دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 23/7/2019 م , الساعة 4:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال اليوم الثاني من محور «إعداد المحتوى»

دروب يدرب الشباب على فنون العمل الصحفي

الدقة والإنصاف والاستقلالية مبادئ جوهرية للعمل الصحفي
الحياد والموضوعية والنزاهة أبرز معايير العمل الصحفي
شرح تفصيلي لصحافة الجوال وكيفية التقاط الصور وأنواعها
دروب يدرب الشباب على فنون العمل الصحفي

كتب – إبراهيم صلاح:

أكد عدد من منتسبي «دروب إعلامية» أن البرنامج في محوره الثالث «إعداد محتوى» عرّفهم على فنون العمل الصحفي والدور البارز للصحافة بإحداث التغيير في المجتمع عبر تناولها للقضايا بمصداقية ورصد الواقع سواء إيجابي أو سلبي وطرح الأفكار للتغيير إلى الأفضل، لافتين إلى أنه في اليوم الثاني من محور إعداد المحتوى تم التشديد على أهمية الدقة والإنصاف والاستقلالية كمبادئ جوهرية للعمل الصحفي، بالإضافة إلى الحياد والموضوعية والنزاهة والتي تعتبر من أبرز معايير العمل الصحفي، كما استمعوا لشرح تفصيلي عن صحافة الجوال وكيفية التقاط الصور وأنواعها، وطرح أفكار وتحويلها لأفلام من إنتاج المشاركين في البرنامج. وقال هؤلاء في تصريحات خاصة لـ الراية: نتعلم أهمية الالتزام بالمعلومات التي حصل عليها الصحفي من مصدره الخاص ونقلها بموضوعية وبطريقة لا تؤثر على المعنى، فضلاً عن الالتزام بالدقة والنزاهة وكتابة المعلومات بطريقة الصحفي الخاصة وليست كما قالها المصدر لتأخذ الطابع الصحفي وليس الطابع المعلوماتي، مضيفين أنهم اكتسبوا خلال هذا اليوم مهارات إنتاج فيلم قصير أو تقرير عبر الجوال والتعرف على التطبيقات المساعدة وطرق التصوير والزوايا، وكيفية استخدام الإضاءة سواءً في الفترة الصباحية أو المسائية، فضلاً عن الأسس المتبعة أثناء التصوير.

عقبة الأحمد:تعريف المشاركين أخلاقيات العمل الصحفي

أكد عقبة الأحمد مدرب في التحرير الصحفي والإعلام الإلكتروني وصحافة الجوال أن اليوم الثاني من محور «إعداد المحتوى» من برنامج «دروب إعلامية» يتركز على تعريف المشاركين بأخلاقيات العمل الصحفي حيث تعتبر الدقة والإنصاف والانفتاح والاستقلالية والمسؤولية من المبادئ الجوهرية المقبولة والمتعارف عليها دولياً لأخلاقيات العمل الصحفي وتتلخص في الأمانة والنزاهة.

وقال: تم تعريف المشاركين بفن التحرير الصحفي، وكيفية تحويل الأخبار والقضايا والأحداث المحيطة بنا إلى مادة مكتوبة ومطبوعة ومرئية أو مسموعة سهلة الهضم عند معظم المستويات الثقافية مرتفعة الذكاء والمتوسطة والمحدودة إلى جانب التعريف بأنواع الصحافة، مضيفاً: نركز أيضاً على التعريف بمعايير العمل الصحفي وهي الحياد والموضوعية والنزاهة والتوازن والدقة حتى لا يقع في أخطاء أو مشاكل في نقل المعلومة أو الصورة أو المشاركة في انتشار الإشاعة وتحري الدقة، فضلاً عن بيان تأثير الكلمة من خلال موقعها في الجملة وما يمكن أن يضع الصحفي في مأزق ليتغير المعنى وينحرف عن مساره.

وأضاف: في الجانب العملي سيتم شرح تفصيلي لصحافة الجوال وكيفية التقاط الصور وأنواعها وزوايا التصوير والأدوات المساعدة فضلاً عن التطبيقات المستخدمة في المونتاج من حيث إضافة اللقطات والأصوات، لينتج كل مشارك فيلمه المصغر بواسطة الجوال عن طريق طرح فكرة وتنفيذها داخل مبنى المركز الإعلامي للشباب.

وأرشد المشاركين حول كيفية إعداد تقرير من خلال الجوال بدايةً بالتصوير الأفقي ومن ثم وضع الهاتف في حالة الطيران، والتأكد من العدسة والصوت وذاكرة التخزين وشحن بطارية إضافية ومثبت للجوال أو الترايبوت إلى جانب التصوير بشكل معاكس للشمس في النهار وفي الليل اتخاذ لقطات عديدة ليتم معالجتها في المونتاج مع استخدام الإضاءة المحيطة.

نايف الشمري: دور بارز للصحافة في المجتمع

أكد نايف الشمري أن المحتوى الثالث أكسبنا أسس العمل الصحفي، وأن الصحافة أساس الإعلام، وتتركز كافة الوسائل الإعلامية على مهنة الصحافة حيث إعداد التقارير والنشرات الإخبارية سواء في التلفزيون أو الإذاعة، وكذلك المحتوى في المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي. وقال: تعلمنا أن للصحفي شخصية فريدة وهو صاحب فكر وقضية قادر على إحداث تغيير في المجتمع عبر تناوله للقضايا بمصداقية ورصد الواقع سواء إيجابي أو سلبي وطرح الأفكار للتغيير من حال إلى حال، وكلما كان الصحفي صاحب توجه ورسالة سامية سيكون أكثر تأثيراً على المجتمع ويغير كافة القضايا السلبية. وأضاف: تأثرت كثيراً بالعمل الصحفي كونه أساس كافة الوسائل الإعلامية وبدونه لن يكون هناك إعلام، والوسائل الصحفية المستخدمة عديدة ومن ضمنها صحافة الجوال والتي تعد الأقرب إلى الجيل الحالي الذي يعتمد عليها كمستخدم أو صاحب رأي.

 

عبدالعزيز خليفة: تعلمنا فن كتابة الخبر الصحفي

أكد عبدالعزيز خليفة أن المحور الثالث مكن المشاركين من كيفية التحول إلى صحفي يثق بنفسه فضلاً عن أساسيات التحدث مع المصدر وكيفية محاورته للانفراد بالمعلومة إلى جانب فن كتابة الخبر الصحفي. وقال: تعرفنا على أقسام الصحافة ودور كل قسم، فضلاً عن الفرق بين الصحيفة الإلكترونية والورقية من خلال القالب وإخراج الصور وطريقة كتابة الأخبار. وأضاف: سنعمل على الالتزام بأخلاقيات العمل الصحفي دون الوقوع في الأخطاء سواء بقصد أو دون قصد والالتزام بالشفافية ونقل الحقائق دون تزوير أو أي إضافات ممكن أن تغير في المعنى، فضلاً عن تعلم فن الكتابة.

 

عبدالله الزراع: التفريق بين التحقيق والمقالة والخبر

أكد عبد الله الزراع أن اليوم الثاني من محور «إعداد المحتوى» عرّف المشاركين كيفية كتابة الخبر الصحفي، والفرق بين التحقيق والمقالة والخبر والتقرير وأقسام الصحافة، ومهام عمل الصحفي اليومي وطرق البحث عن الأخبار، وكيفية التعامل مع المصادر، إلى جانب الالتزام بأخلاقيات العمل الصحفي من دقة ونزاهة. وقال: عزز الجانب العملي من المحور الثالث المهارات الخاصة بتصوير فيلم قصير من خلال الجوال ما بين 30 ثانية إلى دقيقة من خلال التعرف على طرق التصوير والزوايا وكيفية استخدام الإضاءة سواء في الفترة الصباحية أو المسائية. وأضاف: استفدت كثيراً من الجانب العملي والذي سوف يساعدني على إعداد تقارير بواسطة الجوال خلال الرحلات مع أسرتي لتوثيق لحظات السفر بشكل أكثر مهنية ويتخذ طابع الاحترافية عبر استخدام التطبيقات المساعدة للمونتاج.

عبدالرحمن صالح: إنتاج فيلم قصير أو تقرير عبر الجوال

قال عبدالرحمن صالح: استمتعت كثيراً بالتدريب العملي في محور «إعداد المحتوى» بعد إمكانية إنتاج فيلم قصير أو تقرير عبر الجوال والتعرف على التطبيقات المساعدة دون شراء معدات أو غيرها، بل إعداد تقرير إخباري كما نشاهده في شاشات التلفزيون بواسطة الجوال فقط. وأضاف: الآن أستطيع إعداد التقارير خلال المدرسة أو الفعاليات الوطنية المختلفة من اليوم الرياضي أو احتفالات اليوم الوطني، فضلاً عن تعريف أصدقائي بالمناطق التي أزورها بشكل احترافي بعد التأكد من كيفية التقاط الصور وزوايا التصوير، فضلاً عن الاستعانة بالأغاني أو الأصوات التي تميز التقرير وتساعد المشاهد على التعلق به، مضيفاً: أنوي إعداد تقارير توعوية بأفكار تهم الشباب، فضلاً عن رصد المشكلات وتقديم حلول لها عبر استخدام الجوال.

 

محمد الهاجري: إعداد تقارير تلفزيونية وإذاعية

أكد محمد خالد الهاجري أن المحور الثالث أكسب المشاركين التعرف على عالم الصحافة من خلال التفرقة بين أنواع الصحف وكيفية إعداد تقرير أو خبر أو مقال أو تحقيق صحفي، إلى جانب كيفية إعداد نشرة أخبار تلفزيونية أو إذاعية، وطرق مواجهة الصحفي للجمهور سواء خلال احتفالية أو مؤتمر أو فعالية ما، وكيفية التصرف في حالة مواجهة أحد الحضور للصحفي بآراء مختلفة.

وقال: تعلمنا أهمية الالتزام بالمعلومات التي حصل عليها الصحفي من مصدره الخاص وطريقة نقله لها لا تؤثر على المعنى، فضلاً عن الالتزام بالدقة والنزاهة وكتابة المعلومات بطريقة الصحفي الخاصة وليست كما قالها المصدر لتأخذ الطابع الصحفي وليس الطابع المعلوماتي.                

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .