دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 18/7/2019 م , الساعة 5:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ثمّنوا قرار التعليم نقلَها خارج أسوار المدارس.. طلاب لـ الراية:

إقامة المراكز الصيفية بالأندية عوّضنا عن طول العام الدراسي

عبدالله الصفار:طول العام الدراسي أصاب الطلاب بالملل
فضل مانع: إقامة الأنشطة خارج أسوار المدرسة يطلق طاقات الشباب
البشر حمزة: استثمار وقت فراغ الشباب
سعد أحمد: تطوير مهارات الطلاب الرياضية والفنية
يوسف المالكي: الأنشطة التكنولوجية والهندسية تجذب الشباب
إقامة المراكز الصيفية بالأندية عوّضنا عن طول العام الدراسي
  • صالح السادة: نادي الوكرة وفّر جميع الإمكانات للمشاركين
  • علي المحمود: مُمارسة الألعاب الرياضية مع الأصدقاء في النادي

 

كتب - حسين أبوندا:

أكّد عددٌ من الطلاب المُشاركين في المراكز الصيفية أنّ نقل الأنشطة الصيفية من المدارس إلى الأندية الرياضية كان أحد أبرز العوامل التي شجّعتهم على الانخراط في النشاط بعد عام دراسي طويل جعلهم يشعرون بالملل من أجواء المدرسة، وبالتالي رفض المشاركة حال قرار الوزارة إقامتها داخل المدارس.

وقال الطلاب لـ الراية إن المراكز الصيفية تمنحهم الفرصة للتعرف على مجتمع جديد يختلف عن المدرسة ويساعد في تنمية مواهبهم في مختلف المجالات، وخاصة الرياضية والثقافية والتكنولوجية.

واعتبروا النشاط الصيفى متنفساً لهم في فترة الإجازة الصيفية لتنوع الأنشطة الترفيهية المقدمة والتي تشمل ألعاباً رياضية مختلفة، فضلاً عن الحصص والمحاضرات التي يقدمها مُتخصصون في علوم التكنولوجيا والفنون وباقي الأنشطة والفعاليات الأخرى، مُشيرين إلى أن الهدف من المُشاركة في النشاط الصيفي شغل أوقات فراغهم، وتنمية مهاراتهم المختلفة، فضلاً عن اكتساب وتكوين صداقات جديدة مع المُشاركين من خلال العمل الجماعي.

وشهدت المراكز الصيفية التابعة لوزارة التعليم والتعليم العالي والتي تُقام للمرة الأولى داخل الأندية الرياضية إقبالاً من مُختلف الفئات العمرية للمُشاركة في الفعاليات المتنوّعة التي تقيمها بالتعاون مع وزارة الثقافة والرياضة بهدف استثمار وقت فراغ الطلبة وتلبية احتياجاتهم ورغباتهم بما يعود عليهم بالنفع والفائدة.

وتستهدف الأنشطة والفعاليات التي تقام للبنين في 7 نوادٍ رياضية جميع طلبة المدارس الحكومية للفئة العمرية من 6 إلى 18 سنة من المُواطنين والمُقيمين، وتستمر حتى 8 أغسطس 2019 من الأحد إلى الخميس من الساعة 9 صباحاً إلى الساعة 1 ظهراً، كما تقام أنشطة مخصصة للبنات في 7 مدارس موزّعة على مُختلف المناطق والمدن.

الراية التقت عدداً من الطلاب المُشاركين في النشاط الصيفي بنادي الوكرة، حيث أكّد فضل مانع 18 عاماً أنه حرص على المُشاركة في النشاط الصيفي بنادي الوكرة لحين الانتهاء من إجراءات التسجيل في الجامعة والسفر خارج البلاد لدراسة الطب، خاصة أنه أنهى المرحلة الثانوية العامة وفضل الاستفادة من وقت فراغه في أمور مفيدة، مُشيراً إلى أن نقل النشاط الصيفي التابع للوزارة إلى الأندية الرياضية فكرة ناجحة لأنها ساهمت في خروج الطالب من أجواء المدرسة والدراسة إلى مكان أرحب تتوفر فيه مواقع ترفيهية وقاعات أوسع تساعد المشرفين على إقامة نشاطات عديدة تفيد الطالب.

 

 

وأعتبر البشر حمزة العبدالله 14 عاماً أن النشاط الصيفي بشكل عام فرصة لاستثمار وقت الفراغ من خلال المُشاركة بالأنشطة المفيدة والهادفة التي يقدّمها النادي، مُشيراً إلى أن أكثر نشاط يفضّله هو الرياضي، وخاصة كرة القدم والسباحة.

وأوضح علي محمد 14 عاماً أن الأجواء داخل النادي الصيفي مُمتعة، حيث استطاع تكون صداقات واستمتع بمُمارسة هواياته مع أقرانه، لافتاً إلى أنه يفضل الأنشطة الرياضية والتكنولوجية التي يقدمها عددٌ من المشرفين المُميزين الذين يوصلون الأفكار بكل سهولة إلى الطلاب.

وأكّد سعد أحمد أن انضمامه للمركز الصيفي جاء بهدف استثمار الإجازة الصيفية بالمشاركة في الأنشطة والبرامج المُتنوّعة التي يقدمها النادي، فضلاً عن سعيه لتطوير قدراته في مُختلف المجالات، وخاصة الرياضية التي يفضّلها عن غيرها من النشاطات.

وأشار يوسف حسن المالكي 15 عاماً إلى أنه يفضّل الأنشطة التكنولوجية والهندسية بسبب عشقه مجال البرمجة وصناعة «الروبوت»، مؤكداً أنه استفاد من هذا النشاط بالتحديد، خاصة أنه قريب للمجال الذي ينوي دراسته بعد الانتهاء من الثانوية العامة وهو علوم الطيران.

وقال صالح عبدالله السادة: نادي الوكرة يوفّر كافة احتياجات الطلاب من قاعات للألعاب وغرف مخصصة لباقي الأنشطة وخاصة التكنولوجية.. لافتاً إلى أن النشاط الصيفي يحفز المُشاركين على الاستفادة من أوقات فراغهم الطويلة في أمور مُفيدة، وكان أكثر ما أعجبه في النادي وجود الأنشطة التكنولوجية.

وأكّد علي أحمد المحمود 12 عاماً أن النشاط الصيفي مهمّ بالنسبة له لأنه يستغل وقت فراغه خلال الإجازة الصيفية في شيء مفيد ومُمارسة الألعاب الرياضية مع أصدقائه من المُشاركين في النادي، لافتاً إلى أن العدد الكبير من المُشاركين دليل على نجاح فكرة نقل النشاط من المدرسة إلى النادي.

وأشار عبدالله محمد الصفار 10 أعوام إلى أن النشاط الصيفي منحه وقتاً للترفيه ومُمارسة الرياضة وتكوين صداقات مع أقرانه، فضلاً عن أنه فرصة للعب كرة القدم، لافتاً إلى أن نقل النشاط إلى النادي فكرة ناجحة، خاصة أن طلبة المدارس شعروا بالملل من طول العام الدراسي الماضي، وكان من المهمّ أن تنقل الأنشطة الصيفية للنوادي ليجد الطالب أنّه في مكان مُختلف عن المدرسة.

 

                   

وزير التعليم يطّلع على سير الأنشطة بالمراكز الصيفية

 

الدوحة ـ الراية:

اطّلع سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي على الأنشطة والفعاليات والبرامج الفنيّة والعلميّة والثقافيّة والرياضيّة التي تقدّمها المراكز الصيفيّة لطلبة المدارس.

جاء ذلك خلال زيارة سعادة الوزير أمس لنادي مركز شباب برزان بأم صلال علي، حيث التقى بمسؤولي المركز والطلبة واستمع لشرح مُفصّل عن سير العمل بالمراكز الصيفية ومدى استفادة الطلبة من البرامج المقدّمة إليهم.

ويُشارك في فعاليات وأنشطة المراكز الصيفية الطلاب القطريون والمُقيمون بالمدارس الحكوميّة، والقطريون بالمدارس الخاصّة من عمر 6 إلى 18 سنة، وتهدف إلى استثمار أوقات فراغ الطلاب بما يعود عليهم بالفائدة.

 

محمد اليافعي: 230 طالباً في النشاط الصيفي بنادي الوكرة

أكّد محمد أحمد اليافعي مدير مركز النشاط الصيفي بنادي الوكرة أن نقل النشاط الصيفي من المدارس إلى الأندية الرياضية ساهم في زيادة إقبال الطلبة على المشاركة، حيث وصل عدد المُسجلين في نادي الوكرة قرابة 230 طالباً، ومازال الباب مفتوحاً للتسجيل، حيث تستوعب الأنشطة ما يزيد على 350 طالباً. وأوضح أن زيادة الإقبال من الطلاب مقارنة بالأعوام الماضية تعود إلى نقل الفعاليات إلى الأندية الرياضية، ومعظم أولياء الأمور أشادوا بهذه الفكرة، لأنها ساهمت في إخراج الطالب من جو المدرسة إلى موقع مُختلف وجديد يستطيعون فيه ممارسة هواياتهم والمُشاركة في الأنشطة المتاحة، حيث يستطيع الطالب اختيار المُناسب له. واعتبر أن النشاط الصيفي يتيح المجال للطلاب من أبناء المنطقة الجنوبية مثل الوكرة والوكير والمشاف ومسيعيد للاستفادة من أوقات الفراغ خلال الإجازة الصيفية، حيث تقدم أنشطة متنوعة سواء رياضية أو فنية أو ثقافية تستهدف الطلبة من عمر 6 أعوام إلى 18 عاماً.

ودعا اليافعي أولياء الأمور إلى الإسراع في تسجيل أبنائهم للاستمتاع بالأنشطة والفعاليات الصيفية المتوفّرة في نادي الوكرة وباقي الأندية الرياضية الأخرى المُنتشرة في جميع مناطق ومدن الدولة، مُعتبراً أن الأنشطة الصيفية تعطي فرصة الترفيه ومُمارسة الرياضة وبناء العلاقات الاجتماعية، بالإضافة إلى أنها تعدّ أرضاً خصبة لاكتشاف الطلبة الموهوبين في المجالات الرياضية والعلمية والثقافية والفنية والأدبية وتعزّز مهارات التواصل مع المجتمع، خاصة أن الكثير من الأطفال أصبحوا مُنشغلين في وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية. وأكّد أن أهمية الأنشطة الصيفية تكمن في استثمار فراغ الطلبة بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، لافتاً إلى أن المراكز الصيفية سواء المقامة في نادي أو الوكرة أو باقي الأندية الرياضية الأخرى تتوفر بها كافة الإمكانات التي تُساهم في الارتقاء بمهارات وقدرات الطلبة تحت إشراف مُحاضرين ومُعلمين ومُشرفين مُؤهلين، مُشيداً بمشاركة متطوعين من جامعة قطر للإشراف على الأنشطة الصيفية نظراً لاقتراب أعمارهم من الطلبة، الأمر الذي يُساهم في سهولة وصول الفكرة بشكل سلسل إلى الطلبة المُشاركين.         

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .