دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: السبت 2/5/2020 م , الساعة 12:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أخلاق الصائم.. الإخلاص (1-3)

أخلاق الصائم.. الإخلاص (1-3)
 

إن البواعث التي تسوق المرء إلى العمل، وتدفعه إلى إجادته، وتغريه بتحمّل التعب فيه، أو بذل الكثير من أجله، كثيرة مُتباينة.

منها القريب الذي يكاد يُرى مع العمل، ومنها الغامض الذي يختفي في أعماق النفس.

وربما لا يُدركه العامل المُتأثر به، مع أنه سر اندفاعاته في الحقيقة إلى فعل ما فعل، أو ترك ما ترك.

والغرائز البشريّة المعروفة هي قواعد السلوك العام، ومن اليسير أن ترى في حركات رجل أمامك حُبه لنفسه، أو طلبه للسلامة، أو حرصه على المال، أو ميله للفخر، أو تطلعه للظهور.

وما أكثر ما تكون مشاعر الإعجاب أو الكراهية أو المُحاكاة أو الكبرياء مصدر ما يدور بين الناس من حديث، وما يقع بينهم من تصرّفات.

والإسلام يرقب، بعناية فائقة، ما يقارن أعمال الناس من نيّات، وما يلابسها من عواطف وانفعالات.

وقيمة العمل عنده ترجع - قبل كل شيء - إلى طبيعة البواعث التي تمخّضت عنه، قد يُعطي الإنسان هبة جزيلة، لأنه يريد بصنائع المعروف أن يستميل إليه القلوب، وقد يعطيها لأنه يُريد أن يُجزي خيراً من سبقوا فأسدوا إليه خيراً.

وكلا المسلكين كرم دفع إليه شعور المرء بنفسه: سلباً أو إيجاباً كما يُعبّر علماء النفس، ولكن الإسلام لا يعتدّ بالصدقة إلا إذا خلصت من شوائب النفس، وتمخّضت لله وحده على ما وصف القرآن الكريم: (إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا).

(وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى وَلَسَوْفَ يَرْضَى).

ولتصحيح اتجاهات القلب، وضمان تجرّده من الأهواء الصغيرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إلَى مَا هَاجَرَ إلَيْهِ».

إن ألوف المسافرين يقطعون المسافة بين مكة والمدينة، لأغراض شتى ولكن نية الانتصار للدين والحياة به، هي التي تفرّق بين المهاجر والمسافر! وإن كانت صورة العملين واحدة.

فمن ترك مكة إلى المدينة، فراراً بدينه من الفتن، وإقامة لصرح الدولة الجديدة في بلدها الجديد، فهو المُهاجر، أما من رحل لشؤون أخرى فليس من الهجرة في شيء.

إن صلاح النيّة وإخلاص الفؤاد لرب العالمين، يرتفعان بمنزلة العمل الدنيوي البحت فيجعلانه عبادة مُتقبلة.

وإن خبث الطوية، يهبط بالطاعات المحضة، فيقلبها معاصي شائنة، فلا ينال المرء منها بعد التعب في أدائها، إلا الفشل والخسار.

قد يبني الإنسان قصراً منيف الشرفات، فسيح الردهات، وقد يغرس حديقة ملتفة الأغصان متهدّلة الأثمار، وهو بين قصره المشيد، وبستانه النضيد، يُعد من ملوك الدنيا، بيد أنه إذا قصد من وراء بنيانه وغراسه نفع الناس، كان له فيهما ثواب غير مقطوع.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من بنى بنياناً في غير ظلم ولا اعتداء أو غرس غرساً في غير ظلم ولا اعتداء، كان له أجر جارٍ، ما انتفع به أحد من خلق الرحمن تبارك وتعالى».

وقال: «ما من مسلم يغرس غرساً، أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان إلا كان له به صدقة».

بل إن اللذات التي ﺗﺘﺸﻬﺎﻫﺎ النفس، إذا صاحبتها النيّة الصالحة والهدف النبيل، تحوّلت إلى قربات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .