دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: السبت 2/5/2020 م , الساعة 12:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

في مجلس الحبيب.. لماذا بكى النبي صلى الله عليه وسلم؟

في مجلس الحبيب.. لماذا بكى النبي صلى الله عليه وسلم؟

أُخوّة الدِّين هي الأخوّة الحقيقية، وليس أخوّة النسب، فكم من أخ من النسب لا قيمة له، يتخلى عن أخيه وقت الشدائد، ويخذله عند المهمّات، ويفقده عند الحاجة، بل ربما يكون مع العدو على أخيه، ويبيع أخاه بعرض من الدنيا، كل ذلك من أجل إكرام لعين حبيب، أو خوف من بعيد أو قريب، ورُبَّ أخ لك لم تلده أمّك، ويبين لنا المصطفى صلى الله عليه وسلم نوع هذه الأخوّة. فيرشدنا إلى أن المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يسلمه، ويكون دائمًا في خدمته، يفرّج عنه الكربة ويستره. وأخوة الدين من أعظم النِّعم «فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا»، سورة آل عمران. وهذه الأخوّة هي أوثق الأخوَّات، فهي أوثق من أخوَّة النسب، فإن أخوة النسب قد يتخلف مقتضاها، فيكون أخوك من النسب عدوًّا لك كارهًا لك، وذلك يكون في الدنيا وفي الآخرة؛ قال الله تعالى: «الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ»، سورة الزخرف. وما يقال عن الأخوّة ينطبق على علاقة الآباء والأبناء، وهذا ما فعله عبدالله بن عبدالله بن أبيّ بن سلول لما بلغه ما كان من أمر أبيه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إنه بلغني أنك تريد قتل عبدالله بن أبيّ (والده) فيما بلغك عنه - عندما قال: « لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ » - فإن كنت فاعلاً فمرني به فأنا أحمل إليك رأسه، فوالله لقد علمت الخزرج ما كان لها من رجلٍ أبرَّ بوالدِهِ منّي، وإني أخشى أن تأمر به غيري فيقتله، فلا تدعني نفسي أنظر إلى قاتل عبدالله بن أبيّ يمشي في الناس فأقتله فأقتل مؤمنًا بكافر فأدخل النار. ومثل هذا الموقف أبكى الحبيب في أحد مجالسه، فقد حدَثَ أن قريشًا جاءت إلى الحصين - والد عمران بن حصين الصحابي الذي كانت تسلم عليه الملائكة - وكانت تعظمه فقالوا له: كلّم لنا هذا الرجل (يقصدون النبي صلى الله عليه وسلم) فإنه يذكر آلهتنا ويسبّهم؛ فجاؤوا معه حتى جلسوا قريبًا من باب النبي - صلى الله عليه وسلم- فقال -صلى الله عليه وسلم-: «أوسعوا للشيخ» وعمران وأصحابه متوافرون فقال حصين: ما هذا الذي بلغنا عنك، إنك تشتم آلهتنا وتذكرهم، فقال: «يا حصين إنَّ أبي وأباك في النار، يا حصين كم تعبد من إله ؟» قال: سبعًا في الأرض وواحدًا في السماء، قال: «فإذا أصابك الضُّر من تدعو؟» قال: الذي في السماء، قال: «فإذا هلك المال من تدعو؟» قال: الذي في السَّماء، قال: «فيستجيب لك وحدَه وتشركهم معه ؟ أرضيته في الشكر أم تخاف أن يغلب عليك»، قال: ولا واحدة من هاتين، قال: وعلمت أنّي لم أكلم مثله، قال: «يا حصين أسلِم تسلَم»، قال: إنَّ لي قومًا وعشيرة فماذا أقول؟ قال: «قل اللهم إني أستهديك لأرْشَدِ أمري، وزدني علمًا ينفعني»، فقالها حصين فلم يقم حتى أسلم، فقام إليه عمران فقبل رأسَه ويديه ورجليه، فلما رأى ذلكَ النبي -صلى الله عليه وسلم- بكى وقال: «بكيت من صنيع عمران، دخل حصين وهو كافر فلم يقم إليه عمران ولم يلتفت ناحيته، فلمَّا أسلم قضى حقه فدخلني من ذلك الرقة».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .