دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الأربعاء 13/5/2020 م , الساعة 2:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أخلاق الصائم .. الحلم والصفح (3-4)

أخلاق الصائم .. الحلم والصفح (3-4)
ومن الناس من لا يسكت عنه الغضب فهو في ثورة دائمة وتغيظ يطبع على وجهه العبُوس إذا مسه أحد ارتعش كالمحموم وأنشأ يُرغي ويزبد ويلعن ويطعن! والإسلام بريء من هذه الخلال الكدرة.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذيء».

واللعن من خصال السفلة والذين يستنزلون اللعنات على غيرهم لأتفه الأسباب يتعرضون لبلاء جسيم بل إن المرء يجب أن يتنزه عن لعن غيره ولو أصابه منه الأذى الشديد. وكلما ربا الإيمان في القلب ربت معه السماحة وازداد الحلم ونفر المرء من طلب الهلاك والغضب للمخطئين في حقه.

قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ادع الله على المشركين والعنهم، فقال: إنما بعثت رحمة ولم أبعث لعاناً.

وعلى قدر ما يضبط المسلم نفسه ويكظم غيظه ويملك قوله ويتجاوز عن الهفوات ويرثى للعثرات تكون منزلته عند الله. ومن ثم استنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبى بكر أن يلعن بعض رقيقه وقال: ولا ينبغي لصديق أن يكون لعانا. وفي رواية: «لا يجتمع أن تكونوا لعانين وصديقين».

فأعتق أبو بكر أولئك الرقيق كفارة عما بدر منه لهم وجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم يقول له: لا أعود.

ذلك أن اللعن قذيفة طائشة خطرة يدفع إليها الغضب الأعمى أكثر مما يدفع إليها استحقاق العقاب، واستهانة الناس بهذه الدعوات الشداد لا تليق لأنه لا يفلت من وبالها أحد. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن العبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها ثم تهبط إلى الأرض فتغلق أبوابها ثم تأخذ يميناً وشمالاً فإن لم تجد مساغاً رجعت إلى الذي لعن فإن كان أهلا.. وإلا رجعت إلى قائلها».

وقد حرم الإسلام المهاترات السفيهة وتبادل السباب بين المتخاصمين.

وكم من معارك تبتذل فيها الأعراض وتعدو فيها الشتائم المحرّمة على الحرمات العزيزة وليس لهذه الآثام الغليظة من علة إلا تسلط الغضب وضياع الأدب.

وملاك النجاة من هذه المنازعات الحادة تغليب الحلم على الغضب وتغليب العفو على العقاب ولا شك أن الإنسان يحزنه أي تهجم على شخصه أو على من يحب وإذا واتته أسباب الثأر سارع إلى مجازاة السيئة بمثلها ولا يقر له قرار إلا إذا أدخل من الضيق على غريمه بقدر ما شعر به هو نفسه من ألم.

لكنّ هناك مسلكا أنبل من ذلك وأرضى لله وأدل على العظمة والمروءة. أن يبتلع غضبه فلا ينفجر وأن يقبض يده فلا يقتص وأن يجعل عفوه عن المسيء من شكر الله الذي أقدره على أن يأخذ بحقه إذا شاء.

عن ابن عباس قال: لما قدم عُيينة بن حصن نزل على ابن أخيه الحُرِّ بن قيس وكان من النفر الذين يُدنيهم عمرو إذ كان القراء أصحاب مجلس أمير المؤمنين عمر ومشاورته كهولا كانوا أو شباناً. فقال عُيينة: يا ابن أخي استأذن لي على أمير المؤمنين فاستأذن له فلما دخل قال: هيه يا ابن الخطاب فوالله ما تعطينا الجزل ولا تحكم بيننا بالعدل فغضب عمر حتى هم أن يوقع به. فقال الحُرُّ: يا أمير المؤمنين إن الله يقول لنبيه: «خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين» وإن هذا من الجاهلين: فوالله ما تجاوزها عمر حين تلاها عليه وكان وقافا عند كتاب الله وإنما غضب عمر لتطاول الأعرابي وهم بردعه لأنه لم يدخل عليه ناصحاً بخير أو طالباً لحق وإنما دخل على حاكم في سلطانه ليشتمه دون مبرر وليسأله عطاء جزلا على غير عمل!! فلما ذكر بأن الرجل من الجهال أعرض عنه وتركه ينصرف سالماً.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .