دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 9/5/2020 م , الساعة 1:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

أكد أن ثوابها قد يكون عظيماً.. د. عبد الله السادة:

تحقير الأعمال الصالحة البسيطة غير جائز

الإنسان الإيجابي لا يستحقر من المعروف شيئاً
الابتسامة في التعامل مع الناس قضية في غاية الأهمية
الكلمة الطيبة صدقة وتحسن العلاقات بين الناس
التعامل السيئ حتى مع الحيوانات منهي عنه في الإسلام
تحقير الأعمال الصالحة البسيطة غير جائز

  • البعض يستحقرون الأشياء الصغيرة وهذا خطأ
  • رغم بساطة الكثير من الأعمال إلا أن أجرها كبير

 

الدوحة – نشأت أمين:

دعا فضيلة د. عبد الله السادة إلى عدم تحقير الأعمال الصالحة الصغيرة، لافتاً إلى أنه رغم بساطة الكثير من الأعمال إلا أن ثوابها عند الله عظيم حتى ولو كانت مع الحيوانات.

واستشهد د. السادة في فيديو توعوي على حساب برنامج ترشيد قطر على تويتر بقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف «لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق».

وأوضح فضيلته أن هذه قاعدة نبوية في التعامل الديني والدنيوي مع الناس وهي قاعدة تصحيح بعض الأفكار لدى بعض الناس حيث إن بعضهم يستحقرون الأشياء الصغيرة ويقولون إنها لا تساوي شيئا مؤكدا أن هذا خطأ ومن يفعل ذلك فإنه سلوكه ليس بالأمر الإيجابي.


وأكد د. السادة أن الإنسان الإيجابي هو الذي لا يستحقر من المعروف شيئا وهو يرى كل شيء أمامه مهما.

وأوضح أن الابتسامة في التعامل مع الناس قضية في غاية الأهمية مضيفا أن البعض قد لا يلقي لها بالا أو اهتماما كبيرا رغم أن الحديث الشريف يقول «تَبَسُّمُكَ فِي وَجْهِ أَخِيكَ لَكَ صَدَقَةٌ» وكذلك الكلمة الطيبة «والكلمة الطيبة صدقة».

ونوه بأن الكلمة الطيبة رغم بساطتها إلا أن لها دورا كبيرا في تحسين العلاقات مع الناس مضيفا أن المولى عز وجل لا يؤجر الإنسان على الإحسان في التعامل مع البشر فقط بل والحيوانات أيضا مشيرا إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: «بَيْنما رَجُلٌ يَمْشِي، فاشْتَدَّ عليه العَطَشُ، فَنَزَلَ بئْرًا، فَشَرِبَ مِنْها، ثُمَّ خَرَجَ فإذا هو بكَلْبٍ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ العَطَشِ، فقالَ: لقَدْ بَلَغَ هذا مِثْلُ الذي بَلَغَ بي، فَمَلَأَ خُفَّهُ، ثُمَّ أمْسَكَهُ بفِيهِ، ثُمَّ رَقِيَ، فَسَقَى الكَلْبَ، فَشَكَرَ اللَّهُ له، فَغَفَرَ له، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ، وإنَّ لنا في البَهائِمِ أجْرًا؟ قالَ: في كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أجْرٌ».

وأكد أن البعض قد يستحقر مثل هذا الفعل الذي رغم بساطته إلا أن الأجر الذي أعده المولى عز وجل لفاعله كبير وهو أنه جل وعلا غفر له ذنوبه وكذلك الرجل الذي أزال غصن شوك من طريق المسلمين حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث: «بينما رجل يمشي بطريق وجد غصن شوك في الطريق، فأخَّره، فشكر الله له فغفر له».

ولفت إلى أنه في المقابل فإن التعامل السيئ حتى مع الحيوانات منهي عنه في الاسلام وقد قال صلى الله عليه وسلم: (عُذّبت امرأة في هرّة، سجنتها حتى ماتت، فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها، ولا سقتها إذ حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض).

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .