دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 11/11/2019 م , الساعة 1:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ضمن فعاليات اليوم الإعلامي ب «الدوحة للدراسات»

إعلاميو الجزيرة يعرضون تجاربهم الشخصية للطلاب

الإعلان عن تدشين نادي الصحافة والإعلام
إعلاميو الجزيرة يعرضون تجاربهم الشخصية للطلاب

كتب - مصطفى عبدالمنعم:

نظم برنامج الصحافة والإعلام والدراسات الثقافيّة بمعهد الدوحة للدراسات العُليا أمس فعاليات اليوم الإعلامي بعنوان «الإعلام ما بين التقليدي والمعاصر - تجارب شخصية -» تحدّث خلالها كل من الإعلاميين أسماء الحمادي المذيعة بقناة الجزيرة، روعة أوجيه المذيعة بقناة الجزيرة، د.أحمد محفوظ مدير قناة الجزيرة الوثائقيّة، تامر مسحال مذيع أول في قناة الجزيرة وأحمد عاشور رئيس تحرير المحتوى الرقمي العربي لقناة الجزيرة، حيث تمّ الإعلان عن تدشين نادي الصحافة والإعلام بمعهد الدوحة للدراسات العليا، وقد شهدت المناسبة حضوراً من طلاب برنامجي الصحافة والإعلام والدراسات الثقافية وعدد من المهتمين.

المرأة في الإعلام

وعن تطوّر دور المرأة في الإعلام والتحديات التي من الممكن أن تواجهها قالت الإعلامية روعة أوجيه: بالفعل المرأة متواجدة في الإعلام وبقوة ولكن إذا دخلنا إلى ما خلف الشاشة سنجد ندرة في عدد النساء المتواجدات في غرف الأخبار أو كذلك في مجال التحليل أو المراسلين حول العالم، ولذلك فإننا علينا أن نعرف أنه لا يزال هناك الكثير أمام المرأة حتى تصل إلى الدور القيادي في وسائل الإعلام. وتطرقت أوجيه أيضاً إلى صورة المرأة في الإعلام، مشيرة إلى أننا عادة ما نرى المرأة اللاجئة أو الأرملة التي تعاني ولا نرى كثيراً نماذج المرأة الناجحة بنفس المستوى. وكشفت أوجيه عن انطلاق برنامج جديد خاص بالنساء وعن النساء بداية من الأسبوع المقبل. مضيفة إنها أثناء الإعداد لهذا البرنامج فقد لفت نظرها كم كبير من النساء اللواتي هن بحاجة لأن يسمع صوتهن ليُشاركن في المجتمع بشكل فاعل.

الإعلام الرقمي

من جانبها تحدثت المذيعة أسماء الحمادي عن الإعلام كوسيلة للبناء أو الهدم، مقدمة فيلماً قصيراً حول عملها في مجال العمل التطوّعي والإنساني لمدة خمس سنوات وعن أهمية الإعلام الرقمي في نقل الصورة الكاملة لما يحدث ويدور في الأماكن التي تحتاج إلى إغاثة، وقدمت عدداً من القصص التي واجهتها شخصياً حول الصورة النمطيّة التي قد ترتبط بإعلامي قادم من بلد ما يختلف عن ظروف البلد التي يتم الذهاب إليه لمساعدة أهله، وأشارت إلى ضرورة مراعاة الإعلامي لظروف كل بلد يزورها وأن يتفاعل مع أهله ويكون جزءاً منهم. وأشارت الحمادي إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام الحديث كانت بمثابة ثورة في مجال العمل الإغاثي وضربت نموذجاً بحملة «عرسال» التي حققت نتائج جيّدة جداً بسبب وسائل التواصل الاجتماعي، وأكدت أن الناس باتت تعرفها في مجال العمل الإنساني أكثر من معرفتهم بها كإعلاميّة.

الجزيرة الوثائقية

فيما استحضر الإعلامي الدكتور أحمد محفوظ تجربة قناة الجزيرة الوثائقيّة التي انطلقت في يناير 2007 كأول قناة تقدّم محتوى متواصلاً 24 ساعة في الأسبوع، وكانت وقتها تعتمد على الأفلام المشتراة وتنتقي ما يصلح للعرض على شاشتها ولكن هذا الأمر كان يخلق إشكالية عدم وجود هُوية للقناة العربية التي تنطلق من أرض عربية حيث لا يوجد من يملأ الفراغ في الأفلام الوثائقية العربيّة، ولذلك كان هناك توجّه لأن تكون الجزيرة الوثائقيّة أحد روافد الثقافة العربية ووضعها على الشاشة في ظل العولمة التي نعيشها. مضيفاً: إن مقوّمات نجاح الشاشة هو أن يحتوي العمل الذي يتم تقديمه على معلومات وأن يكون عملاً تنويرياً وأن يكون هناك نوع من التواصل بين المشاهد العربي وغيره من الثقافات، وأن نقدّم أيضاً ثقافتنا للآخر بشكل عام وأن يكون ذلك مبنياً على عمل وثائقي يحترم مفردات الفن السينمائي وهذا كان أكثر ما يميّز عملنا في الجزيرة الوثائقيّة.

معايير إعلامية

بدوره أكد المذيع تامر مسحال مقدّم برنامج «ما خفي أعظم» ضرورة أن يكون الصحفي مجيداً للغة، وأن يتحلى بالقدرة على الأداء وهي الأدوات التي ستزيد من حظوظ نجاحه، وعرّج مسحال إلى الحديث عن المعايير والأخلاق التي يجب أن يتحلى بها الإعلامي، مؤكداً أن الصحفي يسعى لكشف الحقائق ولكن أيضاً ضمن الالتزام بالمعايير والقوانين الأخلاقيّة، فلا يمكن أن نخترق القوانين أو ننتهك الخصوصيات، ونحن في الجزيرة نعلم أننا مفروض علينا أنه يجب أن نأتي بالرأي الآخر. وتطرّق مسحال إلى الأساليب التي تم اتباعها في إنتاج حلقات «ما خفي أعظم» وخاصة تلك التي كشفت ما حدث في قرصنة لقنوات ال بي إن سبورت وكيف تعامل هو وفريق العمل أن يقدّموا هذا الجهد ويكشفوا الحقائق، وقال إن البرنامج يحسب له أن كان سبباً في إصدار قوانين تحفظ حقوق الملكية الفكرية.

السوشيال ميديا

الإعلامي أحمد عاشور رئيس تحرير المحتوى الرقمي العربي بالجزيرة أشار إلى أن السوشيال ميديا أصبحت تسيطر على الجميع، مؤكداً أن الإحصائيات الحديثة تؤكد أن الإنسان بات يقضي نصف وقته على السوشيال ميديا، منوهاً إلى أهمية إدراك خطورة المحتوى الذي يتم تقديمه لأن من يملك المحتوى يملك العقول، وتحدّث عاشور عن مراحل الصعود والتنامي للسوشيال ميديا والتي لم تكن الحكومات تعطي لها أهمية إلى أن أصبحت هذه المنصات تحرّك الشعوب، وكيف سيطرت فيما بعد تلك الحكومات على تلك المنصات، وكيف أصبح من ليس له وجود على السوشيال ميديا إذن ليس له وجود في الواقع. مضيفاً: الجزيرة انتبهت إلى أهمية السوشيال ميديا منذ البداية وكان لها مبادرات منذ عام 2008 وأنشئت غرفة الأخبار ولا تزال الجزيرة في إطار البحث ودراسة الجمهور، وقد تحقق الكثير من الإنجازات على مستوى التواصل الاجتماعي. 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .