دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | قطر مستعدة لحل طويل الأمد للأزمة الخليجية | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الجمعة 15/5/2020 م , الساعة 1:47 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

نصح بعدم الاجتماع بالعائلات الممتدة تجنباً لانتشار كورونا.. د.عبد اللطيف الخال:

عيدوا في بيوتكم

ارتفاع حالات الشفاء خلال الفترة المُقبلة
أغلبية الزيادة في الإصابات بين العمالة الوافدة
50 % زيادة الإصابات بين المواطنين والمقيمين الأسبوع الماضي
تجمع عدة أسر في منزل واحد على الإفطار زاد الإصابات
زيادة عدد الفحوصات تعكس الطاقة الاستيعابية للمختبرات المركزية
عيدوا في بيوتكم
  • الدخول للعناية المركزة تخطى كبار السن إلى الأصغر سناً
  • الاجتماع ليلة القرنقعوه سبب انتقال الفيروس بين عدة أسر
  • استخدام الكمامة خلال التواجد بالقرب من كبار السن
  • سنشهد تزايداً في أعداد التعافي خلال المرحلة القادمة
  • 7400 عينة عدد الفحوصات في اليوم الواحد
  • زيادة كبيرة في عدد الفحوصات التي تجرى بالمختبر يومياً
  • رفع قدرة المختبرات خلال الأسبوعين القادمين
  • تسجيل إصابات بين الأطفال دون 14 سنة
  • الفئة العمرية ما بين 40- 49 عاماً الأكثر عرضة لدخول العناية المركزة
  • إدخال 11- 15 حالة يومياً للعناية المركزة الأسبوع الماضي
  • ضرورة طلب المساعدة عند ظهور الأعراض لمنع تدهور الحالة
  • 36.7 % من الإصابات في الفئة العمرية 25-34 سنة
  • الفئة العمرية من 20-29 عاماً تأتي ثانياً بعدد الإصابات
  • 32 % من حالات العناية المركزة أعمارهم بين 40-49 عاماً
  • 40 % من مرضى العناية المركزة يحتاجون لجهاز التنفس الاصطناعي
  • 4 % من مرضى العناية المركزة بحاجة للأكسجة الغشائية
  • 417 حالة دخلت العناية المركزة من بدء الجائحة في قطر
  • مستشفى لبصير إضافة هامة للخدمات الصحية المجانية بالصناعية

الدوحة - عبدالمجيد حمدي:

دعا د. عبد اللطيف الخال الرئيس المشارك باللجنة الوطنية للتأهب للأوبئة بوزارة الصحة العامة رئيس مركز الأمراض الانتقالية بمؤسسة حمد الطبية، إلى الاحتفال بعيد الفطر السعيد داخل المنازل وعدم تبادل الزيارات لتجنب مخاطر انتشار الفيروس لافتاً خلال مؤتمر صحفي أمس إلى أن الأسبوع الماضي سجل 50 % زيادة في عدد الإصابات بين المواطنين والمقيمين حيث تم اكتشاف بعض الإصابات في نتيجة الاجتماع على مائدة الإفطار والسحور خلال الشهر الفضيل، وكذلك في ليلة القرنقعوه، وقال هناك 138 مريضًا يتلقون العلاج داخل العناية المركزة حاليًا، وأن 6 أشخاص يتلقون العلاج بالأكسجة الغشائية، موضحاً أن 36.7% من الإصابات في الفئة العمرية 25-34 سنة، تليها الفئة العمرية من 20-29 عاماً.

وقال: إن عدد الإصابات المكتشفة في دولة قطر بلغ ما مجموعه 28272 حالة، موضحًا أن وزارة الصحة أعلنت أمس عن اكتشاف 1733 حالة جديدة على مدى ال 24 ساعة الماضية،لافتاً إلى إنه رغم الزيادة في عدد الإصابات ترجع أغلبها للعمالة الوافدة إلا أن هناك زيادة ملحوظة في الإصابة بين القطريين والمقيمين على مدى الأسبوع الماضي، وبلغت نسبة الارتفاع في الإصابة بين القطريين والمقيمين أكثر ب 50 % مما كانت عليه منذ فترة أسبوع أو أسبوعين ماضيين.

وأضاف أن هناك زيادة مطردة في عدد الحالات خلال السبعة أيام الماضية وفق عدد الإصابات المسجلة في كل يوم، حيث توضح الرسومات البيانية أنه ما زال يأخذ بالارتفاع ولم يصل ذروته حتى الآن لكننا دخلنا في فترة الذروة وعندما يصل الفيروس مرحلة الذروة يصبح عدد الإصابات اليومية متساوياً تقريباً ثم يستمر لفترة معينة قبل أن يأخذ بالانخفاض.

ولفت إلى أن الإصابات المسجلة على مدى الأسبوع الماضي كان بها تذبذب في عدد الإصابات لكن بشكل عام فإن معظم الأيام تم تسجيل أكثر من 1000 حالة في كل يوم على مدى الأسبوع الماضي، وأمس أعلنت وزارة الصحة عن أكبر عدد يسجل في يوم واحد.

وأوضح أن هناك زيادة مطردة في عدد الفحوصات التي يتم إجراؤها في المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة وهذا يعكس الزيادة الكبيرة في الطاقة الاستيعابية للمختبرات المركزية حيث وصل عدد الفحوصات التي تم إجراؤها في يوم واحد إلى أكثر من 7400 عينة، وهذا يختلف عن عدد الفحوصات التي تتم على الأشخاص ويتم الإعلان عنها في كل يوم، موضحاً أن بعض المصابين يتم فحصهم أكثر من مرة فهذا يؤدي إلى ارتفاع عدد العينات التي يتم فحصها وهناك زيادة أيضاً مطردة في قدرة المختبر على إجراء الفحوصات وسوف تصل إلى أعداد أكبر من القدرة الحالية خلال الأسبوعين القادمين .

وقال حسب الإحصاءات تبين أن الحالات الإيجابية المكتشفة في الأسبوع الماضي على حسب الفئة العمرية هي أن أكثر فئة عمرية معرضة للإصابة والتي تم تشخيصها هي الفئة بين 25 و34 عاماً وهي تشكل 36.7 % ،تليها الفئة العمرية بين 35 و44 عاماً كما تم تسجيل إصابات بين الأطفال ممن هم دون 14 سنة، وأخرى بين الكبار في السن ممن هم أكبر من 55 عامًا، والفئة العمرية الأكبر هي الأكثر عرضة لمضاعفات الفيروس وهي الفئة العمرية التي يكون فيها نسبة الأمراض المزمنة أكثر من غيرها، فهي تكون أكثر عرضة لمضاعفاته وتكون أكثر فئة عمرية يتم إدخالها للعناية المركزة.

وأوضح أنه بالنسبة لمن تم إدخالهم للعناية المركزة خلال الستة أيام الماضية، فإن العدد يتراوح بين 11 حالة إلى 15 حالة يومياً، يتم إدخالهم للعناية المركزة، ومعظم هذه الحالات تكون داخل المستشفى تتلقى العلاج لكن نسبة معينة منهم تتدهور حالتها بحيث إن الالتهاب في الرئتين يكون أشد واحتياجهم للأوكسجين يكون أكبر ويصعب عليهم التنفس ويتم إدخالهم للعناية المركزة، وقليل من المرضى يأتون إلى المستشفى وحالتهم متقدمة جداً، بحيث يتم إدخالهم إلى العناية المركزة بشكل مباشر.

وأضاف أن الفئة العمرية الأكثر عرضة لدخول العناية المركزة هي ما بين سن 40 و49 عامًا، وهي تشكل 32 % من الفئة العمرية من الناس الذين يتلقون الرعاية الطبية في العناية المركزة، وتليها الفئة العمرية بين 50 إلى 59 عاماً وهي تشكل 22 %، كما أن الفئة العمرية من سن 30 إلى 39 تشكل تقريباً 21 % من الذين يتم إدخالهم للعناية المركزة.

وتابع: إن نسبة المصابين ممن هم في العناية المركزة ويحتاجون إلى جهاز التنفس الاصطناعي، تبلغ 40 % من الذين يتلقون العلاج، و60% الآخرون يتلقون العلاج المكثف ولكن دون الحاجة لجهاز التنفس الاصطناعي.

العناية المركزة

وأضاف أن إجمالي الحالات التي دخلت للعناية المركزة أو التي تتلقى العلاج فيها منذ بداية ظهور الوباء في دولة قطر بلغت 417 حالة، وتعافى منهم 265 حالة وتم إخراجهم من العناية المركزة وتوفى منهم 14 شخصاً، وعدد الأشخاص المصابين الذين يتلقون العلاج في العناية المركزة في الوقت الحالي 138 شخصاً وعدد المرضى الذين يخضعون للعلاج بجهاز التنفس الاصطناعي هم 55 شخصاً وعدد المرضى الذين يتلقون العلاج بالأكسجة الغشائية يبلغ 6 أشخاص، في حين كان عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج في العناية المركزة في الأسبوع الماضي 109 حالات، بينما بلغ العدد اليوم 138 حالة.

وقال إن الإصابات الخفيفة تشكل 94 % من الحالات، ونسبة الإصابات الشديدة تشكل ما مجموعه 6 % من الحالات، 5 % من هؤلاء يتلقون العلاج في المستشفيات ويحتاجون إلى الأكسجين والأدوية، و1 % من المصابين يتلقون العلاج في العناية المركزة.

دراسة استقصائية

ولفت إلى أنه في الأسبوع الماضي بتاريخ 6 و7 مايو قامت وزارة الصحة بإجراء دراسة استقصائية مجتمعية، حيث تم الاتصال بشريحة من أفراد المجتمع وطلب منهم أن يأتوا إلى أماكن معينة لأخذ عينات على الجهاز التنفسي، ومن ثم فحصها في المختبر، وقد تقدم للدراسة ما مجموعة 1308 أشخاص من ذكور وإناث ولا يوجد لديهم أي أعراض ونتائج الفحص بينت أن 11.9 % من الذين تقدموا للدراسة الاستقصائية كانوا فعلاً مصابين بالفيروس معظمهم من الذكور، حيث بلغت نسبة الإصابة بين الذكور 13 % وبين الإناث 7.7 %.

وفيما يتعلق بالمصابين المكتشف إصابتهم بالحملة المجتمعية الذين بلغت نسبتهم 12 %، قال د. الخال إن معظم الإصابات كانت بين الفئة العمرية بين 30 إلى 39 عام تليها الفئة العمرية بين 20 إلى 29 عاماً، ما يعني أن سن الشباب هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من كبار السن، ولكن من المقلق من الدراسة الاستقصائية الميدانية أن هناك مجموعة أو نسبة من الذين هم أكثر عرضة ممن هم بين 50 و59 عاما والذين هم بين 60 و69 عاماً الذين كانوا مصابين ولا يعلمون ومن المعلوم لدى هذه الفئة العمرية أن يتطور الفيروس وأن يسبب الالتهاب الحاد بالجهاز التنفسي.

استعراض حالات

استعرض د. الخال بعض التفاصيل لأسر قطرية أو مقيمة ممن تبين أن الفيروس أخذ بالانتشار بشكل أكبر بين أفراد هذه الأسر، منها أسرة تم اكتشاف أول حالة إصابة لديها في الخادمة ومن ثم خضعت الأسرة للفحص وتبين إصابة طفل في السادسة من عمره ثم تم فحص جميع أفراد الأسرة وجاءت النتائج كالتالي والد الطفل مصاب والزوجة مصابة وهي حامل وإصابة ابنتين وإصابة خادمة أخرى والأسرة تبين أنهم كانوا يجتمعون مع أفراد أسرة الزوجة ويفطرون مع بعضهم وهذا سبب وصول الفيروس للأسرة الأخرى.

وأوضح د. الخال أنه عندما نقول إن الشخص قد تعافى لابد من مرور عشرة أيام على اختفاء الأعراض، على أن تكون نتائج الفحص سلبية لمرتين على الأقل على مدى يومين متتاليين.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .