دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 9/10/2019 م , الساعة 12:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال حلقة نقاشية استضافها متحف الفن الإسلامي

استعراض دور القيادات النسائية بالثقافة والمتاحف

تسليط الضوء على نماذج القياديات الطموحات
استعراض دور القيادات النسائية بالثقافة والمتاحف
الدوحة - الراية:

نظَّمت أمس كلية لندن الجامعية قطر حلقة نقاشية بعنوان “النساء والقيادة الثقافية” في متحف الفن الإسلامي، وتناولت الحلقة النقاشية دور القيادات النسائية في التطور السريع الذي يشهده قطاع الثقافة والمتاحف على مستوى العالم، وتحديداً في قطر.

شارك في الحلقة نخبة من السيدات اللاتي يشغلن مناصب قيادية في أبرز المؤسسات الثقافية في قطر، وفي مقدمتهن الشيخة ريم آل ثاني، رئيس قسم المعارض بمتاحف قطر، وشيخة النصر، نائب المدير للشؤون المتحفية بمتحف الفن الإسلامي، وكليمنس بيرجال، رئيس قسم المقتنيات في متاحف قطر.

وجاءت هذه الحلقة للمساهمة في إبراز دور القيادات النسائية في تطوير المتاحف، حيث لا يزال هذا الدور مهمشًّا في منطقة الخليج، برغم زيادة الاهتمام في السنوات الأخيرة بموضوع القيادة الثقافية ودور النساء في القطاع الثقافي.

وكان موضوع الحلقة أحد المحاور الرئيسية لدراسة بحثية تجريها الدكتورة كاترينا هندريك، المُحاضرة في ماجستير المتاحف والمعارض في كلية لندن الجامعية قطر. وتهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على نماذج القيادة التي تتبناها القياديات الطموحات لإدارة فرق عملهن ومؤسساتهن الثقافية. وقد أظهرت النتائج الأولية لدراستها البحثية وجود احترام كبير في القطاع الثقافي القطري للقيادات النسائية، ويُعزى هذا التقدير بدرجة كبيرة إلى وجود نماذج نسائية قيادية تمثل قدوة في المجتمع القطري، ومنها سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، هذا ومن المُلفت للانتباه أن معظم المناصب القيادية في متاحف قطر بمختلف جهاتها من نصيب النساء، سواء قطريات أو غير قطريات، وجميعهن يتمتعن بمستوى تعليمي مرموق ويحظين برصيد هائل من الخبرة.

وكشفت نتائج الدراسة البحثية أيضاً أن القيادات النسائية تميل لتبنى نموذج قيادي تحويليّ يوظّف الذكاء العاطفي، ويتمتع بالرؤية الاستشرافية والتركيز على الأهداف طويلة المدى للمؤسسة، وتعزيز ثقافة التعاون، وتنمية مهارات الموظفين، ويعتمد هذا النموذج على المزج بين الأسلوبين التشاركي والتوجيهي. ويتميز القادة الذين يتبنون هذا النموذج بالثقة وبالعاطفة والنظر إلى الصورة الكلية عند اتخاذ القرارات.

وتعليقاً على الحلقة النقاشية، قالت الدكتورة كاترينا هندريك من كلية لندن الجامعية قطر: “كان للنساء دور مهم على مدار رحلتنا الرامية إلى تحويل قطر إلى مركز ثقافي نابض بالحياة في المنطقة، وقد احتفت الحلقة النقاشية بإنجازاتهن. لقد سعدنا بمشاركة رؤانا وخبراتنا التي نأمل أن تلهم النساء الشابات لمواصلة حياتهن المهنية في قطاع الثقافة والتراث. ستؤدي القياديات الموهوبات دوراً فعّالاً في تنمية القطاع الثقافي في قطر في المستقبل”.

يذكر أن كلية لندن الجامعية قطر نظّمت هذه الحلقة النقاشية في إطار دورها كمركز للتميُّز لدراسة التراث الثقافي وإدارة المعرفة، حيث تتيح من خلال هذه الفعاليات منبراً للحوار والتواصل مع المجتمع. وكلية لندن الجامعية، جامعةٌ لندنيةٌ متعدّدة التخصّصات، تُصنّف باستمرار ضمن أفضل 10 جامعات على مستوى العالم. تأسست الجامعة عام 1826، وكانت أول مؤسسة أكاديمية في المملكة المتحدة تمنح حق التعليم العالي لجميع طلابها، بغض النظر عن جنسهم أو طبقتهم الاجتماعية أو دينهم، وتهتم الجامعة بالبحوث، حيث تأتي في صدارة أنشطتها الأكاديمية، وتسخّر جهودها التعليمية والبحثية للتصدي لمجموعة من أبرز التحديات العالمية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .