دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 3/11/2019 م , الساعة 12:51 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في إطار حرصه على تبادل الثقافات والتعريف بالعمل التطوعي

مخيم الدوحة يستعرض مبادئ العمل الإنساني

مخيم الدوحة يستعرض مبادئ العمل الإنساني
الدوحة - الراية:

واصل مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني المُقام حالياً ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، فعالياته يوم أمس واستمر المشاركون من الشباب في تبادل الثقافات والتعرف فيما بينهم على كل ما يخص العمل الإنساني والتطوعي، وقد شهد مقر المخيم بدرب الساعي يوم أمس ورشة حول تنسيق العمل الإنساني على المستوى العالمي قدمها السيد طاهر إبراهيم من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، واستعرض خلالها كيفية تطبيق الآليات على المستوى الميداني، كما تضمنت الورشة مبادئ العمل الإنساني والقانون الدولي الإنساني.

وفي ذات الوقت الذي تطرق فيها المحاضر إلى موضوع الورشة الأساسي، الذي هو آليات التنسيق الإنساني على المستوى الدولي، تطرق كذلك إلى عدد من الموضوعات الفرعية، مثل مبادئ العمل الإنساني والأطر القانونية المنظمة للعمل الإنساني والاستعداد للنقاط الطارئة وكيفية العمل في تنفيذ النقاط الطارئة في الأزمات الإنسانية سواء أكانت أزمات ناتجة عن حروب أو أزمات ناتجة عن كوارث طبيعية. إضافة إلى التنسيق مع المكونات العسكرية في كيفية التعامل، وأوضح طاهر أنه أحياناً ما يكون هناك احتياج للإمكانيات المتوفرة للمكون العسكري بالذات في حالة الكوارث. كما أوضح مقدم الورشة دور مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في إدارة العملية التنسيقية كلها باعتبارها الجهة التي تعمل على تنسيق العمل الإنساني على المستوى الدولي.

وقالت هند شعث من فلسطين إن فكرة المخيم مميزة كونها تجمع عدداً كبيراً من الشباب من دول مختلفة معاً في مكان واحد لفترة معينة يتبادلون فيها أفكارهم وخبراتهم حتى أنه لو أن هؤلاء الشباب بينهم من لا يتقبل الآخر مع تجربة هذا المخيم سوف يتقبل الآخر بل يفيده ويستفيد منه، مؤكدة أن الحدث الشبابي المميز يزيد من وعي الشباب في حال وقوع أزمات مثلاً في بلدانهم في كيفية التعامل مع هذه الأزمات والقيام بدورهم التطوعي والإنساني.

وأضافت هند أن إدارة المخيم أعطت للشباب المشاركين حرية التصرف وهذا الأمر حملهم مسؤولية وينمي لديهم مسألة الوعي، موضحة أن الموضوع الأساسي القائم عليه هذا المخيم وهو العمل التطوعي والإنساني هو موضوع جيد جيداً ونحن استفدنا كثيراً وزادت خبراتنا في هذا المجال ، خاصة أن التطوع هذا يأتي بمحض إرادة الإنسان بخلاف العمل مقابل راتب، وأشارت هند إلى أن المخيم يناقش قضايا اللاجئين وهذا جانب إنساني مهم يركز عليه برنامج عمل المخيم كونه يعزز لدى الشباب مسألة التفكير في الغير وبخاصة من يكونون بحاجة إلى مساعدة.

وتأتي محاضرة التنسيق الإنساني على المستوى الدولي في أعقاب المحاضرة التي أقيمت أمس الأول وقدمها فريق من صندوق قطر للتنمية حول أهداف التنمية المستدامة المعروفة كذلك باسم الأهداف العالمية، باعتبارها دعوة عالمية للعمل من أجل القضاء على الفقر وحماية كوكب الأرض وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والازدهار، حيث يقصد المخيم تنويع المحتوى الثقافي الذي يقدمه للمشاركين وتغطية أكبر كم من اهتمامات الشباب، وقد تضمنت موضوع محاضرة صندوق قطر التركيز على الخطة الاستراتيجية لبرنامج الأمم المتحدة على عدة مجالات رئيسية، تشمل الحد من الفقر، وتعزيز الحكم الديمقراطي وبناء السلام، ومواجهة آثار تغير المناخ، ومخاطر الكوارث، وعدم المساواة الاقتصادية. وفي إطار التدريب الميداني زار المشاركون في مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني الإدارة العامة للدفاع المدني، حيث تم عمل سيناريو مبسط لتلقي بلاغ حرائق ليتعرف المشاركون على كيفية التصرف بطريقة صحيحة لتقليل الخسائر، كما قدم السيد طاهر إبراهيم من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، محاضرة تعريفية ناقش من خلالها عوامل الاستجابة الفعّالة للكوارث.

ويستهدف الملتقى من خلال مجمل فعالياته وعلى وجه الخصوص محاضرة أمس، إبراز مبدأ أن الإنسان يمثل قيمة أساسية في مدونة القيم الإسلامية، وأن الشباب يعمل على ترسيخ هذه القيمة من خلال العطاء والبذل والإيثار، وأن المجتمعات تقوم على التعاون فيما بينها أياً كانت وضعية أفرادها، كون المجتمع مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وأن الشباب يمثل صمام أمان لهذا الجسد الاجتماعي، لأن “الأمة بشبابها”. ويقوم مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني على عملية محاكاة وتعايش حقيقي وواقعي لحالة اللاجئين والمتضررين من الكوارث الطبيعية والحروب، حيث سيكون السكن طوال فترة المخيم في خيام مشابهة لمخيم اللاجئين، وسوف يكون المخيم فرصة للشباب الإسلامي لتبادل التجارب والخبرات في مجال العمل التطوعي والإنساني. وتأتي إقامته ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، لما يعمل عليه الشباب من ترسيخ قيمة أساسية في مدوّنة القيم الإسلامية، من خلال العطاء والبذل والإيثار.

هذا ويأتي مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني، ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الشباب الإسلامي 2019، التي تقام تحت شعار “الأمة بشبابها”، منذ 27 أكتوبر، ومن المزمع أن يستمر حتى 6 نوفمبر الجاري في درب الساعي، بإشراف وزارة الثقافة والرياضة، وبالتعاون مع منتدى التعاون الإسلامي للشباب، الذراع الشبابية لمنظمة التعاون الإسلامي، وبتنظيم من جانب مركز قطر للفعاليات الثقافية والتراثية، بالشراكة مع قطر الخيرية. وتسعى فعالية مخيم الدوحة الشبابي للعمل التطوعي والإنساني إلى تحفيز الشباب على اكتساب ونشر ثقافة المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي، بالإضافة إلى تنمية قدرات الشباب المسلم في مجالات الإغاثة وإدارة الكوارث، وطرح ومناقشة تجارب بعض الدول الإسلامية في العمل التطوعي والإنساني والإغاثي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .