دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 24/6/2019 م , الساعة 6:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سفير البرازيل روبرتو عبدالله لدى الدولة.. لـ الراية:

آفاق واعدة لعضوية قطر في البرلمان اللاتيني

محادثات قطرية برازيلية متقدمة بشأن التعاون وتيسير الاستثمارات
فتح آفاق واعدة للتعاون والتكامل في مشروعات النقل والطاقة
آفاق واعدة لعضوية قطر في البرلمان اللاتيني

كتب - إبراهيم بدوي:

أعرب سعادة السيد روبرتو عبدالله، سفير البرازيل لدى الدولة، عن ارتياح البرازيل الكبير لتوقيع مذكرة التفاهم بين مجلس الشورى وبرلمان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي لتصبح قطر عضواً مراقباً في هذا الكيان المهم ما يعزز التعاون ويفتح آفاقاً واعدة للتكامل في مشروعات حيوية قيد التنفيذ في قطاعات النقل والطاقة.

ونوّه في تصريحات لـ الراية بأنه تم إنشاء برلمان أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي عام 1964، وهو من أقدم البرلمانات الإقليمية في العالم، بجانب البرلمان الأوروبي. ومنذ البداية، شارك البرلمان في السياقات السياسية والاجتماعية للبلدان الأعضاء فيه، حيث لعب دوراً رائداً في الدفاع عن التعاون كحجر زاوية للتكامل في أمريكا اللاتينية.

وأضاف السفير البرازيلي: إن التكامل يلعب دوراً مهماً في تعزيز السلام والعدالة الاجتماعية في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي. ويتيح لنا تنفيذ مشاريع مهمة، مثل مشاريع النقل وتكامل الطاقة التي هي الآن قيد التنفيذ. وفضلاً عن ذلك، فإنه يسهّل حركة الناس، ما يساهم في خلق شعور بالأخوة بين مواطنينا.

وأكّد أن التفاعلات المتكررة بين المشرعين في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي مع ممثلين من مناطق وبلدان أخرى، مثل قطر، ضرورية لتعزيز روح وقيم السلام والتعايش، في مجتمعاتنا، على أساس التكامل.

استفادة متبادلة

وأعرب السفير البرازيلي، عن ترحيبه بمشاركة دولة قطر في هذه المؤسسة المهمة للغاية، مؤكداً أن كلاً من قطر والحكومات الإقليمية ستستفيد استفادة كاملة من ذلك. ويمكن الآن لبرلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي ومجلس الشورى العمل معاً لتعزيز السلام العالمي وتعزيز الجهود للحد من سباق التسلح والتخفيف من آثار ظاهرة الاحتباس الحراري وتحقيق المساواة بين الجنسين ، من بين أعمال أخرى.

علاقات ممتازة

ومن جهة أخرى، أكّد سفير البرازيل لدى الدوحة أن العلاقات الثنائية بين قطر والبرازيل ممتازة. وافتتحت البرازيل سفارتها المقيمة في الدوحة عام 2005 وبدأ تاريخ إقامة العلاقات الدبلوماسية الثنائية منذ 45 عاماً. وخلال هذه السنوات، كانت حكوماتنا تعمل على اتباع نهج أوثق في مجالات الطاقة ، والرياضة ، والتعليم ، والتجارة والاستثمارات، وغيرها الكثير وقد وقع البلدان بالفعل اتفاقيات في مجال التعاون الرياضي والثقافي. والتعاون الحكومي الدولي، والازدواج الضريبي لأرباح النقل الجوي الدولي وتنمية السياحة، من بين أمور أخرى. وهناك أيضاً محادثات متقدمة لاتفاق بشأن التعاون وتيسير الاستثمارات، وهذا التقارب القوي هو مساعدة أساسية في تطوير الجسور بين الشعبين القطري والبرازيلي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .