دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
أبو مازن يمدد حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية | 100 % نسبة تفاعل طلبة المدرسة التكنولوجية مع التعليم عن بُعد | قوات الوفاق تُسقط 3 طائرات حربية تابعة لحفتر | العراق: مقتل 6 جنود وإصابة اثنين بانفجار في كركوك | مستشفى ميداني بطاقة 250 سريراً | ووهان تخشى موجة كورونا ثانية وتدعو لتعزيز الحماية | ماليزيا تفرض حجراً صحياً إجبارياً على مواطنيها | شركة فرنسية تعتزم إنتاج جرعات من عقار استخدم لعلاج المُصابين بالفيروس | خطة لتطبيق نظام الإتاحة الحرة بدار نشر الجامعة | قطر قادرة على تجاوز تداعيات كورونا | علماء أمريكيون يُعلنون تطوير لقاح محتمل ضد كورونا | تقديرات أسترالية: عشرة ملايين مُصاب بكورونا في العالم | كورونا يطارد دونادوني في إيطاليا والصين | دُفن داخل سيارته تنفيذاً لوصيته | نشيد الفرح في اللؤلؤة | النيازك تكشف مصادر المياه على المريخ | أثرياء العالم يهربون من كورونا إلى ملاذات آمنة | القطرية: 250 طناً زيادة في الشحن إلى الكويت وعُمان | مشيرب العقارية تدعم مرضى التوحد | معان ومصطلحات.. الدوكودراما | تخفيض الإنتاج لن يكفي لاستقرار أسواق النفط | 4,1 تريليون دولار خسائر النشاط الاقتصادي | تركيا: السياحة تستأنف نهاية مايو | مطار هيثرو يغلق أحد مدرجيه | «UEFA» يلوّح بفرض عقوبات على بلجيكا | حكّامنا يتدربون 5 مرات يومياً | مخالفات الحجر.. خلل فكري وغياب للوعي | حملة التعقيم رسالة حضارية من أبناء الخور | موعد جديد لقرعة آسيا للشباب والناشئين | قطر 2022 موعد مهم للبرازيليين | « تحية وتقدير» .. رسالة شكر لجنود قطر المجهولين | جلسات تفاعلية ل «الجيل المبهر» | إجراءات قطر الاحترازية مميزة | السد يفاوض نجم تشيلسي | الصحة والسلامة هدف جميع الرياضيين | تمور و تمورة .. التحية في زمن كورونا | متحف الفن الإسلامي يتيح موارده «أون لاين» | الحيوانات المنزلية لا تنشر كورونا | لاعبو مانشسر يتبرّعون لصالح الخدمات الصحية | الأندية الإسبانية تواجه الفيروس بالطب النفسي | «الفن في أمان» .. أبطال الأزمة برؤية إبداعية | ضبط نائبين خالفا حظر التجول | لاعبون إنجليز يدافعون عن زملائهم | دولي الترياثلون يعلّق المنافسات | كورونا ينسف رزونامة الرياضة العالمية | العمل التطوعي يدعم جهود المكافحة | كورونا يفتح شوارع المدن للحيوانات البرية | حمد الطبية تدعو لمحو قلق الأطفال من كورونا | 12 نصيحة للتعامل مع الأطفال خلال الحجر المنزلي | طلبة الطب يدعمون جهود مواجهة الفيروس | مليون توقيع دعماً لنداء أممي لوقف إطلاق النار | حماس: مبادرة السنوار بشأن الأسرى اختبار جديد للاحتلال | تويتر تحذف آلاف الحسابات «المأجورة» لمُهاجمة قطر | 21 حالة شفاء جديدة من كورونا | صاحب السمو وأمير الكويت يبحثان جهود مكافحة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 18/2/2020 م , الساعة 2:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

المشاركون في الجلسة النقاشية الرابعة

تشريعات الدول النامية لا تواكب التطورات التكنولوجية

وسائل إعلام أمعنت في التحريض على الأقليات وبثّ الإشاعات
إيجاد حل لعقبات الوصول لوسائل التواصل الاجتماعي
مساعدة الأفراد على قبول تنوّع الآراء ونبذ خطاب الكراهية
استخدام وسائل الإعلام دون عرقلة أو تهديد من الحكومات
تشريعات الدول النامية لا تواكب التطورات التكنولوجية

الدوحة -  الراية :

أوضح المُشاركون في الجلسة النقاشيّة الرابعة التي حملت عنوان «تحديد الأنشطة المُستقبليّة لتوسيع نطاق الحيز المدنيّ في وسائل التواصل الاجتماعيّ« أن هناك وسائل إعلام أمعنت خلال السّنوات الماضية في العمل على التحريض على الأقليات من خلال بثّ الإشاعات والأكاذيب المُختلفة رغم التوصيات المتكرّرة والمتتالية من قبل العديد من المُنظمات التي نبّهت إلى خطورة تلك المُمارسات.

ودعا المُشاركون إلى ضرورة إيجاد حل للقيود والعقبات التي تعرقل الوصول إلى الفضاءات الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي مع تصاعد وتيرة الاحتجاجات التي تطالب بضرورة توسيع الحريات.

مُؤكّدين أنّ تشريعات العديد من الدول وبصفة خاصة الدول النامية لا تواكب التطوّرات التكنولوجية.

بعض التجارب

واستعرضت لينا سلاشموخلدر نائب رئيس -منظمة البحث عن أرضية مُشتركة بنيويورك- من واقع خبرتها العملية بعض التجارب التي أثرت الجلسة النقاشية الرابعة «تحديد الأنشطة المستقبلية لتوسيع نطاق الحيز المدني في وسائل التواصل الاجتماعي».

ودعت إلى أهمية العمل في إطار تنظيمي، عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمنصات الإعلاميّة الحديثة للتأثير بشكل إيجابيّ على الأفراد، وتغيير السلوك السلبي، من خلال مُساعدتهم على قبول تنوّع الآراء ونبذ خطاب الكراهية والعنف، والكشف عن الأخبار الملفقة.


من جانبها، عرّجت ريتا ايزاك ندياي مقررة لجنة الأمم المتحدة لمناهضة كافة أشكال التميز العنصري ومقرها جنيف إلى العلاقة بين الإعلام والعنف والتي كان لها انعكاساتٌ كبيرة على الشعوب والمُجتمعات، بل وصلت حدتها إلى مستويات أودت بحياة الأشخاص نتيجة تعمّد بعض وسائل الإعلام ترويج خطابات للكراهية أو التحريض على العنف ضد أقليات أو فئات معينة من الشعوب.

وقالت مقررة لجنة الأمم المتحدة لمناهضة كافة أشكال التمييز العنصري إن هناك وسائل إعلام أمعنت خلال السنوات الماضية في العمل على التحريض على الأقليات من خلال بث الإشاعات والأكاذيب المختلفة رغم التوصيات المتكررة والمتتالية من قبل العديد من المنظمات التي نبّهت إلى خطورة تلك الممارسات التي انتهجتها وسائل إعلام بعينها، واستشهدت في هذا الإطار بما حصل في رواندا، حيث قالت إن وسائل إعلام محلية قامت بالترويج طيلة تسعة أشهر لإشاعات وأكاذيب وافتراءات بالإضافة إلى خطابات تحريض على العنف والإضرار بالأفراد، وبعد مرور تسعة أشهر من تلك الممارسات نفّذت مجازر وعمليات إبادة جماعية.

وأوضحت أنه من خلال متابعة العديد من التقارير الدولية والمُتخصصة يتضح الدور الذي يلعبه الإعلام، إما في نشر خطاب الكراهية من خلال نشر الإشاعات أو من خلال الحد من عمليات العنف من خلال الابتعاد قدر الإمكان عن الخطابات المحرضة على العنف.

القيود والعقبات

من جهتها، قالت نجاة داد المديرة التنفيذية لمؤسسة الحقوق الرقمية في إسلام أباد بباكستان، إنه من المهم اليوم الحديث عن القيود والعقبات التي تعرقل الوصول إلى الفضاءات الافتراضية ووسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت، خاصة مع تصاعد وتيرة الاحتجاجات والتي تطالب بضرورة توسيع الحريات وعلى وجه الخصوص حرية التعبير من قبل الناشطين الحقوقيين الذين يطالبون بجعل الإنترنت مكانًا آمنًا قدر الإمكان ومحميًا من الهيمنة والسيطرة عليه من قبل السلطات والحكومات أو حتى الشركات المنتجة لتك الوسائل، معتبرة أنه يوجد اليوم فهم كبير لما يجري نتيجة وسائل التواصل الاجتماعي.

واعتبرت المديرة التنفيذية لمؤسسة الحقوق الرقمية أن التشريعات والقوانين في العديد من الدول، وخاصة الدول النامية لا تواكب التطوّرات والمتصلة بالقطاعات التكنولوجية وعلى وجه الخصوص الإنترنت، حيث إن أغلب تلك القوانين ما زالت مُتماشية مع التشريعات التي تمّ سنّها خلال الحقب الاستعمارية للدول النامية، مشددةً على ضرورة أن تقوم تلك الدول بإنشاء قوانين وتشريعات تواكب المُتغيرات التي يشهدها العالم.

حماية الصحفي

وأكد مارتن أوهانلون رئيس جمعية العاملين في مجال الاتّصالات في كندا على أهمية حماية الصحفي في العالم الرقمي وذلك عبر استخدام وسائل الإعلام دون عرقلة أو تهديد من الحكومات، ولفت إلى التطوّر الكبير الذي شهده مجال العمل الإعلامي خلال السنوات الماضية مع الانتشار الكبير لوسائل التواصل الاجتماعي التي باتت الآن المصدر الرئيسي للحصول على الأخبار لدى الغالبية من الأفراد، وهو ما يشكّل ميزة كبيرة عبر سهولة الحصول على المعلومة مقارنة بالماضي، ولكن يخلق تحديات تتعلّق بانتشار الأخبار المُلفقة والمزيفة وتزايد وتيرة التهديدات التي يتلقاها العاملون بالمجال الإعلاميّ على خلفية عملهم.

وانضمّ إلى الجلسة النقاشية الرابعة من زيورخ هانز جراسيجر الصحفي في جريدة داس ماجازين السويسرية عبر الفيديو، والذي نوّه بتجربة رائدة في سويسرا لإنشاء شبكة اجتماعيّة خاصة فقط بنشر الأخبار ولا تعنى بنشر المعلومات أو الصور الشخصية أو البث المباشر مثل منصّات التواصل الاجتماعي التقليدية.

وكشف عن أنّ الشبكة مفتوحة المصدر ولكن لنشر الأخبار عليها لابدّ من أن يقوم الشخص بالتعريف عن نفسه أولًا والحصول على تصريح، وبالتالي يتمّ تفادي الأخبار الملفقة ومجهولة المصدر.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .