دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 16/9/2019 م , الساعة 12:25 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مسعود جار الله المري مدير إدارة الأمن الغذائي بوزارة البلدية:

تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن والألبان

تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن والألبان

·        الحيوانات الاقتصادية تجاوز عددها مليوناً و600 ألف رأس

·        124 % حجم الإنتاج المحلي من الدواجن الطازجة و106 % للألبان

·        18 % من اللحوم الحية في السوق القطري إنتاج محلي

·        78 طناً إجمالي المنتجات الزراعية المسوّقة ببرامج الوزارة لهذا العام

·        54 % نسبة الاكتفاء من الأعلاف الخضراء و28% من بيض المائدة

 

كتب - حسين أبوندا:

كشف السيد مسعود جار الله المري، مدير إدارة الأمن الغذائي بوزارة البلدية والبيئة عن تحقيق معدلات نمو متقدمة في استراتيجية الأمن الغذائي بكافة المشاريع المعنية بإنتاج الغذاء.. مؤكداً تحقيق الاكتفاء الذاتي من الدواجن الطازجة والألبان.

وقال المري، في تصريحات صحفية، إن نسبة الاكتفاء الذاتي من الألبان الطازجة بلغت نحو 106%، نتيجة للزيادة الملحوظة في عدد رؤوس الأبقار والتي بلغت 34% مقارنة بالعام الماضي، حيث ارتفعت من 30416 رأساً إلى 40857 رأساً محققة أكبر زيادة في نسبة النمو من الثروة الحيوانية مقارنة بالأنواع الأخرى، إذ قامت شركات الألبان المحلية باستيراد تلك الأعداد بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي من الألبان.

وأكد أن عدد الحيوانات الاقتصادية شهدت معدلات نمو مرتفعة خلال العام الحالي، حيث بلغ عدد رؤوس الماشية التي تشمل الأغنام والأبقار والماعز والإبل ( 1672271)، منها (1072961) رأس غنم والتي حققت زيادة تقدر بنسبة 19% مقارنة بالعام الماضي، فيما حققت أعداد الماعز في قطر نسبة زيادة بلغت 13% بعدد (429664) رأساً، أما بالنسبة للإبل فحققت زيادة بلغت 18% مقارنة بالعام الماضي بعدد (128789) رأساً.

وأشار إلى أن إنتاج الدولة من الدواجن الطازجة يحقق 124% من نسبة الاكتفاء الذاتي أما بيض المائدة فحقق 28%، لافتاً إلى أن الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي تسعى لتشجيع المزارع على الاستثمار في الدواجن المجمدة الذي يعتمد عليه السوق القطري بنسبة كبيرة.

ونوه بسعي الدولة للتوسع في إنتاج اللحوم الحمراء المحلية، حيث حققت خلال العام الحالي نسبة 18% من الاكتفاء الذاتي بفضل إطلاق العديد من المبادرات التي تشجع أصحاب الثروة الحيوانية على زيادة الإنتاج المحلي وتطوير العزب وتحويلها إلى عزب منتجة للأغنام، فضلاً عن طرح مشاريع استراتيجية للقطاع الخاص لزيادة نسبة الاكتفاء الذاتي.

وأكد أن المشاريع الاستراتيجية لزراعة الأعلاف استهدفت زيادة نسبة الاكتفاء الذاتي من الأعلاف الخضراء، خاصة في الجت والرودس والتي وصلت إلى نسبة 54%.. مشيراً إلى أن الدولة تشجع زراعة الأعلاف لتقليل الفجوة بين الأعلاف المستوردة والمحلية خاصة في ظل تنامي قطاع الثروة الحيوانية والزيادة الكبيرة في أعداد حيوانات التربية المنتجة للحوم والألبان بما ينعكس بالإيجاب على تنمية الثروة الحيوانية وتحقيق الأمن الغذائي للسكان.

جاء ذلك على هامش ورشة تدريبية نظمتها وزارة البلدية والبيئة، ممثلة بقطاع شؤون الزراعة والثروة السمكية، بالتعاون مع وزارة الزراعة الصومالية حول تشخيص الأمراض المعدية في الماشية وإنتاج الخضر والتمور بين الزراعة التقليدية والحديثة، وذلك بهدف نقل الخبرات وما تم التوصل له من تطور بمجال الثروة الحيوانية والنباتية.

وأوضح المري أن برنامج التسويق الزراعي لوزارة البلدية والبيئة حقق زيادة كبيرة خلال العام الحالي مقارنة بالعام الماضي، حيث زادت الكميات المسوقة ببرامج الوزارة من نحو 35 طناً في 2018 إلى 78 طناً العام الحالي، مؤكداً أن الوزارة تعتمد في التسويق على 3 برامج رئيسية أولها ساحات المنتج الزراعي القطري وبرنامج مزارع قطر وبرنامج الخضراوات المميزة.

وأشار إلى أن إنتاج قطر حالياً من الخضراوات الطازجة يكفي 27% من احتياجات السكان، بزيادة ملحوظة عن العام الماضي، موضحاً أن المزارع القطرية شهدت نقلة نوعية خلال الأعوام الماضية من حيث الإنتاج عقب طرح العديد من المشاريع التسويقية التابعة للوزارة والتي ساهمت في حصول أصحاب المزارع على أرباح مناسبة تدفعهم نحو زيادة الإنتاج والاستمرارية في توسعة حدود الزراعة في مزارعهم الخاصة.

 

حمد الشمري ل  الراية :

مشروع لإنتاج الطماطم بالبيوت المحميّة قريباً

 

كشف حمد ساكت الشمري، مدير إدارة البحوث الزراعية بوزارة البلدية والبيئة، في تصريح ل  الراية  عن تدشين مشروع إنتاج الطماطم داخل البيوت المحمية في محطة العطورية قريباً.. مؤكداً أن المشروع يهدف لزراعة منتج طماطم قادر على التكيف مع الظروف البيئية في قطر ويمتد إنتاجه 9 شهور في السنة.

من ناحية أخرى، أكد أن 27 مزرعة استفادت من غرف تجفيف الرطب أو ما يسمى غرف البولي كاربونيت وهي التقنية الحديثة التي ابتكرها مهندسو إدارة البحوث الزراعية لتطبيقها في قطر منذ عامين في مزروعة روضة الفرس.

وأشار إلى أن عملية تجفيف الرطب يقصد بها نزع الماء الزائد عن حاجة الثمار الناضجة بحيث تكون نسبة الرطوبة المسموح بها في التمور لا تزيد على 25% لذا يجب نزع الماء الذي يزيد عن هذه النسبة.. مؤكداً أن عملية التجفيف للرطب تحتاج إلى درجات حرارة لإزالة الرطوبة من الثمار وأن ارتفاع الحرارة مع وجود الرطوبة ينشط التفاعلات الكيماوية داخل الثمر وأهمها تفاعل ميلارد والذي ينشأ عنه أن تكون التمور «داكنة» وحصولنا على ثمار ذات ألوان غامقة.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .