دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 10/10/2019 م , الساعة 2:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في جلسة جديدة من فعالية “كاتب وكتاب”

«ملتقى المؤلفين» يناقش أساليب الارتقاء بالقدرات البشرية

«ملتقى المؤلفين» يناقش أساليب الارتقاء بالقدرات البشرية

الدوحة-الراية:

نظم الملتقى القطري للمؤلفين، في مبنى وزارة الثقافة والرياضة بقاعة الحكمة جلسة نقاشية جديدة بعنوان “كاتب وكتاب”، مع ضيفة الجلسة الدكتورة شعاع اليوسف، في كتابها “علوم التنمية الذاتية “(ارتقاء بالقدرات البشرية)، وأدار الجلسة الدكتور درع معجب الدوسري، وأوضحت الدكتور شعاع اليوسف في بداية الجلسة بأن الكتاب يعتبر خلاصة عملها في مجال التنمية الذاتية والتي تعد أهم فروع التنمية البشرية وتعتمد على أكثر من 32 علما يساهم في مساعدة الفرد في تغيير ذاته وسلوكه والتوجه إيجابيا نحو نفسه ونحو المجتمع، ويجعلها تشكل حلقة تكاملية في التقدم الفردي والمجتمعي نحو الأحسن، بينما التنمية البشرية تساهم في تنمية الكثير من الخبرات الحياتية للأفراد وخاصة أن الإنسان هو المستهدف في جميع أشكال التنمية، فالتنمية البشرية هي العملية الأوسع، كونها تشمل الارتقاء بالقدرات البشرية في مجالات مختلفة مثل: الأمور الصحية، التعليمية، الحقوقية، التدريبات الإدارية والمالية، وذلك من خلال توفيرها للناس بصورها البسيطة الملائمة لهم، مع زيادة التركيز على تعليم المهارات وتطويرها لتنمية الخبرات الحياتية للأفراد، وأضافت أنه في عصرنا الحالي تظهر بوضوح الرغبات المتزايدة للتوجه نحو دراسة علوم التنمية الذاتية، لزيادة قدرات الفرد، ولحل الكثير من المشاكل اليومية. كما تخصصت لذلك العديد من المراكز، وأقيمت الدورات المتخصصة التي يجدر بالفرد التعلم منها بين كل فترة وجيزة، يمكن للإنسان بجهوده الذاتية الوصول لمستوى عال من الأخلاق والصحة النفسية والفكرية، مما يؤدي إلى زيادة الكفاءات الوطنية ورفع مستواها، مما يرفع الإنتاج الاقتصادي العام بجانب تنمية القدرات الإنسانية. وأشارت إلى أن الكتاب يحتوي على خمسة فصول والذي ركزت فيه على تقديم أهم ما يقدمه علم تنمية الذات منها الفصل الأول الذي تطرقت فيه لكيفية تطوير الذات وترقية السلوك باستخدام علوم التنمية الذاتية، وفي الفصل الثاني تحدثت عن تطوير مستويات الوعي الذاتي من خلال العقل الواعي واللاوعي، أما الفصل الثالث فيتحدث عن دور التنمية الذاتية في التناغم الأخلاقي مع كل ما يحويه الكون، والفصل الرابع جاء حول الممارسات النظرية والشفهية في علوم التنمية الذاتية، أما الفصل الخامس والأخير فقد احتوى على تطبيقات عملية مقتبسة من علوم التنمية الذاتية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .