دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جامعة تركية تطوّر كمامات إلكترونية | تسوير الروض حدّ من ظاهرة التصحّر | تونس تستخدم طائرات درون لتقصّي حرارة المواطنين | 76 % من طلبة الجامعة راضون عن التعلم عن بُعد | قوات الوفاق تحرر ترهونة وبني الوليد وتطرد ميليشيات حفتر | الصين تقود انتعاش أسواق النفط | أوبك تدرس تمديد اتفاق خفض الإنتاج | التشيك تفتح حدودها لاستقبال السائحين | معهد الإدارة ينظم دورات تدريبية عن بُعد | «ساس» تعيد رحلاتها ل 20 وجهة أوروبية | سويسرا ترفع القيود 15 يونيو | إنشاء مكتب الترميز والتتبع للمنتجات القطرية | 40935 حالة شفاء من كورونا | اليابان تعتزم تطعيم مواطنيها ضد الفيروس | فرنسا تعلن تراجع الوباء والسيطرة عليه | 3 علماء يتراجعون عن مقال بشأن مخاطر هيدروكسي في علاج كورونا | عدد المصابين بكورونا عربياً يتجاوز326 ألفاً | الصحة العالمية: لا نهاية للوباء قبل اختفاء الفيروس | السفير البريطاني يثمّن تعهّد قطر بدعم التحالف العالمي للقاحات ب 20 مليون دولار | الكمامات تطفو على شواطئ هونغ كونغ | لاعبو الريان جاهزون لانطلاق التدريبات | نوع جديد من الديناصورات في الأرجنتين | تقلص عضلي لميسي | تراجع معدل المواليد في اليابان | دعوات لوقف صفقة «نيوكاسل-السعودية» | متطوعون يوصلون الأدوية في قيرغيزستان | بيل يرفض مغادرة مدريد | أتطلع للتتويج العالمي في قطر 2022 | FIFA والآسيوي يمهدان الطريق إلى قطر 2022 | الممثلة كايت بلانشيت تتعرض لحادث منشار آلي | استئناف بطولات أمريكا الجنوبية | أشغال تقهر الحصار بالمشاريع العملاقة | اكتمال الأعمال الرئيسية بمشروع حديقة 5/6 | صيف ثريُّ ومتنوع في ملتقى فتيات سميسمة | قطر منفتحة على حل للأزمة الخليجية لا يمس السيادة | دور كبير تلعبه الحرف التقليدية في تعزيز الهوية | الريان استحق لقب دوري الصالات | «الفنون البصرية» يقدّم ورشة في فنون الحفر الطباعي | التشيكي فينغر يدعم الطائرة العرباوية | المتاحف تكشف النقاب عن أعمال للفن العام وعروض فيديو | السد يستعين بالشباب لتعويض غياب الدوليين | حصار قطر الآثم فشل منذ اليوم الأول | مواقفنا لم ولن تتغير | صاحب السمو والرئيس القبرصي يعززان العلاقات
آخر تحديث: الخميس 2/4/2020 م , الساعة 1:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

انتقدوا التزاحم على المجمعات وتكديس المواد الغذائية .. مواطنون ل الراية:

تخزين السلع .. سلوكيات مرفوضة

مراكز التسوق مليئة بالسلع الأساسية والمتنوعة
لا داعيَ للهلع والتكالب على المجمعات التجارية
مخزون السلع في قطر الأعلى عربياً والثالث عشر عالمياً
شراء احتياجات الأسرة لمدة أسبوع فقط
التركيز على السلع الغذائية ذات تاريخ الصلاحية الطويل
تخزين السلع .. سلوكيات مرفوضة

الدوحة - نشأت أمين :

أعرب عدد من المواطنين عن استيائهم من تزاحم الكثيرين من أفراد المجتمع على مراكز التسوق والمجمعات التجارية وتكالبهم على تكديس السلع بكميات تزيد كثيرًا عن حاجاتهم .. مؤكدين أنه لا يوجد ما يستدعي المبالغة في حالة الهلع وتخزين كميات من السلع في البيوت، نظرًا لتوافر جميع السلع الأساسية وغير الأساسية بالمجمعات والمراكز التجارية ووجود مخزون استراتيجي كبير من تلك السلع يكفي لشهور وفي بعض السلع يكفي لعام، فضلاً عن أن التخزين الزائد عن الحاجة يعرض السلع للتلف نتيجة سوء التخزين.

وقال المواطنون، في تصريحات ل الراية : إن المخزون الاستراتيجي للسلع في قطر هو الأعلى على مستوى العالم العربي والثالث عشر على مستوى العالم، حيث يغطي مخزونها من بعض السلع الاستهلاك لمدة 6 أشهر فيما يغطي المخزون من سلع أخرى الاستهلاك لمدة 12 شهرًا.

وأكدوا أن جميع المجمعات التجارية مفتوحة ليلاً ونهارًا ومليئة بأنواع السلع المختلفة، وأنه لا داعي للإسراف في الشراء والتخزين .. مشددين على أن الدولة حريصة على الاحتفاظ بمخزون استراتيجي كافٍ من السلع، وهذا الأمر ليس وليد الظروف الراهنة بل هو نهج الدولة منذ سنوات، لا سيما بعد فرض الحصار الجائر على قطر واتجاه الدولة إلى توفير البدائل، لتغطية حاجة الأسواق.

وأشاروا إلى أن مستودعات الدولة مليئة بما يكفي من مختلف أنواع السلع، فضلاً عن أن الإنتاج المحلي وصل في الكثير من السلع إلى مراحل متقدمة، وتم تحقيق نسبة كبيرة من الاكتفاء الذاتي في العديد من القطاعات، منها القطاع الزراعي وفي قطاع الثروة الحيوانية والدواجن والبيض والألبان.

 

د. إبراهيم الأنصاري : ارتباط السلوك الاستهلاكي بالأزمات قلة وعي

 

قال الدكتور إبراهيم الأنصاري عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر أن السلوك الاستهلاكي وارتباطه بالأزمات يعكس قلة وعي الكثير من المستهلكين .. مشيرًا إلى أن بعض الناس بمجرد حدوث أزمة يذهبون للأسواق لتخزين الأغذية والسلع ظنًا منهم أنهم بذلك يحققون الأمان لأنفسهم، وفي ذلك عدم وعي، إذ أن الأزمة الراهنة تتمثل في وباء تفشّى في جميع دول العالم ويتعين على الإنسان اتخاذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من الإصابة لا أن يملأ منزله بالأطعمة والمستلزمات.

وقال د. الأنصاري، في مداخلة مع قناة الريان، جميع المسؤولين يؤكدون أن مخزون السلع لدينا هو الأعلى على مستوى جميع الدول العربية، كما يحتل المركز الثالث عشر على مستوى العالم، وهذا من شأنه إلى جانب الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الجهات المعنية أن يبعث على الشعور بالاطمئنان بين أفراد المجتمع، لذلك يتوجب على الإنسان أن يكون واعيًا في تفكيره وتصرفاته وأن ينطلق سلوكه في الشراء والاستهلاك من محددات واضحة، وهي أنه في زمن الأوبئة يجب تجنب الاختلاط بين الناس والتقليل من الذهب للأسواق، وأن يكون شراء المستلزمات لفترة زمنية كافية كأن تكون أسبوعًا على سبيل المثال، ويكون التركيز على السلع الغذائية التي تدوم لفترات طويلة دون أن تفسد، وذلك لتقليل عدد مرات الخروج من المنزل.

 

ناصر المير : مستودعات الدولة مليئة بالسلع

 

قال رجل الأعمال ناصر المير : لا داعيَ للتكالب على تخزين السلع بكميات كبيرة .. مشيرًا إلى أن أخذ الاحتياطات وشراء السلع مطلوب، لكن في حدود، إذ أن الدولة وفرت جميع السلع. وأكد أن كل مراكز التسوق والمجمعات التجارية مفتوحة ومليئة بالسلع، وليس هناك داع للإسراف في الشراء والتخزين.

وأشار إلى أن الدولة لديها مخزون استراتيجي من السلع الأساسية، ولديها خطط للتعامل مع الطوارئ واستفادت في ذلك من الخبرات التي اكتسبتها بعد أزمة الحصار .. مضيفًا أن مستودعات الدولة مليئة بما يكفي من السلع كمخزون استراتيجي وبعض هذه السلع يغطي الاستهلاك لمدة 6 أشهر وبعضها يكفي لمدة عام، وهناك حرص على توفير مخزون استراتيجي من القمح والأرز وزيوت الطعام والسكر واللحوم الحمراء المجمدة والحليب طويل الأجل والحليب المجفف.

ونوه بتطور الإنتاج المحلي في الكثير من القطاعات وتحقيق نسب كبيرة من الاكتفاء الذاتي في العديد من المنتجات، لا سيما في القطاع الزراعي والثروة الحيوانية ومنتجات اللحوم والدواجن والبيض والألبان.

 

غانم السليطي :شراء ما يكفي الحاجة فقط

 

اعتبر الفنان غانم السليطي أن السعي لتخزين السلع في أوقات الأزمات غريزة بشرية، وقد يكون من الصعب السيطرة عليها .. داعيًا إلى تكثيف جهود التوعية المجتمعية لشراء ما يكفي الحاجة فقط.

وحث جميع الجهات على المشاركة في جهود التوعية وأن يكون هناك دور لمختلف الجهات .. منوهًا بدور وزارة الثقافة والرياضة والمؤسسة القطرية للإعلام بجهد طيب في هذا الشأن والتي تساهم في زيادة الوعي بين مختلف شرائح المجتمع.

 

سيف النعيمي : تكديس السلع الغذائية يعرّضها للتلف

 

قال سيف النعيمي : كل شيء متوفر بالمجمعات التجارية .. فلماذا التكالب على شراء السلع وتخزينها والتزاحم على مراكز التسوق؟.

وأضاف أن المخزون المناسب للأسرة هو توفير احتياجاتها لمدة أسبوع، لا سيما وأن الوضع في الوقت الحالي ليس هو ذاته ما قبل انتشار فيروس كورونا حيث يجب أن نتوقف جميعًا عن عادات الولائم التي اعتدنا عليها وذلك استجابة لتعليمات الجهات المعنية نظرًا لخطورة التجمعات ودورها في نقل العدوى.

ونوه بما تشهده الأسواق من وفرة في السلع، ما يؤكد أن هناك سلعًا تأتي بشكل طبيعي إلى السوق سواء من المخزون الاستراتيجي أو عن طريق الاستيراد من الخارج، لافتًا إلى أن المصانع المحلية تعمل على رفد السوق المحلي بكل الاحتياجات من السلع ذات الأعمار القصيرة.

وأشار إلى أنه لا يوجد مبرر للتهافت على السلع والبضائع في السوق المحلي، إذ أن تكديس السلع الغذائية يعرّضها للتلف كونها مرتبطة بتاريخ صلاحية محددة. وقال إن عددًا من المجمعات التجارية والمزارع دشنت خدمة الشراء عن بُعد وبالتالي لم يعد هناك حاجة للخروج من المنزل كثيرًا.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .