دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
أبو مازن يمدد حالة الطوارئ في جميع الأراضي الفلسطينية | 100 % نسبة تفاعل طلبة المدرسة التكنولوجية مع التعليم عن بُعد | قوات الوفاق تُسقط 3 طائرات حربية تابعة لحفتر | العراق: مقتل 6 جنود وإصابة اثنين بانفجار في كركوك | مستشفى ميداني بطاقة 250 سريراً | ووهان تخشى موجة كورونا ثانية وتدعو لتعزيز الحماية | ماليزيا تفرض حجراً صحياً إجبارياً على مواطنيها | شركة فرنسية تعتزم إنتاج جرعات من عقار استخدم لعلاج المُصابين بالفيروس | خطة لتطبيق نظام الإتاحة الحرة بدار نشر الجامعة | قطر قادرة على تجاوز تداعيات كورونا | علماء أمريكيون يُعلنون تطوير لقاح محتمل ضد كورونا | تقديرات أسترالية: عشرة ملايين مُصاب بكورونا في العالم | كورونا يطارد دونادوني في إيطاليا والصين | دُفن داخل سيارته تنفيذاً لوصيته | نشيد الفرح في اللؤلؤة | النيازك تكشف مصادر المياه على المريخ | أثرياء العالم يهربون من كورونا إلى ملاذات آمنة | القطرية: 250 طناً زيادة في الشحن إلى الكويت وعُمان | مشيرب العقارية تدعم مرضى التوحد | معان ومصطلحات.. الدوكودراما | تخفيض الإنتاج لن يكفي لاستقرار أسواق النفط | 4,1 تريليون دولار خسائر النشاط الاقتصادي | تركيا: السياحة تستأنف نهاية مايو | مطار هيثرو يغلق أحد مدرجيه | «UEFA» يلوّح بفرض عقوبات على بلجيكا | حكّامنا يتدربون 5 مرات يومياً | مخالفات الحجر.. خلل فكري وغياب للوعي | حملة التعقيم رسالة حضارية من أبناء الخور | موعد جديد لقرعة آسيا للشباب والناشئين | قطر 2022 موعد مهم للبرازيليين | « تحية وتقدير» .. رسالة شكر لجنود قطر المجهولين | جلسات تفاعلية ل «الجيل المبهر» | إجراءات قطر الاحترازية مميزة | السد يفاوض نجم تشيلسي | الصحة والسلامة هدف جميع الرياضيين | تمور و تمورة .. التحية في زمن كورونا | متحف الفن الإسلامي يتيح موارده «أون لاين» | الحيوانات المنزلية لا تنشر كورونا | لاعبو مانشسر يتبرّعون لصالح الخدمات الصحية | الأندية الإسبانية تواجه الفيروس بالطب النفسي | «الفن في أمان» .. أبطال الأزمة برؤية إبداعية | ضبط نائبين خالفا حظر التجول | لاعبون إنجليز يدافعون عن زملائهم | دولي الترياثلون يعلّق المنافسات | كورونا ينسف رزونامة الرياضة العالمية | العمل التطوعي يدعم جهود المكافحة | كورونا يفتح شوارع المدن للحيوانات البرية | حمد الطبية تدعو لمحو قلق الأطفال من كورونا | 12 نصيحة للتعامل مع الأطفال خلال الحجر المنزلي | طلبة الطب يدعمون جهود مواجهة الفيروس | مليون توقيع دعماً لنداء أممي لوقف إطلاق النار | حماس: مبادرة السنوار بشأن الأسرى اختبار جديد للاحتلال | تويتر تحذف آلاف الحسابات «المأجورة» لمُهاجمة قطر | 21 حالة شفاء جديدة من كورونا | صاحب السمو وأمير الكويت يبحثان جهود مكافحة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 25/2/2020 م , الساعة 2:27 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

بحضور نماذج مُشرّفة من الخريجين وقُدامى المعلمين

مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم

مها الرميحي ل الراية : مؤسسة قطر حققت حلم الأهالي بتعليم عالمي يحفظ اللغة والهوية
المناهج الدراسية تتضمّن وحدات قائمة على استكشاف التراث القطري
المدرسة توفّر تعليماً ثنائي اللغة لمنهج مُتجذر بعمق في التراث القطري
شعار المدرسة «بأصالة تراثنا نهتدي وبالعلم نرتقي» وضعته مُعلّمة قطرية
عرض مسرحي يُقدّمه طلاب وموظفو طارق بن زياد القدامى والحاليون
مؤسسة قطر تفتتح مدرسة طارق بن زياد رسمياً اليوم
  • الافتتاح يتزامن مع انعقاد المنتدى التربوي الثاني حول التراث والهوية
  • معرض مُصاحب يُحاكي قصة مدرسة طارق بن زياد منذ الستينيات
  • أثاث قديم ولوحات وشهادات للخريجين ضمن المعرض المُصاحب


كتبت - هبة البيه:

كشفت السيدة مها الرميحي - مديرة مدرسة طارق بن زياد التابعة للتعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن تفاصيل حفل الافتتاح الرسمي المُقرر انعقاده اليوم الثلاثاء، لإعادة إحياء مدرسة طارق بن زياد بالرؤية الجديدة، والذي ينعقد بحضور عدد من خريجي مدرسة طارق بن زياد من الشخصيات العامة والوزراء والمسؤولين السابقين والحاليين.


وأكدت في تصريحات خاصة ل  الراية  أن الافتتاح الرسمي لمدرسة طارق بن زياد يأتي بالتزامن مع انعقاد المنتدى التربوي الثاني حول التراث والهوية الذي ينظمه معهد التطوير التربوي التابع للتعليم ما قبل الجامعي، وسيعقب حفل الافتتاح انطلاق الجلسات والورش التدريبية للمنتدى.

توفّر مدرسة طارق بن زياد تعليماً ثنائي اللغة لمنهج متجذّر بعمق في التراث القطري، وتملك إرثاً قوياً حافلاً بالتفوق يعود لعدة عقود، وهي تستقبل البنين والبنات للمرحلة الابتدائية، وتتبنى مناهج دبلوم البكالوريا الدولية، بالإضافة إلى عناصر تعكس التراث القطري.

كانت مدرسة طارق بن زياد سابقاً تدار من قبل الديوان الأميري، وهي على قدر كبير من الأهمية على المستوى الوطني، لأنها خرّجت عدداً من قادة البلاد الحاليين، وقد تم تجهيزها مؤخراً بمرافق جديدة ومُتطوّرة، تؤهلها لتكون في صدارة المدارس القطرية ثنائية اللغة، مع التركيز على التراث والثقافة واللغة العربية.

عرض مسرحي

تقول مها الرميحي - مديرة مدرسة طارق بن زياد التابعة للتعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر: يبدأ الحفل في تمام التاسعة صباح اليوم بعرض مسرحي من إعداد طلاب مدرسة طارق بن زياد والموظفين السابقين والحاليين، ويظهر راوٍ يروي تجربته وهو أحد خريجي مدرسة طارق بن زياد هو الدكتور ربيعة بن صباح الكواري الذي درس في المدرسة من عام 1969 حتى 1975 ويروي قصة يوم دراسي.


الباص العنابي

وأضافت: وخلال العرض المسرحي ينزل الطلاب يرتدون الزي المدرسي القديم من حافلة المدرسة العنابي الشهيرة قديماً «الباص العنابي» في مشهد لحصة رياضية ثم ينتقل المشهد لحصة لغة عربية على النهج القديم يُقدّمها معلّم سابق من مدرسة طارق بن زياد القُدامى قام بتدريس اللغة العربية في فترة التسعينيات وهو المعلم «جاسم بوجسوم». ويعقب هذا المشهد تقديم الراوي لمدير المدرسة الشهير قديماً والذي عمل في المدرسة لمدة 20 عاماً وهو السيد عيسى بن هزّاع، وغالبية خريجي المدرسة يعرفونه لأنه تدرّج في العمل من مُعلّم رياضيات وصولاً إلى مدير المدرسة، ويلقي كلمته للحضور عن المدرسة ويروي ذكرياته ثم يُسلّم رسالة المدرسة لمديرة المدرسة الحالية.

الرؤية الجديدة

وقالت: ثم ينتقل العرض المسرحي لمشهد يُعبّر عن الوضع الحالي لإعادة إحياء مدرسة طارق بن زياد الحديثة، ويظهر خلاله صف دراسي يضم بنين وبنات بعد أن كان يظهر في المشاهد السابقة بنين فقط، كما يظهر الصف الحديث المزود بالأثاث الجديد والشاشات الذكية وتظهر خلاله معلمتان إحداهما مُعلمة قطرية وأخرى بريطانية لتوضيح الرؤية الجديدة لمدرسة طارق بن زياد وإدخال نظام البكالوريا الدولية ثنائي اللغة في الصف الدراسي والاعتماد على العنصر القطري أو العربي والعنصر الأجنبي في الحصة الواحدة.