دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الخميس 30/4/2020 م , الساعة 2:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

كونها المرة الأولى التي يخوضون فيها التجربة

الاختبارات عن بُعد تثير الجدل بين طلاب الجامعة

طلاب لـ الراية : حدوث مشاكل تقنية قد يؤثر على نتائج الاختبارات النهائية
الإجابات لا يمكن تعديلها ونخشى تأثر معدلاتنا
الاختبارات عن بُعد تثير الجدل بين طلاب الجامعة
 

الدوحة - هبة البيه:

بدأ طلبة جامعة قطر استعداداتهم لأداء اختبارات نهاية العام للفصل الدراسي ربيع 2020 والمقرر إجراؤها عن بُعد.

وأعرب عدد من الطلاب، في تصريحات لـ الراية  عن مخاوفهم من أداء الامتحانات عن بُعد، كونها المرة الأولى التي يخوضون فيها هذه التجربة، وذلك خشية حدوث مشاكل تقنية قد تؤثر على أداء الامتحانات، لافتين إلى أن الوقت المخصص للامتحانات التي أدوها بالفعل كان قليلاً، كما لا يمكن للطالب الرجوع لإحدى الإجابات لتعديلها أو إعادتها.

ومن المقرر انطلاق الامتحانات النهائية في جامعة قطر لفصل ربيع 2020 الأسبوع المقبل عن بُعد، وذلك بعد تجزئة التقييم النهائي للمواد على ثلاثة اختبارات أو تقييمات مقسمة كل جزء على 10 درجات، وسيتم احتساب المعدل التراكمي للامتحانات الثلاثة.

وتحولت الجامعة من التدريس بالطريقة التقليدية إلى التدريس عن بُعد الذي فرضته ظروف انتشار فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد-19) في العالم، تماشيًا مع جهود الدولة للحدّ من انتشار الوباء وحماية للمجتمع وأفراده، وقد نتجَ عن ذلك إجراء بعض التعديلات على المواعيد النهائية للحذف والانسحاب وإيقاف العمل ببعض السياسات الأكاديمية، بالإضافة إلى إرسال توجيهاتٍ عديدة لأعضاء الهيئة التدريسية من شأنها تحسين التعليم وتجويد تقييم الطلبة ليكون أكثر عدالة وموضوعية.

ويستفيد الطالب من تحسن وضعه الأكاديمي في حال ارتفاع معدله ولن يكون هناك تأثير على وضع الطالب الأكاديمي في حال تدني معدله التراكمي، ولن يتم وضع الطالب تحت الإنذار الأكاديمي ولكن سيتم إعطاؤه فرصة لتحسين أدائه، كما تطبق سياسات إعادة المقررات وبالتالي يحتسب المقرر الذي حصل فيه الطالب على درجة أعلى.

 

تميم سلطان: المشكلات التقنية أبرز التحديات

 

قال تميم سلطان آل شريم - طالب تخصص الشئون الدولية بكلية الآداب والعلوم: إن دراستنا حالياً تتم عبر شرائح البوربوينت والمحاضرات المسجلة، فقد اختلفت طريقة الدراسة نوعاً ما، وتجربة التعليم عن بُعد تعتبر جديدة ونحتاج لوقت للتأقلم معها وبالتالي اختلفت طريقة الامتحانات والتقييم.

وتابع: إن ما اختلف كذلك في الامتحانات هو زيادة التكليفات والأعباء علينا، بعض الأساتذة يحددون وقتا معينا قصيرا للإجابة على أسئلة مكثفة وطويلة، مما يضطرنا لإرسال الأجوبة مختصرة وغير مكتملة، ما يتسبب في خفض المعدل لمواد التخصص وأتوقع أن ينخفض المعدل هذا الفصل الدراسي.

وأوضح: إن تجربة التعليم عن بُعد لها إيجابيات مثلما لها سلبيات ومن إيجابياتها الانتقال إليها بطريقة سلسلة، وتتيح الدراسة والفرد في بيته مما يوفر الوقت والجهد بشكل كبير.

وأضاف: أما السلبيات أو أهم التحديات لنظام الامتحانات عن بُعد والتعليم عن بُعد كذلك هو المشكلات الفنية والتقنية التي من الممكن أن تحدث سواء في انقطاع الإنترنت أو الضغط الكبير على السيرفر الخاص بالبرنامج المستخدم ولكن تم حل هذه المشكلة في الآونة الأخيرة، لافتاً إلى أنه لا ننسى أن عدد طلاب الجامعة قرابة ال 20 ألف طالب وحتى إن افترضنا أن 10% فقط منهم لديه محاضرات أو اختبار في نفس الوقت أي 2000 طالب يستخدمون نفس البرنامج ونفس الشبكة في ذات الوقت، وهو ما يشكل ضغطاً كبيراً على البرامج.

 

حمد العذبة: مراجعة المحاضرات المسجلة على البلاك بورد

 

قال حمد العذبة طالب بكلية الإدارة والاقتصاد تخصص محاسبة: إن الامتحانات النهائية تجرى عن بُعد أسوة بالدراسة التي تتم حالياً عن بُعد، ولكن درجات الامتحانات النهائية بسيطة لأنه تم توزيع الدرجات لكل مادة على أكثر من تقييم أو امتحان أي أنه لا ضرر ولا ضرار.

ولفت إلى أنهم يقومون بالاستعداد لها عن طريق متابعة المحاضرات المسجلة في نظام البلاك بورد الذي توفره الجامعة وهذا شيء جيد للطلبة الذي يتيح إمكانية إعادة المحاضرات والاطلاع عليها في أي وقت مما يتيح وقتا كافيا للمراجعة والإعادة ويساعد في فهم واستيعاب المادة ومن ثم التحضير الجيد للامتحانات.

وتابع: إن طريقة الامتحانات التي أجريت الفترة الماضية عن بُعد تعتبر جيدة فلا يوجد فيها صعوبة ونتوقع أن تتم كذلك بنفس طريقة الامتحانات النهائية ويمكن اجتيازها خاصة أن هناك فرصة فيما بعد للتعويض حال تأثيرها على المعدل.

 

عبد السلام السميني: الامتحانات عن بُعد أكثر صعوبة

 

أكد عبد السلام السميني -طالب في كلية الهندسة أن الامتحانات في كلية الهندسة حالها حال غيرها من الكليات وقد تركت الإدارة الخيار للأساتذة سواء لإلغاء الامتحان النهائي أو الإبقاء عليه، والغالبية أبقوا عليه ومادة واحدة فقط التي ألغت الامتحان النهائي وتم استبداله بتكليفات وتقييمات أخرى.

ولفت إلى أن الامتحانات التي تجرى عن بُعد تعتبر أكثر صعوبة من تلك الامتحانات التقليدية، خاصة وأنه يتم تخصيص وقت قصير جداً للإجابة عليها رغم أن الامتحان طويل وتحتاج الاسئلة وقتا للتفكير، وتعتبر التجربة حتى الآن مع الامتحانات عن بُعد سيئة ولكن ليس في كل المواد خاصة أنها تعتمد على معايير مختلفة لكل أستاذ.

ولفت إلى أن هناك بعض الامتحانات التي تكون صعبة بشكل كبير مثل أن يتم تخصيص 35 دقيقة للإجابة على 55 سؤالا، وامتحان آخر مدته 45 دقيقة للإجابة على 5 أسئلة وهو ما يضع الطالب تحت ضغط كبير ومن المعروف ان سبب ضغط الطالب بهذا الشكل للحد من الغش، ولكنه في نفس الوقت بهذه الصعوبة يؤثر على مستوى الطالب ومعدله.

وأضاف: لا نستطيع التعميم ففي المقابل توجد امتحانات معتمدة على فهم الطالب واستيعابه للمواد ولم تؤثر على مستواه ودرجاته.

 

يوسف العبيدلي: المدة المخصصة للامتحان غير كافية

 

قال يوسف العبيدلي - طالب تخصص إعلام بكلية الآداب والعلوم: إن الامتحانات عن بُعد تتمتع بقدر كبير من الصعوبة، خاصة أن الوقت المخصص لكل سؤال دقيقة أو دقيقة ونصف ولا نستطيع الرجوع لأحد الإجابات لتعديلها أو إعادتها وأحياناً كثيرة تكون المدة المخصصة للامتحان غير كافية للإجابة على كافة الأسئلة المطروحة في الامتحان.

وتابع : إن هناك أساتذة يراعون الظروف الحالية، ويجعل الامتحانات مفتوحا لساعات حتى يعطي فرصة للجميع للإجابة عليه حسب ظروفهم، لافتاً إلى أننا كطلاب نسعى لتخطي الصعاب وتحقيق معدلات مرتفعة.

ولفت إلى أنه تمكن من الحصول على درجات جيدة في العديد من المواد وعلينا جميعاً خلال دراستنا مواجهة الصعوبات والتحديات التي تواجهنا والتغلب على الظروف وخاصة الحالية، مؤكداً على أهمية الاستعداد للامتحانات النهائية عبر تنظيم جدول المراجعات والتدرب على أداء الامتحانات، وكذلك تخصيص مكان مناسب في المنزل للمذاكرة وأداء الامتحان مع التأكد من تشغيل الإنترنت وشحن الأجهزة المخصصة.

 

عادل عشوي: ضيق الوقت يصيبنا بالتوتر

 

قال عادل عشوي -طالب في كلية الآداب والعلوم: أحرص دائماً على حضور المحاضرات عن بُعد مع الأساتذة وفي حالة وجود اختبار تقييم أو امتحان منتصف الفصل الدراسي أقوم بمراجعة المحاضرة المسجلة مع المذاكرة الكاملة للمادة لكي أستعد بشكل جيد للامتحان.

وتابع: الامتحانات عن بُعد ممتازة، ولكن لاحظت صعوبة من ناحية الوقت المخصص لها، فلا يكفي الإجابة عن كافة الأسئلة كما أن الاختبار عبارة عن اختيار من متعدد وهو ما يسبب توترا للطالب ويجعله يفقد تركيزه بسبب الوقت القصير المخصص للامتحان، وفي حالة السماح بوقت أطول ربما سيسمح الأمر للطالب باجتيازه بشكل أفضل.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .