دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
4 طرق للإبلاغ عن الجرائم الإلكترونيّة | حالتان لا ينطبق عليهما البروتوكول الجديد | 3 مراكز للمسح من المركبات لكشف كورونا | قطر لا تسعى لمغادرة مجلس التعاون | حملة تفتيشية على الباعة المتجوّلين بالشيحانية | 5 طرق لدعم العاملين في المنزل | رفع 560 طناً من المخلفات بالخور والذخيرة | أزمة حول تمديد عقود الدرجة الثانية | 20604 حالات شفاء من كورونا | وزارة التجارة تحدّد أوقات عمل الأنشطة التجارية والخدمية | أمريكا تنهي العلاقة مع الصحة العالمية | 4.5% نمو الاقتصاد التركي | مليارا يورو استثمارات فولكس فاجن بالصين | النفط يحقق أكبر ارتفاع شهري منذ سنوات | الذهب يرتفع إلى 1725 دولاراً للأوقية | سرقة حقائب ب 800 ألف يورو | وفاة عميد البشرية عن 112 عاماً في بريطانيا | بدء توزيع كتب الفصل الصيفي بالجامعة غداً | مونتريال تسجل أعلى درجة حرارة في تاريخها | عشيرة سورية تستنكر تجنيد أبنائها للقتال مع الفاغنر بليبيا | أسدان يهاجمان عاملة في حديقة حيوانات أسترالية | واشنطن: 3 ملايين دولار مقابل معلومات عن قيادي بداعش | الأمم المتحدة تعتمد مقترح قطر لحماية التعليم من الهجمات | قوات حفتر تتراجع جنوبي طرابلس | حفتر دفع أموالاً طائلة لمرتزقة بريطانيين مقابل عملية فاشلة | البرلمان العراقي يسعى لمحاسبة السعودية على جرائمها الإرهابية | دفع حقوق بث الدوري الفرنسي | كورونا يجبر ولاية نيويورك على إلغاء قانون عمره 200 عام | روسيا تأمل بالحصول على لقاح ضد كورونا | المستشفيات الأمريكية توقف استخدام هيدروكسي كلوروكين | مطار حمد الدولي.. 6 سنوات من الإنجازات | دراسة فرنسية: إصابات كورونا الخفيفة تطوّر أجساماً مضادة | القطرية تستأنف رحلاتها إلى ميلانو | باريس: «غاليري لافاييت» يعيد فتح أبوابه .. اليوم | قبرص تتعهد بعلاج السائحين المصابين بكورونا | الصين تمدد قيود رحلات الطيران الدولية | قادة 50 دولة يدعون إلى عالم متعاون في مرحلة ما بعد الوباء | 37 % من الألمان يرفضون السفر خلال الصيف | اليونان تستقبل سائحي 29 دولة | حشود الحدائق تثير القلق في كندا | النرويج: تمديد قروض شركات الطيران | مخاوف من مجاعة في أمريكا اللاتينية | الدوري الياباني يُستأنف 4 يوليو | بروتوكول صحي صارم لاستكمال دورينا | نهائي كأس إنجلترا في أغسطس | ستاندر لييج يُخطط لخطف إدميلسون | ميلان يُعارض خطط استئناف كأس إيطاليا | رئيس الوزراء يعزي نظيره المغربي | نائب الأمير يعزي ملك المغرب | صاحب السمو يعزي ملك المغرب
آخر تحديث: السبت 6/10/2012 م , الساعة 12:38 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : إذاعة و تلفزيون :

أشادوا بمسلسل "عمر" .. نقاد مصريون:

الدراما القطرية رائدة خليجيا

الدراما القطرية رائدة خليجيا

القاهرة - دينا محروس وسعيد خالد:

أجمع عدد من النقاد وصناع الدراما في مصر على استحواذ الدراما الخليجية على اهتمام الجمهور العربي، حيث قُدمت في رمضان هذا العام مسلسلات ذات قيمة فنية عالية أهمها المسلسل القطري "عمر" الذي نال إعجاب الجماهير العربية المسلسلة بالعالم والذي عرض قصة حياة الخليفة عمر بن الخطاب، ثاني الخلفاء الراشدين وأحد صحابة الرسول عليه الصلاة والسلام، هذا إلى جانب المسلسل الكويتي "امرأة تبحث عن المغفرة" والذي تطرق إلى قضايا المرأة الخليجية والمسلسل الإماراتي "مطلقات صغيرات" الذي عالج ظاهرة الطلاق المبكر في المجتمع العربي عموماً والخليجي خصوصاً، التي تؤدي إلى حالة من التفكك الأسري، وتناول نماذج لمطلقات في سن مبكرة يواجهن واقعهن المؤلم في المجتمع... واللافت في الدراما الخليجية هذا العام أنها تتناول بوضوح قضايا قد تكون حساسة وتحمل أكثر من رسالة اجتماعية.

ويرى بعض المتابعين للساحة الفنية بأن الدراما الخليجية قفزت قفزات نوعية في الآونة الأخيرة، ما جعلها تتبوأ مكانة مرموقة على الساحة الفنية العربية ولاسيما "الدراما القطرية" التي اكتسحت شاشات الفضائيات من دون منازع ولا يختلف اثنان على كونها الرائد في العمل الفني الخليجي سواء على شاشة التلفزيون أو على مستوى الأعمال الدرامية ...

وبحسب رأى النقاد أن تقنيات جديدة ظهرت في الدراما الخليجية هذا العام حيث لجأت شركات الإنتاج في دول الخليج إلى استخدام تقنيات تصوير سينمائية وليس فقط تليفزيونية، كما لجأت إلى زيادة مساحة التصوير الخارجي على حساب التصوير الداخلي، وهو ما انعكس على جودة الصورة وجاذبيتها وتفاعل المشاهد.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو؛ كيف استطاعت الدراما الخليجية أن تستحوذ على انتباه المشاهدين العرب بهذه الطريقة وبهذه القوة؟ وما الإكسير الذي اكتشفه المنتجون لدوام استعلائهم على عرش الدراما الخليجية؟

في البداية أكد الناقد "محمود قاسم" أن الأعمال الخليجية أثبتت وجودها على المستوى العربي وقدمت نماذج جيدة هذا العام ونجحوا في تسويقها للفضائيات العربية باستقطاب عدد من الفنانين المصريين لضمان نسبة مشاهدة جيدة ...

وأكد أن مشكلة الأعمال الخليجية تكمن في أن صناعها يعتمدون على عرضها محليا فقط ولا يسعون إلى تسويقها عبر الشاشات العربية والتي تخلق فرصا أكبر لمتابعتها وتقييمها وتعريف الجمهور بالنجوم المشاركين فيها

وطلب "قاسم" من القائمين على الصناعة الخليجية أن يفتحوا أسواق لهم في الخارج وأن يخرجوا بأعمالهم من نطاق المحلية وأن يحاولوا خلق أفكار جديدة ومبتكرة تحدث صدى و ردود أفعال جيدة تجذب لها الأنظار وتلفت إليها الانتباه ..

وأكد أنه استمتع هذا العام بمشاهدة مسلسل "عمر" للمخرج حاتم على كذلك مسلسل "طالع نازل" للفنان عبد الله السدحان الذي قدم وجبة درامية وكوميدية محترمة..

وفى نفس السياق تحدث المنتج "أحمد الجابري" عن ضرورة استثمار رأس المال الخليجي في دعم الفن بكافة إشكاله سينما و مسرح ودراما ومن الضروري فتح مساحات أوسع لتواجد عناصر منهم سواء في الدراما المصرية أو غيرها والعكس حتى يكون هناك تواصل دائم بين المجتمعات مثلما يحدث حاليا في بعض الإعمال اللبنانية - المصرية و السورية – المصرية، فسوريا نجحت من خلال مسلسلها "مطلوب رجال" في تحقيق نجاح ملموس خاصة بتواجد عناصر متنوعة من الممثلين كذلك مسلسل "رويي" اللبناني الذي حظي بجماهيرية عريضة كما شدد على أهمية تقديم أفكار متميز وموضوعات جديدة سواء في الأداء أو الإخراج أو الإنتاج وان تواكب التكنولوجيا وهو شيء ليس بعيدا عن أهل الفن الخليجي ممن يمتلكون هذه المهارات ..

ويقول المخرج إبراهيم الشوادي أن الدراما الخليجية يجب أن تواكب العصر الحديث في موضوعاتها ويجب أن تحرص على التنوع في الأفكار لتشمل وتلامس أهم الظواهر الاجتماعية على المستوى العربي أجمع وألا تتقوقع على المشاكل المحلية.

وتساءل إبراهيم لماذا لم تشهد الدراما الخليجية نفس الطفرة التي طالت الصحافة الخليجية في معظم الدول والتي أصبحت تتابع الشأن العربي بشكل جيد وتمكنت من استقطاب القراء والفضائيات لها لتناولها الأحداث بشيء من الجرأة والحداثة والموضوعية.

وطالب الكتاب الخليجيون بأن ينتبهوا جيدا للموضوعات التي يتناولونها وضرورة انتهاء ظاهرة "النجم الأوحد" التي لازمت دراما الخليج منذ فترة طويلة.

وتقول الفنانة والمنتجة السينمائية: الساحة الدرامية الخليجية كانت حافلة هذا العام بمجموعة كبيرة من الأعمال المتقاربة في نجاحاتها الجماهيرية فالممثلون وصناع الدراما كانوا حريصين على تنويع القصص والاهتمام بالجوانب الفنية للأعمال، وقالت "القنوات التي عرضت الأعمال الخليجية هذا العام أشادت بجودتها وزيادة نسبة المشاهدة، فمن شاهد مسلسل "الفاروق عمر" و "ساهر الليل" و"هجر الحبيب" وغيرها من الأعمال سيجد أنها تميّزت بإنتاج ضخم يحمل مواصفات عالمية.

أما المؤلف أحمد عاشور صاحب "أم الصابرين" فيرى: أن تراجع مستوى الدراما المصرية والسورية أحد أهم الأسباب التي أدت إلى تقدم الدراما الخليجية وأضاف: أتوقع أن تزداد نسبة إنتاجهم للمسلسلات في ظل وجود الأزمة العالمية التي أدت إلى تقلص الإنتاج المصري والمحصور بشكل شبه كامل في الجهات الحكومية.. وعن سر انجذاب المشاهد المصري للدراما الخليجية يقول: لأن الأعمال الخليجية تتناول الموضوعات بعمق أكثر وواقعية كما أنها تتميز بجرأة الطرح موكدا أن الدراما الخليجية تسير نحو طريق الانتشار ومنذ فترة وهي تسعى لتثبيت أقدامها واللحاق بالركب الفني حتى أصبح المشاهد العربي يتابع الأعمال الخليجية وينتظرها من موسم إلى آخر.

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .