دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 22/8/2019 م , الساعة 12:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المعلمون القطريون الجدد ل الراية :

التعليم رسالة سامية

هدفنا تسليح الطلبة بالعلم والمعرفة والقيم
حفل الاستقبال يعكس تقدير الوزارة لدور المعلم القطري
التعليم رسالة سامية
 

كتب - محروس رسلان:

عبّر المعلمون والمعلمات القطريون عن شعورهم بالفخر لانتمائهم إلى مهنة مقدّسة هي مهنة التدريس التي تغرس في معلميها حب العلم.

وثمن المعلمون القطريون بداية مسيرتهم التعليمية بهذا التكريم وتلك الحفاوة، معربين عن عظيم الشكر لجهود وزارة التعليم والتعليم العالي وكافة مؤسسات الدولة في إعداد المعلمين وتدريبهم على أحدث طرق التدريس وأفضل الممارسات التربويّة.

ورأوا أن حفل استقبال المعلمين القطريين مناسبة مهمة وخُطوة رائعة من الوزارة تعكس تقديرها لدور المعلم القطري.

وأوضحوا أن كلام سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي دافع كبير بالنسبة للمعلمين والمعلمات، حيث يحمّلهم المسؤولية وفي ذات الوقت يمنحهم الثقة للقيام بدورهم.

وأكدوا أن التعليم مهنة ورسالة سامية، مبدين سعادتهم للانضمام إلى هذه المهنة الجليلة وتسليح الطلبة بالعلم والمعرفة والقيم.

ووعدوا ببذل كل ما في وسعهم في سبيل إنجاز الأعمال المطلوبة منهم على الوجه الأكمل وذلك لرد جميل الوطن الذي أعطى الكثير لأبنائه.

 

عمر مسفر: مادة التربية الإسلامية تقوّم سلوك الطالب

 

أكد عمر مسفر المري، معلم مادة التربية الإسلامية وخريج كلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، أن مادة التربية الإسلامية تعلم الطالب أمور دينه وتدفعه إلى تقويم سلوكه وتؤثر فيه إيجابياً.

وقال: سأعمل على إقبال الطلبة على مادة التربية الإسلامية وترغيبهم في دراستها والاهتمام بها.

وقال: لدي حماس كبير وأسعى لإضافة شيء من خلال أدائي يرغّب الطلبة في حب المادة بشكل خاص وفي التعلم بشكل عام.

 

مريم المري: التدريس طموحي منذ الصغر

 

أكدت مريم المري، معلمة مادة المهارات الحياتيّة وخريجة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، أن التدريس هو طموحها منذ الصغر، مبينة أن أكثر من معلمة كن قدوات صالحات لها وأنها أحبت أن تقوم بنفس الدور في المستقبل.

وقالت: المعلم له دور كبير في صقل شخصية الطالب وارتباطه بالمادة العلميّة، لافتة إلى أنها ستبدأ مسيرتها التدريسيّة كمعلمة بمدرسة أسماء بنت يزيد الثانويّة.

 

مثايل الدوسري: تدربنا في رياض الأطفال والمدارس

 

أشارت مثايل الدوسري، معلمة رياض الأطفال وخريجة كلية التربية بجامعة قطر، إلى تلقي تدريب لمدة 3 أشهر في الروض والمدارس على التدريس لطلبة التمهيدي والتعليم المبكر.

وقالت: أحب مهنة التعليم ومرحلة التعليم المبكر كونها مرحلة مهمّة في السلم التعليمي.

وأضافت: حفل استقبال المعلمين القطريين مناسبة مهمّة وخطوة رائعة من الوزارة تعكس تقديرها لدور المعلم القطري.

وأوضحت أن كلام سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي دافع كبير بالنسبة للمعلمين والمعلمات حيث يحمّلهم المسؤولية وفي ذات الوقت يمنحهم الثقة للقيام بدورهم.

 

عبد الله محمد: رفع كفاءة الطلبة التعليمية هو طموحي

 

أكد المهندس المعماري عبد الله محمد، خريج جامعة فرجينيا كومنولث بالمدينة التعليمية، أنه سيعمل خلال عمله معلماً لمادة الفنون البصريّة على المساهمة في بناء مستقبل قطر عبر صبّ خبراته في الميدان التعليمي.

وقال: طموحي هو رفع كفاءة الطلبة التعليمية وتمكينهم من المهارات والمعلومات التي تؤهلهم للدخول إلى الجامعة وهم في أفضل مستوى.

وأضاف: أشكر وزارة التعليم على فتح المجال أمام القطريين ومواليد دولة قطر على العمل بقطاع التعليم وإتاحة الفرصة أمامهم للمساهمة في إعداد جيل المستقبل، مثمناً في الوقت نفسه الحفل الذي أعدّته الوزارة لاستقبال المعلمين القطريين والذي يشعرهم بالتقدير والحفاوة، الأمر الذي يُحفزهم لبذل كل طاقتهم في خدمة العملية التعليميّة.

 

مبارك النابت: سأكون قدوة صالحة للطلبة

 

أكد مبارك النابت، معلم التربية الإسلامية خريج كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر، أنه أحب مهنة التعليم لأنها رسالة سامية، لافتاً إلى أنه قدم للوظيفة عبر وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية وتمّ ترشيحه للعمل كمعلم.

وقال: لا شك في أن النبي صلى الله عليه وسلم هو المعلم الأول والأسوة الحسنة بالنسبة لنا وأنا أقتدي بالنبي وسأسعى لأكون قدوة صالحة للطلبة، لافتاً إلى أن التدريس بالنسبة لمادة التربية الإسلاميّة هو تعليم ودعوة أيضاً.

 

بينة محمد: سعدت باختياري للعمل معلمة

 

تؤكد بينة محمد، معلمة مادة المهارات الحياتية وخريجة كلية الآداب جامعة قطر قسم تاريخ، أنه تمّ توزيعها على مدرسة السيلية الثانوية، لافتة إلى أنه كان لديها رغبة في أن تكون معلمة وأن تساهم في تزويد الطالبات بالمهارات اللازمة وإعدادهن بشكل جيّد للمرحلة الجامعيّة. وقالت: التعليم مهنة سامية، مؤكدة أنها سعدت باختيارها للعمل كمُعلمة.

 

لطيفة النعيمي: التعليم يعزز قدرات الطفل

 

أوضحت لطيفة النعيمي، معلمة الطفولة المبكرة وخريجة كلية الآداب بجامعة قطر، أنها اختارت تخصص الطفولة المبكرة لتساهم في تطوير القطاعات المهتمة بالطفولة في الدولة.

وقالت: التعليم في الأساس مبني على تطوير قدرات الطفل في البداية ومن المهم غرس القيم والأخلاقيات والمهارات الحياتية والاجتماعيّة منذ نعومة أظفاره.

 

فهدة المري: التعليم مهنة عطاء وبناء

 

بدورها أكدت فهدة المري، معلمة مادة المهارات الحياتيّة خريجة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية جامعة قطر، أن التعليم مهنة عطاء وبناء، لافتة إلى أن المعلم إذا كانت لديه رغبة في العطاء فسيترك بصمة وآثاراً قوية في طلابه.

وقالت: الطلبة والطالبات بحاجة إلى معلم يعزّز لديهم قيمة العطاء بحيث يكون لهم دور ورغبة في بناء المستقبل وتقديم كل طاقاتهم لوطنهم المعطاء.

وأوضحت أن مادة المهارات الحياتيّة مادة تعنى بتعليم الطالب كيفية ترتيب حياته وأفكاره واهتماماته، حيث يتم تعليم الطالب وضع الأهداف وترتيب الخطوات في الوصول إلى أهدافه وتنظيم وقته.

ونوّهت بحصولها على تقدير امتياز خلال دراستها الجامعيّة، الأمر الذي جعل لها أولوية في عملية التوظيف فور تقديمها الطلب.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .