دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 25/6/2019 م , الساعة 1:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ثمنوا قرار رئيس الوزراء بتشكيل مجلس إدارة المدينة الإعلامية ... خبراء ل الراية :

قطر مركزاً عالمياً للإعلام

قطر مركزاً عالمياً للإعلام

·        المدينة الإعلامية تدعم عجلة التنمية وتحقيق رؤية قطر الوطنية

·        بيئة جاذبة للخبرات وأهم المؤسسات الإعلامية العالمية

·        استقطاب الإعلام العالمي والمؤسسات البحثية ودور النشر والتوزيع

·        تسهيلات كبيرة وإعفاءات ضريبية لمدة 20 عاماً

·        استقطاب الإعلاميين القطريين وتزويدهم بخبرات عالمية

·        منح الشركات المرخص لها حرية تعيين العاملين واستيراد المستلزمات

·        قطر حريصة على تعزيز دور الإعلام ورفده بالخبرات العالمية

 

كتبت – هناء صالح الترك :

ثمن عدد من الخبراء والإعلاميين قرار معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رقم 20 لسنة 2019 بتشكيل مجلس إدارة المدينة الإعلامية، معتبرين أن ذلك سيعزز من مكانة قطر كمركز عالمي للقوة الناعمة، ويعكس حرص الدولة على تعزيز دور الإعلام ورفده بالخبرات العالمية، كما أن المدينة التعليمية ستشكل بيئة جاذبة للخبرات وأهم المؤسسات الإعلامية العالمية والمؤسسات البحثية ودور النشر والتوزيع، كذلك استقطاب الإعلاميين القطريين وتزويدهم بخبرات عالمية، بهدف دعم عجلة التنمية وتحقيق رؤية قطر الوطنية.

وقال هؤلاء في تصريحات خاصة ل  الراية  إن هناك تسهيلات كبيرة ستمنح للشركات المرخص لها، حيث إن قانون إنشاء المدينة الإعلامية يقدم تسهيلات كبيرة إذ يمنح الشركات المرخص لها حرية تعيين العاملين لديها وتنظيم وضعهم، واستيراد المستلزمات دون الحاجة إلى قيدها في سجل، مع إعفاءات ضريبية لمدة 20 عاماً مما سيشجع على استقطاب الإعلام العالمي والشركات والمؤسسات البحثية في المجال الإعلامي والإعلام الرقمي التكنولوجي والبث التلفزيوني والإذاعي وتراخيص النشر والتوزيع للصحف والمجلات والكتب للشركات المرخص لها.

 

ميرفت إبراهيم:

استقطاب خريجي الإعلام بجامعة قطر

 

تقول الباحثة الإعلامية ميرفت إبراهيم إن إنشاء المدينة الإعلامية وبدء الخطوات العملية نحو تشكيل هيكلها التنظيمي، يعد إنجازاً مهماً في تاريخ قطر الإعلامي، وسيصب في مصلحة جميع خريجي الإعلام في دولة قطر، سواء مواطنين أو مقيمين، خاصة أن قسم الإعلام بجامعة قطر يفرز أعداداً كبيرة سنوياً من الخريجين الذين يجدون صعوبة في الحصول على فرص عمل في المجال الإعلامي، ولكن وجود مدينة إعلامية متكاملة تجمع مختلف التخصصات، سيسهل عليهم الأمر، بل وسيساهم في تشجيعهم على العمل الإعلامي وهذا أيضاً يحث ويدعم جذب الاستثمارات والشركات الكبرى ويساهم في اكتساب الخبرة، لأنها ستكون بمثابة وجهة معلومة للجميع وفرصة عمل لائقة، نظراً لقلة المنابر الإعلامية التي تتيح فرص عمل كافية.

وتؤكد أن المدينة الإعلامية سترفع من القدرات المهنية لدى الطلاب، وتشكل بيئة جاذبة للخبرات وأهم المؤسسات الإعلامية العالمية، وبالتالي ستكون ملاذاً لهم خلال فترة الدراسة لربطهم بسوق العمل، مما سيرفع من خبراتهم العملية، وانخراطهم في سوق العمل فيما بعد بشكل أسرع. ونوهت بضرورة الأخذ في الاعتبار أهمية توفير مراكز تدريبية في المدينة الإعلامية الجديدة، لأن التدريب والتطوير جزء مهم في الحفاظ على مهارة الكوادر الإعلامية، وإطلاعهم على كل ما هو جديد في المجال الإعلامي الذي يتطور بشكل كبير كل يوم، نظراً لارتباط المجال الإعلامي بالجانب التكنولوجي بشكل كبير في جميع التخصصات خاصة ونحن في «عصر تفجر المعلومات» ثورة المعلومات التكنولوجية والسماوات المفتوحة هذا القرار بإنشاء المدينة الإعلامية جاء ليفرح قلوبنا ويدعم الاستثمار في شتى قطاعات الإعلام بعد أن أصبح الآن لغة التواصل بين الثقافات والشعوب.

 

عائشة الكواري:

آفاق إعلامية جديدة

 

أكدت عائشة جاسم الكواري مستشار إعلامي، والرئيس التنفيذي لدار روزا للنشر أن المدينة الإعلامية في قطر ستكون مسانداً لكل الطلبة والباحثين والأكاديميين في مجال الإعلام، حيث ستكون منطقة حرة مكملة للإعلام المحلي، وستعمل على جذب الإعلام العالمي وتقديم الخدمات اللازمة لأداء عمل المؤسسات الإعلامية مع اختيار الشركات الإعلامية وفقاً لمعايير ومقاييس محددة.

وتضيف، مما لفت انتباهي بأن قانون إنشاء المدينة الإعلامية يقدم تسهيلات كبيرة إذ يمنح الشركات المرخص لها حرية تعيين العاملين لديها وتنظيم وضعهم، واستيراد المستلزمات دون الحاجة إلى قيدها في سجل، مع إعفاءات ضريبية لمدة 20 عاماً مما سيشجع على استقطاب الإعلام العالمي والشركات والمؤسسات البحثية في المجال الإعلامي والإعلام الرقمي التكنولوجي والبث التلفزيوني والإذاعي وتراخيص النشر والتوزيع للصحف والمجلات والكتب للشركات المرخص لها.

وتابعت: مع نجاح دولة قطر في إدارة الخطاب الإعلامي في السنوات الأخيرة خاصة بعد الحصار الظالم، فإن تأسيس المدينة الإعلامية في قطر يضاعف قوتها الناعمة عالمياً، ويفتح آفاقاً إعلامية جديدة في خريطة الإعلام العالمي، من خلال نهج رصين وشراكات عميقة توفر بيئة تفاعلية جاذبة ومطوراً لكل العاملين في قطاع الإعلام في كافة مجالاته.

 

سعيد الكواري:

فرصة لتعزيز مهارات الإعلاميين القطريين

 

قال الإعلامي سعيد الكواري، إن قرار معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بتشكيل مجلس إدارتها، مؤشر على حرص الدولة على أهمية إبراز الإعلام كوسيلة مهمة من خلال هذه المدينة في قطر والتي تهدف إلى تطوير النشاط الإعلامي في الدولة واستقطاب الشركات الإعلامية العالمية، مبينا أن المدينة فرصة لنا كإعلاميين قطريين لتعزيز مهاراتنا الإعلامية والإسهام في إنجاح هذه المدينة وذلك لتحقيق رؤية قطر الوطنية.

ونوه الكواري بقرار تشكيل مجلس الوزراء لمجلس إدارة المدينة الإعلامية والذي ركز على استقطاب أكبر الكفاءات الإعلامية القطرية متمنياً لهم التوفيق والنجاح في خطواتهم القادمة، وأضاف: آمل أن تكون المدينة انطلاقة لمسيرة إعلامية قوية وأن تستقطب طلاب الإعلام الجدد من جامعة قطر، وذلك لتسخير مواهبهم الإعلامية في خدمة الوطن وتحقيق الفائدة المرجوة، بتطوير وإخراج جيل إعلامي واع وعلى قدر كبير من المهارة الإعلامية، متمنياً أن يكون للإعلاميين القطريين دور بارز في المشاركة والإنجاز بالمدينة الإعلامية.

 

دلال العقيدي:

خبرات عالمية على أرض قطر

 

تؤكد دلال العقيدي إعلامية ومدرب في مجال الإعلام الإلكتروني أن إنشاء المدينة الإعلامية سيسهل الكثير من الإجراءات التي ستصب في صالح إكمال المنظومة الإعلامية للدولة وتحقيق رؤيتها وتطلعات القيادة لدعم عجلة التنمية في شتى المجالات بما فيها المجال الإعلامي، وأن تكون قطر مركزاً لاستقطاب الخبرات العالمية وتساهم في إكمال الوجه الحضاري للدولة بتحقيق رؤية حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وجعل دولة قطر في مصاف الدول المتحضرة في شتى المجالات تحقيقاً لرؤيتها ٢٠٣٠

وتقول: نحن كإعلاميين ننظر إلى هذا القرار ومضامينه بشكل طموح جدًّا باعتبار أنه من القرارات التي تمثل تحولاً للإعلام القطري، ونتمنى أن تكون المدينة الإعلامية بمثابة حافز للنمو والإبداع في الأعمال الإبداعية والإعلامية داخل الدولة ولا نغفل تطلعاتنا إلى أهمية الاهتمام بتدريب الإعلاميين القطريين ودمجهم بالخبرات العالمية التي ستكون متاحة في المدينة وصقل مواهبهم وتحسين إمكانياتهم التطبيقية.

 

راضي الهاجري:

نهج إعلامي حر ومشرف

 

اعتبر راضي الهاجري «كاتب وناشر» أن بدء الخطوات العملية نحو إنشاء المدينة الإعلامية عبر تشكيل هيكلياتها التنظيمية يعكس المنهجية التي تعيشها قطر حالياً وهي السعي نحو الإنجاز بشكل منظم ومخطط له دون تراخٍ أو تسويف، وقال: النهج الإعلامي الحر والمشرف الذي عرفت به قطر رسالة يجب أن يرتفع صوتها بكل قوة مع الحفاظ على معايير الجودة وإبقاء سقف الطموحات مفتوحاً.