دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
برشلونة يُطلق منصة «BARCA TV» | عمّال المونديال يحظون برعاية صحيّة فائقة | الإعلان عن جاهزية ثالث ملاعبنا المونديالية | عودة النشاط الرياضي الأردني | 25 جولة تفتيشيّة على الأغذية بالشمال | حملة لإزالة السيارات والمعدّات المُهملة ببلدية الشمال | إغلاق قسم الأسنان بمركز الخليج الغربي للصيانة | مؤسسة قطر تنظم ندوة دوليّة حول مستقبل التنوّع البيولوجي | 30 مليون مستفيد من مساعدات الهلال الأحمر | 18 مليون مُستفيد من خدمات قطر الخيرية بالعالم | إفريقيا توفر معدات فحص للكشف عن كورونا تكفي ستة أشهر | القطرية تستأنف رحلاتها إلى 8 وجهات | إسبانيا تفتح الحدود مع البرتغال وفرنسا | تركيا تستأنف الرحلات الجويّة ل 40 بلداً | صحيفة إيطالية: اليمن منهك ولا موارد له لاحتواء الفيروس | أوكرانيا تعزّز السياحة مع أستراليا والدول العربيّة | تونس تعود إلى الحياة الطبيعية عقب أزمة كورونا | الصومال تستأنف الرحلات الجويّة | 6,6 مليون مصاب بكورونا عالمياً بينهم 1,9 مليون بأمريكا | الأردن يُعيد تشغيل الطيران الداخلي اليوم | اتفاق روسي تركي على تطوير لقاحات ضد كورونا | تعهّدات بـ 8,8 مليار دولار خلال قمة اللقاح العالمية | الدعاء من أعظم العبادات لرفع البلاء | فيندهورست يستثمر في هيرتا برلين | انتقاد للاعبي دورتموند | مونشنجلادباخ يمدد عقده مع فيندت | فاماليكاو يسقط بورتو | اللعب بدون جمهور أمر غريب | مُبادرات لدعم 8 قطاعات اقتصادية حيوية | طرابزون سبور يلجأ إلى المحكمة | 4.3 مليار ريال فائض الميزان التجاري | توتنهام يقترض 175 مليون جنيه إسترليني! | افتتاح سوق أم صلال المركزي قريباً | تحد جديد في البوندزليجا | البورصة خضراء.. والمكاسب 2.2 مليار ريال | فاجنر يدخل بشالكه النفق المظلم ! | الدوري الأمريكي ينطلق في يوليو | استخدام 5 تبديلات في البريميرليج | دعم الأندية النيوزيلندية | الدحيل جاهز لحسم الدوري | ميلان يترقب حالة إبرا | قطر تتصدى لإنقاذ دوري أبطال آسيا | استئناف تدريبات أندية اسكتلندا | الغرافة يستقر على ترتيبات «معسكر الدوري» | البوسنة لن تنسى موقف قطر | الخور يستعد لانتخاب مجلس جديد | سؤالان غامضان في اختبار الأحياء | ورشة عمل لـ FIFA حول القوانين الجديدة | 6 إصابات جديدة بكورونا في الضفة وغزة | قطر تكافح الوباء لمصلحة البشرية جمعاء | شفاء 1926 شخصاً من كورونا | حفظ 70% من النباتات المحلية بالبنك الوراثي | صاحب السمو : 20 مليون دولار لدعم التحالف العالمي للقاحات
آخر تحديث: الجمعة 25/8/2017 م , الساعة 12:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
الصفحة الرئيسية : منوعات : الجريمة :

كان ينتظر اعتقاله طوال عقدين من الزمن

القبض على كاتب روايات بوليسية قتل عائلة قبل 22 عاماً

تمكن المحققون من تحديد هوية المجرمين بفضل الحمض النووي
القاتل انتظر لحظة القبض عليه 20 عاماً ليتحرر من معاناته النفسية
القبض على كاتب روايات بوليسية قتل عائلة قبل 22 عاماً

أوقفت السلطات الصينية كاتب قصص بوليسية، لتورطه بجريمة قتل 4 أشخاص ظلت لغزاً عصيّاً على المحققين الذين عكفوا طوال 22 عاماً لفهم ملابسات مقتل عائلة في إحدى ليالي شهر نوفمبر 1995، في بيت للضيافة شرق الصين. وعملوا على عدد من الفرضيات، حتى اكتشفوا قبل أيام أن حلّ اللغز كان في كتاب ألّفه القاتل ويباع بمكتبات البلاد. وقد أوقف الكاتب القاتل ليو يونجبياو،53 عاماً، قبل أيام في منزله الواقع على مقربة من موقع الجريمة. كما أوقف أيضاً أحد سكان قريته اشتبهت الشرطة بأنه على صلة بالجريمة، وبالفعل، أقرّ الرجلان بالجريمة التي راح ضحيّتها 3 أشخاص من عائلة واحدة إضافة إلى ضيفهم. وحين دخلت الشرطة لتوقيف القاتل قال لهم: "كنت أنتظركم طوال هذا الوقت".

وكان ليو يتعاون مع واحدة من أكبر دور النشر في الصين، وقد حوّلت إحدى قصصه إلى مسلسل تلفزيوني. وفي مقدمة روايته التي حملت عنوان "سرّ مؤلم"، يشرح بأنه بصدد كتابة جزء ثاني ستكون بطلته كاتبة قصص بوليسية، ترتكب جرائم لا يحلها المحققون. وأراد أن يكون عنوان الجزء الثاني من الرواية "الكاتبة الجميلة التي تحمل على عاتقها موتى كثيرين".

وفي تفاصيل الجريمة، اقتحم رجلان بيت عائلي للضيافة بمنطقة خلابة شرق الصين في ليل 29 نوفمبر 1995، وكان الهدف السطو عليه، لكن الأمور لم تسر على ما يرام، بل انتهت بمقتل مالك البيت وزوجته وحفيدهما، إضافة إلى شخص كان في زيارة للعائلة، وقد ضربوا حتى الموت بأداة صلبة. ولم تتمكن الشرطة من الحصول على أي دليل يخدمها في مسار التحقيق، وأفاد أحد العاملين في بيت الضيافة أن المجرمين كانا يتحدثان بلهجة سكان مقاطعة أنهوي المجاورة.

وظلّت ملابسات الجريمة لغزاً، حتى تمكن المحققون من تحديد هويتهما بفضل الحمض النووي، الذي قادهم أولاً إلى الكاتب. وحين أوقف ليو، كان يعطي درساً بالأدب، ووصفه تلاميذه بأنه قليل الكلام عن حياته الشخصية وأنه شخص جدي قلما يبتسم، وينتقد طلابه كثيراً، لا يرفع صوته على طلابه لكن وجهه يوحي بعدم الرضى.

وكان الكاتب القاتل يصف نفسه بأنه «رجل من الريف» عاش طفولة فقيرة، فلم يتمكن من متابعة دروسه بالجامعة. وقالت الشرطة إن ليو طلب منهم إيصال رسالة لزوجته تضمنت، «لقد انتظرت هذه اللحظة 22 عاماً، وأخيراً انتهى كل شيء.. أشعر أنني تحرّرت من تلك المعاناة النفسية التي عشتها سنوات طوالاً».

شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .
جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .