دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 19/9/2019 م , الساعة 1:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سدرة يستضيف مؤتمراً دولياً حول أبرز العلاجات 20 نوفمبر.. خبراء:

زيادة حالات سكري الأطفال في قطر

علاجات فعالة للمشكلات المرتبطة بالسكري ومضاعفاته في الطفولة
110 خبراء يستعرضون موضوع الابتكار في رعاية مرضى السكري
زيادة حالات سكري الأطفال في قطر
 

كتبت - هبة البيه :

حذر خبراء من زيادة حالات الإصابة بالسكري لدى الأطفال في قطر خلال السنوات الخمس الماضية، مؤكدين أن الأبحاث الحديثة أظهرت أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري هم أكثر عرضة للوفاة بمرتين أو أربع مرات بسبب الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة.

وأشاروا إلى أن أحد المكونات الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية هو ضعف الدورة الدموية في الساقين، مما يسهم في زيادة خطر الإصابة بتقرح القدم وبتر الأطراف.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أمس بمركز سدرة للطب للإعلان عن استضافة النسخة الثالثة من مؤتمر الفهم المعاصر لأمراض السكري والسمنة والأمراض المتعلقة بها كودوسCUDOS 2019، على أن ينعقد المؤتمر من 20 إلى 26 نوفمبر 2019 في الدوحة هذا العام بالتركيز على موضوع الابتكار في مجال رعاية مرضى السكري، كما يستعرض آخر المستجدات الطبية في هذا الصدد وكيفية التعامل معها على أن يجمع نحو 110 من المتحدثين والخبراء من قطر والعالم، حيث سيلقي المؤتمر الضوء على جهود مركز سدرة في مجال الطب الدقيق الخاص بعلاج الأطفال والشباب المصابين بالسكري ورعايتهم، كما سيناقش الأبحاث والدراسات الناتجة من برنامج الطب الدقيق بالمركز وكذلك استراتيجيات الطب الوقائي والشخصي لاتخاذ التدابير الاحترازية للرفع من جودة حياة المصابين بالسكري، كما ستشمل الفعاليات الممهدة لانعقاد المؤتمر سلسلة من الورشات والندوات الموجهة للطلاب ولعموم الجمهور.

 

د. خالد فخرو:

تبني الطب الدقيق للعناية بالمرضى

 

قال الدكتور خالد فخرو، رئيس قسم البحوث بالوكالة في مركز/‏‏ سدرة/‏‏ للطب، إن/‏‏ سدرة/‏‏ للطب، باعتباره مركزاً أكاديمياً لطب الأطفال، سيتمكن من تبني الطب الدقيق في مجال العناية بالمرضى، ما يساهم بدوره في الكشف عن المرض بصورة أدق وفي توفير علاج أفضل للأمراض التي تؤثر على المجتمع المحلي، مثل السكري والسمنة والاضطرابات النادرة، معرباً عن أمله في أن تؤثر هذه الجهود إيجاباً ليس فقط على السكان في قطر، بل على منطقة الشرق الأوسط والعالم بشكل أوسع.

وشرح الدكتور فخرو الطب الدقيق على أنه نهج ناشئ لعلاج الأمراض والوقاية منها، مع الأخذ في الاعتبار التباين الفردي في الجينات والبيئة ونمط الحياة لكل شخص، لافتاً إلى أن هذا النهج سيسمح للأطباء والباحثين بالعمل معاً والتنبؤ مع مزيد من الدقة باستراتيجيات العلاج والوقاية الخاصة بأمراض معينة، والتي ستثبت فعاليتها مع مجموعة معينة من الناس.

وقال إن المؤتمر يمثل أيضاً خطوة أخرى على طريق وضع استراتيجية الطب الدقيق في قطر التي تم الإعلان عنها في نوفمبر الماضي، لتطوير الرعاية الطبية في البلاد والمساهمة في اكتشاف الأمراض بالدولة ما يسهل تطوير الأبحاث على العديد من المستويات وتشخيصات أكثر دقة للمرضى وبرامج أفضل للأمراض مثل السكري والسمنة وغيرهما.

وأكد الدكتور فخرو أن مثل هذه المؤتمرات تعد منصة مهمة للتقدم الأكاديمي وبناء اقتصاد مبني على المعرفة، وبمثابة مبادرة هامة ترفع من مكانة قطر العالمية في مجال الطب الحيوي والبحث العلمي، ومن شأنها كذلك وضع المجتمعات الطبية والعلمية والحيوية في قطر على خريطة الرعاية الصحية العالمية.

 

د. أميرة عكيل:

حلول فعالة لعلاج المشكلات المرتبطة بالسكري

 

قالت الدكتورة أميرة عكيل الباحثة الرئيسية بمركز سدرة للطب، مؤسسة المؤتمر ورئيسة النسخة الحالية منه، إن المؤتمر وما يوفره من حلقات علمية، يهدف للرفع من جودة حياة الأطفال والشباب من المصابين بالسكري والسمنة والأمراض والمتلازمات ذات الصلة على النطاق العالمي، بغرض إيجاد حلول تنعكس إيجاباً في علاج المرضى ورعايتهم على جميع المستويات والمشاكل الصحية المرتبطة بمرض السكري. وعبرت عن الأمل في أن تنعكس مخرجات المؤتمر على مختلف الشرائح العمرية، وعلى أساليب الوقاية والكشف المبكر عن السكري مع التركيز على الأطفال..وقالت: إن هدفنا المستمر في المؤتمر هو إيجاد حلول فعالة لعلاج العديد من المشكلات المرتبطة بمرض السكري ومضاعفاته في مرحلة الطفولة، مؤكدة أن بلوغ هذه الأهداف بات ممكناً بفضل الاهتمام الذي توليه الحكومة ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وكافة الشركاء في المجال الصحي بالدولة لذلك. ونوهت بما حققه المؤتمر منذ إطلاقه قبل ثلاث سنوات، بحيث أصبح يجمع أهم الباحثين والعاملين في المجال تحت سقف واحد، لافتة إلى أن أكثر ما يميز دورة هذا العام هو الشراكات التي جرى عقدها مع عدد من الجهات، منها مؤسسة حمد الطبية ممثلة في المعهد الوطني للسكري والسمنة، والجمعية القطرية للسكري، وقطر بيو بنك للبحوث الطبية، وأكاديمية أي.جي.بي الإكلينيكية التابعة لمستشفى بورتسموث في بريطانيا، إضافة إلى التعاون هذا العام مع المجلس الوطني للسياحة، وعدد من الجهات الرائدة الراعية للمؤتمر والتي التزمت بتكثيف الجهود لفهم هذا النوع من التحديات الصحية. وأوضحت أن فعاليات المؤتمر تشمل أيضاً برنامجاً خاصاً بعنوان «شبابنا في خطر» ينظمه مركز سدرة للطب بالتعاون مع المعهد الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض، والمركز الوطني لعلاج السمنة، لافتة إلى أن هذا البرنامج سيناقش انتشار السكري والمخاطر الجينية للإصابة به، وخيارات العلاج المتاحة أمام المراهقين المصابين بالنوع الثاني من السكري والسمنة..وذكرت أن عدد من سيتحدث في المؤتمر وصل حتى الآن ل 110 متحدثين منهم 45 يمثلون 15 دولة حول العالم.

 

د. سكاروليس:

تحسين الرعاية السريرية لمريض السكري والسمنة

 

تحدثت الدكتورة مونيكا سكاروليس نائب مدير معهد قطر الوطني للسكري والسمنة وأمراض الأيض بمؤسسة حمد الطبية، عن أهمية مؤتمر«الفهم المعاصر لأمراض السكري والسمنة» ودور الشركاء ودور المعهد ورسالته في تحسين الرعاية السريرية لمريض السكري والسمنة بالدولة وطرق الوقاية من هذه الأمراض، مبينة أن من بين فعاليات المؤتمر ندوة تعقد في 23 نوفمبر تركز على السمنة لدى الأطفال والمراهقين وخطورة ذلك على الصحة العامة.

وشددت على ضرورة العناية بأطفال المدارس والسكري، ونبهت إلى أنهم لن يكونوا بمأمن عن مضاعفات هذا المرض ما لم يتلقوا العناية اللازمة.

 

د. زياد حجازي:

بحث مخاطر القلب عند مرضى السكري

 

قال الدكتور زياد موسى حجازي، الرئيس التنفيذي لقسم طب الأطفال ورئيس مركز القلب في مركز /سدرة/‏ للطب، والرئيس المشارك لهذه النسخة من المؤتمر: نشهد زيادة في عدد حالات الإصابة بالسكري لدى الأطفال في قطر خلال السنوات الخمس الماضية، وهم معرضون للإصابة بمضاعفات من مرض السكري، فإن مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية قد تتفاقم كذلك، لافتاً إلى أن الأبحاث الحديثة أبرزت أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري هم أكثر عرضة للوفاة بمرتين أو أربع مرات بسبب الإصابة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية مقارنة بالأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة، مضيفاً أن أحد المكونات الرئيسية لأمراض القلب والأوعية الدموية هو ضعف الدورة الدموية في الساقين، مما يسهم في زيادة خطر الإصابة بتقرح القدم وبتر الأطراف. وتطرق للمفاهيم المبتكرة الحديثة في إدارة مرض السكري، والمخاطر المترتبة على الإصابة به وبخاصة لدى الأطفال، وضرورة الوقاية منها وتخفيف آثارها ومضاعفاتها وأهمية المؤتمر فيما يعنى برعاية مرضى السكري، ومشاركة التطورات التي تحدث في قطر بشأن علاجه من خلال التعاون وتبادل المعرفة وأفضل الممارسات مع المشاركين، ما يحدث ثورة في مجال الرعاية الصحية.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .