دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
استعراض دور الفن في أوقات الأزمات | الجزيرة تتوج ب 35 جائزة من «تيلي 2020» | الأهلي يسعى لتحقيق المعادلة الصعبة بالسلة | الريان يهدي لقب دوري الصالات لجماهيره | الدحيل يخطط للأمتار الأخيرة من الدوري | الأنصاري يُشارك في مؤتمر الأمناء للاتحاد الآسيوي | استئناف الدوري بحاجة إلى دراسة تفصيلية متأنية | سنتجاوز أزمة كورونا بالتعاون والصبر | الغرافة يحتج على تتويج الريان بدوري الصالات | عموميتهم لاتعنينا | قطر تستضيف عمومية الاتحاد الدولي للسباحة العام المقبل | القطرية أكبر شركة طيران في العالم | تعزيز التحول الرقمي للشركات | دورات تدريبية «أون لاين» للقطاع الخاص والأفراد | نحذر إيرباص وبوينج من رفض تأجيل طلبيات شراء | إيكاو: تدابير صحية لشركات الطيران | ارتفاع جماعي لمؤشرات البورصة | QNB يحصد جائزة أفضل شركة رائدة في التجارة | تحويل 50% من المحال للتجارة الإلكترونيّة حتى 2023 | الكاظمي يدعو القوات العراقية لحماية الممتلكات | الجزائر: جهات تقود محاولات يائسة لاستهداف الجيش | الأردن: إحباط تفجير مبنى للمخابرات | قطر تدين تفجير أفغانستان وتعزي بالضحايا | غزة: لا إصابات جديدة بكورونا | الاحتلال والحصار وكورونا.. ثالوث معاناة صيادي غزة | حماس تدعو لحراك سياسي واسع لمواجهة مخططات الضم | القدس: الاحتلال يهدم منازل ومنشآت ويشرد العشرات | الغنوشي: الوفاق تمثل السيادة والشرعية في ليبيا | الأمم المتحدة ترحّب باستئناف المحادثات العسكرية في ليبيا | السودان: اللواء ياسين إبراهيم وزيراً جديداً للدفاع | قطر تعزّز صناعاتها وتحقق الاكتفاء الذاتي | قطر ستواصل دعمها للشعب الفلسطيني | قطر تجاوزت الآثار الاقتصادية للحصار | الميرة: اللون الأخضر لـ«احتراز» شرط دخول المتسوقين | الأرصاد: ارتفاع درجات الحرارة وهبوب رياح البوارح من الغد | طالبات العلوم الصحية يبحثن مخاطر انتقال العدوى الفيروسية | 838 جولة تفتيشية على المؤسسات الغذائية بالوكرة | الجامعة تعلن جدول غرامات الانسحاب من الفصل الصيفي | الداخلية تجدد الدعوة للتسجيل في العنوان الوطني | دواء ميتفورمين لعلاج مرضى السكر آمن | 10 مخالفات تعدٍّ على أملاك الدولة بالشيحانية | 7 خطوات لتقديم الشكاوى الجنائية عن بُعد | القطاع الصحي الخاص يساهم بقوة في التصدّي لفيروس كورونا | 2599 متعافياً من فيروس كورونا | شكاوى من اختبار اللغة العربية للثانوية | افتتاح جسر جديد على محور صباح الأحمد | تطوير البنية التحتية بالعقدة والحيضان والخور | إزالة مخلفات بمنطقة شاطئ الخرايج | استمرار الحصار فاقم معاناة أهل قطر والمنطقة | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإيطالي | نائب الأمير يهنئ الرئيس الإيطالي | صاحب السمو يهنئ الرئيس الإيطالي بذكرى يوم الجمهورية
آخر تحديث: الأربعاء 20/5/2020 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

عززت جهود الدولة في مكافحة كورونا.. د.مريم المعاضيد:

الجامعة أسرع مؤسسة بحثية نمواً بالشرق الأوسط

خبرات وكوادر بحثية متميزة في مختلف التخصصات
مرافق بحثية متطوّرة تلامس الاحتياجات والأولويات المحلية
منصة إلكترونية بسيطة لمتابعة تطور انتشار المرض
تعزيز المشاركة الفاعلة مع مؤسسات الدولة لحماية المجتمع
فرق بحثية مخصصة لدراسة فيروس كورونا
الجامعة أسرع مؤسسة بحثية نمواً بالشرق الأوسط

  • مسارات عدة في أبحاث الأوبئة والأمراض المعدية
  • منحة لتحفيز التطوير والابتكار للاستجابة للطوارئ
  • بحث التحديات المحلية والعالمية الخاصة بالفيروس
  • دراسة تطور الفيروس و هيكل البروتين المسماري
  • بحث قدرة المثبطات على إيقاف ارتباط الفيروس بالمستقبلات الخلوية
  • د.أسماء ال ثاني: دراسة مفصلة عن الحالات المصابة بالفيروس التاجي
  • بحوث وتدريبات لتحسين الحياة الصحية للأفراد في قطر
  • دعم البحوث العلمية واستقطاب المزيد من القدرات الواعدة
  • بحث حول كيفية تأثير الفيروس على مريض مصاب بالسرطان
  • مشروع لاختبار فحص الأمصال وتطوير لقاح محتمل لكوفيد -19
  • أبحاث لتطوير مجموعة أدوات الكشف عن كورونا

شرعت جامعة قطر في تعزيز حضورها العالمي في مجال البحث العلمي منذ أول استراتيجية لها للفترة (2010-2013)، لتتوالى الخطط والجهود المنسقة لتصبح المؤسسة البحثيّة الأسرع نمواً في الشرق الأوسط، بفضل ما تمتلكه من خبرات وكوادر في مختلف التخصصات.

وتؤكّد البروفيسورة مريم العلي المعاضيد، نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العُليا، في تصريح لوكالة الأنباء القطرية «‏‏قنا»‏‏، أن جامعة قطر تقف جنباً إلى جنب مع جميع المؤسسات البحثيّة والصحيّة في دولة قطر للتصدي لخطر فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

قرارات احترازيّة

وتشير المعاضيد، إلى أن المرافق البحثيّة تقوم بجهود متواصلة وبتعاون بيني لإنجاز المشاريع البحثيّة ذات الصلة بمواجهة فيروس «كوفيد-19»‏‏، فيما أطلق مكتب دعم البحث التابع لمكتب نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العُليا منحتين بحثيتين طارئتين في هذا الميدان. وفي شهر أبريل الماضي، أطلقت جامعة قطر منحة للاستجابة للطوارئ (ERG) هدفها دعم التحريات الجديدة والمبكرة التي تشكل قاعدة للمزيد من الأبحاث المتقدّمة، وتتبع هذه المنحة جدولاً زمنياً قصيراً لتسريع إطلاق المشاريع المموّلة بسبب طبيعة الوضع الراهن. وتناقش منحة جامعة قطر (ERG) للاستجابة للطوارئ في عامها الأول 2020 موضوع فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، والتي تعد جزءاً من جهد البحث الدولي للتعامل مع الفيروس المستجد، ودعم مبادرات البحث العلمي السريعة. وتمثلت الأهداف الرئيسة للمنحة في إنشاء فرق بحثية مخصصة لهذا النوع من الفيروسات، ودراسته من وجهات نظر مختلفة، مثل: مدة الحضانة والمراحل والأشكال والسلالات، والمساهمة في تعزيز الوعي وخطط الحماية المناسبة، وإلقاء الضوء على دور جامعة قطر في تناول المخاوف العالميّة الناشئة. وتناقش الأبحاث المفتوحة لأعضاء هيئة التدريس والطلبة وباحثين من المجتمع المحلي، مسارات عدة أهمها البحث الجزيئي الأساسي، والبحث السريري، والبحث السلوكي الاجتماعي، وعلم الأوبئة والأمراض المُعدية والصحة العامّة، والصحة الإلكترونية الهندسية.

الاستجابة للطوارئ

وبحلول شهر مايو الجاري، أطلقت جامعة قطر منحة جديدة (CD-ER) لتحفيز التطوير والابتكار للاستجابة للطوارئ، تهدف إلى تمكين الباحثين من نقل أفكارهم إلى الخُطوة التالية وإظهار الإمكانيات التجارية، استناداً إلى سياق COVID-19 الأخير والطلب الحالي المرتفع على الحلول المُبتكرة.

وتفتح منحة تحفيز التطوير والابتكار بشكل استثنائي إصداراً محدداً يتعلق بالأزمة العالميّة الحاليّة، لتمكين تطوير النماذج الأولية والعمليات والمنصات المبتكرة. وتقول نائب رئيس الجامعة للبحث والدراسات العليا ل»‏‏قنا»‏‏ إن المنحتين تأتيان ضمن جهود الجامعة لتقديم بحوث ذات صلة بالتحديات المحليّة والإقليمية والعالميّة لا سيما هذه الأزمة الراهنة المتعلقة بوباء كورونا المستجد «كوفيد- 19» الذي أبرز أهمية دعم البحوث العلمية على جميع المستويات البشرية والفنية والمالية وضرورة احتضان واستقطاب المزيد من القدرات البحثية الواعدة. وتضيف: «الظروف الحالية أكسبت الجامعة مهارة بحثية وتعليمية عالية وعمقت ارتباطها بقضايا الوطن والمجتمع، ونحن على تمام الثقة أن هذه المنح ستساعد على استقطاب المهارات البحثية التخصصيّة المتميّزة».

بحوث كورونا

وبالتوازي مع المنح، تشهد المرافق البحثية والأكاديمية بالجامعة جهوداً بحثية مركزة لمواجهة جائحة كورونا، مستندة إلى خبرات تراكميّة في الأبحاث العالميّة لمواجهة الأمراض المُعدية.

من جهتها، تقول البروفيسورة أسماء آل ثاني، مديرة مركز البحوث الحيويّة الطبيّة بجامعة قطر ويعكف باحثو المركز بالتعاون مع باحثين من داخل الجامعة وخارجها على إجراء العديد من الأبحاث والدراسات حول الفيروسات الناشئة ومن ضمنها «دراسة مفصّلة عن الحالات المُصابة بالفيروس التاجي» COVID-2019» والتي تتم بالتعاون مع كلية الطب بجامعة قطر ووزارة الصحة العامّة بالدولة، كما قام المركز بدراسة حول «استخدام تقنية المحاكاة الرقمية لاختبار قدرة بعض المثبطات على إيقاف ارتباط الفيروس التاجي بالمستقبلات الخلوية». وللمركز خبرة بحثيّة مهمّة حول فيروس كورونا، ولعلّ من أهم الدراسات التي نشرها المركز في هذا السياق هي «دراسة هيكل البروتين المسماري (الشوكة الفيروسية) للفيروس التاجي في مرحلة ما قبل ارتباطه بالمستقبلات الخلوية» التي نشرت في 2 مارس 2016. وتمكن الباحث الدكتور هادي ياسين، من مركز البحوث الحيوية الطبية في جامعة قطر، بالتعاون مع فريق بحثي دولي، من تسجيل اختراق علمي حينها لمواجهة فيروس «كورونا»، وذلك من خلال تحديد هيكلية البروتين- سبايك (Spike) المسؤول عن دخول الفيروس إلى خلايا الجسم، وهو البروتين الظاهري على الفيروس، والذي يحتوي على الجزيئية اللاقطة لخلايا الرئة.

وإلى جانب الدراسات السابقة، ينفذ المركز دراسة «التطوّر الجيني للفيروسات التاجية (كورونا) الموسمية والحيوانية التي تصيب الإنسان» بالتعاون مع جامعة حمد بن خليفة، وأيضاً «دراسة تطوّر فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في الإنسان والجِمال»، التي تجري بالتعاون بين المركز ومؤسسة حمد الطبية ووزارة الصحة العامّة.

ونشر المركز سابقاً دراسة مقارنة بالتعاون مع وزارة الصحة العامّة، تبحث في وجود وكمية الأجسام المضادة للفيروس التاجي المسبّب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في الفئات الأكثر عرضة والأقل عرضة للإصابة بالمرض في دولة قطر. بدورها تبذل كلية الطب بجامعة قطر جهوداً مضاعفة في اتجاه مواجهة فيروس كورونا «‏‏كوفيد-19»‏‏، في إطار دورها كجهة أكاديميّة وبحثيّة.

وفي هذا السياق، شرع الباحثون والخبراء في الكلية، بالتعاون مع جهات محلية وخارجية، في تنفيذ عدد من المشاريع البحثية منها مشروع بحثي يدرس كيفية تأثير الفيروس على مريض مصاب بالسرطان، بهدف الكشف عن المؤشرات والعلامات التي من شأنها مساعدة الأطباء على اتخاذ القرار الصحيح، واختيار العلاج المناسب لمريض السرطان المصاب بفيروس كورنا «كوفيد-19».

كما يعمل فريق علمي في الكلية على مشروع بحثي يركز على اختبار فحص الأمصال ELISA لمصل فيروس كورونا «كوفيد-19» وتطوير لقاح محتمل، والهدف هو الإسراع في تطوير اختبار مصلي داخلي سريع للكشف عن فيروس كورونا «كوفيد-19» بحيث يمكن استخدامه لفحص الحالات عند الحاجة، في المؤسسات الصحيّة وفي المجتمع بشكل عام وذلك في حالات الطوارئ والأزمات.

وفي السياق ذاته، تعمل كلية الطب بجامعة قطر، في مشروع آخر، يتمثل في تطوير مجموعة أدوات الكشف عن فيروس كورونا «كوفيد-19»، التي تستند إلى تفاعل سلسلة (بي. سي. آر). أو (البوليميراز PCR.).

وفي إطار المساهمات البحثيّة الجامعيّة لمواجهة جائحة كورونا، تقوم الفرق البحثية العاملة في أبحاث الصحة الإلكترونية بجامعة قطر بالعديد من المبادرات البحثيّة حاليّاً، منها: منصة إلكترونية بسيطة ل»كوفيد-19»، لمتابعة تطوّر انتشار المرض عالميًّا ومحليًّا ومعدلات العدوى بناءً على البيانات الرسميّة، كما تقدّم بعض المعلومات العلمية الأوليّة عن أهمية هذه الإحصاءات وبعض الأنشطة الرئيسة العالميّة لمُكافحة المرض.كما يقوم فريق بحثي بتطوير نظام إلكتروني لتوقع بؤر انتشار الأمراض المعدية، من خلال تقصي بعض المعلومات، بمعرفة الحالات المحتملة، وتحديد موقعها جغرافياً، ثم إظهار البؤر المتوقعة لتفشي العدوى بشكل يساعد الأجهزة الطبيّة على اتخاذ قرارات تحديد المواقع المثلى لإنشاء المستشفيات الميدانيّة، وإجراء الفحوصات الميدانيّة، وخلافه. وتتضمن مشاريع الصحة الإلكترونيّة الهندسيّة أيضاً، نظام محاكاة للتدريب على توصيل جهاز أكسدة الدم لمرضى «كوفيد-19» وتتمثل أهميته في تدريب الكادر الطبي والتمريضي على توصيل جهاز أكسدة الدم بجسم المريض، دون الحاجة للقيام بذلك على مريض فعلي. كما تتضمن مشاريع الصحة الإلكترونيّة الهندسية كذلك، مشروع «موزع نظام التنفس الصناعي الديناميكي»، ويتمثل في تعديل تمّ تطويره محلياً بالشراكة مع مستشفى حمد العام، ويقوم بمشاركة أكثر من مريض في جهاز التنفس الصناعي الواحد عن طريق نظام آمن، يضمن حصول كل منهم على ما يحتاجه من الأكسجين، بدون التعرّض لخطر العدوى، مع تقليل عدد أجهزة التنفس المطلوبة لكل مريض. ولا تقف جهود جامعة قطر في مواجهة جائحة كورونا عند الأبحاث الطبيّة، بل تمتدّ إلى مجالات أخرى اجتماعيّة واقتصاديّة وتربويّة وتثقيفيّة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .