دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
بكين تفرض حجراً صحياً على جميع العائدين إليها | المشري: المسار السياسي ليس بديلاً عن الحل العسكري | السودان: استدعاء البشير في بلاغ غسل أموال وثراء مشبوه | طائرة إسرائيلية تعبر الأجواء السودانية | قصف قاعدة للتحالف بالصواريخ في المنطقة الخضراء ببغداد | نصف مليون زائر متوقع لمنتزه الخور سنوياً | أغـلى الكـؤوس بطولتنا المحببة | تطوير البرامج الأكاديمية لمواكبة سوق العمل | الكويت تودع فقيد الرياضة العربية والدولية | البثّ التلفزيوني | قمة من العيار الثقيل في بطولة الكأس الدولية | الفرق تدخل محمية «لعريق» استعداداً للقلايل | موسيقى كوميدية على مسرح عبدالعزيز ناصر | المونتاج .. على منصة التعليم الإلكتروني للجزيرة | فن كتابة الرواية في «الحي الثقافي» | «كتارا» تولي اهتماماً برياضات الموروث الشعبي | ارتياح عرباوي لقرعة أغلى الكؤوس | الجولة الثانية من دوري أبطال آسيا على قنوات الكاس المشفرة | توتنهام ينعش آماله الأوروبية | البايرن يستعيد الصدارة الألمانية | ليون يواصل النزيف | هونج كونج تواجه عجزاً قياسياً | 6 مليارات دولار العجز التجاري للجزائر | بنك الدوحة: 8000 مشارك في سباق الدانة الأخضر | إلغاء نزال ملاكمنا فهد بن خالد | مطلوب نادٍ لهواة حمام الزينة | 66 مليار دولار أرباح مواد البناء بالصين | الداخلية تستعرض جهود حماية الأحداث من الانحراف | رئيسة وزراء بنغلاديش تستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية | قطر تدين هجوماً على قافلة عسكرية بالصومال | المري يجتمع مع عدد من المشاركين بمؤتمر التواصل الاجتماعي | رئيس الوزراء يستقبل سفراء الجزائر وتونس وبريطانيا
آخر تحديث: الجمعة 17/1/2020 م , الساعة 1:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

تعاون مع منظمة الصحة العالمية.. د. عبد الوهاب المصلح:

2000 طبيب وممرض لتغطية متطلبات المونديال

مجموعة عمل للإشراف على تقديم الخدمات الطبية أثناء البطولة
توفير الخدمات الطبية بالملاعب والفنادق والمراكز والمستشفيات
2000 طبيب وممرض لتغطية متطلبات المونديال
أكد الدكتور عبد الوهاب المصلح رئيس مؤتمر قطر للصحة 2020 رئيس لجنة الرعاية الصحية ومكافحة المنشّطات في بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 أنه تم وضع خطط للتغطية الصحيّة بشكل كامل خلال المونديال، مُشيراً إلى تشكيل مجموعة عمل في لجنة المشاريع والإرث للإشراف على الخدمات الطبية في المونديال وكذلك في البطولات التي تسبق المونديال.

وتوقع أن يُشارك 2000 طبيب وممرض في فعاليات البطولة، مُوزّعين على مختلف الأماكن حيث ستكون هناك خدمات خاصة للجمهور لتلقي العلاج سريعاً وجميع هذه الخدمات مجّانية للجميع.

ونوه بوجود خطة مُتكاملة وشاملة بحيث تكون الخدمات الطبيّة على 3 مستويات، الأول سيكون بالملاعب والفنادق والثاني بالمراكز الصحيّة والثالث في المستشفيات، وجميعها فريق واحد والهدف هو تقديم خدمات طبيّة مُتكاملة للزوار دون تأثر الخدمات الطبية الاعتيادية بالدولة، حيث نتوقع حضور 1.9 مليون نسمة للبطولة. ولفت إلى أن القطاع الخاص سيكون له دور من خلال تخصيص بعض الأسرّة لتكون جاهزة احتياطياً حتى لا يحدث أي نقص.

وأشار إلى أن وزارة الصحة العامة ستكون مسؤولة عن الصحة الوقائية، ولديهم برنامجهم وجميعنا شركاء للاستعداد الأمثل لاستضافة البطولة، لافتاً إلى أن بعض الدول التي تحتاج إلى تنبيه سواء للتطعيمات وغيرها ستكون جزءاً من الخطة العامة وكذلك ستوفّر الدولة اللقاحات للوقاية من الإنفلونزا لمن يرغب من الزائرين خاصة وأن موعد البطولة يُصادف موسم أمراض الإنفلونزا، وسيكون ذلك مجاناً، وستكون هناك زيادة في عدد التطعيمات.

وقال: إن قطاع الرعاية الصحيّة ساهم على مدار الأشهر الـ 12 الماضية في دعم تنظيم العديد من الفعاليات الرياضية الكبرى في قطر، مثل بطولة العالم لألعاب القوى (الدوحة 2019) وكأس العالم للأندية لكرة القدم، حيث قدّم القطاع الصحي لهذه الفعاليات مجموعة كبيرة من الخدمات عن طريق أقسام الطوارئ وخدمة الإسعاف في مؤسسة حمد الطبية وأطباء الرعاية الأولية بمؤسسة الرعاية الصحيّة الأولية، وخبراء الطب الرياضي من مستشفى سبيتار.

وأوضح أن هذه الفعاليات ساهمت في تمكيننا من الاستجابة بشكل عملي لمُتطلبات الفعاليات الجماهيرية الحاشدة ومن ثم تقييم هذه الاستجابة وقدراتنا المُختلفة في هذا المجال مع مواصلة جهود الاستعداد لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

وأضاف أن المؤتمر تناول جانباً مهماً من عملية تقديم الرعاية الصحيّة، ونحن سعداء جداً بنتائج مؤتمر قطر للصحة 2020 حيث حضر الفعاليات ما يقرب من 3 آلاف مُشارك مُعظمهم من مكوّنات قطاع الرعاية الصحيّة المُختلفة في قطر، كما أتاح المؤتمر للمشاركين فرصة الاطلاع على مجموعة من المواضيع المُرتبطة بالرعاية الصحيّة خلال الفعاليات الجماهيرية، مثل مُراقبة الصحة العامة، والتواصل الفعّال خلال الأزمات والحالات الطارئة، وإدارة الحشود والبيئة المُحيطة بهم، والوقاية من الأمراض المُعدية، وكيفية إدارة عملية الاستجابة للحوادث الكبرى والحالات الطارئة، وتعزيز الصحة العامة.

وأشار إلى أن المؤتمر يُعد باكورة عمل صحي على مستوى الدولة بشكل عام وسوف يستمر هذا العمل لمدة 3 سنوات تقريباً، وهو بداية لعدد من الفعاليات المُستمرة تبدأها وزارة الصحة العامة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية في برامج مُختلفة تهدف إلى تحقيق التثقيف الصحي للجماهير التي ستشهد مونديال 2022، بالإضافة إلى تثقيف العاملين في القطاع الطبي عموماً وبالتالي كل هذا يصب في الاستعدادات الطبية لمونديال 2022.

وأضاف أن البرامج ستكون مُتنوعة بدءاً من العام الحالي وحتى 2022 وستطبّق في العديد من الفعاليات مثل الاحتفالات باليوم الوطني واليوم الرياضي، حيث ستكون هناك مجموعة كبيرة من البرامج تقدّمها وزارة الصحة العامة بشكل متواصل والتركيز بالأساس على موضوع الصحة المثالية وعلاقتها بكرة القدم والجمهور، وكذلك استعداد القطاع الطبي القطري للخدمات الطبية التي سيُقدّمها خلال مونديال 2022.

وحول التعاون مع منظمة الصحة العالمية قال د. المصلح: إن هناك تنسيقاً وتعاوناً مستمراً مع منظمة الصحة العالمية، ولدينا حدث جانبي قريباً مع المنظمة في الاجتماع السنوي في جنيف في مايو القادم وهو عبارة عن فعاليات تنظمها المُنظمة ، وسنشارك في جانب من هذه الفعاليات حيث سندعو الدول التي كان لها مُشاركات وتجارب سابقة في هذا المجال وتنظيم البطولات لاستعراض تجاربها في مجال تقديم الرعاية الصحية خلال هذه الفعاليات وستترأس دولة قطر هذه الفعالية خلال اجتماع جنيف.

د. محمد آل ثاني:

القطاع الخاص شريك في تقديم الخدمات خلال المونديال

أكد سعادة الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة أن مؤتمر قطر للصحة 2020 يُعد من أهم المؤتمرات وأكبرها للصحة العامة خلال العام الحالي والذي يضم جميع القطاعات الصحية في إطار التجهيز لكأس العالم 2022 .. مشيراً إلى أن هناك اتفاقاً بين قطر ومنظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم على تقديم رياضة بأفضل وضع صحي.

وأوضح أن المؤتمر يركز على توعية الجميع بالأدوار التي سيؤدونها خلال البطولة بالإضافة إلى مناقشة الوسائل التقنية ووسائل الاتصال وتطوير الأنظمة والأجهزة التي تساعد على توفير الخدمات الصحية، بالإضافة إلى التركيز على التوعية للوقاية من الأمراض المُعدية وأهمية التطعيم ضد الإنفلونزا، وكذلك التوعية بقانون التبغ حتى لا يتم توقيع غرامات على المُخالفين له بسبب عدم علمهم بالقانون بشكل كافٍ.

وأشار إلى أن قطر تسعى لأن تكون الخدمات الطبيّة خلال كأس العالم هي الأفضل خلال البطولات العالمية السابقة.. مشيراً إلى أن هناك مُناقشات حول جميع الخدمات وكيفية توفيرها وحماية النظام الإلكتروني بحيث لا يمكن تعطيله أو قرصنته، بما يُسهم في الوصول إلى أفضل صورة للخدمات الصحيّة خلال بطولة كأس العالم، وذلك من خلال توزيع الأدوار بين المقدّمين للخدمات.. لافتاً إلى أن القطاع الخاص سيكون له دور كبير في تنفيذ هذا النظام.

د. حسن آل ثاني:

58  فعالية رياضية العام الماضي