دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر مركز عالمي للفنون والثقافة | مشاركتي تقدم رؤية إبداعية عن قطر | «نساء صغيرات» بسينما متحف الفن | محاكمة ترامب تبدأ غداً وستنتهي خلال أسبوعَين | أيندهوفن يسقط في فخ التعادل | الدحيل يواصل صدارته لدوري 23 | منظومة إسرائيلية لكشف الأنفاق على الحدود اللبنانية | الغرافة يكتسح الخور في دوري السلة | السد يستعد لمؤجلة الخور بمعنويات الأبطال | الخور يعلن تعاقده مع لوكا رسمياً | طائرة العربي في المجموعة الثانية بالبطولة العربية | الدوحة تستضيف اجتماعات «السيزم» | شمال الأطلنطي توفر خدمة نقل الطلاب والموظفين لمترو الدوحة | أردوغان: سنبقى في سوريا حتى تأمين حدودنا | مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والأمن في ساحة التحرير ببغداد | 5 قتلى بغارة روسية على ريف حلب | تطورات المنطقة تعكس فشل الترتيبات الأمنية | تونس: سعيّد يستقبل 3 مرشحين لرئاسة الحكومة | الصومال: الجيش يستعيد مناطق من الشباب | رقم قياسي لـ إبراهيموفيتش | الحوار وخفض التصعيد بداية حل أزمات الخليج | إشادة ليبية بمواقف قطر الداعمة للشرعية | وفد الاتحاد السويدي يزور ستاد الجنوب | إيران تطالب أوروبا بالعدالة في الملف النووي | «كتاب المستقبل».. تدعم نشر ثقافة القراءة | الفن لغة مشتركة بين المجتمعات | العرس القطري.. فعالية تعزّز التراث والهُوية | الفلهارمونية تستعد لحفل العام الجديد | قصائد الشاعر القطري راضي الهاجري على اليوتيوب | نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية غامبيا يستعرضان العلاقات | المكتبة الوطنية تسافر بزوّارها إلى الفضاء | تغطية خاصة لمهرجان التسوق على «تلفزيون قطر»
آخر تحديث: الجمعة 27/11/2015 م , الساعة 11:56 مساءً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : ترجمات :

ريانا: أنا مثل والدتها

أنثى فهد تساعد في شفاء مصابة بسرطان الثدي

المثير أن يكون لمثل هذا الحيوان شعور بالأشياء التي تصيب البشر
أنثى فهد تساعد في شفاء مصابة بسرطان الثدي

ترجمة- كريم المالكي:

تحدّثت سيدة شجاعة استطاعت أن تقهر السرطان عن كيفية تغلبها على المرض بمساعدة أنثى فهد ربّتها بنفسها منذ كانت في سن صغيرة وتعاملت معها كما لو أنها واحد من أبنائها. وكانت "ريانا فان نيوفنهويتسن" التي تنحدر من جنوب إفريقيا وهي من محبي الحيوانات الأليفة، قد تمّ تشخيص إصابتها بسرطان الثدي في عام 2013، وخضعت لعملية استئصال الثديين والعلاج الكيميائي كجزء من العلاج، وكان لحيوانها الأليف دور في هذا العلاج.

وتصف ريانا البالغة من العمر 53 عامًا كيف أن "فيلا" أنثى الفهد الأليفة التي اشترتها في 2006 وعمرها أشهر فقط، قد شاركتها غرفتها أثناء معاناتها من المرض، حيث كانت تقف عند رأسها، وتمرّر لسانها عليه بعد أن تساقط شعرها لتهدئتها عند نوبات الألم. كما أن علاقة ريانا الفريدة بأنثى الفهد الأليفة كانت تعني أكثر من بقاء حيوان بهذا الحجم إلى جوار السيدة المريضة في منزلها. كانت أنثى الفهد تنام بجوارها وتواسيها وتداعبها بأمان وتأكل من نفس مائدتها، وهذا ما خفّف من محنتها.

وأوضحت السيدة التي شفيت من المرض: كنت خائفة جدًا من أن تتغير علاقتنا، لقد فقدت كل شعري، وحينما شاهدتني أوّل مرّة لعقت رأسي بلسانها وكأنه تقول لي:" أنت بخير، وما زلت أحبك ". وعندما عدت من المستشفى كنت خائفة جدًا من أن تقفز عليّ وتؤذيني كما تفعل عادة، ولكنها تصرفت بهدوء تام وكأنها تعرف ما أعانيه من آلام. والمثير في الأمر أن يكون لمثل هذا الحيوان شعور بمثل هذه الأشياء التي تصيب البشر.

لقد بدأ شغف ريانا بأسرع حيوان بري في العالم منذ أن شاهدت صورة لواحدٍ منها في مجلة عندما كان عمرها 13 عامًا. وفي عام 2006 استقالت بعد 22 عامًا من العمل بوزارة العدل لمتابعة حلمها في تربية الفهود للإفراج عنها وإعادتها إلى البرية المحمية. وبعد الشفاء أخذت تعمل الآن على إدارة مركز محمية شيتا إكسبرينس في بلومفونتين، جنوب إفريقيا، حيث تتواجد في منزلها الذي يقع بنفس الموقع. وفي المركز 19 فهدًا فضلًا عن مجموعة كبيرة من الحيوانات الأخرى بما في ذلك الأسود والنمور والذئاب وميركاتس. وتعتبر "فيلا" ذات التسع سنوات الحيوان الأعزّ إلى قلب ريانا.

وتوضّح ريانا قائلة: "فيلا" أوّل واحدة من الفهود التي ربيّتها، ولدينا علاقة خاصة جدًا ونسميها "الملكة"، وهي تفعل ما يحلو لها، ولا تحب أن يلمسها أحد. وأنا مثل والدتها.

وأظهرت الصور التي نشرت مع هذا الموضوع العلاقة الفريدة من نوعها بين الاثنتين، حيث تطعم ريانا "فيلا" بنفسها وتعاملها كما لو أنها ابنتها. وقد افتتحت ريانا المحمية في عام 2006 ولديها الآن خمسة موظفين بدوام مع متطوعين ومحبي حيوانات يأتون من جميع أنحاء العالم، والجميع يعملون على حماية هذه الحيوانات وتكاثرها وتعليمها مهارات البقاء، ومن ثم إطلاق سراحها، حيث يمكن مشاهدتها ومراقبتها.

 

عن صحيفة الديلي ميل البريطانية

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .