دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 25/8/2019 م , الساعة 4:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تكثيف التواجد المروري أمام المدارس الثانوية.. العقيد محمد راضي الهاجري ل الراية :

دوريات لضبط مخالفات قيادة الطلاب بدون رخصة

تمكين الأبناء من القيادة يتم في معظم الأحيان بتشجيع من الأسر
توزيع هدايا وكتيبات إرشادية للمرحلتين الابتدائية وما قبل المدرسية
انطلاق حملة العودة للمدارس غداً بزيارة ميدانية لتوعية الطلاب
إرشادات خاصة لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية وبرامج لطلاب الجامعات
دوريات لضبط مخالفات قيادة الطلاب بدون رخصة

 

كتب - إبراهيم صلاح:

كشف العقيد محمد راضي الهاجري مُدير إدارة التوعية المروريّة بالإدارة العامة للمرور عن تكثيف التواجد المروري أمام مدارس المرحلة الثانوية مع انطلاق العام الدراسي اليوم لضبط مخالفي قيادة السيارات بدون رخصة.

وأكد خلال تصريحات ل  الراية  أن انتشار الدوريات المرورية أمام المدارس يهدف لخفض ظاهرة قيادة الطلاب للسيارات بدون رخصة حيث رصدت الدوريات تواجد 200 سيارة للطلاب أمام المدارس بالتالي سيكون هناك ما بين 50 ل 60 مخالفة للقيادة بدون رخصة للمدرسة الواحدة.

وأكد أن أولياء الأمور يتحملون الجزء الأكبر في قيادة أبنائهم للمركبات بدون رخصة، وعدم الالتزام بقوانين المرور، حيث إن المشكلة في تمكين هؤلاء الأبناء من القيادة يتم في معظم الأحيان بتشجيع من الأسر، ويلاحظ أن الكثير من طلاب الثانوية في مدارسنا يستخدمون سيارات خاصة في الوصول إلى المدرسة، معظمهم لا يمتلك رخصة قيادة، بينما يمتلك البعض رخصة «سائق تحت التمرين» رغم أن القيادة دون ترخيص تعد مخالفة يعاقب عليها القانون.

وأكد اكتمال كافة استعدادات الإدارة مع بدء عودة الطلاب للمدارس، وذلك من خلال خطة متكاملة تتضمن تقديم إرشادات توعوية للطلاب، إلى جانب انتشار الدوريات المرورية في جميع الطرق المحيطة والمؤدية إلى المدارس والتقاطعات لفك الاختناقات والازدحامات المرورية المحتلمة، لضمان وصول أبنائنا للمدارس في الوقت المحدد.

وأشار إلى انطلاق حملة العودة للمدارس غداً الاثنين والتي تنظمها إدارة التوعية المرورية حيث تغطي كافة مناطق الدولة، وتشمل جميع فئات طلاب المدارس، لحثهم على الالتزام بقيم السلامة المرورية من خلال توزيع هدايا وكتيبات إرشادية، وخاصةً للمرحلتين الابتدائية وما قبل المدرسية، حيث تتضمن هذه الكتيبات محتوى تعليميا يناسب أعمارهم لترسيخ آداب ركوب الباص المدرسي والنزول منه، والالتزام بحزام الأمان، وغيرها من الإرشادات المرورية، مضيفاً إن الحملة تتضمن كذلك إرشادات للمدرسين ومشرفي الباصات حول كيفية تعزيز قواعد السلامة المرورية في نفوس الطلاب.

وقال إن الإدارة العامة للمرور تحرص كذلك على توجيه بعض الطلاب للقيام بدور رائد في تعريف زملائهم الطلاب بهذه القواعد، وتذكير أولياء أمورهم ببعض شروط السلامة المرورية، ومن ضمنها الالتزام بربط حزام الأمان وغيره من إجراءات السلامة.

وأضاف أن الحملة تتضمن إرشادات خاصة لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية، وبرامج تخص طلاب الجامعات والكليات العسكرية وفي مقدمتها أهمية عدم القيادة بدون رخصة. ولفت إلى أن الحملة حرصت على الاهتمام بطلاب المرحلة الجامعية وذلك من خلال تنظيم محاضرات توعية وزيارات ميدانية، مؤكداً أن هذه البرامج والفعاليات المرورية مستمرة على مدار العام الدراسي، تنفيذا لخطة الإدارة لنشر الوعي المروري.

وتنظم الإدارة من خلال حملة العودة للمدارس زيارات ميدانية لعدد من مدارس البنين والبنات لإيصال الرسائل التوعوية للطلاب وأولياء أمورهم، كما تتضمن الحملة زيارة بعض المدارس الابتدائية ورياض الأطفال للروضة المرورية بمقر الإدارة العامة للمرور بمدينة خليفة، والتعرف على جميع إرشادات السلامة المرورية من خلال عدد من الأنشطة التفاعلية.

 

المقدم جابر عضيبة:

1000 ريال غرامة عدم تحريك الحادث من محيط المدرسة

 

طالب المقدم جابر عضيبة مساعد مدير إدارة التوعية المرورية بالإدارة العامة للمرور أولياء أمور الطلاب بضرورة اختيار الطرق الأقل ازدحاماً للوصول إلى المدارس وإن كانت تلك الطرق أطول مسافةً وذلك لتفادي الازدحام خلال ساعات الذروة. وقال: يجب على أولياء الأمور الخروج مبكراً من المنزل والاستعداد جيداً لرحلة إيصال الأبناء للمدارس دون عجلة، والالتزام بقواعد السلامة وقوانين المرور أثناء قيادة المركبات والحرص على أمن وسلامة الأبناء وسلامة قائدي المركبات في الشارع دون تجاوزات. وطالب بضرورة الالتزام بالسرعات المحددة في مختلف الشوارع، لافتاً إلى أن في حالة حدوث أي حادث مروري في محيط المدرسة أو في أي شارع كان، يجب على قائدي المركبات عدم عرقلة حركة السيارة وتحريك المركبة وإلا سيتحصل على مخالفة (عدم تحريك الحادث) ب 1000 ريال غرامة، واستخدام خدمة مطراش 2 لتصوير الحادث وإرساله للتحقيق دون الحاجة لانتظار الدورية.

وشدد على أهمية الحرص أثناء عملية إنزال الأبناء أمام المدارس والالتزام بدخول المركبات صفاً واحداً دون التجاوز، فضلاً عن الحرص على الانتظار لحين دخول الطلاب إلى المدرسة وعدم تركهم يعبرون الشارع بمفردهم في ظل أن أغلب حوادث الدهس تكون بسبب نقص المراقبة وقدرة الطفل على التصرف أمام المركبات، حيث أن عبور الطالب أمام المدرسة وارتباكه قد يتسبب في إرباك السائق.

 

محمد الزين:

الالتزام بالسرعة المحددة في محيط المدرسة

 

أكد السيد محمد الزين ضرورة التزام أولياء الأمور بالسرعات المحددة في محيط المدارس، حيث إن السرعة القصوى هي 30 في ظل أن المنطقة تكون مكتظة بالطلاب والمركبات خلال فترة دخول وخروج الطلاب من المدرسة.

وقال: للأسف أغلب حوادث الدهس أمام المدارس تكون بسبب زيادة السرعة وعدم انتباه سواء الطالب أثناء العبور أو سائق المركبة مما ينتج حوادث كارثية قد لا يمكن نسيانها للأبد. وأشار إلى أهمية التشديد على مشرفي الباصات في الالتزام بالسرعات وعملية دخول وخروج الطلاب من الباصات سواء أمام المدرسة أو أمام المنازل في ظل أن الطلاب مع صغر سنهم يكونون أكثر حركة وربما عدم الالتزام باشتراطات السلامة والركض في الشارع وبالتالي فإن الحرص والحذر هو السبيل الوحيد لمنع مثل تلك الحوادث. ولفت إلى أهمية أن يراعي مشرف الباص صغر سن الطلاب، حيث أنه بعد انتهاء اليوم المدرسي قد يكون الطالب متعبا ويشعر بالنعاس، فيجب أن يكون السائق والمشرف منتبهين لإيصال كافة الطلاب إلى المدرسة دون نسيان أي طالب، لمنع تكرار الحادثة الشهيرة منذ أكثر من 10 سنوات التي راح ضحيتها طالب بسبب نسيان المشرف له داخل الحافلة وهو نائم.

 

عادل سالم:

إنزال الأبناء في الجهة المقابلة للمدرسة.. كارثي

 

أكد السيد عادل سالم، خبير مروري أن كثيرا من الآباء يخطئ في ترك أبنائهم أمام السيارات، بعد أن يتوقف على الجهة المعاكسة للسيارات، دون التأكد من وصول الأبناء بسلامة إلى الباب الرئيسي في ظل أن بعض المدارس لا تسمح بإيصال الطلاب إلى داخل المدرسة، ومع نقص الوعي من الأسر وعدم التزام السائقين في محيط المدرسة بالسرعات المحددة تكون حوادث الدهس. وقال: الطلاب في الأعمار السنية أقل من 15 عاما، يكون مشتاقا للمدرسة وأصدقائه وعند اقترابه من المدرسة ينزل إلى الشارع ويركض دون انتباه مما يعرضه للحوادث، فضلاً عن عدم الالتزام بالمناطق المخصصة لعبور المشاة، مطالباً أولياء الأمور بالتأني والخروج مبكراً من المنزل لتفادي الازدحام وعدم الاضطرار للقيادة بسرعات عالية مما يعرض السائق للمخالفة فضلاً عن الحوادث.

 

المهندس حسن نصار:

 تعليم الأبناء أصول عبور الشارع مسؤولية الأسرة

 

أكد المهندس حسن نصار، خبير مروري أن حوادث دهس الطلاب هي مسؤولية الأسرة في المقام الأول، حيث يقع على عاتق الأسرة إرشادهم وتعليمهم قواعد وأصول السير على الطريق والتعامل مع الحركة المرورية خاصةً في محيط المدارس، حيث يجب تعليم الطلاب كيفية التعامل مع الطريق بكل ما عليه من إشارات وعلامات خاصة بالأماكن المخصصة لعبور المشاة واللافتات الدالة عليها والإشارات الضوئية.

وأكد أهمية تعليم الطلاب ضرورة التوقف دائماً قبل عبور الطريق والنظر يساراً ويميناً للتأكد من خلو الطريق، وتنمية ذلك السلوك ليصبح عادة متأصلة لديهم.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .