دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 22/10/2019 م , الساعة 12:08 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن استراتيجية لتعزيز عروضها الأكاديمية

«نورثويسترن» تناقش آثار الرقمنة على الإعلام

«نورثويسترن» تناقش آثار الرقمنة على الإعلام
 

الدوحة - الراية :

 ناقشت هيئة التدريس الجديدة في دراسات الوسائط الرقمية خلال حلقة نقاشية بعنوان: «القيام بالأعمال الرقمية: عنصر المعرفة»، في جامعة نورثويسترن في قطر، موضوع الثورة الرقمية باعتبارها مصدر المعرفة الجديدة الناتجة عن الأبحاث والخبرات الميدانية علمًا أن هذه الدورة تعكس التزام الجامعة باستراتيجية تعزيز عروضها الأكاديمية وتقديم دورات متطورة لمواكبة التغيير الاجتماعي والتكنولوجي الملحوظ. وقال إيفيرت دينيس، عميد جامعة نورثويسترن في قطر ورئيسها التنفيذي: «لا تقتصر الرقمية على الأجهزة؛ فهي النظرية والمعرفة التي تشكل خريطة مفاهيم وتعزز إدراك طلابنا الذين ينقلون ما تعلموه على نطاق واسع». ترأس الجلسة خبيرة الإنترنت، بانو أكدينزيلي، أستاذ الاتصالات المساعد في جامعة نورثويسترن في قطر، التي أشادت بأهمية محو الأمية الرقمية وأشارت إلى قيمتها في فهم المشهد الحالي والمستقبلي لوسائل الإعلام والاتصال. وخلال الجلسة، تبادل الأساتذة أفكارهم حول آثار الرقمنة على إنشاء وسائل الإعلام واستهلاكها. وأشار بورجيس-ري إلى التأثير الكبير لهذه التطورات على الصحافيين وقاعات الأخبار، حيث قال إنها «أثرت على العمليات والوظائف اليومية، خاصة عندما يتعلق الأمر بتحليل البيانات وإنشاء المحتوى». وأضاف «تُملى القرارات التحريرية الآن عن طريق المقاييس والبيانات، لذلك يعد فهم هذه الأرقام ومحاسبتها أمرًا أكثر أهمية من أي وقت مضى». كما تخلل الجلسة حوار طرح فيه أحد الحضور سؤالاً عن سبب الأهمية التي تحظى بها الوسائل الرقمية والذي أجابت عنه أكدينزيلي، الخبيرة في مجال الدبلوماسية الرقمية، بقولها: «الحصار»، مشيرة إلى أن الحصار المفروض على قطر انطلق من موقع إلكتروني مُخترَق. وقال سترايكر إن اعتماد الناس المتزايد على الهواتف الذكية والتكنولوجيا في المهام اليومية يعني أن على المحترفين التركيز على «التخصصات المتعددة وتعلم أشكال متعددة من محو الأمية الرقمية ... خاصةً عندما يتعلق الأمر بالقرارات المتعلقة بكيفية هيكلة الأشياء أو تصميمها لتعزيز تجربة التنقل للمستخدم». وفي الوقت نفسه، أوضحت جين كيف أن الفضاء الرقمي قد مكّن المحادثات متعددة الأطراف بين منشئي المحتوى ومستهلكيه، ما أعطى «القوة والنفوذ» للأفراد الذين «قاموا بتسويق أنفسهم بشكل فعال وأصبحوا مؤثرين على الإنترنت من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وإنشاء المحتوى». وهو ما «غيّر الطريقة التي تعمل بها الشركات والمسوقين».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .