دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
جمعية التشكيليين تستعيد ذكرى 3 سنوات من الحصار | 132 ألف زائر لفعاليات كتارا التفاعلية في العيد | مناقشة التطور الأجناسي للأقصوصة القطرية | «كنداكة» الجزيرة ضيفة عيدنا في بيتنا | الجيش الليبي يدمر مدرعة إماراتية ويسيطر على آليات عسكرية | احتجاز رجل حاول اقتحام قصر إمبراطور اليابان | العلماء يستبعدون اندلاع وباء واسع النطاق بين القطط | سائقو دراجات لإسعاف مصابي الحوادث | أستراليا: دخان حرائق مسؤول عن مئات الوفيات | روسيا تحقق بحفل في سيبيريا رغم العزل | العيد ينعش مبيعات المطاعم والمطابخ الشعبية | الصحة العالمية تحذّر من ذروة ثانية فورية للفيروس | اليابان تعلّق موافقتها على عقار «أفيجان» لمعالجة كورونا | فرنسا توقف استخدام «هيدروكسي كلوروكين» لعلاج مرضى كورونا | دراسة يابانية: الكمامات خطر على الأطفال أقل من عامين | قوات الوفاق تتقدم باتجاه مطار طرابلس القديم | تجارب على لقاح أمريكي جديد مضاد لكورونا | الأمم المتحدة تدين استخدام العبوات المحلية الصنع ضد المدنيين | 11844 إجمالي حالات الشفاء من كورونا | واشنطن تنشر صوراً لمُقاتلات روسية جديدة داعمة لحفتر | منظمة حقوقية تدعو لتحرك دولي عاجل لإنقاذ اليمن من الكارثة | اتفاق جزائري تركي على تكثيف الجهود للتوصّل لهدنة في ليبيا | 25 ألف عائلة باليمن ستفقد المساعدات في يونيو | اتفاق سوداني أمريكي على إنهاء «يوناميد» في أكتوبر | 745 مُراجعاً للطوارئ ثالث أيام العيد | دور الترهيب في عفو أبناء خاشقجي عن قتلة والدهم | كورونا يدفع طيران « لاتام» إلى الإفلاس | هيومن رايتس تطالب السعودية بإطلاق سراح ابني الجبري | مكلارين تستغني عن 1200 وظيفة | 123 مليار دولار دعماً لشركات الطيران | إياتا تنتقد خلافاً على الحجر الصحي | تراجع حاد للسياحة في كوريا | بريطانيا ستعيد فتح آلاف المتاجر | ريان أير تنتقد إنقاذ لوفتهانزا | العالم يستعد لفتح التنقل بين الحدود | 120 % زيادة في تعاملات الأجانب بالبورصة | دعم صناعة السيارات الفرنسية بـ 8 مليارات يورو | روسيا: اتفاق «أوبك+» ينعكس إيجاباً على الأسواق | آبل تطلق أول نظارة ذكية مطلع 2021 | مساعدات طبية وقائية لمحافظة غازي عنتاب التركية | رئيس الوزراء ونظيره التونسي يبحثان العلاقات | مساعدات طبية قطرية عاجلة لثلاث دول | صاحب السمو يستعرض العلاقات مع رئيس وزراء الهند
آخر تحديث: السبت 9/5/2020 م , الساعة 1:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : المحليات :

في مجلس الحبيب.. ما خاب من طرق باب المولى سبحانه

في مجلس الحبيب.. ما خاب من طرق باب المولى سبحانه
 

الإقبال على الله تعالى يجمع شتات القلوب ولا شيء غير الإقبال على المولى سبحانه، والإعراض عما سواه من المخلوقين، فبالإقبال يلملم العبد شعثه، ويزول همُه، ويذوق طعم الحياة السعيدة، وبالإعراض عن ذكر الله تصير الحياة بطعم العلقم، حتى مع الثراء والصحة والأبناء والجاه، انظر إلى قول الله سبحانه وتعالى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) والغريب أن يتعجب الإنسان يوم القيامة أنه يُحشر أعمى في الآخرة وقد كان في الدنيا ذا بصر حاد فتأتيه الإجابة (قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى).

والله هو الذي يؤمّن الخائف، ويجير المستجير، وهو نعم المولى ونعم النصير، فمن تولاه واستنصر به وتوكل عليه وانقطع بكُليته إليه تولاه وحفظه وحرَسه وصانه، ومن خافه واتقاه امنه مما يخاف ويحذَر، وجلب إليه كل ما يحتاج إليه من المنافع، فلا تستبطئ نصره ورزقه وعافيته، ولا ترجو أحدًا إلا الله، فإن من لم يخفه أخافه من كل شيء، وما خاف أحدٌ غيرَ الله إلا لنقص خوفه من الله، قال تعالى: (إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) ودرجات القرب من الله يبينها هذا الحديث في مجلس الحبيب صلى الله عليه وسلم، فعَنْ أَبِي واقِدٍ اللَّيْثِيّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَيْنَمَا هُوَ جَالِسٌ فِي المَسْجِدِ والنَّاسُ مَعَهُ إِذْ أَقْبَلَ ثَلاَثَةُ نَفَرٍ، فَأَقْبَلَ اثْنَانِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، وذَهَبَ واحِدٌ، قَالَ: فَوَقَفَا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم، فَأَمَّا أَحَدُهُمَا: فَرَأَى فُرْجَةً فِي الحَلْقَةِ فَجَلَسَ فِيهَا، وأَمَّا الآخَرُ: فَجَلَسَ خَلْفَهُمْ، وأَمَّا الثَّالِثُ: فَأَدْبَرَ ذَاهِبًا، فَلَمَّا فَرَغَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: أَلاَ أُخْبِرُكُمْ عَنِ النَّفَرِ الثَّلاَثَةِ؟ أَمَّا أَحَدُهُمْ فَأَوَى إِلَى اللَّهِ فَآوَاهُ اللَّهُ، وأَمَّا الآخَرُ فَاسْتَحْيَا فَاسْتَحْيَا اللَّهُ مِنْهُ، وأَمَّا الآخَرُ فَأَعْرَضَ فَأَعْرَضَ اللَّهُ عَنْهُ. كان النبي صلى الله عليه وسلم يجلس لأصحابه، ويتحلّقون حوله، يعظهم، ويذكرهم، ويأمرهم، وينهاهم، ويقرأ القرآن وهم حوله فيمرون بالسجدة فيسجد، ويسجدون معه حتى ما يجد أحد منهم مكانًا لجبهته من كثرتهم رضي الله عنهم، وهذا يدل على أن العالِم يشرع أن يكون له حلقات في المسجد ينتفع بها الناس، ويعظهم بها، ويعلمهم، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل في حلقات العِلم بين أصحابه في المسجد؛ حتى يستفيدوا، ويستفيد الناس الحاضرون، ومن يجيء.

وفي هذا أيضًا فضل من دخل في حلقات العلم، وأن الطالب لا يستحيي، يدخل في الحلقة، لا يتأخر إذا وجد مكانًا يدخل، ولهذا لما دخل أولئك إلى المسجد، ورأوا الحلقة جاء واحد ووجد فُرجة ودخل الحلقة، والثاني جلس خلف الحلقة، والثالث خرج، فلما فرغ النبي من حديثه عليه الصلاة والسلام قال: ألا أنبئكم بشأن الثلاثة؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: أما أحدهم، فأوى إلى الله فآواه الله الذي دخل في الحلقة وأما الثاني: الذي صار خلف الحلقة فاستحيا فاستحيا الله منه، وأما الثالث: فأعرض فأعرض الله عنه، هذا يفيد شرعية حضور مجالس الذكر إذا مر بها، ويحرص على حضورها، والمشاركة فيها، والاستفادة منها، وإذا وجد فرجة شرع له الدخول فيها، والقرب من المحدث حتى تكون الفائدة أكمل.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .