دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 5/11/2019 م , الساعة 12:40 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

كأول فيلم مستوحى من نص مسرحي

«العشاء الأخير».. جديد السينما القطرية

العمل يستعرض تداعيات الحروب في إطار اجتماعي
«العشاء الأخير».. جديد السينما القطرية

 

كتب- مصطفى عبد المنعم:

تستعد شركة «كيو فن» للإنتاج الفني لخوض غمار تجربة جديدة على الساحة المحلية حيث ستقوم بإنتاج فيلم سينمائي «متوسط» مدته 45 دقيقة مأخوذ عن نص مسرحي للدكتور حسن رشيد بعنوان «العشاء الأخير»، وسيكون من بطولة الفنان علي الخلف والفنانة حنان صادق وآخرين، وسيسهم في إخراجه أحد أهم الأسماء العالمية في صناعة السينما وهو المخرج المعز بن حسن المخرج المساعد الأول لفيلم بلاك جولد، وسوف يتم تصوير مشاهد الفيلم بالكامل في سيرلانكا بلستخدام أحدث التقنيات. ويعالج النص مفردة الحرب في إطار اجتماعي أكثر من كونه سياسيا حيث تناقش الأوضاع التي تعاني منها الأسرة جراء ذلك، وتدور أحداث العمل حول رجل يعاني من آثار نفسية سلبية بعد عودته من الحرب، خاصة أن زوجته هي التي أصبحت تنفق عليه، فيبدأ النص بزيارة الزوجة قبر زوجها الذي توفي منذ فترة وتتداعى ذكرياتها في السنوات التي عاشاها معها، ويتم تجسيد المراحل العمرية للزوجة من خلال أربع شخصيات تجسدن دور الزوجة، وفي النهاية يرفض الزوج هذا الواقع البغيض ويقرر العودة لمقبرته مرة أخرى.

وفي هذا السياق أكد مؤلف العمل الناقد المسرحي د.حسن رشيد أن نص «العشاء الأخير» تم تقديمه بأكثر من رؤية وفي أكثر من دولة وتمت كتابته منذ 14 سنة، وحصد العديد من الجوائز. مشيرا إلى أنه رحب كثيرا بالفكرة التي عرضت عليه، وحول ما إذا كان له أي تدخل في العمل خلال مرحلة إعادة تهيئة النص وتحويله من مسرحي إلى سينمائي قال: دائما أقدم نصوصي للمخرج أو المبدع وليس لي علاقة بالطريقة التي يتم تقديمه بها لأن علاقتي بالنص تنتهي عند تقديمه للمخرج، وأنا دائما أقول أن السينما ليست فنا وإنما هي صناعة يمكن توفير مناخ ملائم لها مع توفير الدعم وسنوجد لهذه الصناعة مكان في بلدنا وستنتقل عدوى هذه الصناعة من جيل لجيل، وأنا الآن فقط سأتمنى التوفيق لهؤلاء الشباب في مشروعهم حتى نمنحهم مزيدا من الدعم النفسي لينجزوا مشروعهم.

تجربة مميزة

من جانبها قالت الفنانة حنان صادق بطلة العمل: إنها عملت في مجال السينما والفيديو أكثر من مرة ولكن بالنسبة للمشاركة في فيلم سينمائي قطري فهذه أول تجربة لها، مشيرة إلى أنها قامت بإعداد النص لسيناريو وحوار سينمائي بالتعاون مع المخرج والسيناريست المعروف المعز بن حسن، وتابعت قائلة: أضفنا بعض الشخصيات على النص الأصلي مع الحفاظ على الفكرة كما هي، مشيرة إلى أن مخرج العمل لديه سيرة ذاتية وسوف يصاحبه مجموعة من الفنيين المتخصصين أيضا من الأسماء المعروفة، وسيشارك في تنفيذ المشروع مع فريق العمل الأساسي من قطر فرق عمل أخرى من تونس وإيطاليا وأيضا من بلد التصوير وهي سيريلانكا. وأضافت قائلة: لي تجارب سينمائية عديدة خارج قطر وتحديدا في تونس وفرنسا وكان آخرها فيلم «في قاع البئر» ونال العديد من الجوائز في مهرجانات متنوعة، وعندي أفلام أخرى على مستوى المغرب العربي أيضا شاركت في بطولة فيلم التيه للمخرج المغربي فيصل المغربي. وأوضحت حنان صادق أن هذه التجربة تتميز بأنها بدأت كبيرة وتضم أسماء لامعة في سماء السينما وعالم الفن، وأشادت بالروح الموجودة لدى طاقم العمل حيث يعملون جميعهم بحب كبير ورغبة في تقديم شيء يسجل في التاريخ بأسمائهم كأول فيلم سينمائي قطري يقوم به مجموعة من الشباب ممن لديهم حماس وعشق لصناعة الأفلام، ويحسب للمنتج أحمد الفضالة ولشركة كيو فن أنه راهن على الشباب الذين سيخوضون غمار التجربة إلى جانب الأسماء الكبيرة التي ستشارك في هذا العمل، وتم تحديد أماكن التصوير في سيريلانكا نظرا لما تحويه هناك من مناظر طبيعية خلابة ستساعد في توصيل رسالة الفيلم. وأشادت صادق بقصة الفيلم مشيرة إلى أنه تم اختياره لجماليته وما يحويه من معان فهو يعتمد على الثنائية ويقدم متناقضات عدة تجذب المتلقي، ونحن نأمل في تقديم صورة جيدة وعمل متقن يليق باسم قطر وكل من يساهم في العمل.

مهرجانات عالمية

وقال الفنان علي الخلف الذي يقوم بدور البطولة إن مشروع تنفيذ فيلم العشاء الأخير تم الإعداد والتجهيز له لفترات طويلة، موضحا: في الحقيقة لما طلبنا النص من الدكتور حسن رشيد رحب جدا وشجعنا على المضي قدما في مثل هذه الأفكار والمشروعات. وفكرنا أن نقدمه بشكل احترافي ليشارك في مهرجانات خارجية، والإنتاج سيكون لشركة كيو فن التي قبلت الرهان معنا، وإن كنا نتمنى أن نجد داعمين ورعاة لهذا المشروع. وأضاف الخلف: انتهينا من مرحلة الإعداد للنص وسندخل في مراحل التنفيذ حيث سيتم التصوير في سيريلانكا ولدينا هناك شراكة مع إحدى شركات الإنتاج الفني السينمائي حتى يتم إمدادنا بكافة المعدات والأجهزة اللازمة. وقال إن الرواية تتميز بأنها لا تحدد زمانا ولا مكانا وهو ما يجعلها قابلة للتنفيذ دون التقيد ببلد ما أو مراحل زمنية محددة، مؤكدا أن الحوار في الفيلم سيكون باللغة العربية الفصحى.

صناعة سينمائية

أما المنتج أحمد الفضالة رئيس شركة كيو فن المنتجة للعمل فيقول: نحن تصدينا لهذا المشروع السينمائي بالرغم من كونه تحديا كبيرا ومغامرة إلا إننا نؤمن بقدرات فريق العمل وكذلك نسعى للمساهمة في صناعة سينما محلية هادفة، ومن أبرز ما يميز هذا المشروع هو أن غالبية فريق العمل من القطريين ومن يعيشون على أرض قطر. وأوضح الفضالة أنه استعان بخبراء متخصصين كل في مجاله مع إتاحة الفرصة كاملة للجميع من أجل الإبداع وإظهار كافة المواهب الإبداعية معربا عن ثقته في طاقم العمل أنهم سيقدمون أفضل ما لديهم. وقال الفضالة إن مفهوم رعاية الأعمال السينمائية للأسف غير منتشر وأن الحصول على رعاة وداعمين للعملية الإنتاجية أمر غاية الصعوبة ولذلك فإنه يعتزم إنتاج الفيلم كاملا بجميع مراحله ومن ثم تقديمه لجهات رسمية إذ ربما تتغير تلك الصورة بعد مشاهدة عمل جيد ويتم دعم إنتاج الفيلم، وأكد أن الفيلم سيكون على مستوى عال وخاصة من ناحية استخدام أحدث الوسائل الحديثة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .