دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
«اليمن عشق يأسرك».. تجربة حضارية لشعب عريق | «قطر للموسيقى» تدعم التعليم عن بُعد | الجميلة يحاور جمهوره في «عيدنا في بيتنا» | «نصف ساعة مع» جديد معهد الجزيرة | «مشيرب» تحتفل باليوم العالمي للمتاحف | صفعة قوية للصفقة السعودية المشبوهة | القطراوي يرفض التفريط في الهيل | الدحيل يترقب عودة محترفيه | محاضرات لمدربي الفئات السنية | نحتاج بعض الوقت للعودة القوية | عودة الجماهير للملاعب في الموسم المقبل | تطبيق جماهيري جديد في اليابان | علاقتي مع الخريطيات أكبر من أي عقود | الذهب إلى أقل مستوى في أسبوعين | ناقلات تتولى إدارة سفينة الغاز «الخريطيات» | القطرية تنفي السماح للمواطنين بالسفر مطلع يونيو | رينو ونيسان تستبعدان الدمج | ترامب يهدد «تويتر» بإجراء كبير | سلطنة عمان ترفع الإغلاق الصحي عن مسقط غداً | تركيا ترفع حظر التجول | اجتماع لوزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش في يونيو | روسيا أرسلت 14 طائرة ميج وسوخوي إلى ليبيا | 40 قتيلاً بمذبحة جديدة في الكونجو | متعافو كورونا يتجاوزون المليونين و460 ألفاً حول العالم | قمة دولية افتراضية في 4 يونيو بشأن تطوير لقاح ضد كورونا | لبنان يطالب المجتمع الدولي بوقف الانتهاكات الإسرائيلية | ترامب يؤكد اعتزامه إكمال سحب القوات الأمريكية من أفغانستان | مقاتلتان روسيتان تعترضان طائرة أمريكية فوق المتوسط | ليبيا: مرتزقة فاغنر ينسحبون من بني وليد باتجاه الجفرة | قطر تدين هجوم العراق وتعزي بالضحية | عريقات يحذر من لجوء الاحتلال إلى العنف لتمرير الضم | فتح المسجد الأقصى أمام المصلين الأحد | المزارع القطرية تطرح 30 صنفاً من الخضراوات بالساحات | صيانة دورية لـ 98 حديقة | التعليم تكمل الاستعدادات لاختبارات الثانوية | قطر هزمت الحصار وتكافح «كورونا» بكفاءة | البقاء بالمنزل عزّز الترابط الأسري | الهلال الأحمر يعزز جهود القطاع الطبي في غزة | شفاء 12217 من فيروس كورونا خلال شهر | 1439 متعافياً من فيروس كورونا | كلية الهندسة تنظم حفل نهاية العام افتراضياً | وصول طائرة مساعدات طبية عاجلة لأوكرانيا | رئيس الوزراء ونظيره اللبناني يتبادلان التهاني بالعيد
آخر تحديث: الأربعاء 29/4/2020 م , الساعة 1:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

في مجلس الحبيب .. على قدر الهمّة والفاعليّة تُعطى المسؤوليّة

في مجلس الحبيب .. على قدر الهمّة والفاعليّة تُعطى المسؤوليّة
لما خلق الله تعالى الخلق جعلهم متفاوتين في قدراتهم، وأرزاقهم، وأسلوب تفكيرهم، وجعل لكل إنسان قدرات معينة يستطيع من خلالها أن يعمل في هذه الحياة، ويكسب رزقه، بل ويكون له دوره الفاعل في المجتمع مهما قل دوره وصغرت مهمته. إن المشكلة لدى المسلمين اليوم تكمن في أن أكثر الناس لا يفقه السُنّة الإلهية للتفاضل بين الناس لتسيير أمور المجتمع بالشكل المناسب، ولذلك تجد أن بعض الآباء لا يريد إلا أن يكون ابنه طبيباً، أو مهندساً، أو محامياً، وتجده يدفع المبالغ الكبيرة، ويحاول المحاولات المستميتة حتى يصبح ابنه طبيباً، أو مهندساً، أو محامياً، والمشكلة قد تكون في أن ابنه ليست لديه القدرات المناسبة لهذا التخصص، ولو أعطى ابنه الحرية في التوجه إلى التخصص الذي يناسبه، لأبدع فيه، وأصبح مِعْوَل بناء لمجتمعه وأمته. فالإسلام وضع كل إنسان في موضعه المناسب وفي مكانه اللائق به، ولقد نَظَّم الإسلام بتشريعاته السامية كل نواحي الحياة، ولنا في قصة ابنتي شعيب مع موسى عليهما السلام،انظر إلى قول الله تعالى: «قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ». إن وصف القوة والأمانة في اختيار الموظف، وصف دقيق للغاية، وبهما تسير الأعمال، وتنجز على الوجه المطلوب، ويقول الشيخ السعدي - رحمه الله - حول هاتين الصفتين: «وخير أجير استؤجر، من جَمعهما، أي: القوة والقدرة على ما استؤجر عليه، والأمانة فيه بعدم الخيانة، وهذان الوصفان، ينبغي اعتبارهما في كل من يتولى للإنسان عملاً بإجارة أو غيرها» . وفي مجلس الحبيب نجد خلاصة ما تبحث عنه الأمة من حلول لمشاكلها في تولي بعض العمال والموظفين لمسؤوليات لا يستحقونها، ونبّه النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن ذلك من علامات الساعة. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله تعالى عنه، قَالَ: (بَيْنَمَا النَّبِيُّ فِي مَجْلِسٍ يُحَدِّثُ القَوْمَ، جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ: مَتَى السَّاعَةُ؟ فَمَضَى رَسُولُ اللَّهِ يُحَدِّثُ، فَقَالَ بَعْضُ القَوْمِ: سَمِعَ مَا قَالَ فَكَرِهَ مَا قَالَ. وقَالَ بَعْضُهُمْ: بَلْ لَمْ يَسْمَعْ، حَتَّى إِذَا قَضَى حَدِيثَهُ قَالَ: أَيْنَ السَّائِلُ عَنِ السَّاعَةِ قَالَ: هَا أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: فَإِذَا ضُيِّعَتِ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ، قَالَ: كَيْفَ إِضَاعَتُهَا؟ قَالَ: إِذَا وسِّدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ.

وفي هذا تحذير من تولية الأمور من ليس بكفء، وأن من أشراط الساعة أن تُوَسّد الأمور إلى من ليس بأهل لها، وليس بكفء؛ لأن في آخر الزمان تتغير الأحوال حتى يتولى الأمور من ليس أهلًا لها فتختل الأمور.

إن أكثر المجتمعات تعاني اليوم، من الكثير ممن يعملون في القطاعات العامة وليسوا على درجة عالية من المهنية، والخبرة، والقدرة، وهناك بالتأكيد من يوجد من هو أفضل منهم علماً، وخبرة، وحسن إدارة، ولكن المشكلة تكمن بالدرجة الأولى، في عدم وجود آليات واضحة، ومقننة لاختيار العاملين. ووُجِدت نتائج جداً مقلقة، ومؤشر غير جيد في ضعف آليات التعيين في الوظائف وضعف الفاعلية الحالية لكثير من هؤلاء الموظفين، وبالتالي ضعف تأثيرهم الفاعل للرقي بالأمة، وتطويرها.

إن المجتمعات المتقدمة -أو التي في طريقها إلى التقدم- تسعى جاهدة إلى تعيين الأكفاء من العاملين في الإدارات العامة، وذلك وفق آليات واضحة، ومحددة فلا توجد محسوبية، ولا يوجد خلل في إجراءات التعيين، وإنما يكون التعيين للأصلح، والأجدر، والأكفأ.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .