دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
الإمكانيات المالية تحدد «كواليتي» المحترفين | هاوية الهبوط والفاصلة تهدد نصف أندية الدوري | FIFAيصدر البروتوكول الصحي لاستكمال البطولات الكروية | القطرية تسيّر 21 رحلة أسبوعية إلى أستراليا | ارتفاع قوي لأسعار النفط في مايو | البورصة تستأنف النشاط اليوم وسط توقعات إيجابية | قطر للمواد الأولية تستقبل أول شحنة جابرو | 6 ملايين مصاب بكورونا حول العالم | نتائج مشجعة لعقار يعالج أمراض الروماتيزم في محاربة الفيروس | عقار صيني جديد لعلاج كورونا بعد 7 أشهر | «أوريستي» يروي تجربته الثقافية في قطر | الإعلام الرياضي في دورة تفاعلية جديدة | ندوة افتراضية عن أدب الأوبئة | «الجزيرة» تواجه خصومها بالمهنية والمصداقية | إنجاز 30 % من تطوير شارع الخليج | قصة طبيب في زمن الكورونا | مؤسسة قطر تطلق منصة إلكترونية لتبادل الخبرات بين المعلمين | 25839 إجمالي المتعافين من فيروس كورونا | التعليم خيار قطر الاستراتيجي منذ أكثر من عقدين | الجامعة تحقق في إساءة استخدام نظام التسجيل للفصل الصيفي | استطلاع آراء أولياء الأمور في التعلم عن بُعد | كورونا يتحطم داخل الجسم بعد 10 أيام | انطلاق ماراثون اختبارات الشهادة الثانوية غداً
آخر تحديث: الثلاثاء 12/5/2020 م , الساعة 4:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أخلاق الصائم .. الحلم والصفح (2-4)

أخلاق الصائم .. الحلم والصفح (2-4)
خطب النبي صلى الله عليه وسلم في الناس عصر يوم من الأيام فكان مما قاله لهم : إن بنى آدم خلقوا على طبقات شتى : «ألا وإن منهم البطيء الغضب سريع الفيء. والسريع الغضب سريع الفيء والبطيء الغضب بطيء الفيء فتلك بتلك ألا وإن منهم سريع الفيء سريع الغضب ألا وخيرهم بطيء الغضب سريع الفيء وشرهم سريع الغضب بطيء الفيء ألا وإن منهم حسن القضاء حسَن الطلب ومنهم سيّئ القضاء حسن الطلب ومنهم سيئ الطلب حسن القضاء فتلك بتلك ألا وإن منهم سيئ القضاء سيئ الطلب ألا وخيرهم الحسَن القضاء الحسن الطلب وشرهم سيئ القضاء سيئ الطلب، ألا وإن الغضب جمرة فى قلب ابن آدم أما رأيتم إلى حمرة عينيه وانتفاخ أوداجه فمن أحس بشيء من ذلك فليلصق بالأرض. (أي فليبق مكانه وليجلس) فإنه إذا استطير وراء لهب الغيظ أفسد الأمور في غيبة وعيه وغلبة عاطفته فلم يدع لإصلاحها مكانا.

وقد شرح الحديث الشريف صنوف الخلق ومنازلتهم في الفضل والمؤمن يضع نفسه حيث يجب.

إن الشخص الغضوب كثيرًا ما يذهب به غضبه مذاهب حمقاء فقد يسب الباب إذا استعصى عليه فتحه وقد يكسر آلة تضطرب في يده وقد يلعن دابة جمحت به. وحدث أن رجلا نازعته الريح رداءه فلعنها فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا تلعنها فإنها مأمورة مسخرة . وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه». وسيئات الغضب كثيرة ونتائجه الوخيمة أكثر ولذلك كان ضبط النفس عند سوراته دليل قدرة محمودة وتماسك كريم .

عن ابن مسعود قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «ما تعدون الصُرَعة فيكم؟ قالوا: الذي لا تصرعه الرجال . قال: لا ولكنه الذي يملك نفسه عند الغضب».

وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : أوصِنى ولا تكثر عليّ لعلّي لا أنسى ! قال: «لا تغضب» وهذه الإجابة المقتضبة خير ما يرد به على سؤال يصاغ في هذه العبارة !

وقد كان صلى الله عليه وسلم ينصح من جاؤوه مسترشدين بما يلائم طباعهم ويوافق بيئتهم وقد يوجز أو يطنب وفق ما تقضى به الأحوال.

والجاهلية التي عالج رسول الله صلى الله عليه وسلم محوها كانت تقوم على ضربين من الجهالة جهالة ضد العِلم وأخرى ضد الحِلم فأمّا الأولى فتقطيع ظلامها يتم بأنواع المعرفة وفنون الإرشاد.

وأما الأخرى فكف ظلمها يعتمد على كبح الهوى ومنع الفساد، وقد كان العرب الأولون يفخرون بأنهم يلقوْن الجهل بجهل أشد . ألا لا يَجهَلن أحدٌ علينا .. فنجهلَ فوق جهل الجاهلينا!

فجاء الإسلام يكفكف من هذا النزوان ويقيم أركان المجتمع على الفضل فإن تعذر فالعدل ولن تتحقق هذه الغاية إلا إذا هيمن العقل الراشد على غريزة الغضب.

وكثير من النصائح التى أسداها الرسول للعرب كانت تتجه إلى هذا الهدف حتى اعتبرت مظاهر الطيش والتعدى انفلاتا من الإسلام، وانطلاقا من القيود التي ربط بها الجماعة فلا تميد وتضطرب!

«سباب المسلم فسوق وقتاله كفر».

وقال عبد الله بن مسعود: «ما من مسلمين إلا وبينهما ستر من الله عز وجل فإذا قال أحدهما لصاحبه كلمة هجر خرق ستر الله».

ووفد أعرابي على رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يتعلم الإسلام، ولم تكن له معرفة سابقة بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا بما يدعو قال الأعرابي واسمه «جابر بن سليم» : رأيت رجلا يصدر الناس عن رأيه لا يقول شيئا إلا صدروا عنه ، قلت: من هذا؟ قالوا: رسول الله ! قلت: عليك السلام يا رسول الله ! قال: «لا تقل عليك السلام، عليك السلام تحية الميت. قل : السلام عليك» !! قال: قلت أنت رسول الله؟ قال: أنا رسول الله الذي إذا أصابك ضر فدعوته كشفه عنك، وإن أصابك عام سنة «جدب» فدعوته أنبتها لك وإذا كنت بأرض قفر فضلت راحلتك فدعوته ردها عليك. قال: قلت: اعهد إليّ. قال: لا تسبن أحدًا فما سببت بعده حُرًا ولا عبدًا ولا بعيرًا ولا شاةً، قال: ولا تحقرن شيئًا من المعروف . وأن تكلم أخاك وأنت منبسط إليه وجهك إن ذلك من المعروف .. ثم قال : وإن امرؤ شتمك وعيّرك بما يعلم فيك فلا تعيّره بما تعلم فيه . فإنما وبال ذلك عليه».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .