دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
دار زكريت توفر إصداراتها عبر نافذة رقمية | الحصار استفز المشاعر الوطنية وأطلق المواهب في كافة المجالات | العقيدي يعكف على تصوير حلقات «بو خالد» | تواصل بطولة العرب للشطرنج | ورشة دولية في كرة السلة | مشاركة كويتية وعمانية في ثالث السباقات الإلكترونية | تمديد العقود المنتهية للاعبين القطريين | بلماضي ينفي إجراء اتصال مع ولد زيدان! | 3 أندية تتأخر بإجراءات العودة | قطر تقهر الحصار بثالث الملاعب المونديالية | المدرب الوطني يشق طريقه بثقة و ثبات | الأهلي يبحث مصير لوري وهيرنانديز | قطر مول يمدد إعفاء المستأجرين من رسوم الإيجارات | عمومية الغرفة غداً بـ «الاتصال المرئي» | «أوبك بلاس» يمدد خفض الإنتاج خلال يوليو | 19.7 % ارتفاع أسعار برنت في أسبوع | خطط إنشاءات الضيافة والفنادق.. مستمرة | الاقتصاد القطري أثبت كفاءته في مواجهة الحصار | تجارة البضائع الدولية صمدت في مواجهة كورونا | «مدرس» بين أكبر 5 تطبيقات عالمية | مليون ساعة عمل بمحطة CT2 دون حوادث | التنمية توقف خدمة تصديق العقود عبر مجمعات الخدمات | حملة تفتيشية على المنشآت الغذائية بالشيحانية | ثقافي المكفوفين يؤهل منتسبيه لإدارة الوقت | دور مهم للمرأة في مواجهة وباء كورونا | دعم نفسي للعمّال الخاضعين للحجر الصحي | الهلال الأحمر شريك استراتيجي في مكافحة كورونا | شباب يتزوجون دون حفلات في ظل كورونا | نتائج اختبار الكيمياء لطلبة الثانوية مبشّرة | غياب الهامور من شبرة الوكرة | تنفيذ برنامج الخطة الإدارية لمحمية الريم | قطر مستعدة لحل طويل الأمد للأزمة الخليجية | الجامعة العربية: إجراءات ضم الأراضي الفلسطينية جريمة حرب | تهميش حفتر يمنع تحول ليبيا لساحة مواجهة دولية | تركيا ترفض الاتهامات المصرية بخصوص ليبيا | رئيسا الصين وفرنسا يناقشان إدارة وباء كورونا وديون إفريقيا | روسيا تسجّل عقاراً جديداً لعلاج مضاعفات كورونا | الاحتلال يهدم ويصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع | قطر امتصت صدمات الحصار وانطلقت في تطورها كمركز لوجستي بالمنطقة | قطر مستعدة لحل الأزمة الخليجية عبر الحوار غير المشروط | رئيس الوزراء يهنئ نظيره السويدي | نائب الأمير يهنئ ملك السويد | صاحب السمو يهنئ ملك السويد بذكرى اليوم الوطني
آخر تحديث: الأربعاء 6/5/2020 م , الساعة 2:01 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أكدوا أن ثواب الطاعة فيه مضاعف .. دعاة ل الراية الرمضانية:

أجر عظيم لإخراج زكاة المال في رمضان

الزكاة تطهر نفس المسلم من سخيمة الشح والبخل
التعجيل بالإخراج فيه حفظ للنفس من التهلكة وهو من مقاصد الشريعة
أجر عظيم لإخراج زكاة المال في رمضان
الدوحة – نشأت أمين :

أكد عدد من الدعاة أن إخراج زكاة المال في شهر رمضان أجره عظيم داعين إلى ضرورة استغلال هذا الشهر الفضيل الذي تتضاعف فيه الأجور والحسنات في إخراجها في هذه الأيام المباركة لافتين إلى أنه شهر الخير والصدقة والإحسان للناس، ولذلك فإنه يُستحب الإكثار من الجود فيه.

وأشاروا إلى أن الشريعة الإسلامية اهتمت بالإنسان المسلم تكريمًا له؛ ففرضت عليه الزكاة من أجل أن يطهر نفسه من سخيمة الشح والبخل؛ وأن يعلو على المادة ويكون سيداً لها لا عبدًا لها.

وأنه كما يجوز تعجيل قضاء الدين قبل موعده فإنه يجوز تعجيل إخراج الزكاة قبل موعدها، لافتين إلى أنه في هذا التعجيل حفظ للنفس من التهلكة وهي من المقاصد الضرورية المرعية في كل ملة.

ولفتوا إلى أن معظم المجامع الفقهية مالت إلى رأي الحنفية في تعجيل إخراج الزكاة لمصلحة الفقراء، ودرء المفاسد عنهم بسبب وباء كورونا.

وقال د. حسن يشو الأستاذ المساعد بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية إن الشريعة الإسلامية اهتمت بالإنسان المسلم تكريمًا له؛ ففرضت عليه الزكاة من أجل أن يطهر نفسه أولا من سخيمة الشح والبخل؛ وأن يعلو على المادة ويكون سيداً لها لا عبدًا وضيعاً لها؛ وقال: «تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم». قال تعالى خُذ مِن أَموَٰلِهِم صَدَقَة تُطَهِّرُهُم وَتُزَكِّيهِم بِهَا».

وأضاف د. حسن يشو ولا يخفى أن في الزكاة ضماناً اجتماعياً للفقراء والمحتاجين ولا سيما في الظروف الطارئة؛ ولذلك لا بأس بتعجيلها للاعتبارات الآتية: لعموم قوله تعالى: «فَاستَبِقُوا الخَيرَاتِ»

وتابع: نحسب أن تعجيلها استباق بالخيرات في الظروف الحالية. وقد ثبت في السنن أن العباس سأل رسول الله في تعجيل صدقته قبل أن تحل فرخّص له في ذلك: «إنا كنا احتجنا فاستسلفنا العباس صدقة عامين».

قضاء الدين

ونوه بأنه كما يجوز تعجيل قضاء الدين قبل موعده فإنه يجوز أيضاً تعجيل إخراج الزكاة موضحاً أن في التعجيل حفظاً لكلية النفس من التهلكة؛ وهي من المقاصد الضرورية المرعية في كل ملة.

وأكد أن فيه سد الخلة وإغاثة الملهوف، وقضاء حاجات الفقراء في ظل الحجر الصحي؛ نظرًا لانقطاع العمال جبريًّا عن أعمالهم ووظائفهم، وتعطل معظم مرافق الحياة الاقتصادية والتجارية، وفقدان الكثير لمصادر قوتهم اليومي خصوصاً أصحاب العمل اليومي.

وأضاف: وأرى أن معظم المجامع الفقهية والفتاوى الفردية مالت لرأي الحنفية في تعجيل إخراج الزكاة لمصلحة الفقراء، ودرء المفاسد عنهم بسبب هذا الوباء الذي ألم بالبشرية؛ وما رآه المسلمون حسنًا فهو عند الله حسن، وما كان لأمة النبي أن تجتمع على ضلالة.

فضيلة الزكاة

وقال فضيلة الخبير الشرعي د. محمود عبدالعزيز إن من كانت زكاته في رمضان، أو بعد رمضان ولكنه أخرجها في رمضان متعجلاً ليدرك فضيلة الزكاة في رمضان فإن هذا لا بأس به مشيرا إلى أن الله سبحانه وتعالى يفضل بعض الأيام على بعض ويجعل فيها خصائص ومن شأنها أن تتضاعف فيها أجور الحسنات والأعمال الصالحة ترغيباً للناس في الخير.

وأوضح أن هذا جانب من فضل الله وإحسانه ورحمته على عباده يفتح لهم هذه الأبواب ما بين الحين والحين كلما فترت الهمم وضعفت العزائم فتح لهم باباً يحرضهم على الدخول في هذا وعلى المسابقة في الخيرات {سَابِقُوا إلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وجَنَّةٍ} {وسَارِعُوا إلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وجَنَّةٍ} {فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ} فهذا ميدان للسباق في هذا الوقت.

وأضاف: من يريد أن يؤدي زكاة ماله في شهر رمضان، والطاعة ثوابها فيه مضاعف، فهو يريد أن ينال مضاعفة الثواب، ولكن المفروض هو أن يؤدي الزكاة في حولها، يعني عند تمام الحول الذي كمل نصابه، والحول اثنا عشر شهراً قمرية هذا هو الحول، وحين يدور الحول على النصاب يكون هذا حوله، قد يكون في جمادى الأولى، وقد يكون في شهر ربيع، وفي كل سنة يزكي في هذا الوقت، فإذا قال أنا أستفيد من مضاعفة الثواب في رمضان لا مانع.

ونبه إلى أن من كانت زكاته تجب قبل رمضان فأخرها حتى يخرجها في رمضان فإن هذا لا يجوز. لأنه لا يجوز تأخير الزكاة عن وقتها إلا لعذر.

وقال إنه قد يعرض من الأسباب ما يجعل إخراج الزكاة في غير رمضان أفضل من إخراجها في رمضان كما لو حدثت كارثة عامة أو مجاعة في بعض بلاد المسلمين فإن إخراج الزكاة في هذا الوقت يكون أفضل من كونها في رمضان. وأوضح أن كثيراً من الناس يخرجون زكاتهم في رمضان فتسد حاجات الفقراء، ثم لا يجد هؤلاء الفقراء من يعطيهم في غير رمضان فهنا إخراجها في غير رمضان أفضل ولو أدى ذلك إلى تأخير الزكاة عن وقتها، مراعاةً لمصلحة الفقراء.

وأشار إلى أن أفضل وقت لإخراج الزكاة هو شهر رمضان المبارك، فهو شهر الخير والصدقة والإحسان للناس، ولذلك يُستحب إكثار الجود في رمضان.

الفئات المستحقة

وأوضح فضيلة الداعية أحمد محمد الملا أن أغلب الفقهاء أفتوا بتعجيل إخراج الزكاة في ظل هذه الظروف التي نعيش فيها في الوقت الحالي بسبب فيروس كورونا حتى يستفيد الناس منها، وقال إن الفئات المستحقة للزكاة هي التي تطرقت إليهم الآية الكريمة في سورة التوبة وهي «إنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ».

وأشار إلى أنه من الأفضل أن يتم إخراج الزكاة ودفعها إلى جهة الاختصاص وهي صندوق الزكاة باعتباره الجهة الأقدر على التحصيل من جهة وكذلك الأكثر دراية بكيفية صرفها في الأبواب الشرعية التي نص عليها الشرع الحنيف.

وقال إن هناك من العلماء من يرى أيضا بأن ما ينطبق على التعجيل بإخراج زكاة المال ينسحب أيضاً على زكاة الفطر وأنه يجوز التعجيل بإخراجها قبل موعدها حتى يستفيد الناس منها.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .