دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الأربعاء 29/4/2020 م , الساعة 1:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

نصحوا جميع الطلبة بالاستفادة من التجربة .. مديرون لـ الراية:

الاختبارات التجريبية بروفة لامتحانات الثانوية

تقييم ذاتي للطلبة لمعرفة نقاط القوة والضعف
الاختبار يشمل المعايير التي درسها الطلاب خلال الفصل الثاني
تطابق في الشكل بين أسئلة الاختبارين وتغيير المضمون
الاختبار التجريبي يكسر خوف النهائي ويعطي تصوراً كاملاً عن الأسئلة
الاختبارات التجريبية بروفة لامتحانات الثانوية
الدوحة - محروس رسلان:

أكد عدد من مديري المدارس الثانوية أن الاختبارات التجريبية بروفة حقيقية لاختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني لطلبة الشهادة الثانوية العامة ونصحوا جميع الطلاب والطالبات بالحرص على حل هذه الاختبارات التي تضعهم في جو الاختبارات النهائية وتجعلهم مهيئين لتحقيق أفضل النتائج وذهبوا إلى أن الاختبار التجريبي يكسر الهيبة والخوف من الاختبار النهائي ويعطي الطلبة تصوراً كاملاً عن ورقة الاختبار النهائي.

وأكدوا أن الاختبار شامل للمعايير التي درسها الطلاب خلال الفصل الدراسي الثاني، منوهين بأن شكل الأسئلة واحد ما بين الاختبارين التجريبي والنهائي ولكن المضمون متغير.

ورأوا أن الاختبارات التجريبية فرصة للطالب لتقييم نفسه تقييماً حقيقياً إذا أحسن استثمارها بحيث يتعرف على نقاط القوة لديه ونقاط الضعف ليعمل على علاجها وذلك في جميع المواد الدراسية.

وشددوا على ضرورة حرص الطالب على حل الاختبار ومراجعته مع معلم المادة.

وحثوا الطلبة على الاطلاع على الإجابات النموذجية للتعرف على كيفية صياغة الإجابة النموذجية والتي تُوصل المعنى المطلوب من أقصر طريق، داعين كذلك إلى التواصل مع المعلمين ومناقشة الاختبار معهم بعد الإجابة عنه والاستفادة من معلوماتهم وتوصياتهم وذلك عبر منصة تيمز الإلكترونية للتعلم عن بُعد.

ونصحوا الأسر بتهيئة الأجواء التي تساعد الطلبة على التركيز خلال الإجابة عن أسئلة الاختبار التجريبي وذلك لتحقيق أكبر استفادة للطالب من هذه التجربة ما ينعكس إيجابياً على مستواه في الاختبار النهائي.

يأتي ذلك بعد تزويد إدارة التوجيه التربوي بوزارة التعليم والتعليم العالي المدارس الثانوية أمس الأول بالاختبارات التجريبية لطلبة الشهادة الثانوية في جميع المواد والتي تضم نماذج مشابهة من حيث الصياغة لأسئلة اختبارات نهاية الفصل الدارسي الثاني لطلبة الشهادة الثانوية العامة للعام الأكاديمي الجاري 2019/‏‏2020م.

وأوضحت إدارة التوجيه التربوي أن تلك الخطوة تأتي في إطار تهيئة طلبة الصّف الثاني عشر لاختبارات الشهادة الثانوية العامة، داعية للاستفادة القصوى من هذه الاختبارات عبر نشر الاختبارات في منصة التعلم عن بُعد (MS Teams) وإشعار الطلبة وأولياء الأمور بذلك عبر وسائل التواصل المتبعة في المدارس.

في البداية.. أكد الأستاذ فهد الدرهم مدير مدرسة محمد بن عبد العزيز المانع الثانوية للبنين ل  الراية أن الاختبار التجريبي يحاكي اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني لطلبة الشهادة الثانوية العامة، وبالتالي فحل هذا الاختبار يُدخل الطلبة في جو الاختبار ويجعلهم مهيئين لتحقيق أفضل النتائج في الاختبار النهائي.

وقال: الاختبار التجريبي يكسر الهيبة والخوف من الاختبار النهائي ويعطي الطلبة تصوراً كاملاً عن ورقة الاختبار النهائي، كما أنه شامل للمعايير التي درسها الطلاب خلال الفصل الدراسي الثاني، منوهاً بأن شكل الأسئلة واحد ما بين الاختبارين التجريبي والنهائي ولكن المضمون متغير.

وبين أن الاختبار التجرييبي يمكّن الطالب من الأداء بشكل ممتاز أو جيد في الاختبار النهائي كما أنه يعطي الطالب فكرة عن طريقة توزيع الأسئلة وطريقة توزيع الدرجات على الأسئلة.

وأوصى الطلبة بالتواصل مع معلميهم عبر منصة تيمز الإلكترونية للتعلم عن بُعد للاستفادة من ملاحظاتهم.

بدوره شدد الأستاذ إسماعيل شمس مدير مدرسة عمر بن الخطاب الثانوية للبنين على ضرورة حرص الطالب على حل الاختبار ومراجعته مع معلم المادة. وقال: بعد حل الاختبار يمكن للطالب الاطلاع على الإجابات النموذجية والتي ترفع في غضون ثلاثة أيام من رفع الاختبار على المنصات الإلكترونية، وذلك لتحقيق أكبر استفادة ممكنة.

وأكد أن الاختبار التجريبي هو صورة عن الاختبار النهائي من حيث طريقة توزيع الأسئلة وعددها ومن حيث أنماط الصياغة السائدة ومن ثم فهو يهيئ الطلبة نفسياً ويحضرهم بشكل جيد للأداء بشكل أفضل في الاختبار النهائي.

وأشار إلى أن الاختبار التجريبي مصمم بحيث تكون الأسئلة متناسبة مع الوقت المخصص للاختبار «ساعة ونصف» وبالتالي فضبط الوقت أثناء الحل مهم للطالب كونه بمثابة تدريب حقيقي له على حل الاختبار في الوقت المحدد وأيضا ليراعي توزيع الوقت على الأسئلة بما يناسب كل سؤال.

من جانبه أكد الأستاذ خليفة المناعي مدير مدرسة خليفة الثانوية للبنين أن الاختبارات التجريبية فرصة للطالب لتقييم نفسه تقييماً حقيقيا إذا أحسن استثمارها بحيث يتعرف على نقاط القوة لديه ونقاط الضعف ليعمل على علاجها وذلك في جميع المواد الدراسية.

وذهب إلى أن الاختبارات التجريبية تدخل الطلبة في جو الاختبار النهائي وتهيئهم نفسياً لخوض الاختبارات النهائية بأريحية وتحقيق أفضل النتائج بها.

وحث الطلبة على الاطلاع على الإجابات النموذجية للتعرف على كيفية صياغة الإجابة النموذجية والتي توصل المعنى المطلوب من أقصر طريق، داعياً كذلك إلى التواصل مع المعلمين ومناقشة الاختبار معهم بعد الإجابة عنه والاستفادة من معلوماتهم وتوصياتهم وذلك عبر منصة تيمز الإلكترونية للتعلم عن بُعد.

ونصح الأسر بتهيئة الأجواء التي تساعد الطلبة على التركيز خلال الإجابة عن أسئلة الاختبار التجريبي وذلك لتحقيق أكبر استفادة للطالب من هذه التجربة ما ينعكس إيجابياً على مستواه في الاختبار النهائي.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .