دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
ختام فعاليات مهرجان الوسمي بكتارا | «الشمال» يواصل تصدره ويقترب من التأهل | تعزيز التفاعل الثقافي بين قطر والهند | وزارة الثقافة تكرّم المُبتكرين القطريين | «الجسرة الثقافي» يعقد جمعيته العمومية | عيسى عبدالله يشارك في «مسقط للكتاب» | اختتام «صنع في قطر» بعقود وتفاهمات مشتركة | 20 طناً الطاقة الإنتاجية نهاية العام الجاري | ملاحة تستعرض حلول النقل والخدمات اللوجستية | حصاد تسعى لتصدير المنتجات للسوق الكويتي | تصدير منتجات موانع التسرب ل 4 دول | استمرار التوسعات في شركة بلدنا | حصاد: افتتاح مقاصب جديدة قريباً | انتعاش قطاع المقاولات مع تنفيذ مشاريع البنية التحتية | «الضرائب» تشجّع الاستثمار في قطر | قطر تترقب بداية الـ 1000 يوم الأخيـرة على انطلاق المونديال التاريخي | اليوم انطلاق بطولة قطر توتال لتنس السيدات | افتتاح رالي «مناطق» قطر في سوق واقف | السد بطلاً لكأس اتحاد السباحة | طائرة العربي تواصل التحليق عربياً | جوارديولا متمسك بالبقاء مع السيتي | ختام الجولة الثالثة لبطولة الستريت دراج | الرئيس الأفغاني يأمر بوقف العمليات ضد طالبان | جنوب السودان ينهي أطول صراع مسلح بإفريقيا | البنتاغون: ارتفاع الإصابات بالقصف الإيراني ل«عين الأسد» | قطر والسويد تترأسان جلسة أممية لتيسير مفاوضات الإعلان السياسي | أردوغان: سياسات تركيا في ليبيا وسوريا ليست مغامرة | تركيا وألمانيا ترفضان توسيع المستوطنات في القدس الشرقية | غزة: إجراءات تحسباً لعمليات اغتيال أو ضربة جوية | قوات الأسد تعمّدت قتل عجائز هاربات في حلب | صاحب السمو يتوج الفائزين في ختام مهرجان الفروسية | تشريف صاحب السمو أكبر دعم للفروسية | أم صلال يُحرج السد ويحرمه من نقطتين | صاحب السمو يبدأ زيارة رسمية للأردن اليوم | زيارة صاحب السمو للأردن تفتح آفاقاً جديدة للتعاون | القضية الفلسطينية على رأس مباحثات القمة القطرية الأردنية | رئيس الأركان يجتمع مع قائد الأسطول الخامس الأمريكي | الصحة تنصح بتجنب السفر للدول المنتشر بها كورونا | العلاقات القطرية الكويتية قوية ومتجذرة
آخر تحديث: السبت 18/1/2020 م , الساعة 2:52 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

د. سامي الغامدي أستاذ التنمية المُستدامة بجامعة حمد بن خليفة لـ الراية :

الأسطح الخضراء تقلل استهلاك الطاقة

تحد من التأثير السلبي للمباني على صحة الإنسان وبيئته الطبيعية
تمكّن من استخدام الطاقة والمياه والأرض بشكل فعّال وتقليل النفايات
التشريعات لا تشترط دمج تكنولوجيا الأسقف الخضراء في المباني الجديدة
الأسطح الخضراء تقلل استهلاك الطاقة
كتبت - هبة البيه:

أكد الدكتور سامي الغامدي، أستاذ التنمية المُستدامة المساعد في كلية العلوم والهندسة بجامعة حمد بن خليفة أن المُختبر البحثي والتعليمي في مجال البيئة المبنية المُستدامة في الكلية أجرى أبحاثاً متعدّدة التخصصات حول البيئة المبنية؛ من أجل تطوير حلول مبتكرة لتحسين جودة الحياة، لافتاً إلى أنه يقيّم أحد مشاريع المختبر الرائدة لدراسة تأثير ظاهرة التغيّر المناخي على استهلاك طاقة المباني السكنية في المناخات الصحراوية الحارة، موضحاً أن هذا المشروع يبحث إمكانية تخفيض الطلب على الطاقة والمياه من خلال أعمال تجديد المباني، مع التركيز بشكل خاص على دمج الأسطح والجدران الخضراء. ويقارن هذا البحث بين التأثيرات الكمية للأسطح الخضراء بتدابير العزل الشائعة في المباني. وقال في حوار مع  الراية إن الأسطح الخضراء تحد من التأثير السلبي للمباني على صحة الإنسان وبيئته الطبيعية، وتمكّن من استخدام الطاقة والمياه والأرض بشكل فعّال وتقليل النفايات، لافتاً إلى أن تشريعات البناء المحلية لا تشترط دمج تكنولوجيا الأسقف الخضراء في المباني الجديدة، موضحاً أن مؤسسة قطر قدّمت الدعم في تطوير السقف الأخضر لجامعة نورثوسترن في المدينة التعليمية، ويمتثل هذا المشروع لنظام تصنيف الريادة في تصاميم الطاقة والبيئة (ليد) من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشمل ذلك ضمان كفاءة الطاقة والمياه واختيار المواد والجودة البيئية في الأماكن المغلقة.

ولفت إلى أهمية العمل على نقل فكرة الأسقف الخضراء بسهولة لتطبيقها في الشرق الأوسط وفي مناطق أخرى تتسم بالمناخ الصحراوي القاسي، حيث تستخدم الدول ذات المناخ الصحراوي الساحلي مثل قطر مياه التحلية في الاستخدام المنزلي، وتستطيع هذه العملية ذات التكاليف البيئية الباهظة أن تعوّض فوائد توفير الطاقة في جميع مشاريع تطوير المساحات الخضراء.

وإلى نص الحوار...

- ما هي الأسقف الخضراء ؟

تساهم الأسطح الخضراء في جهود أوسع تستهدف الحد من التأثير السلبي للمباني على صحة الإنسان وبيئته الطبيعية. ويشجّع تصميم هذه الأسقف على استخدام الطاقة والمياه والأرض بشكل فعّال، وفي الوقت نفسه تقليل النفايات وتلوث الهواء.

وتساعد الأسطح الخضراء بشكل خاص في مُعالجة تأثير «الجزر الحرارية»، الذي يحدث عندما ترتفع درجات الحرارة في البيئات الحضرية عن مثيلتها في المناطق الريفية المحيطة، وبالإضافة إلى فوائدها البيئية، توفر الأسطح الخضراء أيضاً فرصاً غير مسبوقة لقاطني المدن، بدءاً من بيع الأغذية والنباتات إلى بناء موائل الأحياء البرية في المناطق الحضرية. وتحقيقًا لهذه الغاية، يُعتقد على نطاق واسع أن الأسطح الخضراء تعمل على زيادة الإنتاجية وتحسين الصحة البدنية وتعزيز أواصر المجتمع المحلي.

التخطيط الحضري

- هل الأسطح الخضراء مُدرجة على جدول أعمال التخطيط الحضري في قطر؟

تضطلع هيئة الأشغال العامة في قطر (أشغال) بعدد من المشاريع التي تحوّل مياه الصرف الصحي المعالجة إلى مساحات خضراء كما الحال في شارع خليفة، كما قدّمت مؤسسة قطر الدعم في تطوير السطح الأخضر لجامعة نورثوسترن في المدينة التعليمية. ويمتثل هذا المشروع لنظام تصنيف الريادة في تصاميم الطاقة والبيئة (ليد) من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة الأمريكية، ويشمل ذلك ضمان كفاءة الطاقة والمياه واختيار المواد والجودة البيئية في الأماكن المُغلقة.

وفي الظروف السائدة حالياً، لا تشترط تشريعات البناء المحلية من المطوّرين دمج تكنولوجيا الأسطح الخضراء في المباني الجديدة في قطر ومع ذلك، فإن بعض القواعد واللوائح التي تحكم إمدادات المياه والطاقة، وأهمها الاستخدام الفعّال لهما، تشجّع على تطوير الأسطح الخضراء بطريقة غير مُباشرة.

- هل المباني الجديدة في قطر مثالية لتطوير الأسطح الخضراء؟

لا شك أن هناك دلائل مُشجّعة في الحالتين، ومع ذلك، فإن تصميم بعض الأسطح الخضراء لا يمكن نقله بسهولة إلى المباني القديمة. وفي كلتا الحالتين، يجب أن يكون هيكل هذه المباني قوياً بما يكفي لمواجهة الحمولة الزائدة والناتجة عن تركيب هذه الأسطح.

كما أن نوع المبنى أيضاً يُحدّد وبشكل كبير نوع السطح الأخضر الذي يمكن تطويره. فهناك نوعان رئيسيان من الأسطح الخضراء وهي: أسطح مكثفة تتمتع بسماكة أقل بخصوص محيط النباتات المزروعة، وبسبب عدم كفاية البنية التحتية، يتعذر على السكان الوصول إليها، وهناك الأسطح الواسعة والممتدة، التي تتمتع بسُمك أكبر في محيطها المزروع، فضلاً عن تمتعها ببنية تحتية تساعد على وصول الأفراد إليها.

- كيف يمكن جعل بناء الأسطح الخضراء أمراً ممكناً؟

يكمن التحدي الأساسي في تصميم وتركيب وصيانة الأسطح الخضراء بشكل يجعلها تعمل جنباً إلى جنب مع السمات الأساسية للمبنى، ويشمل ذلك أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء وألواح الطاقة الكهروضوئية. إن الفهم المُتعمّق لمبادئ التصميم والبناء الحديثة، ناهيك عن الإلمام بالمناخ والبيئة المحلية، سوف يُساعد بدرجة كبيرة في بناء أسطح خضراء تنسجم مع تفاصيل البيئة المحيطة.