دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإعلان عن المرشحين في انتخابات «برلمان شعيب» | حسن جمول ضيف «نصف ساعة مع» | نجاح الدراما التلفزيونية مُرتبط بحبكة النص | الجزائري بن زية يتعرض لحادث سير | لاعبو 23 يترقبون حسم مصيرهم | إلياس أحمد يبدأ رحلة الجري بدون كرة | الدحيل يفوز بدرع تفوق الفئات السنيّة | ضغط رزنامة اليد الحل الأمثل للظرف الاستثنائي | ختام بطولة الشطرنج السريع | يوسف آدم مستمر مع الخريطيات الموسم المقبل | منافسة رباعية لاستضافة كأس آسيا 2027 | الراية الاقتصادية ترصد عودة الأنشطة التجارية | شراكة بين القطرية والمفوضية السامية للأمم المتحدة | إنشاء صندوق استثمار لقطاع الطيران | السودان يمدد إغلاق المطارات لأسبوعين | كهرماء توفر خدمة الدفع الجزئي للفواتير | قطرتنفذ استراتيجية لمواجهة التأثيرات الاقتصادية لكورونا | 879.3 مليار ريال ودائع البنوك | قانون الشراكة يعزز مساهمة القطاع الخاص في المشروعات الكبرى | استقرار أسعار الوقود في يونيو | جوجل تغلق حسابات للذباب الإلكتروني تهاجم قطر | الجيش الليبي يوجه إنذاراً أخيراً لقوات حفتر | انتصارات الوفاق تؤسس لمرحلة سياسية جديدة في ليبيا | غضب في الشارع التونسي من تقرير تلفزيوني إماراتي | تواصل الصدامات مع الأمن بمدن أمريكية احتجاجاً على مقتل فلويد | تعافي مليونين و762 ألفاً من كورونا عالمياً | العراق : اعتقال إرهابيين بعملية أمنية قرب صلاح الدين | إثيوبيا: لا يوجد سبب للدخول في عداء مع السودان | اليونيسيف: تفشي كورونا يُضاعف معاناة اليمنيين | فصائل غزة: التنكيل بالأسرى الفلسطينيين لن يمرّ ويدنا مطلَقة | الأقصى يستقبل المصلين بعد غياب تسعة أسابيع | طلاب الثانوية يبدأون الاختبارات بالكيمياء اليوم | الصحة تُطلق خدمة الدفع الإلكتروني لشهادات الأغذية | سكان قطر يرون كوكب الزهرة بالعين المُجردة | 26941 مُراجعاً للمراكز الصحيّة خلال العيد | 4451 متعافياً من فيروس كورونا | متعافيان يدعوان إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية | جهود قطرية حثيثة لحماية حق التعليم بمناطق النزاعات | 4275 انتهاكاً لحقوق الإنسان جرّاء حصار قطر | 3 % من الحالات المصابة بكورونا أطفال | انسيابية في إنهاء المعاملات بالعدل | القطاع الحكومي يستأنف العمل وسط إجراءات احترازية | 6 فوائد رئيسية للتعليم والتدريب عن بعد | صاحب السمو يهنئ الرئيس البوروندي المنتخب | إشادة أممية بالدعم القطري خلال جائحة كورونا
آخر تحديث: الثلاثاء 17/3/2020 م , الساعة 1:01 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

محمد العبدالله مدير مركز أبحاث الأحياء المائية لـ الراية :

إنتاج 80 مليون زريعة من الأسماك والروبيان سنوياً

180 حوضاً للاستزراع السمكي والروبيان
وحدة متكاملة لإنتاج الطحالب بكميات محدودة
بيئتنا البحرية تضم 450 نوعاً من الأسماك
إنتاج 2.5 مليون من يرقات الهامور والشعم والسبيطي العام الحالي
تحضير الأمهات أبرز تحديات إنتاج الأسماك بالمركز
إنتاج 80 مليون زريعة من الأسماك والروبيان سنوياً
  • 11 ألف طن إنتاج قطر من المصائد سنوياً
  • أرباح المزارع السمكية 3 أضعاف سعر التكلفة
  • مشروع مشترك قيد الدراسة لإنتاج الشعاب المرجانية
  • مشاريع لصغار المستثمرين للاستفادة من زريعة المركز
  • إنشاء مزارع سمكية للهامور بالقطاع الخاص

كتب - إبراهيم صلاح:

كشف محمّد العبدالله مُدير مركز أبحاث الأحياء المائيّة عن خُطة مستقبليّة لإنتاج 80 مليون زريعة من الأسماك والروبيان خلال السنة الواحدة، لافتًا إلى أنّ المركز يعمل على إنتاج 15 مليون زريعة من الأسماك والروبيان خلال الثلاث سنوات الأولى، حيث يضمّ المركز في الوقت الحالي 180 حوضًا خاصًا بإنتاج الاستزراع السمكيّ والروبيان والطحالب.

وقال العبد الله إنّ المركز يعمل على برنامج لإنتاج 2.5 مليون من يرقات الهامور، والشعم، والسبيطي، العام الحالي، كما يوجد وحدةٌ مُتكاملة لإنتاج الطحالب بكَميات محدودة، داعيًا إلى إنشاء مزارع سمكية للهامور بالقطاع الخاص، حيث تصل أرباح المزارع السمكية إلى 3 أضعاف سعر التكلفة، مُوضّحًا أن بيئتنا البحرية تضمّ 450 نوعًا من الأسماك وأن إنتاج قطر من المصائد يبلغ 11 طنًا سنويًا.

 

• ماهي أهداف المركز البحثيّة؟

- من أهداف المركز الرئيسيّة إجراء البحوث المُختلفة حول البيئة البحرية سواء كانت مياهًا أو تربة أو أحياء مائية، ومن ضمن الأحياء المائية نجري أبحاثًا على الطحالب البحرية، وهي المادة الأساسية في المغذيات البحرية وهي خلايا ميكرونية لا ترى إلا بالميكروسكوب، ويتمّ إكثارُها في المركز حاليًا كغذاء أساسيّ في أعلى سلسلة غذاء الأسماك.

ولدينا في المركز وحدةٌ متكاملةٌ لإنتاج الطحالب، والتي تُنتج كَمياتٍ محدودةً في الفترة الحالية كافيةً لتوفير الغذاء لأحواض الاستزراع السمكي، والتي سيتم توسعتُها مستقبلًا لزيادة الإنتاج.

الشعاب المرجانيّة

• ما هي أبرز مشاريع حماية البيئة البحرية؟

- الشعاب المرجانيّة من البيئات الرئيسية لتجمّع الأسماك وتكاثرها إلى جانب تجمّع كافة الأحياء البحرية، وهناك مشروع تحت الدراسة بالشراكة مع قطاع النفط للمُساهمة في حماية التنوّع البيولوجي البحري بدولة قطر في إطار خطط تقليل الآثار البيئيّة لعمليات إنزال الأنابيب البحرية.

الأحياء المائية

• ما الهدف من تصنيف الأحياء المائية؟

- يتمّ من خلال المركز دراسة تصنيف الكائنات البحرية في البيئة القطرية، حيث إن بيئتنا بها أنواعٌ حتى الآن لم تصنّف خاصةً أن البيئة البحرية في قطر تضمّ 450 نوعًا من الأسماك.

وقد بدأنا بتطوير عملية تصنيف الأحياء المائية بمشروع (الجين بنك) الذي تشرف عليه إدارةُ البحوث الزراعية، وذلك لتصنيف الأحياء المائية بشكل كامل، لكن للآن لم يتمّ تغطيةُ البيئة البحرية بالكامل، حيث سيتمّ الاستفادةُ من عملية تصنيف الأحياء المائية في دراستها وكيفية اتّخاذ القرار لحمايتها.

المخزون السمكيّ

• ما هي طرق حساب المخزون السمكي؟

- يتمّ مُتابعةُ الأسماك وحساب المخزون السمكي لكل نوع عن طريق المسوحات البحرية من خلال جمع الأسماك بمراكب الصيد ورصدها بشباك الجرّ، وتدرج تلك المنطقة ضمن المناطق الممسوحة عن طريق عمليات حسابية إحصائية ببرامج مُتخصصة في ذلك.

ولحساب كَمية المخزون السمكي يجب دراسة طول السمكة وأوزانها وجنسها، حيث يتمّ إحضار الأسماك يوميًا من السوق وتشريح مُختلف الأنواع للحصول على المعلومات كاملة، وذلك من خلال التشريح (تشريح عظمة الأذن)، والتي منها يتمّ معرفةُ عُمُر الأسماك.

• ما الحلول المقدّمة من المركز لإكثار إنتاج سمك الهامور؟

- الهامور من أكثر الأسماك التي عليها طلبٌ كبير في السوق المحلي، ويتمّ اصطيادُها بشكل كبير، حيث إنّ من أهداف المركز الرئيسية إنتاجها ولكن ليس لأهداف تجارية وإنما كدور منوط بوزارة البلدية والبيئة في حماية الأمن الغذائي وإعادة إحيائه في البيئة البحرية، حيث تمّ إعداد برنامج مُتكامل لإنتاج أسماك الهامور وإطلاقها في البيئة البحرية، وذلك لدعم المخزون السمكيّ، حيث إنّ البرنامج يحقق إنتاج كَميات كبيرة من صغار أسماك الهامور.

ومن ضمن الخطط المُستقبلية في حالة إنشاء مزارع سمكية للقطاع الخاص سيتمّ تخصيصُ جزءٍ من الإنتاج لتزويدها لصغار أسماك الهامور، وذلك بعد وصول المركز لنسب الإنتاج التجاريّ.

ولا يمكن إنتاج جميع أنواع الأسماك بالمركز، حيث إنّ لكل نوع تجهيزات معينة، وتمّ التوجه إلى الأسماك ذات الجودة الاقتصادية والتي يمكن إنتاجها بأسرع وقت، خاصةً الأنواع المحلية كالشعم، والسبيطي، والهامور، والصافي، والروبيان المحليّ، لتوفيرها بشكل يكفي حاجة السوق، ومن ثم تصديرها للخارج والتعريف بأنواع الأسماك من البيئة القطرية، حيث يتوفّر بالمركز في الوقت الحالي أمهاتُ الأسماك بكَميات كبيرة.

تحديات الإنتاج

• ما أبرز التحديات التي تواجه عملية إنتاج الأسماك؟

- أبرز التحديات في المركز تكمن في عملية تحضير الأمّهات، بداية بعملية صيدها وإجراء البحوث عليها، ومن ثم وضعها في الأَسر وتعويدها عليه، والذي يستغرق مدةً زمنية تختلف من أسماك لأخرى، وبعض الأسماك لا تتقبله، وفي النهاية لا تنتج.

وخلال السنة الحالية وضعنا خططنا لإنتاج 2.5 مليون من يرقات أسماك (الهامور، الشعم، السبيطي )، كل نوع من الأسماك خلال الموسم الخاص به، وتأتي التجارب لنرى مدى نجاحها من عدمها، ولكن نعمل على استغلال التقنيات التي تتيح تهيئة المفرخ للإنتاج خلال شهرَي فبراير ومارس بظروف بيئية ومُناخية تنتج في شهرَي يونيو ويوليو، وذلك من خلال أجهزة تبريد المياه، والتحكم في الإضاءة والملوحة والحرارة لتهيئة السمك للإنتاج كنفس موسم التكاثر لاستمرارية الإنتاج طوال العام، ما يتيح إنتاج السمك خلال 4 مواسم كاملة في السنة الواحدة، فضلًا عن إنتاج 2.5 مليون من يرقات الروبيان.

• ما هي أبرز الخطط المستقبلية؟

- بعد 3 سنوات من عملية الإنتاج والتمكن من استزراع أسماك الهامور والشعم والسبيطي إلى جانب الروبيان هناك مخططٌ للتركيز على أنواع بعينها وإكثارها لتحقيق الاكتفاء الذاتيّ، منها وتوفيرها للأسواق المحلية، في ظلّ أنّ إنتاج قطر من المصائد وصل إلى 11 ألف طن سنويًا، وهناك 7 آلاف طن يتم استيرادُها تأتي بشكل طازج أو معلّب.

وهناك تخصيص مجموعة من المشاريع لصغار المُستثمرين من ضمن المشاريع العديدة التي سيتمّ طرحُها للقطاع الخاص ضمن الخُطة الموضوعة للاستفادة من الزريعة التي ينتجها المركز.

ويجب على أصحاب المزارع التوجّه نحو إنشاء المزارع السمكية (الأسماك العذبة)، حيث إنّ تكلفة الإنتاج لا تتعدّى 25% من إجمالي الربح، وبالتالي فإنّ صاحب المزرعة يكسب من علمية إنتاج الأسماك العذبة داخل المزرعة أكثر من 3 أضعاف سعر التكلفة، بالإضافة إلى الاستفادة من المياه المسمّدة في ري المزروعات، وسيتمّ دعمُهم باستخراج التصاريح اللازمة والإرشادات إلى جانب التفتيش الدوريّ عليهم.

ومن ضمن خطط المركز المُستقبلية التوسعة في الإنتاج، والتركيز على إنتاج نوع واحد بشكل تجاري لتصل الكَميات المنتجة إلى 40 مليونًا من الزريعة بدلًا من إنتاج 2.5 مليون في السنة، حيث إن استغلال المساحات في المركز يتيح ذلك، فضلًا عن إنتاج 40 مليون يرقة (روبيان) خلال السنة الواحدة في حالة إنتاج الروبيان 4 مواسم خلال السنة الواحدة، أي 80 مليون زريعة ويرقة من الأسماك والروبيان.

ويضمّ المركز في الوقت الحالي 180 حوضًا خاصًا بإنتاج الاستزراع السمكيّ والروبيان وإنتاج الطحالب، حيث تمّ وضعُ العديد من الخطط لزيادتها وَفقًا للحاجة لذلك.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .