دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الاثنين 16/3/2020 م , الساعة 2:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

ضمن الإجراءات الوقائية للحد من انتشار كورونا.. أمل السليطي ل الراية :

فحص 440 عاملاً بمشروع مركز عين خالد الصحي يومياً

اجراء الفحوصات قبل بدء العمل وعند ركوب الباصات وداخل الموقع
تعقيم يوميّ لموقع المشروع بعد الانتهاء من الأعمال الإنشائية
محاضرات تثقيفية للعمال بأعراض المرض وطرق الوقاية منه
توعية العمال بأهمية التبليغ حال ظهور أيّ أعراض مرضية
عيادة متكاملة في موقع المشروع للكشف الدوري على العاملين
فحص 440 عاملاً بمشروع مركز عين خالد الصحي يومياً

منع أي عامل من العمل حال مرضه وعزله للتأكد من سلامته

توفير معقمات الأيدي للعمال في مختلف أنحاء المشروع


  

الدوحة - إبراهيم صلاح:

كشفت المهندسةُ أمل السليطي المشرفة على مشروع إنشاء مركز عين خالد الصحيّ، عن تكثيف الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازيّة في موقع العمل، للحدّ من انتشار عدوى فيروس كورونا «كوفيد 19»، وذلك عبر إجراء فحص يوميّ ل 440 عاملًا بالمشروع قبل بدء الأعمال اليوميّة، وقبل ركوبهم الباصات المُتجهة للمشروع، وفي موقع المشروع.

وقالت السليطي، في تصريحات ل الراية خلال جولة في موقع المشروع، إنه يتمّ إجراء عملية تعقيم يوميّ لموقع المشروع بعد الانتهاء من الأعمال الإنشائية اليومية، فضلًا عن إجراء محاضرات تثقيفية للعمال بأعراض المرض وطرق الوقاية منه وأهمّية التبليغ حال ظهور أي أعراض مرضية، إلى جانب منع أي عامل من العمل في حالة مرضه، وعزله لحين التأكّد من سلامته حفاظًا على سلامة وصحة جميع العاملين بالموقع.

وكشفت عن توفير عيادة مُتكاملة داخل موقع المشروع للكشف الدوري على العاملين والتأكّد من سلامتهم وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة إلى جانب توفير معقّمات الأيدي في مُختلف أماكن المشروع.

 

 

بدائل لتوفير مواد البناء حال تأثير انتشار كورونا عالميا على الاستيراد

انجاز 50 % من الأعمال الإنشائية للمركز الصحي

30 % من موادّ البناء المستخدمة في المشروع .. محلية

المركز يتكوّن من 40 عيادة تستقبل 600 مراجع يومياً

عيادات عامة وتخصصية نسائية وبصرية وسمعية وأنف وأذن

8 عيادات للأسنان و297 موقفاً للسيارات وصالة رياضية

انتهاء أعمال المشروع بالكامل وتسليم المركز لوزارة الصحة العام المقبل

توفير إجراءات السلامة.. وتنفيذ مليون ساعة عمل دون إصابات


 

  

أكّدت المهندسةُ أمل السليطي بحثَ كافّة البدائل لتوفير موادّ البناء اللازمة للانتهاء من المشروع حال تأثير انتشار فيروس «كورونا» على مُستوى العالم على عملية الاستيراد.. مُشيرةً إلى استخدام موادّ بناء محلية بنسبة 30% في أعمال المشروع.

وكشفت عن إنجاز 50% من الأعمال الإجمالية الإنشائية لمشروع مركز عين خالد الصحي بمنطقة أم السنيم والذي يأتي ضمن خُطة الدولة الخاصّة بتطوير الخدمات الصحية.

وأوضحت أنّ العمل جارٍ لإنهاء المشروع بشكل كامل العام المُقبل وتسليم المركز إلى وزارة الصحة العامة، مشيرةً إلى أنّ وتيرة الأعمال بالمشروع تسير وَفقًا للجدول الزمنيّ المحدد لها.

وقالت إنّ جميع الأعمال في المشروع يتمّ تنفيذُها طبقًا للمُواصفات المحلية والمعايير الدولية، حيث تمّ تنفيذُ أكثر من مليون ساعة عمل بدون إصابات حتى الآن، لافتةً إلى أنّ هيئة أشغال تقوم بتوفير كافة إجراءات السلامة للعاملين في المشروع.

ونوّهت بأنّ المشروع يقع على مساحة 27,600 متر مربع، حيث يشمل مبنى رئيسيًا من مستويَين يتضمن مبنى العيادات الرئيسي (المركز الصحي)، ويبلغ العدد الإجمالي للعيادات 40 عيادة، ستستقبل نحو 600 مراجع في اليوم، إلى جانب بعض المباني الإضافية مثل المسجد، ومبنى الخدمات المساندة، ومبنى الحراسة، وغرف مخصصة لعمّال المراقبة، ومركز للصيانة الكهربائية والميكانيكية، ومرآب خاص بسيارات الإسعاف، كما يبلغ عدد مواقف السيارات بالمركز 297 موقفًا.

وأضافت إنّ المبنى الرئيسي يتكوّن من طابق أرضي يضم صيدلية (تجهيز للأدوية، ومخازن، و6 منافذ توزيع أدوية للمرضى)، وقسم العيادات العامة (14 غرفة عيادات)، وقسم عيادات النساء (غرف عيادات عامة، 2 غرفة عيادة حوامل، 2 غرفة عيادة للطفل السليم وغرفة للموجات فوق الصوتية)، إلى جانب عيادات خارجية (2غرفة ملاحظة لعدد 6 مرضى، 2 غرفة علاج لعدد 4 مرضى، 2 غرفة سحب عينات الدم، 3 غرف قياسات حيوية، غرفة عزل)، وقسم أشعة (غرفة أشعة سينية، غرفة أشعة للثدي، غرفة أشعة البانوراما، غرفة الموجات فوق الصوتية)، فضلًا عن مصلى للنساء وكافتيريا.

وقالت: يضم الطابق الأوّل عيادات تخصصية (2عيادة بصريات، 2 غرفة قياس سمع، عيادة جلدية، عيادة أنف وأذن وحنجرة)، و8 عيادات للأسنان ومعمل، وغرفة تدريب ما قبل الولادة وغرفة تعليم الغذاء الصحي، وقاعة متعدّدة الأغراض، وخدمات عامة إلى جانب مركز للياقة البدنية ملحق به غرف للعلاج، وتغيير الملابس، وأماكن للاستحمام للرجال، وأخرى للنساء وغرف استراحة، وخزائن للعاملين للرجال، وأخرى النساء، وقاعة اجتماعات ومكتبة، وكافتيريا، ومبنى المسجد.

 

أعلى معايير الجودة والأمان العالمية

 

تصميمُ المراكز الصحية الجديدة يأتي مُطابقًا لأعلى معايير الجودة والأمان، وبما يتوافق مع المعايير التابعة للمنظومة العالميّة لتقييم الاستدامة GSAS، حيث تمّ الأخذُ بالاعتبارات التصميميّة والتشغيلية بما يلزم لتحقيق جودة بيئيّة بمعدل 3 نجوم من حيث توفير الطاقة والحفاظ على البيئة، كاستخدام الطاقة الشمسيّة لتسخين المياه بالمباني والإضاءة الطبيعيّة عن طريق فتحات بانوراما بالأسقف لدخول ضوء وأشعة الشمس.

 

مرافق تلبي احتياجات ذوي الإعاقة

 

قالت أمل السليطي إنه رُوعي في تصميم المركز الاهتمام بذوي الإعاقة من حيث اللافتات الإرشادية ودورات مياه ملائمة وممرّات واسعة لسهولة الحركة وأبواب آلية ومكاتب استقبال مُناسبة، فضلًا عن مواقف قريبة من المداخل الرئيسية ومنحدرات بدلًا من السلالم.

وأضافت: تمّ الأخذُ في الحسبان عند تصميم المباني أن تتسم بالطابع التراثي القطري وتتطابق مع أعلى معايير الأمان والاستدامة العالمية واستيعاب التقنيات المُستقبلية الحديثة في التجهيزات الطبية.

 

 

الاستدامة العمرانية في المنشآت الصحية

 

حصلت هيئةُ الأشغال العامة «أشغال» على جائزتَي الاستدامة العمرانية لعام 2016 في فئتَي المنشآت الصحية والتعليمية من قبل المنظمة الخليجية للبحث والتطوير “GORD”، المنظمة الرائدة في مجال تطوير مُمارسات الاستدامة في البيئة العمرانية في منطقة الشرق الأوسط بعدما قامت على مدار السنوات الماضية بمراجعة وتدقيق الرسومات والتصاميم لمشاريع المباني - صحية وتعليمية وعامة - التي تنفذها الهيئةُ وزيارة مواقعها والتأكّد من أن تصاميمها منفذة وَفق مبادئ ومعايير الاستدامة في نظام «جي ساس».

وتماشيًا مع توجيهات القيادة الرشيدة بدأت «أشغال» في تنفيذ إنشاء ستة مشروعات صحية جديدة في 2018، لتشمل تنفيذ أعمال خمسة مراكز صحية جديدة هي مركز الخور الصحي، ومركز جنوب الوكرة الصحي، ومركز السد الصحيّ، ومركز المشاف الصحيّ، ومركز عين خالد الصحيّ لتخدم نحو 3500 مراجع يوميًّا، إلى جانب إنشاء مبنى مُختبرات الصحة الوطنية، لتصل القيمة الإجمالية للمشاريع الستة ما يقارب المليار ريال.

وتأتي المشروعات الجديدة تحقيقًا لرؤية قطر 2030 والتي تأتي على رأس إستراتيجية هيئة الأشغال العامة، حيث تحرص «أشغال» على توفير بنى تحتية مُتكاملة ومنشآت عامة تخدم كافة القطاعات في الدولة، وفي مقدّمتها القطاع الصحي، حيث نفّذت «أشغال» نحو 24 مبنى صحيًا منذ 2004 وحتى 2018.

وتشغل مشاريع المنشآت الصحية حيزًا هامًا ضمن المشاريع التي تنفّذها شؤون المباني في هيئة الأشغال العامة بالتعاون والتنسيق مع قطاع الرعاية الصحية المُتمثل في وزارة الصحة العامة، حيث شهد قطاع الرعاية الصحية الأولية في الآونة الأخيرة انتعاشًا ملحوظًا من خلال افتتاح عددٍ من المراكز الصحية المتطوّرة التي تميّزت بأنها الأولى من نوعها في البلاد من حيث تطوّر الخدمات التي تقدّمها ومساحات بنائها التي تخوّلها استقبال أعدادٍ كبيرة من المرضى والمُراجعين، وبالتالي تحسين نوعية الخدمات الطبية النوعية المقدّمة للمرضى.


 

 

 

 

 

 

 

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .