دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
4 طرق للإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة | حالتان لا ينطبق عليهما البروتوكول الجديد | 3 مراكز للمسح من المركبات لكشف كورونا | قطر لا تسعى لمغادرة مجلس التعاون | حملة تفتيشية على الباعة المتجوّلين بالشيحانية | 5 طرق لدعم العاملين في المنزل | رفع 560 طناً من المخلفات بالخور والذخيرة | أزمة حول تمديد عقود الدرجة الثانية | 20604 حالات شفاء من كورونا | وزارة التجارة تحدّد أوقات عمل الأنشطة التجارية والخدمية | أمريكا تنهي العلاقة مع الصحة العالمية | 4.5% نمو الاقتصاد التركي | مليارا يورو استثمارات فولكس فاجن بالصين | النفط يحقق أكبر ارتفاع شهري منذ سنوات | الذهب يرتفع إلى 1725 دولاراً للأوقية | سرقة حقائب ب 800 ألف يورو | وفاة عميد البشرية عن 112 عاماً في بريطانيا | بدء توزيع كتب الفصل الصيفي بالجامعة غداً | مونتريال تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها | عشيرة سورية تستنكر تجنيد أبنائها للقتال مع الفاغنر بليبيا | أسدان يهاجمان عاملة في حديقة حيوانات أسترالية | واشنطن: 3 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بداعش | الأمم المتحدة تعتمد مقترح قطر لحماية التعليم من الهجمات | قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس | حفتر دفع أموالاً طائلة لمرتزقة بريطانيين مقابل عملية فاشلة | البرلمان العراقي يسعى لمحاسبة السعودية على جرائمها الإرهابية | دفع حقوق بث الدوري الفرنسي | كورونا يجبر ولاية نيويورك على إلغاء قانون عمره 200 عام | روسيا تأمل بالحصول على لقاح ضد كورونا | المستشفيات الأمريكية توقف استخدام هيدروكسي كلوروكين | مطار حمد الدولي.. 6 سنوات من الإنجازات | دراسة فرنسية: إصابات كورونا الخفيفة تطوّر أجساماً مضادة | القطرية تستأنف رحلاتها إلى ميلانو | باريس: «غاليري لافاييت» يعيد فتح أبوابه .. اليوم | قبرص تتعهد بعلاج السائحين المصابين بكورونا | الصين تمدد قيود رحلات الطيران الدولية | قادة 50 دولة يدعون إلى عالم متعاون في مرحلة ما بعد الوباء | 37 % من الألمان يرفضون السفر خلال الصيف | اليونان تستقبل سائحي 29 دولة | حشود الحدائق تثير القلق في كندا | النرويج: تمديد قروض شركات الطيران | مخاوف من مجاعة في أمريكا اللاتينية | الدوري الياباني يُستأنف 4 يوليو | بروتوكول صحي صارم لاستكمال دورينا | نهائي كأس إنجلترا في أغسطس | ستاندر لييج يُخطط لخطف إدميلسون | ميلان يُعارض خطط استئناف كأس إيطاليا | رئيس الوزراء يعزي نظيره المغربي | نائب الأمير يعزي ملك المغرب | صاحب السمو يعزي ملك المغرب
آخر تحديث: الخميس 9/4/2020 م , الساعة 1:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

ضمن الركائز الأربع للاستراتيجية الوطنية.. البلدية:

13 مبادرة لتحقيق الأمن الغذائي

بحث الاحتياجات الغذائيّة والسيناريوهات المُحتملة للأزمات
مبادرة لتنويع الشركاء التجاريين وأخرى للتخطيط للطوارئ
توسيع الإنتاج المحلي من الخضراوات واللحوم الحمراء والأسماك
تحديد سقف الإنتاج المحلي من الدواجن والألبان
فرض قيود على استخدام المياه الجوفيّة للأعلاف
13 مبادرة لتحقيق الأمن الغذائي

  • مبادرتان للقطاعين الخاص والعام للتخزين الاستراتيجي
  • زيادة المخزون الاحتياطي للمياه الصالحة للشرب
  • ضمان الإمدادات الغذائيّة الضروريّة لستة أشهر على الأقل
  • الإنتاج المحلي للمُنتجات سريعة التلف في سلة الأغذية القطريّة
  • تحسين آليّة اعتماد الغذاء والحدّ من الهدر لأقل من 30%
  • 5 لجان فرعيّة لدعم وضع الاستراتيجية ومُتابعتها
  • 3-5 شركاء تجاريين لكل سلعة أساسيّة
  • خطط طوارئ استباقية للحدّ من تأثير الصدمات التجاريّة
  • تحقيق نسبة 70% من الاكتفاء الذاتي من خضراوات البيوت المحميّة
  • دعم المُزارعين سيسهم بالتخلص من آلية الدلالة والبيع بالجملة
  • إصلاح تشريعات الأسعار بمختلف مستويات التداول في السوق
  • جمع النفايات العضويّة ومُعالجتها أو استخدامها في أغراض أخرى

 

الدوحة - إبراهيم صلاح:

كشفت وزارة البلدية والبيئة عن تحديد 13 مبادرة ضمن الركائز الأربع الأساسيّة للاستراتيجية الوطنيّة للأمن الغذائي (2018-2023) المُتمثلة في الاكتفاء الذاتي المحلي والمخزون الاستراتيجي والأسواق المحليّة وسلاسل الإمداد والتجارة الدوليّة والخدمات اللوجستيّة.

وحددت الوزارة مبادرتين ضمن ركيزة التجارة الدوليّة والخدمات اللوجستيّة وهي تنويع الشركاء التجاريين، ومبادرة التخطيط للطوارئ، فيما حددت 4 مبادرات ضمن ركيزة الاكتفاء الذاتي المحلي، من خلال مبادرة توسيع الإنتاج المحلي من الخضراوات، ومبادرة التوسّع في إنتاج اللحوم الحمراء والأسماك محلياً، ومبادرة تحديد سقف الإنتاج المحلي من الدواجن والألبان، ومبادرة فرض قيود على استخدام المياه الجوفيّة للأعلاف.

وبيّنت تحديد 4 مبادرات ضمن ركيزة المخزون الاستراتيجي من خلال مبادرة توجيه القطاع الخاص للتخزين على المدى القصير ومبادرة المخزون الاستراتيجي للقطاع العام، ومبادرة زيادة المخزون الاحتياطي للمياه الصالحة للشرب، ومبادرة الحدّ من استنزاف المياه الجوفية، فيما حددت 3 مبادرات ضمن ركيزة الأسواق المحليّة وسلاسل الإمداد من خلال مبادرة دعم المُزارعين ومبادرة البرنامج المتكامل للهدر الغذائي ومبادرة آلية لحوكمة الأمن الغذائي/‏‏المعايير الغذائيّة.


وأكدت الوزارة أن دولة قطر ستتمكّن عند تطبيق استراتيجية الأمن الغذائي الجديدة من تحقيق تطلعاتها في مجال الأمن الغذائي وذلك عبر ضمان وجود الإمدادات الغذائيّة الضروريّة لمدة 6 أشهر على الأقل في حال وقوع أزمات شديدة وتحقيق مستوى عالٍ من الاكتفاء الذاتي عن طريق الإنتاج المحلي للمنتجات سريعة التلف في سلة الأغذية القطرية (مثل الخضراوات والدواجن ومنتجات الألبان).

الاضطرابات التجاريّة

وأوضحت تحقيق درجة عالية من الجاهزية للتعامل مع الاضطرابات التجارية الاعتيادية وزيادة التعاون بين جميع الجهات المعنيّة لضمان الحدّ من احتمال نفاد مخزون الأغذية الضرورية على المدى القصير، فضلاً عن زيادة جودة الغذاء المقدّم لسكان قطر والحدّ من الهدر الغذائي (لأقل من 30%) عن طريق تحسين آلية اعتماد الغذاء ومعاييره، إلى جانب تمكين زيادة إنتاجية المزارع المحليّة عن طريق برنامج دعم قوي للمزارعين؛ ما يدرّ عليهم عوائد أفضل مع تقليل الاعتماد على الدعم الحكومي، وزيادة استدامة استخدام المياه والتقليل من صافي استنزاف المياه الجوفيّة لتصل قيمته إلى الصفر.

وتشكلت 5 لجان فرعيّة مؤلفة من مختلف الجهات المعنيّة لدعم اللجنة الوطنيّة للأمن الغذائي في وضع الاستراتيجية ومتابعتها، حيث تمّ تشكيل لجنة الأسواق المحليّة ولجنة الاحتياطي الاستراتيجي ولجنة الاكتفاء الذاتي المحلي ولجنة التجارة الدوليّة والخدمات اللوجستية، ولجنة البحوث والتطوير ورأس المال البشري.

التجارة الدوليّة

تحقق ركيزة التجارة الدوليّة والخدمات اللوجستية التأكّد من منعة وقوة استراتيجية إمداد السلع الغذائيّة وقدرة الدولة على تحمّل الصدمات والاضطرابات التجاريّة المحتملة، واتخاذ إجراءات سريعة حال فقدان أي شريك تجاري أو حدوث أي نقص في الاكتفاء الذاتي، وذلك عبر تنويع الشركاء التجاريين لضمان الحصول على السلع الأساسيّة في مختلف الأوقات والحدّ من تعرّض البلاد لمخاطر العوامل الخارجية وتأمين 3-5 شركاء تجاريين لكل سلعة أساسية، والتخطيط للطوارئ من خلال وضع خطط طوارئ استباقية للقطاعين العام والخاص للحدّ من تأثير الصدمات التجارية أو غيرها من الاضطرابات الخارجيّة.

وتتضمن الركيزة الأولى تركيز جهود تنويع المصادر والتخطيط للطوارئ على مجموعة من السلع الأساسيّة سريعة التلف كالطماطم والخيار والفلفل والقرع والكرنب والبطيخ (الشمام) والقرنبيط والبطاطس والبصل والخس والباذنجان والبهارات والموز والتفاح والحمضيات والحليب والدواجن الطازجة وأسماك المياه العذبة والبحرية ولحم الضأن والإبل واللحم البقري والبيض إلى جانب مجموعة من السلع غير سريعة التلف كالدواجن المجمّدة والأرز والقمح والبقوليات والسكر والزيوت واللبن المجفف.

الاكتفاء الذاتي

تستهدف ركيزة الاكتفاء الذاتي المحلي ضمان تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستراتيجية (أي السلع سريعة التلف التي تستطيع الدولة إنتاجها بشكل تنافسي) وتحويل الإنتاج باتجاه أفضل الممارسات التكنولوجية لتحسين المحاصيل، عبر زيادة إنتاج الخضراوات من خلال تأسيس تجمّع زراعي للبيوت المحميّة باستخدام الزراعة المائيّة لتحقيق نسبة 70% من الاكتفاء الذاتي من خضراوات البيوت المحميّة.

وتستهدف أيضاً التوسّع في إنتاج اللحوم والدواجن الطازجة والأسماك المحليّة من خلال عددٍ من المبادرات المتمثلة في طرح مشاريع استراتيجية للقطاع الخاص لزيادة نسبة الاكتفاء الذاتي من خلال إنشاء وحدات تسمين مكثف للثروة الحيوانية وتيسير عملية تربية القطاع الخاص للماشية ومراقبة سير العمل في 4 مشاريع استزراع سمكي إلى جانب المحافظة على نسبة الاكتفاء الذاتي من الألبان الطازجة المحلية والتي تبلغ نحو 106% من خلال تشجيع الشركات للتحوّل نحو تصنيع منتجات الألبان الطازجة والألبان طويلة الأجل.

وفيما يتعلق بإنتاج الدواجن فإن إنتاج قطر من الدواجن المُبرّدة يحقق 123% من نسبة الاكتفاء الذاتي، وبالنسبة لبيض المائدة، يكفي الإنتاج الحالي نحو 28% من الاستهلاك، أما إنتاج الأسماك المحليّة فإن الاكتفاء الذاتي بلغ منها 74%.

وتستهدف الركيزة تقنين إنتاج الأعلاف التي تعتمد على المياه الجوفية من خلال الانتقال إلى استخدام مياه الصرف الصحي المُعالجة.

المخزون الاستراتيجي

تتحقق ركيزة المخزون الاستراتيجي عن طريق بناء مخزون استراتيجي كافٍ ومُناسب يكون بمثابة حائط صد لمواجهة حالات الانقطاع المؤقتة في الاستيراد أو الإنتاج، وللتأمين ضدّ الصدمات على المدى الطويل.

ويتطلب العمل على تخزين السلع القابلة للتخزين والتي يصعب زراعتها أو إنتاجها في قطر لمدة تتراوح بين أسبوعين و6 أشهر، وفقاً لطبيعة كل سلعة، بهدف تأمين احتياجات سكان الدولة من تلك السلع، وذلك عبر 4 مبادرات وهي مخزون القطاع الخاص ومخزون القطاع العام ومخزون المياه الصالحة للشرب ومخزون المياه الجوفيّة.

الأسواق المحليّة

والمقصود منها تحقيق الشفافية والكفاءة في سلسلة إمداد الأغذية لضمان اتباع جميع الأطراف ممارسات تجارية عادلة، والحدّ من الهدر في سلسلة الإمداد، وتحسين جودة الأغذية، عبر 3 برامج رئيسية بداية ببرنامج دعم المُزارعين الذي يسهل للمنتجين المحليين عرض منتجاتهم على المستهلكين (من المنتج إلى منافذ البيع بالتجزئة) لضمان الشفافية في تحديد الأسعار ومساعدة المُزارعين في تحسين إنتاجيتهم وجودة المحاصيل الزراعيّة، حيث من المتوقع أن يعزّز برنامج دعم المُزارعين زيادة إنتاجية المزارع المحليّة، والتخلص من آلية الدلالة والبيع بالجملة المطبقتين حالياً، وإصلاح تشريعات الأسعار بمختلف مستويات التداول في السوق. أما برنامج إدارة هدر الغذاء فيهدف لمعالجة النفايات الغذائيّة يشمل عملية جمع النفايات العضوية ومعالجتها أو استخدامها في أغراض أخرى، وبرنامج حوكمة المعايير الغذائيّة، من خلال تحسين وتبسيط حوكمة مواصفات ومقاييس الأغذية بدولة قطر من أجل مُراقبة سلامة الأغذية والإشراف على إصدار شهادات الجودة بشكل أكثر فعالية.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .