دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
4 طرق للإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة | حالتان لا ينطبق عليهما البروتوكول الجديد | 3 مراكز للمسح من المركبات لكشف كورونا | قطر لا تسعى لمغادرة مجلس التعاون | حملة تفتيشية على الباعة المتجوّلين بالشيحانية | 5 طرق لدعم العاملين في المنزل | رفع 560 طناً من المخلفات بالخور والذخيرة | أزمة حول تمديد عقود الدرجة الثانية | 20604 حالات شفاء من كورونا | وزارة التجارة تحدّد أوقات عمل الأنشطة التجارية والخدمية | أمريكا تنهي العلاقة مع الصحة العالمية | 4.5% نمو الاقتصاد التركي | مليارا يورو استثمارات فولكس فاجن بالصين | النفط يحقق أكبر ارتفاع شهري منذ سنوات | الذهب يرتفع إلى 1725 دولاراً للأوقية | سرقة حقائب ب 800 ألف يورو | وفاة عميد البشرية عن 112 عاماً في بريطانيا | بدء توزيع كتب الفصل الصيفي بالجامعة غداً | مونتريال تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها | عشيرة سورية تستنكر تجنيد أبنائها للقتال مع الفاغنر بليبيا | أسدان يهاجمان عاملة في حديقة حيوانات أسترالية | واشنطن: 3 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بداعش | الأمم المتحدة تعتمد مقترح قطر لحماية التعليم من الهجمات | قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس | حفتر دفع أموالاً طائلة لمرتزقة بريطانيين مقابل عملية فاشلة | البرلمان العراقي يسعى لمحاسبة السعودية على جرائمها الإرهابية | دفع حقوق بث الدوري الفرنسي | كورونا يجبر ولاية نيويورك على إلغاء قانون عمره 200 عام | روسيا تأمل بالحصول على لقاح ضد كورونا | المستشفيات الأمريكية توقف استخدام هيدروكسي كلوروكين | مطار حمد الدولي.. 6 سنوات من الإنجازات | دراسة فرنسية: إصابات كورونا الخفيفة تطوّر أجساماً مضادة | القطرية تستأنف رحلاتها إلى ميلانو | باريس: «غاليري لافاييت» يعيد فتح أبوابه .. اليوم | قبرص تتعهد بعلاج السائحين المصابين بكورونا | الصين تمدد قيود رحلات الطيران الدولية | قادة 50 دولة يدعون إلى عالم متعاون في مرحلة ما بعد الوباء | 37 % من الألمان يرفضون السفر خلال الصيف | اليونان تستقبل سائحي 29 دولة | حشود الحدائق تثير القلق في كندا | النرويج: تمديد قروض شركات الطيران | مخاوف من مجاعة في أمريكا اللاتينية | الدوري الياباني يُستأنف 4 يوليو | بروتوكول صحي صارم لاستكمال دورينا | نهائي كأس إنجلترا في أغسطس | ستاندر لييج يُخطط لخطف إدميلسون | ميلان يُعارض خطط استئناف كأس إيطاليا | رئيس الوزراء يعزي نظيره المغربي | نائب الأمير يعزي ملك المغرب | صاحب السمو يعزي ملك المغرب
آخر تحديث: الأحد 3/5/2020 م , الساعة 1:32 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

السفير الكوري تشانغ مو كيم ل الراية الرمضانية:

كورونا إنذار للبشر

رمضان مناسبة مهمة لتدبُّر نعم الخالق والعطاء للفقراء
ممارستي للصوم أعطتني جسداً أنحف وعقلاً أكثر صحة
مراعاة الآخرين بالتباعد الاجتماعي أهم سبل الوقاية
كورونا إنذار للبشر
الدوحة إبراهيم بدوي

قال سعادة السفير الكوري: رغم أننا في شهر رمضان المبارك، إلا أن هذه فترة غير عادية وصعبة للغاية بالنسبة لنا جميعًا لأننا نواجه جائحة فيروس كورونا - كوفيد ١٩، غير المسبوقة، فلا يمكننا التحرك بحرية أو لقاء الأقارب. ولا يمكن التغلب على هذه المحنة إذا لم تتعاون الشعوب مع الحكومات في جهود الإجراءات الاحترازية مثل التباعد الاجتماعي. وخلال هذه الأزمة، نميل بطبيعة الحال إلى الشعور بحدودنا والتفكير في ما حدث لنا، واللجوء إلى الخالق للمساعدة. ولذلك في رمضان هذا العام، بدلاً من الاجتماع مع أفراد الأسرة أو الأقارب والجيران كما كان معتادًا، يجب أن نخصص المزيد من الوقت في إعادة التفكير في أنفسنا والتفكير في نعم الخالق.

إنذار أخير

وقال سعادة سفير كوريا: أعتقد أن رسالة الله للبشر خلال شهر رمضان هي أننا لا نستطيع العيش بلا مبالاة أو بشكل منفصل عن جيراننا. ونحن مترابطون ويجب أن نعيش معًا ونمد يد المساعدة إلى المحتاجين. ولا يمكنك أن تعيش حياة مريحة إذا كان لديك جيران يعانون الجوع أو المرض. وإذا لم تساعدهم، فقد تكون في نفس الخطر عاجلاً أم آجلاً. وفيروس كورونا يثير لدينا الكثير من التفكير. ويمكن أن يكون هذا إنذارًا نهائيًا من الله لنا نحن البشر.

رمضان قطر

وعن قضائه رمضان في قطر والعالم الإسلامي قال السفير الكوري: قضيت 6 سنوات إجمالاً في البلدان الإسلامية في مسيرتي الدبلوماسية - سنتان في باكستان، وسنتان في أفغانستان وسنتان هنا في الدوحة حتى الآن. وأنا لست مسلماً ولكن من تجربتي المرات الست الماضية، أعتقد أن رمضان هو الفترة الزمنية التي منحنا إياها الله لكي ندرك عن طريق الصيام، مقدار النعم التي نتمتع بها ومشاركتها مع أولئك الأقل حظًا من الجوعى أو الفقراء. وقبل عامين، وصلت إلى الدوحة قبل شهر رمضان مباشرة كسفير جديد لكوريا في قطر. وشعرت أن وزني زائد قليلاً، واعتقدت أنه لن يضرني محاولة تخطي وجبة الغداء فقط خلال شهر رمضان. وهذه الممارسة لم تعطني جسدًا أنحف فحسب، بل عقلًا أكثر صحة. وأنا مستمر في هذه الممارسة حتى الآن.

التباعد الاجتماعي

وأكد السفير الكوري على أهمية الالتزام بالتباعد الاجتماعي قائلا: بموجب إجراءات التباعد الاجتماعي القوية التي تتخذها الحكومة، من الطبيعي أن تكون أنشطتنا مقيدة للغاية خلال شهر رمضان. ولذلك، قد لا يكون من السهل القيام بالطريقة التقليدية لتقاسم الطعام، وتقديم المساعدة إلى المحتاجين. وفي محاربة الوباء، فإن مراعاة الآخرين هي أحد أهم الأخلاقيات التي يجب أن تكون لدينا وهذه الأخلاق تتماشى مع روح رمضان. وبما أن أعراض كورونا لا تظهر على بعض الأشخاص، فلا يمكن لأحد أن يتأكد ما إذا كان مصابًا أم لا. ولذلك، يجب أن نعمل بافتراض أننا نحمل الفيروس. ولحماية الآخرين، نحتاج إلى مراعاة الآخرين بقدر كاف، بارتداء قناع واتباع الإرشادات الصحية الوقائية.

طرق بناءة

وقال سعادة سفير كوريا: لقد دعيت إلى العديد من موائد الإفطار والسحور في الماضي واستمتعت حقًا ليس فقط بالفرص الاجتماعية بل الطعام اللذيذ أيضا. ولكن ربما هذه المرة، لا يمكنني الاستمتاع بهذه الأشياء الجيدة. ويجب أن أجد طرقًا لقضاء الوقت بطريقة بناءة وقيّمة مثل قراءة الكتب، والاستماع إلى الموسيقى الجيدة، وما إلى ذلك.

مسلمو كوريا

وحول التدابير الوقائية للمسلمين في كوريا قال السفير: كوريا ليست دولة إسلامية ولكن هناك عددا متزايدا من المسلمين بها. والمدن الكبرى بما في ذلك سيول وبوسان لديها مساجد لاستيعاب العدد المتزايد من السكان المسلمين. وساهم التدفق السريع للمغتربين من الدول الإسلامية في الزيادة. وبما أن كوريا عانت من الوباء في وقت أبكر قليلاً من معظم البلدان الأخرى، فإن الوضع في كوريا بات إلى حد ما في مرحلة الاستقرار الآن. ولذلك، باستثناء نصيحة التباعد الاجتماعي، لا توجد تدابير رسمية أخرى بشأن الأنشطة الدينية.

تعاون استراتيجي

وبخصوص العلاقات القطرية الكورية قال السفير: تشترك بلداننا في أمور كثيرة، على سبيل المثال لا الحصر، الاثنان شبه جزيرة، صغيرة المساحة نسبيا، فيما تركزان على التعليم والدبلوماسية كاستراتيجية للبقاء، والريادة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والقيادة الحكيمة، وما إلى ذلك. ولذلك، يمكن أن يكون بلدينا بطبيعة الحال شركاء تعاون استراتيجي جيدين. ومن ناحية الأرقام، نحن بالفعل شركاء مقربون. وبالنسبة لقطر، تعد كوريا ثاني أكبر شريك تجاري، وبالنسبة لكوريا، تعد قطر أكبر مورد للغاز الطبيعي المسال، وثامن أكبر سوق للبناء في الخارج. وعلاوة على ذلك، مع الزيارة الرسمية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني -أمير البلاد المفدى- إلى كوريا في يناير من العام الماضي، وزيارة رئيس الوزراء الكوري السابق لي ناك يون إلى قطر في يوليو الماضي، أصبحت علاقاتنا الثنائية أقوى وعلى أساس أكثر ثباتًا، مع اعتماد 9 مذكرات تفاهم للتعاون. كما دخلت اتفاقية الإعفاء من التأشيرة المرحلة النهائية لاعتمادها. وأنا متأكد من أن تعاوننا الثنائي سوف يمتد إلى مجالات الزراعة وصيد الأسماك والأمن والتعليم وغيرها في السنوات القادمة.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .