دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 10/10/2019 م , الساعة 2:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ستصدر باللغتين العربية والإنجليزية.. خولة مرتضوي:

«طوق النجاة» أحدث أعمالي في أدب الطفل

استعد لإصدار دراسة حول استفادة الصحف من الإعلام الجديد
«طوق النجاة» أحدث أعمالي في أدب الطفل

كتب - محمود الحكيم:

كشفت خولة مرتضوي لـ الراية عن انتهائها من وضع اللمسات الأخيرة لقصتها الجديدة ”طوق الأمان” وهي قصة للأطفال من عمر 3 إلى 10 سنوات، والقصة حاليا في مرحلة الطباعة. وأشارت مرتضوي إلى أن القصة تستهدف رفع الوعي عند الأطفال للمحافظة على أنفسهم من أي اعتداء جسدي، ليشب الأطفال في أجواء صحية سليمة بعيدة عن المشاكل التي قد تؤثر على نفسياتهم وعلى ميولهم وتقبلهم للحياة. وأوضحت أن القصة ستصدر باللغتين العربية والإنجليزية، ومصحوبة برسومات توضيحية، مشيرة إلى أنه من الأفضل أن تقرأ هذه القصة مع الأطفال بشكل متكرر حتى نرسخ نقاط الوعي لديهم، وقد تم وضع تمرين في نهاية الكتاب للتحقق من فهم الطفل لمحتوى الكتاب، والأمور التي يجب عليه القيام بها في مختلف المواقف.

وأوضحت خولة أنها انتهت من دراسة علمية حول استفادة الصحف العربية من الإعلام الجديد، الصحف القطرية المحلية نموذجا، وهي دراسة وصفية تحليلية ميدانية، حصلت من خلال تلك الدراسة على درجة الماجستير في الصحافة والنشر، والتي انتهت إلى العديد من النتائج والتوصيات منها أن الإعلام التقليدي يحتاج إلى جسر يمهد له الطريق للاستفادة القصوى من الإعلام الجديد والتي ستسهل الكثير من المتاعب، بالإضافة إلى التوصية بالعمل على تدريب الصحفيين ورفع كفاءتهم في التعامل مع وسائل الإعلام الجديد والمنصات الرقمية، كما أوصت بضرورة وضع الضوابط المهنية لاستخدام الإعلام الجديد في الخدمة الصحفية، مشيرة إلى أنها تنوي طباعة هذه الدراسة في كتاب خلال الفترة المقبلة.

 

 

وحول رأيها في المشهد الثقافي حاليا قالت: المشهد الثقافي يتميز بالثراء وفيه العديد من الفعاليات والمناشط والملتقيات وتستضيف الكثير من المثقفين وهذه من الأمور الطيبة، إلا أنها رأت أن هناك بعض الظواهر السلبية في المشهد الثقافي تتمثل في تحول الكثير من الملتقيات الثقافية إلى ما يشبه الملتقيات الاجتماعية والتي لا تتمخض عن منتج ثقافي حقيقي يفيد الحضور، أو المشاركين، كما أن بعض الأسماء التي يتم استضافتها في تلك الملتقيات مثل فقاعات الصابون، لا توجد فائدة منها، وهي ظاهرة غير صحية.

واقترحت مرتضوي أن نقوم بعملية انتقاء وفلترة للكوادر الثقافية التي تدعى للمشاركة بالملتقيات الثقافية لإلقاء الكلمات وتقديم المحاضرات أو الورش التدريبية حتى نضمن أن يحقق الملتقى أو الندوة أو الفعالية الثقافية الهدف منها، كما يجب علينا أن نفتح آفاقا جديدة في معالجة القضايا الثقافية وأن نرتبط أكثر بقضايا ومشكلات المجتمع كي نصب عليها اهتماما حقيقيا ينفع الناس ويقدم حلولا وأطروحات يستفيد منها الجميع.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .