دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: السبت 23/5/2020 م , الساعة 1:21 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أكدوا على أهمية التباعد الاجتماعي ..خبراء لـ الراية :

مجالسنا افتراضية في العيد

التواصل وتبادل أطراف الحديث عبر المجلس الافتراضي
منصات متاحة للاجتماعات الافتراضية مجانية أو بأسعار رمزية
برامج تتيح الاجتماع افتراضياً بين 100 شخص
الاطمئنان على كبار السن والتواصل معهم عبر وسائل التواصل
برامج للتسوق الإلكتروني متاحة وسهلة التطبيق
مجالسنا افتراضية في العيد
  • استكشاف أحدث الوسائل التكنولوجية وتسخيرها لصالح المجتمع

كتبت- هبة البيه:

أكد عدد من الخبراء على إمكانية تحويل مجالس الأعياد إلى افتراضية يتم من خلالها تبادل التهاني وعقد اللقاءات الاجتماعية والاطمئنان على الأقارب والأصدقاء وتبادل أطراف الحديث مستفيدين من العديد من البرامج والمنصات المُتاحة للاجتماعات الافتراضية مجانية أو بأسعار رمزية وتسمح بلقاء أكثر من 100 شخص افتراضياً، لافتين في تصريحات خاصة ل  الراية إلى أهمية التواصل وتبادل أطراف الحديث عبر المجلس الافتراضي والاطمئنان على كبار السن، وقالوا إن هدف المجلس الأساسي هو الاطمئنان على أحوال بعضنا البعض وتبادل أطراف الحديث وهو ما يمكن أن يوفّره المجلس الافتراضي، غير أنه أسهل بكثير وفي أي وقت يمكن للفرد التواصل مع عائلته، مضيفين أن هناك العديد من البرامج المُتاحة لتواصل العوائل والأهل عن بُعد عن طريق المنصات التكنولوجية منها برنامج «زووم» و»جوجل ميت» و»جو تو ميتنج» بعضها يمكنه جمع 100 شخص في وقت واحد، ويمكن استخدامها كمجالس افتراضية، محذرين من خطورة التجمّعات في هذه الفترة للحد من انتشار العدوى.

 جاسم الحمادي :

تطبيق التجمّعات العائلية أون لاين

قال جاسم القايد الحمادي - مواطن: بدأنا بالفعل منذ فترة تحويل التجمّعات العائلية إلى جلسات افتراضية أون لاين، ونتواصل عبر البرامج المُتاحة ووسائل التواصل الاجتماعي المُختلفة وبرامج الاتصال المرئي.

وتابع: إن أغلب التجمّعات العائلية باتت عن بُعد عبر هذه البرامج والوسائل التكنولوجية المتاحة، وشخصياً بدأت في تطبيق ذلك، وهي تعد بديلاً مناسباً للظروف الحالية جرّاء انتشار وباء فيروس كورونا كوفيد - 19 المستجد، وتعد الفترة الحالية فترة ذروة الوباء وعلينا جميعاً الالتزام بالبقاء في البيوت وتجنّب التجمّعات العائلية.

ولفت إلى أهمية العمل على استكشاف أحدث الوسائل وأفضلها تناسباً مع الجميع، والبقاء على اتصال مع العائلة، لافتاً إلى ضرورة الانتباه لتجنّب الإصابة أو نقل العدوى ، خاصة أن الأعداد في زيادة مستمرة.

محمد السقطري :

برامج متاحة للتواصل العائلي

قال محمد السقطري - خبير تكنولوجيا المعلومات: هناك العديد من البرامج المتاحة لتواصل العوائل والأهل عن بُعد عن طريق المنصات التكنولوجية، ويمكن استخدامها كمجالس افتراضية، مثل برنامج جوجل ميت، وزووم، وهي برامج بإمكانها جمع نحو 100 شخص في نفس الوقت، وهناك برامج يمكن استخدامها تشبه برنامج سكايب وغيرها من البرامج التي تتيح اجتماع الأشخاص. ولفت إلى ضرورة العمل على تجربة مختلف البرامج المُتاحة حتى تصل إلى البرنامج الأسهل والأسرع بالنسبة لك، موضحاً أن التحدي الذي يواجه كبار السن في القدرة على تشغيل واستخدام مثل هذه البرامج، واقترح أن يقوم بالزيارة شخص واحد فقط مع مراعاة التدابير الاحترازية ويقوم بتشغيل البرنامج والالتقاء بباقي أفراد العائلة ويكون هو الوسيط، خاصة أن المشكلة الأساسية في عاداتنا الاجتماعية في المجتمع القطري بزيارة كبار السن في الأعياد والمناسبات، لافتاً إلى أن الخوف من زيادة الأعداد وعدم الالتزام بسبب هذه العادة مثلما حدث في ليلة القرنقعوه.

وأضاف: يمكن الاستفادة من التكنولوجيا حتى خلال الفترة القادمة للتسوق فالعديد من البرامج أصبح متاحاً للتسوق الإلكتروني مثل تطبيقات رفيق وطلبات وكارفور، وجمعية بلدنا وتطبيق سنونو ودوبي وغيرها من البرامج التي تتيح التسوق للمطاعم والمحال التجارية عن بُعد والمواد الغذائية عن بُعد، حتى بعد الأزمة يمكن الاستفادة منها أيضاً.

ابتسام الغفاري :

برامج عديدة تتيح مكالمات فيديو

قالت ابتسام الغفاري - متخصّصة في مجال التكنولوجيا: إن التكنولوجيا والطرق المتطورة حالياً تمكننا من عقد الاجتماعات والمجالس عبر تقنية الفيديو في أي وقت، ومن أي مكان وعبر أي جهاز، حيث تتميز التطبيقات بتوافقها مع جميع أجهزة المُستخدمين باختلاف أنواعها وأنظمة تشغيلها، سواء كانت حواسيب شخصية أو أجهزة لوحية أو حتى هواتف ذكية.

وتابعت: إن من أفضل البرامج المستخدمة حالياً إلى الآن «زووم» و»جوجل ميت» وهو برنامج جديد يمكنه جمع 100 شخص في وقت واحد وتم طرحه مؤخراً بشكل مجاني في الوضع الحالي ويُساعد بشكل كبير في اللقاءات والتجمّعات، حتى أن الفرد يمكنه ألا يشعر أنه بعيد عن أهله.

وأضافت: هناك برامج عديدة تتيح مكالمات فيديو لأكثر من شخص في وقت واحد مثل جوجل دو، حتى هذه البرامج تناسب جميع الهواتف والأجهزة وهي سهلة وفي متناول الجميع، ويمكن لكبار السن الاستعانة بمن يتواجد معهم في المنزل لتشغيل مثل هذه البرامج.

ولفتت إلى أن العالم الافتراضي هو الحل الأمثل للتواصل في الظروف الحالية خاصة أننا نمر بمرحلة الذروة وينبغي تجنّب التجمّعات، ناصحة بضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتجنّب التجمّعات والتحلي بالمسؤولية لأن أسرتنا وأطفالنا وكبار السن كلهم مسؤوليتنا وعلينا الحفاظ على صحتهم.

خالد العماري:

لقاءات اجتماعية عبر المجالس الافتراضية

 قال خالد العماري - خبير تكنولوجيا المعلومات: أدعم فكرة تفعيل المجالس الافتراضية خاصة في ظل الظروف الحالية وعلينا عدم قطع اللقاءات الاجتماعية عن طريق جمع مختلف أفراد العائلة في مجلس افتراضي عن بُعد، وكل شخص جالس في بيته يستطيع التواصل مع الآخرين وفي الوقت نفسه يُحافظ على عدم انتقال العدوى أو الإصابة.

وتابع: إن هدف المجلس الأساسي هو الاطمئنان على أحوال بعضنا البعض وتبادل أطراف الحديث وهو ما يمكن أن يوفّره المجلس الافتراضي، غير أنه أسهل بكثير وفي أي وقت يمكن للفرد التواصل مع عائلته. وأوضح أن الكثير من المواقع والمنصات أصبحت مُتاحة للاجتماعات الافتراضية ومنها ما هو بأسعار رمزية ومنها المجانية وتشغيلها سهل ويمكن للجميع استخدامها، ومن أمثلة هذه البرامج google meet، والذي يتيح الاجتماع بين الافراد حتى 100 شخص، وقد كان مُتاحاً من قبل لأصحاب حسابات الأعمال ولكنه أصبح متاحاً للحسابات الشخصية، وببساطة يمكن استخدامه وتحميله على الجوّال أو جهاز الكمبيوتر والدخول عليه ودعوة المُقرّبين إليك لاستخدامه ثم إجراء اجتماع افتراضي ولقاءات حيّة بينكم البعض. ولفت إلى أن هناك العديد من البرامج الأخرى مثل برنامج zoom، الذي ارتفع نسبة مستخدميه حالياً، كما يمكن استخدام تطبيق واتس آب ولكن لعدد محدود من اللقاءات، لافتاً إلى أن العديد من الأفراد حالياً باتوا يستخدمون هذه التطبيقات وتفعيلها مثل أن يقوم أحدهم بدور المذيع ويختار موضوعاً ويناقش أصدقاءه حوله أو أن يستضيفوا ضيفاً للاستفادة من معلوماته وخبراته.

وأضاف: أتمنى التزام الأفراد بالتباعد الاجتماعي خاصة كبار السن، حيث يعد هذا الأمر أخطر عليهم، وعلينا التواصل معهم عبر هذه الوسائل عن بُعد والاطمئنان عليهم ما يُخفّف عنهم الضغوط.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .