دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 20/9/2019 م , الساعة 2:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

سنة دراسية للصفوف من الأول للثاني عشر في العربية والتاريخ والتربية الإسلامية

تنزيل طلاب المنهج البريطاني في المواد الإلزامية

المدارس طالبت أولياء الأمور بإعادة الكتب لتسليم الطلاب كتب العام الماضي
القرار أصاب المعلمين والآباء بالارتباك بعد 3 أسابيع من الدراسة
الطلاب سيدرسون المناهج التي اجتازوها العام الماضي
القرار أثار استياء أولياء الأمور لإعادة تدريس أبنائهم ما درسوه سابقاً
تنزيل طلاب المنهج البريطاني في المواد الإلزامية

الدوحة - الراية:

 أثار قرار قطاع شؤون التعليم الخاص بوزارة التعليم والتعليم العالي والذي يقضي بنزول طلبة المدارس الخاصة من الأول وحتى الثاني عشر صفا دراسيا في مواد اللغة العربية والتاريخ القطري والتربية الإسلامية الجدل بين صفوف أولياء الأمور. وقال أولياء أمور، في تصريحات لـ الراية، إن المدارس الخاصة أرسلت رسائل لأولياء أمور الطلاب مفادها أنه بناء على قرار وزارة التعليم والتعليم العالي بشأن تعديل المناهج العربية (التربية الإسلامية - اللغة العربية - التاريخ القطري) في المدارس التي تدرس المنهج البريطاني، فإنه سيتم تدريس مناهج الوزارة في هذه المواد لمرحلة عمرية أقل سنة عنها في مدارس الوزارة، وذلك اعتبارا من الأسبوع المقبل، حيث سيتم إعطاء كتاب الصف الأول الابتدائي للصف الثاني الابتدائي وهكذا في الصفوف الأخرى. وأكدت المدارس أن هذا القرار إلزامي من الوزارة وعلى المدارس الخاصة الالتزام به، وأنه لا دخل لإدارات المدارس به، داعية أولياء الأمور إلى تسليم الكتب الدراسية التي شرع الطلاب في دراستها خلال الأسابيع الثلاثة الماضية إلى المدارس ليتسلموا كتب المواد الثلاث التي درسوها العام الماضي واجتازوا اختباراتها. وقال أولياء الأمور إنهم تفاجأوا برسائل من المدارس الخاصة التي يدرس بها أبناؤهم وبناتهم بأن عليهم إعادة كتب اللغة العربية، والتربية الإسلامية وتاريخ قطر التي استلمها أبناؤهم منذ فترة ليتم استبدالها بأخرى، تنفيذا لتعليمات قطاع التعليم الخاص للمدارس الخاصة بتخفيض مناهج تلك المواد بحيث تستبدل بنفس كتب السنة الماضية، ما يعني أن الطلبة سيتم إعادة تدريسهم نفس كتب العام الماضي خلال هذا العام. ونوهوا بأن طلاب الصف الخامس مثلا سوف يعيدون دراسة منهج الصف الرابع وطلاب الصف السادس سيعيدون دراسة منهج الصف الخامس وهكذا.

ورأوا أن التبرير بأن هذه معالجة للسن الصغير التي يدخل بها الطلاب للمدارس الخاصة لا يعد حجة تفيد بأن أداء الطلبة ضعيف في تلك المواد. وأكدوا أن القرار أثار استهجان معظم أولياء الأمور خاصة أن أبناءهم استلموا الكتب والمناهج الجديدة المطورة ودرسوها العام الماضي واجتازوا الاختبار فيها، لافتين إلى أن أبناءهم حققوا المتطلبات المنهجية الجديدة وتمكنوا من إنهاء السنة الدراسية بنجاح. ورأوا أن القرار أصاب الطلاب وأولياء الأمور بالإحباط، لافتين إلى أن الشعور السائد هو أن الطالب الذي يعيد دراسة المنهج الذي درسه العام الماضي عادة هو طالب راسب لم يتمكن من استيعابه. وقالوا: غالبية أبنائنا تخطو التحدي ولم يطلب منهم إعادة دراسة المنهج مرة أخرى، ونوهوا بعدم مراعاة مشاعر أولياء الأمور عندما يلزمون بألا يتعلم أبناؤهم أي جديد في المواد (الثلاث) ولمدة عام دراسي كامل. وذهبوا إلى أن صدور القرار في مثل هذا الوقت بعد مرور 3 أسابيع من العام الدراسي أصاب الكثير من أولياء الأمور والمعلمين بالارتباك. كان قطاع شؤون التعليم الخاص أصدر السياسة الأكاديمية للرقابة على المدارس الخاصة والتي ارتكزت حول آليات تطبيق المواد الإلزامية الثلاث.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .