دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 17/9/2019 م , الساعة 1:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

دعوا لزيادة المقررات وتحديث استديوهات القسم .. طلاب لـ الراية:

مطلوب كلية للإعلام بجامعة قطر

ضرورة التركيز على المواد العملية وربط الدراسة بالتدريب العملي
مطلوب كلية للإعلام بجامعة قطر

كتبت - هناء صالح الترك:

دعا طلاب وطالبات قسم الإعلام بكلية الآداب والعلوم في جامعة قطر، إلى تطوير القسم وتحويله إلى كلية لتخريج كوادر مؤهلة في المجالات الإعلامية المختلفة.

وطالبوا بزيادة المقررات العملية لتجسير الفجوة بين الدراسة الأكاديمية والمجال العملي لافتين إلى ضرورة تحديث المعامل والأستديوهات وزيادة الأجهزة والمعدات والكاميرات ليتسنى لجميع الطلاب التدريب عليها.

وأكدوا لـ الراية أهمية التركيز على المواد العملية بتخصيص فصل دراسي أو أكثر طوال فترة الدراسة، لافتين إلى الصعوبات التي تواجه الطلبة، ومنها قلة المقررات، وبعد أماكن المحاضرات، ونقص المعدات والمعامل الإعلامية.

سلطان النعيمي: تسهيلات لجميع الطلاب

يدعو الطالب سلطان النعيمي الجهات المعنية بالجامعة إلى دراسة عميقة لموضوع تحويل قسم الإعلام إلى كلية، والسعي إلى تنفيذه لتسهيل المهمة أمام الطلاب وخاصة فيما يتعلق بالتنقل بين المباني والمحاضرات.

وأشار أن طموحه كطالب إعلام نقل الخبر بمصداقية من مصادرها والاختلاط بالإعلاميين المعروفين سواء داخل الجامعة أو خارجها، منوهاً بما تبذله جامعة قطر من تسهيلات لجميع الطلاب لإكمال مسيرتهم الجامعية متمنياً أن تتكلل مسيرته بالنجاح والتميز.

مهند الطائي: مطلوب توفر استديوهات كبيرة

يقول الطالب مهند الطائي، في بداية العام الأكاديمي يقوم جميع الطلاب بالاستعداد للدراسة من جانبين عملي ونظري ، مشيراً أن هناك متطلبات فيها تكليفات كثيرة ..لافتاً إلى أنه مستعد لأي نشاط أو تكليف من قبل أعضاء هيئة التدريس في قسم الإعلام ويضيف: طموحي العمل في مؤسسة إعلامية كبيرة مثل بن سبورت أو قناة الجزيرة وغيرهما من المؤسسات الإعلامية، منوهاً بأن الطلاب يطلعون على قوانين وأخلاقيات العمل الإعلامي من خلال مادة القوانين والأخلاقيات الإعلامية الموجودة كمتطلب إجباري. وتحدث عن بعض العقبات التي تواجه الطلاب ومنها عدم توفر استديوهات كبيرة تلبي طموحات الطلاب، وتؤهلهم للعمل في مختلف المجالات مثل تعلم أساسيات عمل المونتاج، أو التدريب على كتابة المقالات ونشر الأخبار في الصحف، وبالنسبة للعلاقات العامة التواصل والعمل على حملات معينة والابتكار، مؤكداً أن معظم طلاب قسم الإعلام والخريجين يطالبون بتحويل القسم إلى كلية مستقلة.

                   

فاطمة الكواري: ضرورة زيادة المعدات والكاميرات

تقول الطالبة فاطمة غازي الكواري: الإعلام في الوقت الحالي يمر باضطراب بسبب ظهور مواقع التواصل الاجتماعي التي تسهل نشر الأخبار فيها بسهولة بدون الرجوع إلى المصداقية، فنجد العديد من الأخبار المزيفة، وعدم التزام الشخص في بأخلاقيات المهنة.

من الصعوبات التي تواجه الطالبات في قسم الإعلام قلة عدد المقررات وبعضها يطرح مرة في السنة؛ بالإضافة إلى أماكن المحاضرات البعيدة عن بعضها البعض، مثلا نحضر محاضرة في قسم الإعلام وبعد ذلك محاضرة في مبنى المكتبة، مما يصعب على الطالبات الوصول في الوقت المحدد للمحاضرة، إلى جانب المشاريع التي تكلف بها الطالبة وبالتالي عليها استخدام أدوات معينة مثل الكاميرا، المايكروفون وغيرهما مما يصعب المهمة على الطالبة، بسبب قلة عدد المعدات في الجامعة، مشيرة أن قسم الإعلام في جامعة قطر مهتم بطرح ورشات تفيد الطلبة دراسيا وعملياً، والدكاترة أبوابهم مفتوحة لمساعدة الطلبة في أنشطتهم الدراسية، وخطتنا الدراسية لهذا العام الأكاديمي الاجتهاد في الدراسة والعمل على تحسين المستوى لرفع المعدلات بصفة عامة.

وأتمنى من الجامعة في المستقبل القريب، طرح مقررات أكثر لتكفي الطلبة، وأن يلتزم الطلبة بأخلاقيات المهنة بعد التخرج.

تميم قناعة: تطوير القسم لاستيعاب زيادة أعداد الطلاب

يشير الطالب تميم قناعة -مسار إذاعة وتلفزيون- في الفصل الأخير قبل التخرج، إلى أنه كطالب بجامعة قطر دائما يسمع أن هناك فجوة بين ما يتعلمه الطالب داخل الجامعة وبين ما يقابله في الخارج في سوق العمل، مشيراً أن ما يتعلمه طالب الإعلام مثلا لايُغطي كافة جوانب الإعلام في مجال العمل وأغلبها تتعلق بمهارات المونتاج، ولاتوجد مادة دسمة تؤهل الطالب لهذا العمل فهو عليه أن يجتهد بذاته ليبرز بأحد الجوانب الإعلامية، معتبراً أن أغلب المواد جامدة مقترحاً أن تمارس المواد عملياً من خلال تقديم المشاريع والتدريبات والتحضيرات.

وقال: غالبا مايتم إدخال الطلاب إلى استديوهات الجامعة من أجل أداء المشاريع، مقترحاً التركيز على المواد العملية والإنتاج والعمل داخل الأستديوهات لفترات زمنية تتجاوز الفصل الدراسي.

ودعا إلى تطوير القسم وتوسعته لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلاب بسبب الإقبال الكبير على تخصص الإعلام والعلاقات العامة وقال: إن دولة قطر وجامعتها الوطنية بحاجة خلال هذه الفترة إلى قوة إعلامية كبيرة وكوادر تحمل لواء الإعلام في الدولة .. منوهاً بدور الجامعة لأنها تتيح للطلاب الانخراط في الأنشطة الأكاديمية وغير الأكاديمية والتي تنعكس على شخصية الطالب ومهاراته داخل الفصول الدراسية وفي الحياة العامة

إلى جانب الأندية الطلابية وتعلم فنون المناظرات والتحدث جيداً أمام الكاميرات. وأضاف: طموحي وأنا على عتبة التخرج أن أعمل في مجال الإعلام التلفزيوني أو الإذاعي وفي تقديم البرامج في كليهما وأنا أتابع لاحقاً دراسة الماجستير والدكتوراه لإكمال مسيرة التعليم في الجامعة في مجال الإعلام إيماناً بهذا الواجب الوطني تجاه هذا الوطن.

سماح خير: ننتظر تحويل القسم إلى كلية رائدة

تؤكد الطالبة سماح سمير خير طالبة إعلام مسار صحافة، أنه في بداية العام الأكاديمي الجديد يستقبل طلاب الإعلام البداية بكل شوق وحب لأنها بداية لتجديد الهمة والنشاط والعمل والتعلم والاستفادة من المقررات الدراسية. فكل طالب لديه طموح وخطط ومن أهمها تنظيم الوقت للدراسة والمشاريع والأبحاث وحل الواجبات، لافتة أن الكثير من الأشخاص ينظرون لمهنة الإعلام،على أنها غير أخلاقية إلى حد ما بسبب أن عدداً كبيراً من العاملين في الإعلام لا يراعون الأخلاقيات المهنية السليمة خلال عملهم ويبتعدون عن أخلاقيات المهنة، وأكدت أن طلاب الإعلام في جامعة قطر يواجهون كثيراً من المشكلات أولها المطالبة بتحويل القسم إلى كلية رائدة، وهذا سوف يوفر كثيراً من الجهد والتعب على الطلاب بدلاً من التنقلات بين المباني، مشيرة إلى وجود نقص في معامل القسم لجهة المعدات التي يحتاجها طلبة القسم في المشاريع والتصوير داعية إلى زيادة عدد المعامل والاستديوهات وتوفير المعدات في جميع الأوقات منوهة بأن طلاب الإعلام يهتمون بالأنشطة اللاصفية لأنها تضيف خبرات ومهارات شخصية وتعليمية، متمنية أن يشهد القسم تطوراً في كافة المسارات ليواكب متغيرات العصر واستغلال طاقة الطلاب في التطوير.

فاطمة فلامرزي: صـعوبات في المقررات العملية

تقول الطالبة فاطمة علي فلامرزي: طموحي للعام الأكاديمي الجديد هو إبراز دور طلبة الإعلام في بعض الفعاليات المقامة. وأيضاً أطمح في وجود تعاون وتنسيق مع بعض المؤسسات أو الشبكات الإعلامية (كتطوع) لطرح الورش التدريبية التي تفيد طالب الإعلام مستقبلاً.. وتضيف: واجهنا بعض الصعوبات في بعض المقررات العملية التي تستوجب التواجد في الاستوديو ولكن في الوضع الحالي هناك بعض التحسينات التي تم دراستها من قبل مسؤولي الإعلام وهي قيد التنفيذ .. ومن التطلعات المستقبلية التي أطمح لوجودها هو إنشاء كلية مستقلة للإعلام، ورأت أن أخلاقيات المهنة في ظل الظروف المستجدة -الأزمه الخليجية أصبح هناك بعض التحيز في بعض القنوات الإعلامية للمصلحة الذاتية وجذب الانتباه.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .