دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
ختام فعاليات مهرجان الوسمي بكتارا | «الشمال» يواصل تصدره ويقترب من التأهل | تعزيز التفاعل الثقافي بين قطر والهند | وزارة الثقافة تكرّم المُبتكرين القطريين | «الجسرة الثقافي» يعقد جمعيته العمومية | عيسى عبدالله يشارك في «مسقط للكتاب» | اختتام «صنع في قطر» بعقود وتفاهمات مشتركة | 20 طناً الطاقة الإنتاجية نهاية العام الجاري | ملاحة تستعرض حلول النقل والخدمات اللوجستية | حصاد تسعى لتصدير المنتجات للسوق الكويتي | تصدير منتجات موانع التسرب ل 4 دول | استمرار التوسعات في شركة بلدنا | حصاد: افتتاح مقاصب جديدة قريباً | انتعاش قطاع المقاولات مع تنفيذ مشاريع البنية التحتية | «الضرائب» تشجّع الاستثمار في قطر | قطر تترقب بداية الـ 1000 يوم الأخيـرة على انطلاق المونديال التاريخي | اليوم انطلاق بطولة قطر توتال لتنس السيدات | افتتاح رالي «مناطق» قطر في سوق واقف | السد بطلاً لكأس اتحاد السباحة | طائرة العربي تواصل التحليق عربياً | جوارديولا متمسك بالبقاء مع السيتي | ختام الجولة الثالثة لبطولة الستريت دراج | الرئيس الأفغاني يأمر بوقف العمليات ضد طالبان | جنوب السودان ينهي أطول صراع مسلح بإفريقيا | البنتاغون: ارتفاع الإصابات بالقصف الإيراني ل«عين الأسد» | قطر والسويد تترأسان جلسة أممية لتيسير مفاوضات الإعلان السياسي | أردوغان: سياسات تركيا في ليبيا وسوريا ليست مغامرة | تركيا وألمانيا ترفضان توسيع المستوطنات في القدس الشرقية | غزة: إجراءات تحسباً لعمليات اغتيال أو ضربة جوية | قوات الأسد تعمّدت قتل عجائز هاربات في حلب | صاحب السمو يتوج الفائزين في ختام مهرجان الفروسية | تشريف صاحب السمو أكبر دعم للفروسية | أم صلال يُحرج السد ويحرمه من نقطتين | صاحب السمو يبدأ زيارة رسمية للأردن اليوم | زيارة صاحب السمو للأردن تفتح آفاقاً جديدة للتعاون | القضية الفلسطينية على رأس مباحثات القمة القطرية الأردنية | رئيس الأركان يجتمع مع قائد الأسطول الخامس الأمريكي | الصحة تنصح بتجنب السفر للدول المنتشر بها كورونا | العلاقات القطرية الكويتية قوية ومتجذرة
آخر تحديث: الاثنين 27/1/2020 م , الساعة 1:35 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

الراية تحاور فريق مركز الاستشارات الطلابية

دعم نفسي لطلبة الجامعة

افتتاح فرع لمركز وفاق قريباً
القلق والاكتئاب أكثر الحالات التي يستقبلها مركز الاستشارات
تعيين أول طبيب بدوام كامل لمُتابعة حالات الطلاب البنين
برامج وقائية وعلاجية وزيادة الوعي بالصحة النفسية
دعم نفسي لطلبة الجامعة

. استضافة أطباء نفسيين مرتين أسبوعياً للإشراف على الحالات

. ورش عمل إلكترونية حول مهارات تغيير السلوك الفردي للطلبة


كتبت - هناء صالح الترك:

أعلن مركز الاستشارات الطلابية بجامعة قطر العمل على افتتاح فرع لمركز «وفاق» للاستشارات العائلية وذلك في إطار الخدمات النفسية التي يوفّرها للطلبة والعمل على مُحاربة الوصمة المُتعلقة بالمرض النفسي، وتقديم الدعم النفسي للطلبة لتجاوز مشاكل القلق والضغط النفسي والاكتئاب التي تعد من أكثر الأمراض النفسية انتشاراً بين الطلبة، وذلك عبر توفير أطباء وأخصائيين نفسيين وتقديم جلسات العلاج الطبيعي والاسترخاء عبر مُمارسة رياضة اليوجا، بالإضافة إلى العديد من البرامج الوقائية والعلاجية وزيادة الوعي بالصحة النفسية.

وقال فريق المركز خلال جلسة حوارية مع  الراية : إنه تم تعين أول طبيب بدوام كامل لمتابعة حالات الطلاب البنين، كما يتم استضافة أطباء نفسيين مرتين أسبوعياً للإشراف على الحالات، لافتين إلى أن وفاق مركز إرشادي استشاري تطويري يهدف لتقديم الدعم النفسي للطلبة وتحسين الصحة والرفاه لهم. وقالوا: إن من سياسات المركز مُواكبة استراتيجيات الجامعة في اتباع النُظم المبنية على البحث العلمي في الخدمات المُقدّمة للطلبة، لتحقيق أهدافهم الأكاديمية والمُساهمة في إغناء وتعميق التجارب الحياتية لديهم.

تيسير الجيلي: محاربة الوصمة المرتبطة بالمرض النفسي


أكدت الأستاذة تيسير الجيلي، مدير مركز الاستشارات الطلابية بالإنابة، مُرشد أول أخصائية علم النفسي الصحي الإرشادي، أن المركز يُقدّم خدمة مهنية للطلاب الذين يحتاجون دعماً نفسياً وعاطفياً، ليدعم تطوّرهم والوصول بهم لتحقيق أهدافهم الأكاديمية والمُساهمة في إغناء وتعميق التجارب الحياتية، كما يعمل المركز كمصدر لهيئة التدريس والموظفين في الجامعة لمُساعدتهم في التفاعل والتعامل مع قضايا الطلبة النفسية، لافتة إلى أنه جار العمل على فتح فرع لمركز وفاق.

وكشفت الجيلي في تصريحات خاصة ل  الراية  أن المركز يسعى إلى محاربة الوصمة المتعلقة بالمرض النفسي عبر زيادة الوعي بالصحة النفسية، ونقل مفهوم الرفاه كبديل عن المرض، مؤكدة أن الطالب في أول زيارة للمركز يتعرّف على حقوقه، مع التأكيد على سريّة المعلومات وعدم تناول أي معلومة إلا بعد أخذ موافقة الطالب في اجتماع مُغلق بين المُختصين، عن طريق استبدال الاسم برمز كود، مؤكدة أن الملف الصحي للطالب ليس له أية علاقة بتخرّجه، إلا في ثلاث حالات منها أن يُشكّل خطراً على نفسه، أو خطراً على الآخرين أو على المباني.

وقالت: من سياسات المركز مواكبة استراتيجيات جامعة قطر في أن يتبع مركز الاستشارات الطلابية، النظم المبنية على البحث العلمي في الخدمات المُقدّمة للطلبة، وتتمحور سياسات المركز حول حقوق الطالب ومسؤولياته وميثاق العمل داخل المركز والشركاء لاستقطاب الطلاب وتوجيههم إلى المراكز المُختصة بالدولة ، منوهة إلى أن المركز يستضيف أطباء نفسيين مرتين في الأسبوع من مؤسسة حمد لمُعالجة بعض الحالات والإشراف الإكلينيكي من قبل الأخصائيين النفسيين.

ولفتت إلى أن الحالات التي تتردّد على المركز هي حالات القلق، الضغط النفسي وحالات الاكتئاب مُبيّنة أنه تم تعيين أول طبيب بدوام كامل لمُتابعة حالات الطلاب البنين، والأخصائيين النفسيين يُشرفون إكلينيكياً على الطالبات، لافتة إلى التعاون مع أخصائيي العلاج الطبيعي في قسم الأنشطة الرياضية للمُساهمة في جلسات الاسترخاء عبر رياضة اليوجا التي تقدّمها حنان شوبا، موضّحة أن الحالات تمر بعدة مراحل تقييمية.

سوسن الأحمر: علاج سلوكي معرفي لاضطرابات الصحة العقلية

قالت المُرشدة الطلابية سوسن الأحمر، أخصائية علم النفس الإكلينيكي: إن العلاج المعرفي السلوكي يُعد أحد طرق العلاج النفسي التي تهدف إلى مُساعدة الطالب على إدراك وتفسير طريقة تفكيره السلبية وجعلها طريقة أكثر إيجابية، كما يتميّز هذا العلاج بأنه يُتيح للطالب فرصة للتشاور حول مشاكله وكيفية حلها مع المُعالج والمُساهمة في إعداد خطة علاجية فعّالة. وأضافت: يمكن اتباع طريقة العلاج السلوكي المعرفي كوسيلة لعلاج اضطرابات الصحة العقلية، مثل الاكتئاب، واضطراب الكرب التالي للصدمة (PTSD) أو اضطراب الأكل، لكن يمكن استخدامه كأداة فعَّالة في البيئة الجامعية بالنسبة للطالبات لمُساعدتهم في تعلُّم كيفية إدارة ظروف الحياة والتأقلم مع التغيير بشكلٍ أفضل. وقالت: حتى تكون نتيجة العلاج فعّالة هناك بعض النقاط التي يجب توضيحها للطالب منها، أن حل المشكلة يكمن في تفهّمه للموقف وقدرته على تقبّل طرق جديدة للتفكير وعدم رفع سقف التوقعات، كذلك صدق الطالب مع المُعالج، فالعلاج يتطلب ويعتمد على رغبة المريض في مُشاركة أفكاره ومشاعره دون الشعور بالحرج، ويجب أن يساعد الطالب المُعالج النفسي من خلال المشاركة الفعّالة في صنع قرار تغيير الوضع السلبي، بشكل يتماشى مع واقعه ويخدم أهداف العلاج، بالإضافة إلى إجراء بعض التغييرات في الخطة العلاجية في حالة عدم تحسّن الطالب بعد عدة جلسات.

د. محمد مجذوب: زيادة عدد المستفيدين من خدمات المركز

قال المُعالج النفسي والأخصائي السلوكي الدكتور محمد صديق مجذوب: إن عدد الطلاب المقبلين للاستفادة من خدمات مركز الاستشارات الطلابية في ازدياد مُستمر وذلك بسبب التنوير المعرفي بأهمية الصحة النفسية وزيادة الوعي بكيفية مُواجهة التمييز والتخوف من المجتمع عند اللجوء للاختصاصيين النفسيين، وقد تم ذلك عن طريق إقامة الورش بالكليات المُختلفة عن الصحة النفسية والاضطرابات، بالإضافة إلى التنسيق المُستمر مع الأقسام المُختلفة بالجامعة لتحويل الطلاب المُحتاجين إلى خدمات مركز الاستشارات، حيث يلعب التحليل السلوكي للطلاب دوراً مهماً في مساعدة الطالب والأسرة في معرفة وفهم الصعوبات السلوكية والنفسية التي يمر بها الطالب، كما يلعب دوراً مهماً في مساعدة الطالب والمجتمع المحيط على إيجاد وتطبيق الوسائل المُناسبة لتعديل وتطوير سلوكه والتعامل مع صعوباته النفسية، وتشمل هذه الوسائل، التحفيز بأنواعه المختلفة وتعزيز الإيجابيات الشخصية للطالب والأسرة وتطبيق الوسائل المُختلفة للتعامل مع الصعوبات النفسية مع تنمية المهارات المختلفة الطالب.

فاطمة حيدر: دعم تأقلم الطلبة مع البيئة الجامعية

أكدت فاطمة حيدر، مرشد طلابي أول، أن التطرّق لموضوع الصحة النفسية يكون حساساً وذلك لأنه يعامل من منطلق وصمة العار، ومن هذا المنطلق أنا كمُرشدة طلابية وكعضوة في فريق عمل مركز الاستشارات الطلابية أسعى إلى نشر الوعي لدى شبابنا بالمفهوم العلمي للصحة للنفسية وذلك عبر القيام بورشات توعية تكون مواضيعها قريبة من التحديات التي تواجه الطالبات والطلاب في الحياة الجامعية والتي تؤثر سلباً على صحتهم النفسية مثل كيفية التأقلم مع البيئة الجامعية بطريقة سليمة أو التطرّق إلى تعريف بعض الأمراض النفسية كالاكتئاب أو القلق وذلك بتقديم مصطلحات علمية مُبسّطة وطرق التغلب عليها وعلاجها.

نجلاء المري: جميع الملفات إلكترونية وسريّة

 

قالت نجلاء المري، مُنسّق استشارات طلابية: بداية يتم شرح آليات العمل بالمركز وعدد الأخصائيين وأخذ البيانات الأولية من الطالب وتحويله إلى الأخصائي النفسي لعقد جلسة خاصة له، وبعد عدة جلسات يُقرّر الأخصائي إذا كان الطالب يحتاج إلى جلسات إرشادية عادية أو تحويله إلى جهات خارج الجامعة مثل مؤسسة حمد الطبية لتلقي العلاج، لافتة إلى أن جميع الملفات الخاصة بالطلاب أصبحت إلكترونية بما يضمن سريّة المعلومات وكل ملف يطلع عليه الأخصائي المسؤول عن الطالب دون سواه وذلك لضمان جودة العمل.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .