دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«المري» يستكشف الوجه الآخر للعمل الإعلامي | قطر تزدان بإبداعات تجسد ذكرى الحصار | قطر تشارك في معرض إبداعات عربية وعالمية | تحذير للرياضيين من موجة ثانية لكورونا | تشديد على البروتوكول الصحي الصارم | مقترح بإقامة مباريات الكالتشيو عصراً! | إنهاء موسم الكرة النسائية في إنجلترا | بن عطية يواصل تدريباته في فرنسا | FIFA يشيد بقرارات اتحاد الكرة لاستكمال البطولات | الوكرة يحسم ملفات الموسم الجديد | ترقّب عالمي لكلاسيكو البوندزليجا | سبتمبر هو الموعد الأنسب لأغلى الكؤوس بالسلة | التصنيفات القوية تعكس استقرار قطاعنا المصرفي | قطر تنفذ أكبر مشروع للغاز الطبيعي عالمياً | 80 % من مصانع السيارات تعود للعمل | 10 مليارات دولار تعويضات لضحايا المبيدات | ترامب يمنع الرحلات الجوية من البرازيل | قطاع الطيران العربي يخسر ملايين المُسافرين | تعافي 1193 شخصاً من فيروس كورونا | 5464 متعافياً من كورونا في أسبوع | رفع 800 طن مُخلفات عشوائية من الخور والذخيرة | تجهيز لجان اختبارات الشهادة الثانوية | استعدادات المونديال تتصدر مشاريع تخرج طلبة الهندسة | مبادرة «عيدنا واحد» تشارك الجاليات فرحة العيد | 714 مراجعاً للطوارئ ثاني أيام العيد | فحوصات دورية للكوادر الطبية بمستشفى القلب | رئيس الوزراء يهنئ رئيس الأرجنتين | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأردني | نائب الأمير يهنئ رئيس الأرجنتين | نائب الأمير يهنئ ملك الأردن | صاحب السمو يهنئ رئيس الأرجنتين بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ ملك الأردن بذكرى الاستقلال
آخر تحديث: الثلاثاء 28/4/2020 م , الساعة 1:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

في أولى ندواتها الرمضانية عن بُعد

الخيمة الخضراء تبحث الابتلاءات من منظور إسلامي

د.الحجري: الالتزام بالقيم الإنسانية خير سلاح لمواجهة الجوائح
د. القره داغي: كلما كثر الظلم زادت الأمراض والأوبئة
د. المعمري: التعامل مع الجائحة بالرضا بالقضاء والتسليم له
د. فضل مراد: تعمير البيوت بكثرة الصلاة فيها
د.أحمد الكندي:عدم نشر الإشاعات والذعر بين الناس
الخيمة الخضراء تبحث الابتلاءات من منظور إسلامي
كتب – عبدالحميد غانم:

بدأت الخيمة الخضراء التابعة لبرنامج /‏لكل ربيع زهرة/‏ نسختها الرمضانية للعام الجاري بندوة عبر الإنترنت حول /‏الابتلاءات والجوائح من منظور إسلامي/‏ شارك فيها عدد من الأكاديميين والعلماء والمُتخصصين من قطر وسلطنة عُمان والجمهورية الجزائرية والمملكة المتحدة وغيرها. وتحدّث المُشاركون في الندوة الأولى للخيمة عن الابتلاءات التي شهدها العالم قبل الإسلام وكيف تعاملت الأمم السابقة مع الجوائح، مُستعرضين الأزمات والأوبئة التي مرّت بالأمة الإسلامية وكيف تغلبت عليها والدروس المُستفادة منها، وكذلك الأحاديث الشريفة التي تُعالج مثل هذه التحديات.

وفي هذا السياق أكد الدكتور سيف الحجري رئيس برنامج «لكل ربيع زهرة» ومدير الندوة عن بُعد، أن الكوارث تأتي بصورة مُفاجئة، والسُنن الكونية لا تعترف بالحدود ولا الإثنيات، والحضارات السابقة تدلل على أن أي حضارة مُهدّدة بالانهيار إذا ما تهاوت منظوماتها القيمية رغم تفوقها العلمي والتكنولوجي.

ونبّه إلى أن المسؤولية المُجتمعية تتطلب الالتزام بالقيم الإنسانية التي هي خير سلاح لمُواجهة الأزمات والجوائح، لكونها خير سبيل للتكامل والتعاون والتكافل الإقليمي والدولي، مع ضرورة التقيّد بمنظومة الصحة العالمية وأخذ الأمر بجدية، مشيراً إلى أنه يقع على عاتق المجتمع المدني والقطاعين الخاص والحكومي مسؤولية إبطاء سرعة انتشار الفيروس، والتخلص من الجائحة.

من جانبه دعا فضيلة الدكتور علي محيي الدين القره داغي رئيس رابطة العالم الإسلامي، إلى التعاون من أجل القضاء على هذا الفيروس ورفع الظلم عن المُستضعفين في كل مكان وأن يستعد لما بعد كورونا، مُشدداً في الوقت ذاته على أنه كلما كثر الظلم زادت الأمراض والأوبئة التي لم تكن معروفة من قبل كما جاء في السُنّة المطهرة.

بدوره استعرض الشيخ د. محمد المعمري من سلطنة عُمان عدداً من الدروس المُستفادة من فيروس كورونا، وحث أفراد المجتمع على إعلاء القيم والكرامة الإنسانية، والبُعد عن التحزّب والتعامل مع هذه الجائحة بالرضا بالقضاء وتفويض الله والتسليم له في هذا الأمر لأن ذلك من لوازم الإيمان مع السعي والالتزام والأخذ بالأسباب.

وأوضح د.عبد الله إبراهيم السادة عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أن الأمراض والابتلاءات قد تكون نعمة من الله ويجب على المُسلم التعامل معها من هذا المنطلق بما في ذلك فيروس كورونا وغيره من المصائب والمُشكلات التي تواجه الإنسان في حياته العادية لأن الإنسان لا يعلم أين الخير في كل ما يمر عليه، ولفت إلى أن من منح الله للمُسلم أنّ أمره كله له خير، إذا أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له.

في الإطار ذاته استعرض د. فضل مراد، الأستاذ بكلية الشريعة جامعة قطر، عدداً من المكاسب التي يُحققها المسلم من جائحة كورونا في رمضان، منها كثرة الدعاء برفع البلاء، وتعمير البيوت بكثرة الصلاة فيها، والتعامل بالشورى في الفتاوى الخاصة بالجائحة، والبناء على الخبرات وسؤال الخبراء وذوي الاختصاص والاستعانة بآرائهم فيها.

بدوره قال الشيخ د.أحمد يحيى الكندي من سلطنة عُمان: إن فيروس كورونا فتح أفقاً للمعرفة الإسلامية في موضوعات الوقاية ومعرفة سنّة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.. موضحاً أن الرسول «صلى الله عليه وسلم» أول من نادى بالحجر الصحي. واستعرض عدداً من الأحاديث النبوية الشريفة في هذا الإطار.. داعياً إلى اتباع توجيهات الأطباء والمتخصصين والوقوف على الأخبار الحقيقية وعدم نشر الإشاعات والذعر بين الناس وأن نكون دعاة خير وتفاؤل. إلى ذلك قال الدكتور سعيد أحمد حمودي، باحث في العلوم الشرعية من الجمهورية الجزائرية: إن البلاءات والابتلاءات وجهان لعملة واحدة وهما وسيلة لمحو الذنوب والتقريب إلى الله تعالى، كما أنها امتحان لدرجة اليقين والرضا بقضاء الله، ولفت إلى أن هذه الجائحة تعد حدثاً مرجعياً في التاريخ المُعاصر وسيكون لها تأثيرها الكبير على الحياة مستقبلاً.

بدورة قال د. نبيل محمد درويش، الأستاذ بكلية الشريعة جامعة قطر: إن الابتلاء سنّة كونية ، فالأزمات والمحن تعاقبت على البشرية على مر الزمان من زلازل وفيضانات وغيرها. وأضاف: ولأن المسلمين جزء من البشرية فقد نالهم ما نالهم من الجوائح، والعلماء دوّنوا الكثير عن هذه الأحداث مثل أبو العباس وابن رشد وغيرهما نظراً لما تتركه هذه الجوائح من آثار وتداعيات على المسلمين.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .