دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | الخلافات السياسية تقف عائقا أمام تحقيق مصالح شعوب دول مجلس التعاون | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الثلاثاء 19/5/2020 م , الساعة 1:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

الحكومات الذكية ستدرب مواطنيها على المستجدات .. مشاركون بالخيمة الخضراء:

العالم يتجه نحو الرقمنة بعد كورونا

الاقتصاد هو الأكثر تضرراً من الوباء في جميع دول العالم
ضرورة تكاتف جهود الدول لمواجهة الأزمات والكوارث
الوباء استطاع تصحيح عقود من التحديات البيئية
عالم ما بعد كورونا يستطيع التأقلم مع الكوارث في ظل التقدم المعرفي
الغطاء النباتي أكثر المستفيدين من تفشّي كورونا
العالم يتجه نحو الرقمنة بعد كورونا
  • جائحة كورونا أثرت على نمط الحياة في كافة الدول
  • الأمراض الوبائية بتعدد مجالاتها جزء من النظام البيئي
  • مطلوب منظومة متكاملة للتعاون بين الدول العربية بعد الجائحة

الدوحة - عبدالحميد غانم:

دعا المشاركون في ندوة إلكترونية -نظمتها الخيمة الخضراء التابعة لبرنامج لكل ربيع زهرة- إلى ضرورة تكاتف كافة الدول في مرحلة ما بعد جائحة كورونا، مشددين على أن الأزمة الحالية أثبتت ضرورة تضافر كل الجهود بما يسهم في التصدي لمثل هذه الجوائح والتقليل من تأثيراتها على كافة جوانب الحياة.

وقال المشاركون في الندوة، التي عقدت تحت عنوان «آفاق ورؤية العالم بعد الكورونا»، إن جائحة كورونا أثرت على نمط الحياة في جميع دول العالم، بما في ذلك البلدان التي كانت تعتقد أن لديها الحماية الكافية ضد الأزمات، وتوقف الاقتصاد في العالم، ما يستدعي ضرورة تكاتف الجهود من أجل التصدي لمثل هذه الكوارث التي تصيب الإنسانية، وأن تتعاون كل دول العالم من أجل عودة عجلة الاقتصاد.

وأشاروا إلى أن العالم سيتجه نحو الرقمنة بصورة أكبر بعد جائحة كورونا، إذ ستبدأ الحكومات الذكية بتدريب مواطنيها على مواكبة المستجدات التي طرأت خلال الأزمة، كما أن الكثير من الجامعات حول العالم كانت تناقش الرقمنة قبل كورونا، وسيكون التوجه أكبر بعدها توفيراً للنفقات.

فمن جانبه قال الدكتور سيف علي الحجري رئيس برنامج الخيمة الخضراء: جائحة كورونا تعد تجربة جديدة لكل من يعيش على الأرض، فرضت مواقف محيّرة بالنسبة للعلماء والمحللين وواضعي الاستراتيجيات، فكلهم وقفوا حائرين لأن المرض انتشر بصورة كبيرة في وقت قصير، وترك أثرًا كبيرًا في كل جزء من حياة الإنسان، حتى إن الدول التي كانت تتباهي بقدراتها الصحية على مواجهة الأزمات لم تستطع الصمود أمام هذا الظرف العصيب.

وفيما يتعلق بتأثر البيئة خلال جائحة كورونا، أوضح أن الشهور الماضية كانت فيها المنفعة الأكبر عائدة على البيئة، فقد استطاع كورونا أن يصحح عقودًا من التحديات البيئية، وخاصةً في قضية التغير المناخي، وبالنسبة للجانب الاقتصادي فقد كان الأكثر تضرراً، إذ إنه يمثل العمود الفقري لأي دولة في العالم، فإذا ضعف الاقتصاد، يضعف قطاعات التعليم والصحة وغيرها من الأنشطة، التي يغيب عنها التمويل.

وشدد على ضرورة أن ترتقي القيم الإنسانية في مثل هذه الحالات، فالأوضاع تفرض المزيد من التعاون الدولي والمزيد من الشفافية، وأن يبرز أصحاب الكفاءات، وألا يكون هناك احتكار في العالم، خاصةً في الجوانب التقنية، بما يساعد في النهوض بالاقتصاد العالمي.

ولم يتوقع الخبير الاقتصادي الجزائري الدكتور سليمان ناصر تغييرات عميقة في النظام العالمي بعد أزمة كورونا، مشيراً إلى أن الكيانات الاقتصادية والسياسية ستتواصل على غرار الاتحاد الأوروبي الذي شهد أحد أبرز تحدياته بعد اتهامات إيطاليا بتركها وحيدة في مواجهة الجائحة، كما ستواصل الولايات المتحدة الأمريكية قيادتها للعالم، خاصة أن حجمها الاقتصادي لايزال متوازنا على المستوى الدولي.

بدوره أوضح الخبير الاقتصادي الليبي الدكتور عيسى التويجر أن جائحة كورونا جاءت والعالم يعاني من «أمراض مزمنة» اقتصاديًا، فكان على وشك ركود كبير، مشيراً إلى أن عالم ما بعد كورونا سيستطيع التأقلم مع أي مشكلة أخرى، خاصةً مع التقدم المعرفي الذي خلفته الجائحة.

ورأى الدكتور محمد سيف الكواري أن الفائدة الكبيرة من الجائحة عادت على البيئة، حيث خففت الجائحة من الجهد البيئي، وحدت من غازات ثاني أكسيد الكربون، فمكنت الأشهر القليلة الماضية الأرض من أن تتنفس، وأكدت التقارير البيئية اتساع الغطاء النباتي، والبعد عن الجهد البيئي، ويجب أن تحافظ دول العالم على هذه المكتسبات.

وتناول خبير الإدارة الاستراتيجي الكويتي الدكتور تركي العازمي الوضع العربي والإسلامي بعد كورونا، مؤكداً أن الدول العربية جزء من المنظومة العالمية، وأن الحروب لم تعد كما كانت في السابق، فقد باتت حروبًا اقتصادية وتكنولوجية، ويجب أن يعاد النظر في الرؤى الخليجية وفق المتغيرات الحالية.

وأكد الدكتور محمد الشياب من قطر، أن الخسائر البشرية الناتجة عن التلوث البيئي أكبر بكثير من الناتجة عن جائحة كورونا، الأمر الذي يفرض إعادة النظر فيما يتعلق بمشكلة تلوث الهواء وأثرها على البشر.

وأوضح خبير التنمية البشرية الدكتور ميسر صديق من قطر أن جائحة كورونا أثرت على نمط الحياة في كافة الدول، بما في ذلك البلدان التي كانت تعتقد أن لديها الحماية الكافية ضد الأزمات، فقد توقف الاقتصاد في العالم، ووقعت جميع الدول في نفس الإشكالية. وشدد على ضرورة تكاتف الجهود من أجل التصدي لمثل هذه الكوارث التي تصيب الإنسانية، وأن تتعاون كل دول العالم من أجل عودة عجلة الاقتصاد.

وتناول الخبير البيئي الدكتور فراج الشيخ الفزاري تأثر البيئة خلال جائحة كورنا، مؤكدًا تغير رؤية العالم لأهمية البيئة، فالأمراض الوبائية بتعدد مجالاتها هي جزء من النظام البيئي، وقد أصبح هناك تغيير واضح في المفاهيم لدى السياسيين خاصة في أمريكا والصين والهند حول البيئة، وهي الدول التي كانت على الدوام تعارض تخصيص مبالغ كبيرة وإجراءات اقتصادية وصناعية مؤثرة تساعد في انخفاض الغازات الدفيئة، ومنها غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب الرئيسي للاحتباس الحراري والتغير المناخي.

وأشار إلى أن هناك تغيرات إيجابية طرأت على كوكب الأرض بسبب جائحة كورونا، بينها ما أظهرته الأقمار الاصطناعية والتقارير التي نشرتها وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية حول تراجع مستويات انبعاثات ثاني أكسيد النيتروجين، والتي تنتج من استخدام الوقود الأحفوري بسبب تباطؤ النمو الاقتصادي وتوقف بعض المصانع وتقليل حركة السير والمرور ووقف النشاطات المجتمعية.

وشارك من كندا الخبير التكنولوجي الدكتور محمد الدويس الذي أكد أن العالم سيتجه نحو الرقمنة بصورة أكبر بعد جائحة كورونا، حيث إن الحكومات الذكية ستبدأ بتدريب مواطنيها على مواكبة المستجدات التي طرأت خلال الأزمة. وأشار إلى أن الكثير من الجامعات حول العالم كانت تناقش الرقمنة قبل جائحة كورونا، وسيكون التوجه أكبر بعدها توفيراً للنفقات.

وأكد الدكتور يوسف عبد الحليم العبداللات الأستاذ بالجامعة الأردنية أهمية وضع برنامج وطني لكل دولة بعد الجائحة، وأن يتناسب هذا البرنامج مع الدول المحيطة في الإقليم، ويتماشى مع رؤية عالمية لما بعد الجائحة. ولفت إلى أهمية وجود منظومة عربية متكاملة للتعاون فيما بين الدول العربية بعد الجائحة، بإشراك أهل الرأي وذوي الخبرات.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .