دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: الأربعاء 13/5/2020 م , الساعة 2:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

دعت للالتزام بقانون حظر تجمعات سكن العمال بمناطق العائلات.. البلدية:

إخلاء 20 منزلاً مخالفاً بالخور

أحمد العمادي: إخلاء جبري للمبنى المخالف
استثناء العاملات والمستخدمين في المنازل من القرار
عدم تجاوز القاطنين في السكن أياً كان نوعه 5 عمال
حبس 6 أشهر وغرامة لا تقل عن 50 ألف ريال لمخالفي القرار
3 أهداف للقرار أهمها الهدف الصحي لمنع انتشار الأوبئة
إخلاء 20 منزلاً مخالفاً بالخور

  • الفلل المقسمة شكلت ضغطاً على خدمات كهرماء والنظافة
  • تحرير 72 محضر ضبط وفقاً للقانون رقم 15 لسنة 2010
  • الحملات التفتيشية مستمرة يومياً لحصر وإخلاء تجمعات سكن العمال بالمنطقة

 

الدوحة- حسين أبوندا وقنا:

دعت وزارة البلدية والبيئة ملاك ومستأجري العقارات من المواطنين والمقيمين، إلى ضرورة الالتزام بأحكام قانون حظر تجمعات سكن العمال داخل مناطق سكن العائلات، وبالقرار الوزاري بتحديد مناطق سكن العائلات، وإخلاء جميع مساكن العمال المخالفة، وذلك تجنباً للمساءلة القانونية.

وأوضحت الوزارة أنه في حالة أي استفسار أو ملاحظات يمكن التواصل مع مركز الاتصال الموحد على رقم 184 أو عبر موقعها الإلكتروني أو تطبيق «عون».

وفي سياق متصل وبناءً على القرار الوزاري رقم (105) لسنة 2020 بتحديد مناطق سكن العائلات وما يعد تجمعاً للعمال داخل تلك المناطق والاستثناءات الواردة عليها، نفَّذت بلدية الخور والذخيرة ممثلة بقسم الرقابة الفنية التابع لإدارة الرقابة البلدية، حملات تفتيشية مكثفة على تجمعات العمال في مناطق سكن العائلات بمدينة الخور.

وأسفرت هذه الحملات عن تحرير (72) محضر ضبط و(72) إنذاراً وفقاً لأحكام القانون رقم (15) لسنة 2010 بشأن حظر سكن العمال داخل مناطق سكن العائلات المعدل بالقانون رقم (22) لسنة 2019.

وذكرت الوزارة أن هذه الحملات التفتيشية ستستمر بصفة يومية لحصر وإخلاء تجمعات سكن العمال داخل النطاق الجغرافي لبلدية الخور والذخيرة، لافتة إلى أنه تم إخلاء (20) منزلاً من قِبل المستأجرين والملاك عقب صدور القرار الوزاري الأخير بتحديد مناطق سكن العائلات بالبلديات.

إلى ذلك قال أحمد يوسف العمادي استشاري قانوني في وزارة البلدية والبيئة أن القانون لم يمنع سكن العمال بتاتاً في الأحياء السكنية خاصة أن وصف العامل ينطبق على المهندس والطبيب والمدرس، مؤكداً أن القرار الوزاري 105 لسنة 2020 بتحديد مناطق سكن العائلات ومناطق سكن العمال وضع استثناءات لتلك المهن ولمهن أخرى حتى تستطيع السكن في مناطق العائلات.

ولفت إلى أن قانون حظر سكن تجمعات العمال في مناطق العائلات يمنع مالكي العقارات أو من يقوم بإدارتها أو أصحاب الأعمال أو من يقوم مقامهم من تأجير العقار أو استئجاره أو تخصيصه أو أجزاء منه لتجمع العمال داخل سكن العائلات.

وأكد أن القرار حدد عدم تجاوز عدد العمال القاطنين في السكن أياً كان نوعه 5 عمال، وهو ما يلزم أصحاب الشركات بتسكين العمالة الخاصة بهم في مناطق سكن العمال المحددة في القرار الوزاري وتجنب تسكينهم في مناطق العائلات، في المقابل تستطيع الفئات الأخرى المستثناة من المهندسين والأطباء وغيرهم السكن في تلك المناطق بشرط أن يسكن 5 أفراد منهم داخل الفيلا الواحدة على سبيل المثال.

وأوضح أن العقوبة المقررة لمن يخالف القرار هي الحبس مدة لا تتجاوز 6 أشهر وبالغرامة التي لا تقل عن 50 ألف ريال ولا تزيد على 100 ألف ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين، وفي حال تكرار المخالفة تتضاعف العقوبة في حديها الأقصى أو الأدنى على المخالف، أما بالنسبة لإجراءات ضبط تلك المخالفات فتبدأ بقيام البلدية المختصة بإثبات الواقعة أولاً ومن ثم توجيه إنذار للمخالف بإزالة أسباب المخالفة خلال 30 يوماً بإخلاء العقار من العمال، وفي حال عدم الامتثال يجوز لمدير البلدية المختصة إخلاء العقار إدارياً أو يجوز بناء على طلب مدير البلدية المختصة قطع التيار الكهربائي أو الماء وفي جميع الأحوال من الجائز إخلاء العقار بالقوة الجبرية.

وذكر أن القرار استثنى فئتين الأولى فئة العاملات أياً كان عملهن فمن غير المعقول أن تسكن تلك الفئة بالمناطق الخاصة بسكن العمال، والفئة الثانية هي فئة المستخدمين في المنازل كالسائقين أو الخدم أو من كان في حكمهم.

ولفت إلى أن للقانون والقرار الوزاري عدة أهداف منها ما هو اجتماعي لتجنب التأثير على العادات والتقاليد داخل مجتمعات العائلات، ومنها ما هو اقتصادي حيث لوحظ في الآونة الأخيرة وجود عدد من الفلل المقسمة في مناطق سكن العائلات مما شكل ضغطاً وهدراً في خدمات الكهرباء والمياه وأيضاً النظافة العامة، والهدف الثالث هو هدف صحي وهو الأهم في هذه الأوقات لمنع انتشار الأوبئة والأمراض بين فئات العمال أو بين فئات العمال في مناطق سكن العمال حيث حدد القرار أنه لا يتجاوز عدد العمال القاطنين في السكن أياً كان نوعه أكثر من 5 عمال.

وعن السبب وراء بطء الإجراءات نحو شكاوى سكن العمال في مناطق العائلات أوضح أن هناك مدداً قانونية لابد من الالتزام بها منها على سبيل المثال لو كانت هناك تظلمات قدمت من بعض المخالفين أو أن تكون هناك بيانات تستلزم جمعها قبل تنفيذ عمليات الإخلاء بالنسبة لمساكن سكن العمال المخالفة.

وقال إن هناك طريقتين للتبليغ عن تجمعات سكن العمال في مناطق سكن العائلات إما عن طريق حملات التفتيش الدورية التي تقوم بها البلدية المختصة، أو عن طريق تطبيق عون الخاص بوزارة البلدية والبيئة حيث يمكن من خلاله الإبلاغ عن طريق التطبيق أو عن طريق مركز الاتصال الموحد 184.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .