دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الخميس 30/4/2020 م , الساعة 1:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

خلال ندوة إلكترونية للخيمة الخضراء .. مبدعون :

دور فاعل للفنون في أزمنة المحن

عبدالحليم كركلا: الفنون توثق الأحداث التاريخية
د.عصام الملاح : الموسيقى تصاحب الإنسان من الولادة وحتى الوفاة
عبدالرسول سلمان: الفن شيء أساسي في الأزمات
دور فاعل للفنون في أزمنة المحن
  • يوسف أحمد: الفن هو الصوت الحقيقي لأي أزمة
  • مريم الحمادي: الفنون على اختلاف أنواعها لها دور كبير في أوقات الأزمات
  • د. سيف الحجري: إبداعات الفنانين تعزز صمود المجتمع

الدوحة - قنا :

تناولت الخيمة الخضراء، التابعة لبرنامج «لكل ربيع زهرة»، «أهمية الفنون للمجتمعات في أزمنة المحن»، وذلك في ندوتها الإلكترونية الثالثة التي شارك فيها عدد من الفنانين والمبدعين والمختصّين العرب من دولة قطر ودولة الكويت وسلطنة عمان والمملكة المتحدة وغيرها. وأكد المشاركون أن الفنون مصاحبة للإنسان في جميع أزمنته منذ النشأة الأولى وحتى قيام الساعة، فهي المعبر عن الهوية ومقياس الحضارة وذاكرة الشعوب، لافتين إلى أنه في وقت الأزمات تنشأ ألوان جديدة تناسب المزاج العام.

وفي هذا الصدد أوضح الدكتور سيف الحجري رئيس برنامج «لكل ربيع زهرة»، أنه في الوقت الذي تزداد فيه الأخطار الطبيعية وصولا إلى جائحة كورونا( كوفيد-19)، يمكن للفن أن يكون مصدر إلهام للفنان والمبدع، لتعزيز الصمود والتأثير في مجتمعه حيال ما يعتريه من محن، فيمكن للشعر، والرسم، والتصوير الفوتوغرافي، والموسيقى، والعروض الفنية، وفن الكاريكاتير أن تروي قصصًا تتخطى الحواجز الجغرافية والثقافية والإثنية، وتعمل على إيجاد التعاطف مع المجتمعات المحلية التي تواجه مخاطر متزايدة، وبإمكان المشاعر التي يثيرها الفن أن تحد من الآثار النفسية والصحية الناتجة عن المحن، وتجهز الناس للمواجهة الشجاعة للجوائح، وإضفاء الأمل. وقال الدكتور الحجري إنه قد آن الأوان لاقتراح مبادرة «فن الصمود»، تسعى إلى جمع الذين يعلمون، والذين يعملون، وأولئك الذين يبدعون ليكونوا مصدر إلهام لطرق جديدة للتفكير في التصدي لجائحة كورونا (كوفيد-19).

وأشار إلى أن هناك العديد من الأعمال الإبداعية «وليدة الأزمة الحالية» والتي تجعل الناس يتوقفون أمام مخاطر الجوائح، ويعملون الفكر فيها، ويشاركون في التصدي لها، معربًا عن ثقته بأن الفنانين يمكنهم إبداع تجارب تجعل المرء العادي يشارك فيها، بل وتحفزه على ابتكار الحلول، كما يمكن استكشاف إمكانية استخدام الفن للتعريف بالمخاطر، إذ ينبغي النظر للفن بوصفه عاملاً للتلاقي، ومحفزًا على بدء التحاور، ومصدرًا للأمل، ودافعًا للناس من جميع أنحاء العالم على العمل المشترك ومواجهة المخاطر بصورة شجاعة ولائقة. وقال الفنان اللبناني عبدالحليم كركلا، الذي شارك من لندن، إن الفن نوع من التوثيق لكل الأحداث التي تمرّ على الإنسان، ومن بينها أوقات الأزمات، فكان الفن حاضرًا ومسجلًا للأحداث في زمن الطاعون في إنجلترا، وغيرها من الأحداث التاريخية فالفن نقطة مضيئة في أوقات الأزمات والظلمات.

وأضاف «نحن في أمسّ الحاجة أن يظل صوت الفن مسموعًا، ليعطي الفنان النور لمن يشعرون بالكآبة في الأوقات العصيبة التي يمرون بها»، مشيرًا إلى أن العالم العربي بوحدة المكان واللغة والدّين يجعل أي حركة فنية فيه تنتقل بين جميع بلدانه، وأنه مهما كان الوضع قاسيًا سيظل العرب وحدة واحدة.

من جانبه، أكد الدكتور مرزوق بشير أستاذ الدراما والنقد المسرحي بكلية المجتمع أن الحديث عن الفن مرتبط ببداية المجتمع الإنساني فالإنسان الأول وثّق حياته بالرسم وتقليد أصوات الطبيعة من حوله ثم تطور الفن وتنوع مع مرور الزمن.

وأشار إلى أن الفنون لها دور أكبر من مجرد الإمتاع وإبراز الجمال بعد استخدامها في التعليم والتربية والطب، بجانب دوره الكبير في جمع الشعوب، وحل النزاعات والخلافات. من جهته، تطرق الدكتور عصام الملاح مستشار مجلس الإدارة للبرامج والفعاليات بدار الأوبرا السلطانية بسلطنة عمان إلى دور الموسيقى ومصاحبتها للإنسان مع مولده بالأغاني الشعبية في احتفالات «الميلاد» و«السبوع» و«أعياد الميلاد» وغيرها فالعنصر الموسيقي فن يحسّه الجميع، وله علم خاص. وتابع بقوله: «ولأن الموسيقى تصاحب الإنسان منذ بدايته وولادته وحتى وفاته، فهي تشاركه كل المحن، ولا تعرف العنصرية، ولغة لا تحتاج إلى ترجمة، وهذا ما تجلى في الأزمة الأخيرة، التي أظهرت العالم كعائلة واحدة».

وأعرب الدكتور الملاح عن سعادته بمشاركة بعض فرق الأوركسترا في نشر فقرات فنية عبر منصات التواصل الاجتماعي من أجل الترويح عن الشعوب، ومن بينها أوركسترا قطر الفلهارمونية التي يشارك فيها فنانون من أكثر من 20 دولة يعكسون بأعمالهم روح الإنسان وميوله الحماسية والدينية والتضامنية. من جانبها، قالت الدكتورة سعيدة خاطر، وهي شاعرة وناقدة عمانية ،إن الفنون منحة إلهية وجزء من الجمال المطلق ولها أهمية كبيرة جدًا في رقيّ الإنسان، فالمجتمع بلا فن هو مجتمع شحيح وفقير في الجمال والبهجة وعاجز عن تقديم أي خدمة للإنسانية.

بدوره، أكد الفنان عبدالرسول سلمان، من الكويت، أن الفن شيء أساسي في الأزمات التي يمر بها الإنسان، وهو وسيلة إعلامية لمخاطبة الشعوب، وله دور بارز في الصحة النفسية، مستعرضًا عددًا من تجاربه الفنية إبان غزو الكويت، حيث أقام مجموعة من المعارض في دمشق وبيروت والقاهرة، وخارج الوطن العربي في أمريكا والبرازيل وكندا واليونان، فكانت رسوماته حشدًا إعلاميًا للتعريف بعدالة القضية الكويتية في هذه الفترة. من جانبه، أكد الفنان التشكيلي القطري يوسف أحمد، أن الفن هو الصوت الحقيقي لأي أزمة، مهما اختلفت نوعيتها، وأنه مهم في تحميس الناس للوصول لأهدافهم وتحقيق غاياتهم وتطلعاتهم.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .