دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
قطر مركز عالمي للفنون والثقافة | مشاركتي تقدم رؤية إبداعية عن قطر | «نساء صغيرات» بسينما متحف الفن | محاكمة ترامب تبدأ غداً وستنتهي خلال أسبوعَين | أيندهوفن يسقط في فخ التعادل | الدحيل يواصل صدارته لدوري 23 | منظومة إسرائيلية لكشف الأنفاق على الحدود اللبنانية | الغرافة يكتسح الخور في دوري السلة | السد يستعد لمؤجلة الخور بمعنويات الأبطال | الخور يعلن تعاقده مع لوكا رسمياً | طائرة العربي في المجموعة الثانية بالبطولة العربية | الدوحة تستضيف اجتماعات «السيزم» | شمال الأطلنطي توفر خدمة نقل الطلاب والموظفين لمترو الدوحة | أردوغان: سنبقى في سوريا حتى تأمين حدودنا | مواجهات عنيفة بين المتظاهرين والأمن في ساحة التحرير ببغداد | 5 قتلى بغارة روسية على ريف حلب | تطورات المنطقة تعكس فشل الترتيبات الأمنية | تونس: سعيّد يستقبل 3 مرشحين لرئاسة الحكومة | الصومال: الجيش يستعيد مناطق من الشباب | رقم قياسي لـ إبراهيموفيتش | الحوار وخفض التصعيد بداية حل أزمات الخليج | إشادة ليبية بمواقف قطر الداعمة للشرعية | وفد الاتحاد السويدي يزور ستاد الجنوب | إيران تطالب أوروبا بالعدالة في الملف النووي | «كتاب المستقبل».. تدعم نشر ثقافة القراءة | الفن لغة مشتركة بين المجتمعات | العرس القطري.. فعالية تعزّز التراث والهُوية | الفلهارمونية تستعد لحفل العام الجديد | قصائد الشاعر القطري راضي الهاجري على اليوتيوب | نائب رئيس الوزراء ووزير خارجية غامبيا يستعرضان العلاقات | المكتبة الوطنية تسافر بزوّارها إلى الفضاء | تغطية خاصة لمهرجان التسوق على «تلفزيون قطر»
آخر تحديث: السبت 13/5/2017 م , الساعة 12:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : نفوس حائرة :

وجدانيات وجزركارثة الطلاق (٢-٣)

وجدانيات وجزركارثة الطلاق (٢-٣)

بقلم - شيخة المرزوق:

كان في الماضي رغم عدم وجود ثقافة أسرية بالمعنى الكامل لم نشهد ارتفاعاً في نسب الطلاق كما هو حادث اليوم.. لأن في الماضي كان المجتمع بسيطاً.. ولديه التزام داخلي بالعادات والتقاليد والقيم.. فالجميع تربّى على تلك المبادئ والأخلاقيات والتزم بها.. وكانت المجتمعات أيضاً مغلقة.. والمجتمع محتفظ بهويته العربية والإسلامية.. حيث احترام الصغير للكبير.. واحترام الابن لكلمة والده.. وكانت الأم على سجيتها.. تعلّم ابنتها كيفية حب الزوج.. وكيف أن للزوج احترامه وتقديره.. وما حقوقه وما واجباتها.. وكذلك كان الرجل رجلاً بمعنى الكلمة.. كلمته تنفذ ويلتزم بها دون عقود ولا ضمانات أي أنه في الماضي كانت هناك حالة أخلاق عامة تسود المجتمع.. وكانت لديهم ثوابت راسخة.. أما اليوم تعالوا ننظر إلى التحوّل الذي حدث في المجتمع.. فضائيات مليئة بالانحلال والتفسّخ.. الأم والأب كل واحد منهما في واد لاه عن الأبناء.. كل فرد في الأسرة يهتم بشؤونه الخاصة.. ففقدنا الترابط والتراحم.. ففقدنا القيم والأخلاق.. فبالتالي نتاج هذه التربية وهذه الأسر المفككة والتي تربي ذاتياً من خلال ما نشاهده من أفلام ومسلسلات غريبة علينا وثقافات تأتينا من كل مكان في العالم عن طريق الإنترنت والفضائيات والهواتف.. كل ذلك أحدث تغيراً جذرياً في مجتمعنا..

أما أسباب افتقادنا للثقافة الزوجية والأسرية.. فالسبب الرئيسي أن الآباء أنفسهم لا يملكون هذه الثقافة.. وبالتالي هم يورثون أبنائهم طبائع خاطئة، كل حسب تربيته وتنشئته.. وكذلك قلة الوعي في المجتمع.. فلا المدرسة ولا الجامعة ولا وسائل الإعلام تؤدي دورها على الوجه الصحيح..

فللأسف نحن نجد كثيراً من النماذج الأسرية التائهة والتي لا تعلم حتى اليوم لماذا تزوجت.. وما الهدف من تكوين أسرة.. فنحن حقيقة نحتاج لحملة محو أمية أسرية شاملة.. لأن المسألة دخلت في منطقة الخطر فعلاً.. ولا بد لنا من وقفة جماعية من المجتمع ككل..

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .