دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 13/10/2019 م , الساعة 12:04 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في أمسية مميزة لنجوم الغناء المحلي.. وزير الثقافة والرياضة:

الأغنية القطرية تعبّر عن الوجدان الأصيل

مطربونا قدموا غناءً يليق بإرثهم وواقع حاضرهم واستشراف مستقبلهم
الاحتفالية وقفة مع الأصالة الفنية وتقدير للفن الراقي
البيئة القطرية منبع إلهام متجدد للموسيقيين
الأغنية القطرية تعبّر عن الوجدان الأصيل
كتب - مصطفى عبدالمنعم:

تحت شعار«أصل الوفا منج»، احتفت وزارة الثقافة والرياضة، ممثلة في مركز شؤون الموسيقى، مساء أمس الأول ب«ليلة الأغنية القطرية»، على مسرح قطر الوطني، بحضور سعادة صلاح بن غانم العلي، وزير الثقافة والرياضة، وعددٍ من المسؤولين في الوزارة وجمهور غفير امتلأت به جنبات المسرح، وتعتبر احتفالية الأغنية القطرية وقفة مع الأصالة الفنية وتقديراً للفن الراقي، لأنها كانت دائماً معبّرة عن وجدان أبناء الوطن الأوفياء في انتصاراتهم وإنجازاتهم وتطلعاتهم وكل التحديات التي واجهوها. وبدأت الاحتفالية بعزف النشيد الوطني، كما شهدت تقديم رؤية فنية تمزج بين النشيدين الوطنيين للبلدين قطر والعراق قدمها المطرب العراقي بلال الوسيم، وبعد ذلك قدم المطرب والنهّام منصور المهندي أغنيتين هما «الذكرى» و«هيظوني»، يليه المطرب سعد الفهد والذي قدم أغنيتي «ما جبرتك»، و«حبيب قلبي»، ليقدم بعده المطرب عيسى الكبيسي أغنيتين جديدتين له هما «ميلاد صبح» و»حسك المجنون»، أما الفنان علي عبدالستار فقدم أغنيتي «غرقان أنا في الهوى»و «يا ناس أحبه»، فيما قدم المطرب الشاب ناصر الكبيسي أغنية» المعنى يقول». وبدوره، قام المطرب فهد الكبيسي بغناء «ماذا دهاك» وأغنية جديدة بعنوان «ما سمح قلبي»، فيما قدم المطرب الشاب محمد الجابر أغنية « يا قل الزين» لتختتم الحفل المطربة أصيل هميم بأغنية»حياتي يا قطر» ، وأغنية جديدة «في عينها مسرا». وتضمنت الاحتفالية التي صاحبتها الفرقة الموسيقية بقيادة الماسيترو العراقي علي خصاف، عرضاً موسيقياً قدمت من خلاله العازفة هالة العمادي عزفاً احترافياً لأغنية «امضي بلادي « ونال استحسان الحضور، كما تم تكريم الملحن القطري الراحل حسن علي، حيث تم استعراض فيلم وثائقي عن مشواره الفني.

وجدان أصيل

وفي كلمة له تضمنها كتيب الاحتفالية، أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة أن الغناء القطري كان مُعبراً عن الوجدان الأصيل للقطريين ولا يزال إلى اليوم ترجماناً صادقاً لأحوالهم وآمالهم ولحمتهم الوطنية. وأشار سعادته إلى أن القطريين غنوا منذ قديم الزمان غناءً يليق بإرثهم وواقع حاضرهم واستشراف مستقبلهم، فغنوا على ظهور السفن بكلمات تذكرهم بالتوكل على الله وتحفزهم لبذل الجهد بحثاً عن لقمة العيش، وغنوا على ظهور الإبل وهم يقطعون الصحاري الطويلة في الليالي، فكان الغناء رفيق رحلاتهم، بينما كانت الإبل تحث مسيرها بسماع الحداء، كما غنوا في أفراحهم، وغنوا استعداداً للدفاع عن وطنهم. وفي سياق متصل، أوضح مركز شؤون الموسيقى، في كلمة مماثلة بالكتيب ذاته، أن البيئة القطرية تمثل منبع إلهام متجدد للموسيقيين والمطربين القطريين، حيث تنوعت التعبيرات الموسيقية بحسب ألوان الطبيعة التي عاش القطريون فيها فوهبتهم خيراتها مثلما تغنوا بها، كما عكس التراث الموسيقي والغناء القطري ثراء العاطفة وعمق المعاني التي نبعت من صلة الفنان بتاريخه ومجتمعه، لافتاً إلى أن الأغنية القطرية الحديثة شهدت تطوراً استفاد من ألوان الغناء والتراث والموسيقى المعاصرة فظهرت أصوات غنائية جديدة أعطت للأغنية القطرية مدى جديداً وأكسبتها حضوراً على الساحة الفنية العربية.

إحياء التراث

ومن جانبه قال الفنان والملحن مطر علي إن ليلة الأغنية القطرية التي قدمتها وزارة الثقافة والرياضة ممثلة في إدارة الثقافة ومركز شؤون الموسيقى كانت ليلة مميزة بالفعل وأثبتت للجميع حب أهل قطر للموسيقى والغناء وبرهنت على أن هناك حالة من التعطش لمثل هذه الفعاليات الفنية وأن الناس في احتياج لأكثر من ليلة وأكثر من مناسبة يتم من خلالها إحياء الأغنية القطرية بموسيقاها وأشعارها، وطالب الملحن مطر علي كافة جهات الدولة المعنية بالشأن الثقافي أو الفني أن تقوم بتخصيص ليالِ مثل هذه لإحياء التراث القطري الموسيقي والغنائي، ووجه الملحن مطر علي الشكر لوزارة الثقافة والرياضة على هذه البادرة الجميلة التي أسعدت قلوب القطريين. وأعرب عن أمنياته أن تكون هذه الليلة في الأعوام القادمة متضمنة لفنانين قطريين وعازفين أيضاً وأن تكون جميع الإيقاعات والأغاني التي يتم تقديمها قطرية خالصة، خاصة أن الليلة مخصصة للأغنية القطرية، مُشيداً بميلاد نجوم جدد شاهدناهم أمس الأول جنباً إلى جنب مع النجوم الكبار مثل محمد الجابر وناصر الكبيسي اللذان قدما أداء مميزاً وراقياً وأثلجا صدور الجميع، وهذا يدل على أن قطر تذخر بالمواهب الإبداعية في كافة المجالات ولكنهم يتوقون للفرص المناسبة حتى تبرز إمكاناتهم وتظهر موهبتهم، كما أعرب عن أمنياته أن تقدم أغنيات جديدة في مثل هذه الليلة وألا يقتصر الأمر على إعادة الأغنيات القديمة وأشاد بالفنانين فهد الكبيسي وعيسى الكبيسي لأنهما قدما أغنيات جديدة بهذه المناسبة.

ليلة استثنائية

فيما يقول الناقد الدكتور حسن رشيد: لأول مرة نشاهد هذا الجمع من فناني قطر وهم يحتفون بالأغنية القطرية الجميلة، ولقد حركت هذه الليلة المياه الراكدة وأحدثت حالة من النشاط في الأوساط الفنية، وأضاف د. رشيد: ولقد كانت سعادتي بالغة بظهور أصوات قطرية شابة مثل ناصر الكبيسي ومحمد الجابر وهما من الأصوات المميزة واستمتعنا كثيراً بما قدماه لنا وكذلك ظهور عازفة مميزة قادرة على تقديم هذا المستوى من العزف على آلة البيانو، وأردف قائلاً: كنت أتمنى أن يكون لكل فنان أغنية واحدة فقط ثم يتم تقديم اللوحة الجميلة الجماعية التي شاهدناها في نهاية الحفل، كما كنت أتمنى أن يكون هناك تكريم للشعراء القطريين من أصحاب البصمات المميزة في تاريخ الأغنية القطرية، مؤكداً أن لفتة الاحتفاء بالملحن الراحل حسن علي جيدة ولكن كان يجب ألا تقتصر فقط على درع أو عرض فيلم عنه وإنما بتقديم أعماله للجمهور.

ودعا الدكتور حسن رشيد إلى ضرورة تبني جوائز قيّمة سنوية لأبرز لحن قطري وأبرز صوت وكلمات حتى يكون هناك حالة من التنافس الإيجابي بين كل من يعمل في مجال صناعة الأغنية، وحتى تكون بمثابة حافز للمواهب الجديدة حتى تقتحم هذا المجال، لافتاً إلى ضرورة الاعتماد على أبناء قطر في كل مجالات صناعة الأغنية سواء في الغناء أو الكلمات أو الصوت أو حتى في الأمور التنظيمية للحفل فقطر بأبنائها ونحن لدينا كفاءات تحتاج فقط إلى الفرصة المناسبة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .