دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
فهد الكبيسي يطرب جمهور «عيدنا في بيتنا» | متحف الفن الإسلامي يعرض 175 قطعة أثرية | مواهب هجومية واعدة في الفئات السنية | مبارك النعيمي: موسم الهجن الجديد ينطلق مطلع سبتمبر | السيلية يرسم خريطة الطريق للموسم المقبل | بونجاح يواصل برنامجه التأهيلي | مهرة الشقب «برهابس» تفوز بجائزة بريري | عودة منافسات السلة مبكراً تخدم العنابي | ملاعبنا المونديالية محط أنظار العالم | تحسن المعنويات الاقتصادية بمنطقة اليورو | أوبك وروسيا تبحثان تخفيض الإنتاج | استقرار أسعار النفط في الأسواق العالمية | قطر وجهة للمؤسسات المالية المرموقة | تركيا تعيد افتتاح الأنشطة أول يونيو | الخطوط الكويتية تسرّح 1500 موظف أجنبي | الأمم المتحدة: الوباء صعّب حماية المدنيين المحاصرين في الصراعات | شركة سويسرية تخطط لاختبار مزج أكتيمرا مع ريمديسيفير | وفيات كورونا في أمريكا تفوق قتلى حروب كوريا وفيتنام والعراق | الوفاق تتقدم جنوب طرابلس وتدمر آليات لحفتر | ترامب يوقع أمراً خاصاً بشركات التواصل الاجتماعي | الكويت تعتمد خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية | العلاقات القطرية الأذربيجانية وثيقة ومتطورة | السلطة تطالب بدعم دولي ضد مخطط الضم الإسرائيلي | السراج ورئيس وزراء مالطا يوقعان مذكرة تعاون مشترك | الجيش الليبي انتصر على ميليشيات حفتر وحرّر قاعدة الوطية | التنمية تشدد على الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا | استمرار تعليق الصلاة في المساجد | نصائح لتحقيق أعلى المعدلات في اختبارات الثانوية | مواسم الخيرات لا تنقطع بانقضاء شهر رمضان | شفاء مواطن عمره 88 عاماً من كورونا | حصار قطر يهدّد أمن واستقرار المنطقة | 15399 متعافياً من كورونا | قطر تسجّل أعلى معدل يومي لحالات التعافي | تحية لجهود الجيش الأبيض في مواجهة كورونا | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الإثيوبي | رئيس الوزراء يهنئ نظيره الأذربيجاني | نائب الأمير يهنئ رئيسة إثيوبيا | نائب الأمير يهنئ رئيس أذربيجان | صاحب السمو يهنئ رئيسة إثيوبيا بذكرى اليوم الوطني | صاحب السمو يهنئ رئيس أذربيجان بذكرى يوم الجمهورية | صاحب السمو وبوتين يعززان العلاقات الاستراتيجية
آخر تحديث: الاثنين 4/5/2020 م , الساعة 1:57 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

تأملات قرآنية ..أبو الحسن علي الحسني الندوي

مراحل الإيمان والهداية والدعوة والثبات

مراحل الإيمان والهداية والدعوة والثبات
نَّحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُم بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُوا فَقَالُوا رَبُّنَا رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَن نَّدْعُوَ مِن دُونِهِ إِلَٰهًا لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا (14) سورة الكهف: الآيتان ١٣-١٤.

إن خطوة هؤلاء الفتية المؤمنين الجريئة البطولية التي خطوها ضد الديانة الشركية السائده والسلطة القوية القائمة التي كان أكثر كبارهم وأقربائهم موظفين فيها متطفلين عليها لهي، حقًا، محل إكبار وإجلال.

إن هذه الآية الكريمة تناولت مراحل اعتناقهم للحق وإيمانهم واهتدائهم واستقامتهم وثباتهم عليه بترتيب لطيف خاص وهو الترتيب الصحيح لمراحل الإيمان والدعوة المتسلسلة المترابطة، وقد صرحت الآية الكريمة بأنهم جرؤوا أولًا على نبذ دينهم السابق واعتناقهم الحق وقَبول الدعوة الدينية: «آمنوا بربهم» ثم زادهم الله هدى وثباتًا ثم لما دخلوا مرحلة الابتلاء والمحنة ربط الله على قلوبهم، وهذه هي المراحل الطبيعية الشرعية التي يأتي معها نصر الله تعالى.

ينبغي أن يلاحظ أن الله تعالى استعمل هنا جمع القلة، فقال: «إنهم فتية» وذلك لأن المستميتين للدين الذين يغفلون جوانب رقيهم المادي ورغد العيش والراحة لا يكونون إلا قلة في كل عصر.

ثم لفت أنظارهم إلى أن الله تعالى ذكر من صفاته في هذا الموضع صفة الربوبية فقال: «إنهم فتية آمنوا بربهم» وقال:»إذ قاموا فقالوا ربنا رب السماوات والأرض» وذلك لأن الناس كانوا يتصوّرون انحصار رقيهم وازدهارهم وكفالة حاجاتهم وقضاء متطلباتهم في الوظائف والمناصب ولم يكونوا يتصوّرون الراحة والطمأنينة والعيش الهنيء بدون ذلك فإنهم لقولهم ليس لنا رب وكافل إلا الله رب السماوات والأرض لا حكومة تربينا ولا مخلوق يرزقنا ضربوا على تلك العقيدة الجاهلية الفاسدة والتصوّر الجاهلي الذي يشرك مع الله آلهة وأربابًا أخرى وأعلنوا أن رزقهم ونفعهم وضررهم راجع إلى الله وحده، وقد أحيوا بذلك مثال سيدنا صالح عليه الصلاة والسلام وقد يكون وقع في أمرهم من ردة الفعل لإعلانهم ما وقع لأسرة صالح حيث قالوا له :»يا صالح قد كنت فينا مرجوًا قبل هذا».

من هاهنا شرع في بسط القصة وشرحها، فذكر تعالى أنهم فتية - وهم الشباب - وهم أقبل للحق، وأهدى للسبيل من الشيوخ، الذين قد عتوا؛ ولهذا كان أكثر المستجيبين لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم شبابًا. وأما المشايخ من قريش، فعامتهم بقوا على دينهم، ولم يسلم منهم إلا القليل. وهكذا أخبر تعالى عن أصحاب الكهف أنهم كانوا فتية شبابًا.

إن كل آية في القرآن الكريم معجزة برأسها ولكن هذه الآية لاشتمالها على بيان ترتيب عجيب دقيق لمراحل الإيمان والدعوة والثبات والاستقامة وإعلان الحق والصبر عليه، معجزة خاصة وترتيب رباني لطيف.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .